بورصة تونس تنهي تعاملاتها على ارتفاع    فيديو وصور.. تدمير نصف مدينة بيروت والخسائر ما بين 10 إلى 15 مليار دولار    تأجيل النطق بالحكم في قضية اغتيال الحريري...    فوز الهلال ضد النصر يمنع عنه هذا الرقم السلبي    الإمارات.. اندلاع حريق ضخم في سوق شعبي بعجمان (فيديو وصور)    محافظ محايل ينقل تعازي أمير عسير لذوي الشبان ضحايا سيل وادي مرة    الهلال الأحمر يعلن استعادة سيارة الإسعاف المسروقة بمكة    ولادة ناجحة لمريضة على رئة اصطناعية بالمدينة    "الصحة" تعلن تسجيل 1626 حالة تعاف جديدة من "كورونا" و 1389 إصابة    وزير الخارجية يجري اتصالات مع نظرائه من البرازيل و الأرجنتين و لاتفيا    شحنة كارثة الانفجار.. كيف بقيت في #بيروت 7 سنوات؟    اعتقال ثلاثة فلسطينيين من جيش الاحتلال    «التعليم» تدعو أولياء الأمور لتسجيل أبنائهم في خدمة النقل المدرسي    مركز الملك عبدالله للحوار ينظم لقاء لمنطقة آسيا    يمن المنلا مصورة سعودية تحصد جائزة عالمية في التصوير الضوئي    كرس وأبو عقيله يهنئون خادم الحرمين الشريفين بمناسبة شفائه    ضبط 1428 مخالفة تطبيق القيمة المضافة    شرطة الحدود الشمالية: تغريم 27 مخالفاً لعدم ارتدائهم الكمامة    انفجار بيروت.. 300 ألف لبناني بلا مأوى والخسائر 5 مليارات    الملك وولي العهد يهنئان جامايكا بذكرى الاستقلال    " الشَّرُّ "    تحذير قانوني لنجوم الهلال والنصر قبل الديربي    أمانة جدة تغلق محال مخالفة ضمن جولة شملت 145 موقعا بنطاق الجنوب    إندونيسيا تسجل 1815 إصابة جديدة بفيروس كورونا و64 وفاة    الذهب يحطم الأرقام القياسية ويسجل 2041 دولارا للأوقية    16 مليون ريال للميزانية التشغيلية والنظافة بتعليم صبيا    رئيس الحكومة اللبنانية يتلقى اتصالات دعم عدة من مسؤولين دوليين    مصر والسودان تعلقان مفاوضات سد النهضة    ماذا يحدث في جسدك عند تناول 1⁄2 ملعقة من الكركم يوميًا ؟    الدفاع المدني يباشر عدداً من الحالات الناتجة عن الحالة المطرية ويرفع درجة الجاهزية في بعض المناطق    «حساب المواطن»: إيداع الدفعة 33 في حسابات المستفيدين بعد 5 أيام    مكافحة المخدرات: ضبط شخص تعاطي مواد مخدرة ووثق الواقعة بتطبيقات التواصل    مصر.. السيسي يؤكد تسخير جميع الإمكانات لمساعدة لبنان    لماذا لم يتحرك القضاء اللبناني لتفادي الكارثة؟    إعلان نتائج القبول المبدئي لبكالوريوس العلوم الأمنية بكلية الملك فهد الأمنية    نهائي الدوري الممتاز ونهائي دوري الدرجة الأولى للتنس بالطائف غداً    الشؤون الإسلامية تقيم الدورة العلمية الأولى بمسجد سيد الشهداء بالمدينة المنورة    بلدية القطيف تبدأ أعمال صيانة وتطوير وسفلتة شوارع حي الكوثر بسيهات    الشؤون الإسلامية تنظم عدداً من المحاضرات النسائية بالرياض    تعديل على قاعدة تراكم البطاقات الصفراء في دوري الأبطال والدوري الأوروبي    إسبانيا تغلق مدينتين مجددًا بعد تفشي الموجة الثانية من كوفيد-19    مشروع "الإفادة من الهدي": نفذنا 50 ألف أضحية هذا العام    أمين مكة لمتطوعي "حي الشرائع": جهودكم التطوعية تثلج الصدر    رئيس مركز قوز الجعافرة يتفقد أعمال معالجة آثار الأمطار    ذا صن: انفجار بيروت يوازي خُمس حجم هيروشيما    الرئيس التونسي يوجه رسالة تعزية وتضامن إلى نظيره اللبناني    رئيس الوزراء العراقي يجري اتصالًا هاتفيًا بنظيره اللبناني    ما حُكم التصوير أثناء تأدية مناسك الحج أو العمرة؟.. الشيخ «المصلح» يوضح (فيديو)    بيروت… لسه الأغاني ممكنة!    العاهل المغربي يعرب عن تعازيه للرئيس اللبناني ولأسر الضحايا وللشعب اللبناني بعد تفجيرات بيروت    مدير الموارد البشرية بمكة يفتتح معرض الاعتزاز السعودي    السديس ممتدحا شعار.. «بسلام آمنين»: تعزيز لرسالة المملكة عربيا وعالميا    رابطة العالم الإسلامي تؤكد تضامنها مع الشعب اللبناني    وصول 10 حافلات حجاج إلى المدينة    عسيري: أردت ترك أثر طيب قبل مغادرة الأهلي    الحطيئةُ داعية !    تذكرة سفر .. على بساط سحري    أيام كُلما تذكرتها اشتد المطر !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أضف تعليقاً إلغاء الرد
ما عليك هذا متقاعد
نشر في مكة الآن يوم 04 - 07 - 2020

جملة تتردد على ألسنة القلة من الصغار من بعض موظفي الإدارات الحكومية متى ما راجعهم أحد المتقاعدين للتقليل من شأنه وأنه لا يستحق الاهتمام ؛ والمشكلة أن هذه القلة أُسلوبها في التعامل مختلف متى ما كان هذا المراجع في منصبه وهذا مظهر من مظاهر النفاق ومطلق هذه العبارة يفتقد إلى الكياسة وحسن الخلق والتحلي بأخلاق الرسول وتوجيهاته بتوقير الكبير والرحمة بالضعيف وإنزال الناس منازلهم فأغلب المتقاعدين هم في سن آباء كثير من الموظفين لهم تاريخهم وسجلهم في الخدمة العامة حتى وإن كان سجل البعض عليه مأخذ فذاك شأنه فهو من جنى على نفسه يحاسبه ضميره وربه إن قصر وأساء.
