شرطة مكة: تحديد هوية 5 أشخاص في واقعة المشاجرة الجماعية بجدة والقبض على 4 منهم    الأرصاد: أمطار رعدية وأتربة مثارة على 4 مناطق    موائد الإفطار الخيرية بأملج .. من الخيام إلى التوصيل    "يويفا" يصدق على إصلاحات أبطال أوروبا والإعلان عن دوري السوبر يثير التهديدات    التويجري بعد أمر الملك سلمان بتمديد خدمته: أسأل الله أن يعينني على تحقيق تطلعات القيادة    الجيش اليمني يقضي على عدد من ميليشيا الحوثي والمدفعية تدمر تحصينات    1500 امرأة لخدمة قاصدات وزائرات المسجد الحرام    «السعودية لإعادة التمويل العقاري» تحصل على تصنيف (A) و(A2)    أمير منطقة تبوك يحث الجميع بالمنطقة للتبرع لمنصة «إحسان»    الذهب يرتفع ل 1777 دولاراً    ولي العهد وإدوارد يستعرضان العلاقات السعودية البريطانية    بعد تهديد أنصاره.. موسكو تنقل «نافالني» للمستشفى    أزمة بين المخابرات والحرس الثوري الإيراني    تدشين برنامج خادم الحرمين لتفطير الصائمين في باكستان    مجددا.. إيران تتمرد على المجتمع الدولي: لن نقبل باتفاق نووي    تحيات وتبريكات خادم الحرمين وولي العهد للمرابطين في الحد الجنوبي نقلها الرويلي    تحيات وتمنيات خادم الحرمين وولي عهده إلى ملك البحرين وشعبه نقلها وزير الداخلية    فولاذ أمام صدارة العالمي    ماجد عبدالله يكشف سبب رفضه ارتداء شعار الهلال    القبض على شخصين اعتديا على أحد أفراد الحراسات الأمنية في الخرج    الفيفا يؤيد تمثيل الأمين العام في لجان الاتحادين الدولي والآسيوي.. والنصف مليون هي تحديد لصلاحيات الرئيس بدلاً من أن تكون مفتوحة    لاعبو الهلال يعاودون نشاطهم التدريبي تحضيرا لاستقلول الطاجيكي    «البريك» يحصل على أعلى تقييم    أمير تبوك: «التجارة» تعزز حماية المستهلك وتحفز المستثمرين    رحلتْ!    عكاظ ترصد.. رغم كورونا الاستثمارات الأجنبية في السعودية لأعلى مستوى تاريخي    خادم الحرمين يوجه بصرف 1.9 مليار معونة رمضان لمستفيدي «الضمان»    محافظ حفر الباطن ⁧‫يطلق مبادرة‬⁩ لكفالة 825 يتيمًا ويتيمة    3 آلاف جولة رقابية نفذتها أمانة الطائف على المنشآت التجارية    أمير منطقة الرياض يُكرم الفائزين بالجوائز الثقافية الوطنية    «بوابة الدرعية» تشارك في احتفال المملكة باليوم العالمي للتراث    مسجد عمر بدومة الجندل قنطرة لبيت المقدس    أسرار قصة طبيب هولندي مع الإسلام والحج قبل 86 عاماً    5 مراكز ثقافية سعودية تبرز عالمية العلا    إمهال المصانع خارج المدن الصناعية 12 شهراً لتصحيح أوضاعها    الشؤون الإسلامية: إغلاق 16 مسجداً مؤقتاً في 6 مناطق    شؤون الحرمين تطلق منصة تفاعلية تضم جميع ما يحتاجه المسلم في موسم رمضان    «الموارد» تدعو جميع القطاعات إلى تطبيق تدابير كورونا    «كورونا» في 24 ساعة: المتعافون 896.. المصابون 970 والوفيات 11    142.000.000    محمد بن عبدالعزيز يعزي بوفاة عريفة قبيلة الدفري بفيفاء    رئيس المجلس الرئاسي الليبي يلتقي بوزير الخارجية الجزائري    بلدية محافظة ينبع تكثف حملاتها الرقابية على الأسواق والمراكز التجارية    نائب أمير حائل يتفقد أحوال نزلاء دار الرعاية الاجتماعية للمسنين بالمنطقة    القاهرة: ادعاء إثيوبيا تمريرها مياها لاحتياجات دولتي المصب غير صحيح    الغذاء والدواء: حدوث أعراض الجلطات بالتزامن مع استخدام لقاح "أسترازينيكا" نادر جداً    رسالة في بريد المرابطين على الثغور        القيادة تعزي رئيس تركمانستان في وفاة والده        آل دغيم : دراسة مهمة تحدد أولوية المسافرين في السعودية والإمارات بعد رفع قيود السفر للخارج    تدشين قاعة انتظار تتسع لألفي معتمر في المسجد الحرام    #وظائف هندسية وفنية وإدارية شاغرة في شركة معادن    "ويكي دوّن" التطوعي يترجم (50) مقالة طبية وعلمية من الإنجليزية إلى العربية في "ويكيبيديا"    القصبي يسخر من مسلسله ويغسل الأطباق ل"الزوجة الصغيرة"    لماذا عادت شريهان؟    ضبط مواطنين و3 مقيمين مخالفين لنظام البيئة في جازان وعسير    "الموارد البشرية" تنفذ 15,672 زيارة رقابية وتضبط 1,202 مخالفة لأنظمة العمل و 225 مخالفة للإجراءات الاحترازية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المستهلك المضطر يدفع الفرق !
