7.6 مليارات ريال تداولات سوق الأسهم    تسريع تعافي الاقتصاد السعودي    تعرف على وصية الأمير فيليب الأخيرة لنجله    مفاجأة حول مدرب النصر الجديد    مراكز الرصد في المملكة تبدأ استعداداتها لترائي هلال شهر رمضان    332 جولة رقابية على الواجهات البحرية بمحافظة جدة    هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق مسار "مِنَح الترجمة" ضمن #مبادرة_ترجم    متحدث «شؤون الحرمين»: 14 مساراً للمعتمرين 3 منها بقرب الكعبة لكبار السن وذوي الإعاقة    وزارة الحج والعمرة تعلن إتاحة إمكانية إصدار تصاريح العمرة عن طريق الفنادق المحيطة بساحات المسجد الحرام    سمو أمير منطقة القصيم يرأس الاجتماع السنوي ال31 للمحافظين    أمير نجران يثمّن ما يقدم لأسر السجناء والمفرج عنهم    فيصل بن مشعل يكرم الفائزين بمسابقة تعليم القصيم    أمير المدينة المنورة يلتقي رئيس وأعضاء جمعية طيبة التعليمية    أمير منطقة الرياض يستقبل سفير مملكة البحرين لدى المملكة    أمير حائل يتسلم شهادة الآيزو لمجلس شباب المنطقة    الصرامي: 100 عقوبة على النصر كل عام !    خالد الفيصل يدشن المرحلة الأولى من المنتجات الطبية    الصحة: التجمعات ارتفعت بشكل صادم وأعلى مما كانت عليه قبل الجائحة    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 1.269 سلة غذائية رمضانية في إقليم بلوشستان الباكستاني    القصبي: إعفاء الأفلام المحلية من أي مقابل مالي    إيقاف 62 مخالفاً لنظام البيئة    مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن مشروع توزيع السلال الغذائية الرمضانية في السودان    إغلاق 10 مساجد مؤقتاً في 5 مناطق بعد ثبوت 10 حالات إصابة كورونا    أمير الشرقية يلتقي القائمة بأعمال السفارة الأمريكية    سعود بن نايف يرعى حفل المختبر الإقليمي وبنك الدم    كومان ينفجر في وجه حكم الكلاسيكو    اكتمال تأسيس شركة مطوفي حجاج الدول العربية    «حساب المواطن»: 1.9 مليار ريال لمستفيدي دفعة أبريل.. و1052 ريال متوسط دعم الأسرة الواحدة    #عاجل.. ملك الاردن والأمير حمزة يزوران اليوم الأضرحة الملكية    زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: " بدنيا نحن على حافة الهاوية"    وزير الصحة يكرم الفائزين بجائزة الرواد في موسمها الثالث    "الشؤون الإسلامية" بالحدود الشمالية تنفذ برنامج منزلة الصيام في الإسلام ب 18 كلمة دعوية    بلدية #القطيف تطلق مبادرة " أنسنة الفن " بمشاركة المواهب المجتمعية    التحالف: تدمير مسيّرة حوثية مفخخة أطلقت باتجاه جازان    الهند تسجل أكثر من 152 ألف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة    ربع نجمة" وجبة كوميدية رمضانية بأجواء سعودية خاصة    "نطنز" النووية مجدداً.. إيران تحقق في "حادث" غامض    120 ألف مستفيد من عيادات "تطمن" بالمدينة المنورة    «المالية» تُطلق بوابة إلكترونية لخدمات الأفراد عبر تطبيقات الهواتف الذكية    اهتمامات الصحف العراقية    المركز الوطني للأرصاد: رياح نشطة على منطقة تبوك    النيابة العامة: السجن 106 سنوات ومصادرة 465 مليون ريال لعصابة غسل أموال    اهتمامات الصحف السودانية    الثانية ظهرًا.. بث الإشعار التجريبي لمنصة الإنذار المبكر ب مكة    زلزال ارتدادي بقوة 5.5 درجات يضرب جزيرة جاوة الإندونيسية    عودة «مسلسل» الرعب    غرفة جازان تبحث مجالات التعاون مع السفير الدنماركي    تدشين برنامجي هدية خادم الحرمين وتفطير الصائمين في السنغال    براعم الأهلي أبطالا لدوري تحت 15 سنة    «رحلة عبر الزمن»    البرازيلي مانو مينيز يقود النصر بدءًا من لقاء السد    اعتماد الخطة الأمنية لمناسك العمرة والزيارة خلال رمضان    جامعة المجمعة تقيم حفل تخريج طلابها (افتراضياً)    أرامكو: استثمارات ب 12.4 مليار دولار في «تحتية الطاقة»    أمير تبوك يكرم الفائزين بمسابقة مدرستي    ولي العهد يعزي ملكة بريطانيا وأمير ويلز في وفاة الأمير فيليب        برقيتان من خادم الحرمين وولي العهد لملك الأردن... هذه تفاصيلها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بورما.. العنف يتجدد ومجلس الأمن يجتمع لمناقشة الوضع
نشر في المدينة يوم 06 - 03 - 2021

قُتل متظاهر بالرصاص الجمعة في بورما، وهو ضحية جديدة للقمع الذي يمارسه المجلس العسكري ضد الحركة المؤيدة للديموقراطية، في وقت دعت مبعوثة الأمم المتحدة الخاصة لبورما، مجلس الأمن إلى إثبات "صرامة" حيال العنف ضد المتظاهرين.