وليس الوقت وقتاً للشماتة وينبغي أن يعرف مطلق العبارة أن البر ( سلف ) وأنه سيأتي عليه يوم ودوام الحال من المحال كما أن هذا المتقاعد إن لم يكن قريباً له فهو مواطن له حقوق وقد يكون قريب لزميل له ونحن نعرف إن بعضهم يحتفي بالمراجع ويتجاوز عنه متى كان قريباً له أو مسنوداً بشافع إما إن افتقد ذلك فمصيره الاهمال والجفوة وسوء التعامل وفي ذلك إخلال بعمله ومن يفعل ذلك يتناسى أنه بفعله ذلك يدخل في دائرة الإثم والجناية، فالإثم لأنه قصر في حق المراجع من ضرورة الوفاء بحقوقه في حسن التعامل والتبسم في وجهه وبعث الطمأنينة في نفسه ليهدأ ويطالب بحقه وأما الجناية فالمراجع مواطن له حقوق ولولاه لما كان لوجوده ضرورة في هذا الموقع فتقديره واجب والإساءة إليه والتقصير بحقه يعرضه للمساءلة والمحاسبة خصوصاً من كان في سن أبيه .
واذكر أن سمو ولي العهد الأمير / نائف. يرحمه الله في إحدى اجتماعاته بنا نبهنا إلى أننا ( اجراء ) عند المواطنين وأن لهم حقوق وعلينا واجبات يجب علينا الوفاء بها والأجير يستحق أجره كاملاً إذا وفى بحق من استأجره واستأمنه على عمله وهو أمر ينبغي أن يفهمه جميع من أسندت لهم الدولة أيدها الله خدمة الناس من ضرورة الوفاء بحقوقهم والتفاني في خدمتهم وعدم التمييز بين وافد أو مواطن وسواءً كان المراجع متقاعداً أو على رأس عمله فهو إن كان اليوم موظف في إدارة( أ ) فسيكون محتاجاً للمراجعة غداً للإدارة ( ب ) فكما يحب أن يعامل وتقضى حوائجه فالآخرين يحبون ذلك لأنفسهم والواجب على كل من شرفته الدولة بأن يكون من منسوبيها أن يكون شعاره خدمتكم شرف لنا فالوظيفة العامة أمانة التقصير فيها يحاسب عليها عندما يكشف أمره وينتقص من حسناته فيصبح من المفلسين يوم القيامة وهناك لا يجزي درهماً ولا ديناراً وليصنع كل موظف لنفسه سجلاً يملأه بالنجاح والعمل الصالح وتاريخاً يملؤه بالذكر الحسن والدعاء له. ولعلي أشير بالمناسبة لملاحظتين وهما:
أ - ما يلقاه بعض كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة من اهمال أثناء مراجعتهم لبعض الإدارات الحكومية إما بطلب منها أو لأمر يخصهم فلا مراعاة في الأغلب لذوي الاحتياجات ولا لكبار السن مما يضطرهم للسير داخل أروقة تلك الإدارة والصعود والنزول بدلاً من إيجاد مكتب لاستقبال طلباتهم لا يبرحونه حتى تقضى حوائجهم
ب – بعض المؤسسات التموينية كشركات التأجير والتقسيط والبنوك ترى إن كبار السن من متقاعدين غير مؤهلين لخدماتها بعكس الشباب وفي ذلك إنكار لماضيهم وحاجتهم للرعاية وأنهم بركة هذا المجتمع. ولذلك فمن المهم أن تكون هناك آلية تلبي وتضمن حقوق الطرفين من حيث الضمانات والمطالب مع توفير بعض المزايا لهم تقديراً لماضيهم وسنهم فذاك حق لهم. والله من وراء القصد.
*مدير شرطة العاصمة المقدسة سابقاً


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.