تفاوت سعر السكّر.. والداغستاني يشرح الأسباب
نشر في البلاد يوم 06 - 03 - 2021

السكّر بأنواعه سلعة أساسية لاغنى عنه على مدار اليوم ، لكل بيت وللكافيهات ومخابز الحلويات وغيرها ، بل هو أولى بنود قائمة المشتروات ، وعادة ما نتفهم تفاوت أسعاره من منفذ بيع إلى آخر ، لكن أن يختلف سعر العبوة الواحدة (خمسة كيلوجرامات) بين (16.50) و(17.47) ريالا، لنفس المنتج والاسم والوزن من محل إلى آخر ، فيبدو الأمر محل سؤال واستفسار.
الاستفسار أحلناه إلى المستشار الاقتصادي الدكتور عبدالعزيز داغستاني ، فقال: يتحدد سعر السلعة في المقام الأول بالتكاليف الكلية التي تقع عليها من كافة الجهات المتعلقة بها حتى وصولها للمستهلك النهائي ، ومن الطبيعي أن تكون منافذ التوزيع جزءاً من هذه الجهات ، وبالتالي تختلف التكاليف وتتفاوت بين منافذ التوزيع نتيجة اختلاف التكلفة التي تتحملها هذه المنافذ وفي مقدمتها الإيجارات التي تتفاوت بدورها من موقع لآخر بين المدن وداخلها ، وهذا يفسر التفاوت في سعر السلعة من منفذ لآخر، وبعض منافذ البيع تتحمل بعض التكاليف الإضافية تتعلق بطريقة عرض السلعة وربطها ببعض الخدمات المساندة للعميل استجابة لطلب فئات من المستهلكين الذين لا يمانعون في دفع سعر أعلى للحصول على بعض التميز والخدمات المساندة .
ومع رأي آخر تطرحه زهراء الحامد ، هو أن اختلاف أسعار السلع من موقع لموقع يعود أولا إلى عدم وجود آلية أو لائحة بشأن توحد الأسعار . وثانيا اختلاف السعر يعود أيضا إلى موقع المحل أو المتجر ، وأعني هنا أن اختلاف قيمة الإيجارات للمحلات التجارية تجعل سعر السلع لديها متفاوتا، وبذلك أتمنى أن يكون هناك ألية ورقابة عليهم وتنظيم جديد يهتم بها من هذي الناحية.
بين التكلفة والجشع
من جهتها تشير بدور الغامدي إلى أن سبب تفاوت اختلاف اسعار السلعة الواحدة أو المتشابهة من المواد الغذائية وغيرها يعتمد على عوامل عدة أهمها:
– موقع المحل
– الجودة، قد يكون منها تقليد ومنها الأصلي، على سبيل المثال في البلد كثير شنط سفر مقلدة تحمل ماركة أصلية تباع بأقل من نصف سعر الأصلية.
– ثالث الأسباب هو تقدير البائع لحجم مكسبه خاصة السلع غير الغذائية، فنجده يرفع السعر في البداية مع الزبون أو المستهلك ، مثلا قد تكون سلعة ما سعرها 200 ريال ولكن البائع يقول 250 ليستفيد هو من الزيادة في حبة واحدة في حال تم البيع . ومن وجهة نظر شهد الغامدي أن السوق يحتاج إلى رقابة على رفع الأسعار وتحديد سقف متقارب حتى لانترك مجالا للزيادة والمبالغ فيها. وتتفق معها رانيا الشمراني ، بأن سبب الغلاء في أي سلعة هو عدم وجود سقف للتسعيرة ، ولهذا تتلاعب بعض المحلات.
وفي تصور محمد الرايقي أن زيادة الأسعار هو من باب الجشع والطمع في أكبر مبلغ ممكن من جيوب المستهلكين ، لذا يتطلب الأمر تعاون المواطن مع الجهات المسؤولة بالتبليغ عن أي زيادة مبالغ فيها. آخر الجولة مع رحيل السلمي ، التي أوضحت أن لكل "هايبر ماركت" شريحة معينة من المستهلكين، وكذلك السوبر ماركت، هنا يختلف السعر باختلاف الكمية التي يستوردها كل منها ، وعادة ما يتعاقد الهايبر على كميات أكبر بالجملة وبسعر أقل ، وبالتالي قدرة أكبر على العروض بأسعار محفزة للمستهلك ، على عكس السوبرماركت أو البقالة التي تبيع لمحيطها السكاني ، ومنهم من يشتري بالآجل ، فيضطر لدفع فروقات أسعار المواد الغذائية والسلع التي لديه عامة كمواد النظافة وغيرها وعادة تكون مرتفعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.