نيابة عن خادم الحرمين الشريفين.. ولي العهد يتشرف بغسل الكعبة المشرفة    انطلاق المعرض السعودي الدولي للتسويق الالكتروني والتجارة الإلكترونية اليوم بالشرقية    سمو رئيس هيئة الفروسية وسمو محافظ الطائف يستعرضان الخطط المتعلقة بموسم سباقات الخيل    64 مليار ليرة عجز بميزانية تركيا    «الإحصاء»: التضخم في السعودية يرتفع 2.7 %    «ساما» للممولين: طوروا أساليب توعية «الصغيرة والمتوسطة»    لماذا تنجو إيران بأفعالها ؟!    الولايات المتحدة.. شعبوية.. استقطاب ودعوات انفصال    وداعاً.. أبي الغالي    جولة إعلامية لطرفي"نزال البحر الأحمر" للملاكمة قبل مواجهتهما المرتقبة السبت المقبل    «هيئة التقويم» تعتمد إستراتيجيات السنوات ال 5    الأمطار الغزيرة تغلق الطرق الزراعية في المدينة    طفلة تنتقم من لدغة أفعى بِعضها حتى الموت    باحث تشادي يناقش «الشعر السعودي الحديث»    يوم دولي للشباب    أعطال تكييف وتسربات في سقف جامع بريدة الكبير    حذارِ من المتربحين بالعيون    توجيه بالقبض على مطلق نار بإحدى المحافظات    «العسَّة».. تجسيد المهام الأمنية قديماً    «الأخضر» يبحث عن ذهبية «الإسلامية» أمام المستضيف    التفاعلات السلبية للأدوية تهدد التزام المرضى                            ترتيب الدوري الإنجليزي بعد ختام الجولة الثانية    يوفنتوس يهزم ساسولو بثلاثية في الدوري الإيطالي        تحرك لرصد الصفقات العقارية الشاذة            مناورات صينية تزامناً مع زيارة وفد الكونغرس الأميركي لتايوان                        أغنية «تريو» تلامس طلاباً في الجامعة                الخوجة يلقي مئة قصيدة للقمر في أدبي الباحة    "في جو من الندم الفكري".. دروس مجانية في التواضع            الشائعات من أخطر الآفات    الرجولة الحقيقية    صرخة المبالغة في الديات    ارتفاع حصيلة قتلى انفجار يريفان    إعادة تموضع                أمير الرياض بالنيابة يستقبل عدداً من المواطنين ويستمع إلى مطالبهم وشكاواهم    أمير الشرقية يتسلم تقرير المجاهدين    الصومال تعزّي مصر في ضحايا حريق كنيسة أبو سيفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السكن.. حتى لا نكرر خطأ الماضي !
نشر في عكاظ يوم 27 - 06 - 2022

صديقي ينتظر انهيار أسعار العقار منذ 15 عاماً، وما زال يسكن في منزل مؤجر بانتظار اقتناص فرصة العمر، منذ ذلك الحين العقار واصل صعوده والقيمة الشرائية واصلت هبوطها وما بين معادلة الصعود والهبوط أصبحت أحلام صديقي أكثر كلفة !
حتى برامج تمويل الإسكان رفض الاستفادة منها بانتظار تحسن شروطها وقياس تجربة المجتمع لمنتجاتها، وعبثاً كنت أحاول إقناعه بأن هذه البرامج ستزداد تعقيداً وصعوبة مع الوقت لأن الطلب سيزداد والعرض سيقل كلما اقتربت الحكومة من تحقيق نسبتها المستهدفة في رؤية 2030، كما أن التاريخ علّمنا أن الحصول على قروض الصندوق العقاري سابقاً كان يزداد صعوبة مع ازدياد عدد السكان !
مشكلة صاحبي أنه تأثر بأصوات مرتفعة في وسائل التواصل الاجتماعي تبشر بانهيار أسعار العقار، فخسر العديد من الفرص التي يبدي اليوم الندم عليها، فالعقار ومنذ عرفناه وعرفه آباؤنا قبلنا، قد يهبط من قمم عالية ليعاود الصعود إليها لكنه لا يهبط أبداً إلى قاعه الأول، من ينتظره في القاع سيجد أن القمة تبتعد عنه يوماً بعد يوم !
الخلاصة هنا أن أسعار العقار المرتفعة عندنا ارتفاعاً غير مبرر قياسا بأسعارها في مدن بلدان أخرى ربما تملك ميزات مناخية وجغرافية وبيئية واقتصادية أفضل لن تهبط لمستويات ينتظرها أصحاب الدخل المتوسط، لذلك ما زال مجتمعنا بحاجة ماسة لوجود برامج التمويل التي تدعمها الدولة لتيسير تملك المواطنين للمساكن، وهذه الحاجة والاستمرارية يجب ألا ترتبط بتحقيق النسب المستهدفة لتملك المساكن في برنامج الرؤية، إلا إذا كنا سنكرر نفس خطأ التخطيط السابق الذي يرحل المشكلة لتتراكم في المستقبل !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.