ورغم الخوف المتواصل من القمع، تواصلت التظاهرات في مدن عدة في بورما من بينها ثاني مدن البلاد ماندالاي حيث تجمّع مئات المهندسين في الشوارع مرددين "افرجوا عن زعيمتنا!" و "لا تخدموا الجيش ارحلوا!". وأفاد مسؤولون طبيون فرانس برس أنّ شابا يبلغ 26 عاما كان يساعد في إقامة حواجز في الشوارع لإبطاء حركة قوات الأمن قُتل برصاصة في الرقبة. ويأتي ذلك بعد 48 ساعة من اليوم الذي سُجّلت فيه الحصيلة الأكبر للقمع الأربعاء، عندما أطلقت قوات الأمن على الحشود الرصاص الحيّ وقُتل 38 شخصاً على الأقل، بحسب الأمم المتحدة.
وفي رانغون عاصمة البلاد الاقتصادية، يشهد حي سان شونغ كما في الأيام الماضية مواجهة سلمية حتى الآن بين القوى الأمنية والمتظاهرين الذين يحتمون وراء حواجز أقاموها مستعينين بإطارات قديمة وأكياس رمل وأسلاك شائكة. وفي مدينة باغو شمال شرق رانغون سارت مجموعة صغيرة رافعة ثلاثة أصابع تعبيرا عن المقاومة.
وسعى العسكريون إلى منع التداول بمعلومات حول القمع، فكثّفوا قطع خدمة الانترنت خلال الليل وحظروا موقع فيسبوك، وهو شبكة التواصل الاجتماعي الأكبر شعبيةً في بورما. إلا أن فيديوهات البث المباشر والصور تتسرب يومياً فيما أعلنت منصة يوتيوب إغلاق عدة قنوات يديرها الجيش. وشهدت الكثير من المدن الجمعة انقطاعا كبيرا في التيار الكهربائي، حتى لو أنه لم يكن معلوماً ما إذا كانت تدابير متعمدة. إلا أن وكالات حكومية عدة نسبت الأمر إلى "عطل في نظام التغذية".
وتبدو المجموعة العسكرية الحاكمة عازمة أكثر من أي وقت مضى على القضاء على الاحتجاجات التي تشهدها بورما منذ انقلاب الأول من فبراير مع الاطاحة بحكومة اونغ سان سو تشي المدنية. وقتل ما لا يقل عن 54 مدنيا منذ الانقلاب بحسب الأمم المتحدة بينهم أربعة قصر أحدهم مراهق في الرابعة عشرة بحسب منظمة "سايف ذي تشيلدرن" غير الحكومية. وسجل وقوع عشرات الجرحى أيضا. وأشار الجيش من جهته إلى مقتل شرطي. ورفض الجيش التعليق على الحصيلة رغم اتصالات وكالة فرانس برس المتكررة.
وأكّدت مبعوثة الأمم المتحدة الخاصة لبورما السويسرية كريستين شرانر بورغنر الجمعة أمام مجلس الأمن الدولي أن "القمع يجب أن يتوقف"، إلا أنها لم تذهب إلى حدّ المطالبة بفرض عقوبات دولية على المجلس العسكري كما فعلت الأربعاء. وقالت خلال اجتماع مغلق لمجلس الأمن بحسب ما جاء في خطابها الذي تمّ توزيعه على وسائل الإعلام، "وحدتكم ضرورية أكثر من أي وقت مضى بشأن بورما". وذكّرت المبعوثة بالطلب الذي تقدمت به قبل أسبوع للمجتمع الدولي "بعدم إعطاء شرعية أو الاعتراف" بالنظام العسكري.
وأفاد دبلوماسيون من دون الكشف عن أسمائهم وكالة فرانس برس أنه لن يتمّ نشر الجمعة أي إعلان بشأن بورما من جانب مجلس الأمن، إلا أنهم أشاروا إلى مفاوضات ستُعقد الأسبوع المقبل حول مشروع نصّ بريطاني. وأضافت كريستين شرانر بورغنر "علينا إثبات صرامة وانتهازية للدفع من أجل وقف العنف وإعادة الهيئات الديموقراطية في بورما". ولفت دبلوماسي من دون الكشف عن هويته إلى أنه "لسنا بعد في مرحلة يمكن فرض فيها عقوبات من جانب مجلس الأمن"، في غياب الإجماع على ذلك حالياً مع الصين وروسيا، الداعمين الرئيسيين للجيش البورمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.