الصحف السعودية    «واتساب» تتراجع بعد الاحتجاجات.. وتعلّق التحديث المثير للجدل!    المنتخب المجري يفوز على الرأس الأخضر في مونديال اليد    الأسهم الأمريكية تغلق على انخفاض    «أبو لاح» واثق الخطى بكأس الملك عبدالله    عبدالله بن سعود يحتفل بخطوبة ابنته من فهد بن منصور    بيع أغلى غلاف لمجلة في التاريخ ب3.1 مليون دولار    الحقيل: 390 ألف أسرة استفادت من برنامج «سكني»    خبير: سلاح كوريا الشمالية «الأقوى في العالم».. نموذج وليس حقيقيا    إمام المسجد الحرام: لاتصدقوا إشاعات المرجفين بعدم فعالية لقاح كورونا    لقاح سعودي ضد فيروس كورونا    صحة بيشة :أكثر من (٤١٦٠٠)مستفيداً ب عيادات الاسنان .    صحة بيشة :أكثر من (46700)مستفيداً من خدمات عيادات “تطمن”.    أسعار الزراعة وصيد الأسماك ترفع مؤشر الجملة 5.2 %    النظرة الثاقبة والقيادة الحكيمة    النصر يواصل انطلاقته بالرائد.. وتعادل ضمك والوحدة    برنامج لياقي يجهز رودريغيز    هانسل بطلا لرالي دكار للمرة ال14        الدنيا بخير    مشكلات أسرية مشتركة    6554 قضية ضد «لصوص الأراضي» والمدينة تتصدر    86 مليون درس افتراضي بمنصة مدرستي خلال الفصل الأول    شرطة حائل: القبض على مقيمين سرقا كيابل كهربائية    استقبال طلبات تجربة خدمات التقنية المالية المبتكرة    3 أفلام لشباب سعوديين بمهرجان العين السينمائي    «تراجع الحفلات» يدفع شاكيرا لبيع أغانيها    أين نحن من لغتنا؟    عُطل مفاجئ يصيب تطبيق سيجنال    #رئاسة_شوؤن_الحرمين_تقدم الترجمة بعدة لغات ل #ضيوف_الرحمن    سامسونج تعلن 3 نسخ من هاتف S21    سينتصر الحق    واشنطن تتحول إلى ثكنة عسكرية واعتقال 100 شخص    5 عادات صحية للحد من ضغوط العمل    القيادة تُعزي أمير دولة الكويت في وفاة الشيخة فضاء جابر الأحمد الصباح    اللواء البسامي بعد خدمة 35 عامًا رسالة ود وتقدير لجميع من عمل معهم    الأهلي يرفض صدارة الهلال    الأهلي يكتفي بالتعادل مع الهلال سلبيًا    جامعة #الملك_فيصل تنشر أكثر من (1000) بحث علمي في قاعدة بيانات (سكوبس) في عام 2020م    أضف تعليقاً إلغاء الرد    مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تحتفي بيوم الطفل الخليجي    الرياض.. القبض على 3 أشخاص تورطوا في جرائم سرقة ونشل الحقائب النسائية    «الموارد البشرية»: تعيين المرأة السعودية بمنصب «قاضية» بات قريباً    «العدل» تحدد مقابلاً مالياً لأعمال التوثيق    "شوؤن الحرمين" تقدم الترجمة ب(21) لغة لضيوف الرحمن        "الصحة": تسجيل 173 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 181 ووفاة 3 حالات    السفارة السعودية في واشنطن تطالب المواطنين بالابتعاد عن أماكن التجمعات والتظاهرات    " الحدود": ضبط 94 متورطا بتهريب مواد مخدرة        #أمير_الشمالية يستكمل زيارته التفقدية لمحافظة #رفحاء    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    اقتصاديون ل عكاظ: بيئة نظيفة وصديقة.. بلا ضوضاء    «الشورى» يبحث معوقات وإنجازات صندوق التنمية الصناعية        رجال الأمن بعيون مصرية        سمو وزير الخارجية يعقد جلسة مباحثات رسمية مع وزير خارجية روسيا الاتحادية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فساد مسؤولين في حكومة الوفاق الوطني يقصم ظهر الاقتصاد الليبي
نشر في المدينة يوم 02 - 12 - 2020

اتهم رئيس مؤسسة النفط الوطنية الليبية مصطفى صنع الله محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، بالفساد ونهب الأموال الليبية. وبحسب أقواله، فقد خسرت الموازنة الليبية خلال العام الماضي مليار دولار، تمت سرقتها واختلاسها من قبل المسؤولين الفاسدين. الاتهامات رفضها محافظ مصرف ليبيا المركزي كما رفض رفع السرية عن الحسابات التي يتم الاحتفاظ بالأموال فيها، مما أثار الشك في صحة هذه البيانات ويثبت إدانته.
وتشير بعض المصادر أن مصطفى صنع الله نفسه كان متورطًا بشكل كبير في فضائح الفساد. فخلال فترة توليه لرئاسة مجلس إدارة مؤسسة النفط الوطنية، أصبح من أغنى الرجال في البلاد. وبعد أن تم إنشاء لجنة للإشراف على التوزيع العادل لعائدات النفط في ليبيا، أدرك صنع الله أن جميع عمليات السرقة واختلاس الأموال التي خطط لها وأشرف عليها ستنكشف قريبًا، ولذلك سارع إلى تسليم المتورطين أيضًا.
يُذكر أنه تم توقيع اتفاقية بين ممثلي الجيش الوطني الليبي وحكومة الوفاق الوطني ممثلة بنائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق في وقت سابق في ليبيا، بشأن استئناف إنتاج النفط، وتم إنشاء لجنة لمراقبة توزيع العوائد النفطية بين جميع مناطق البلاد. ووقعت هذه الاتفاقية في إطار المحادثات الليبية التي نظمها معيتيق. والذي تمكن من التفاوض والتعاون مع المشير خليفة حفتر، رغم التهديدات التي تلقاها من مسؤولين في حكومة الوفاق.
أحمد معيتيق لم يشارك قط في النزاع بين المسؤولين الفاسدين حول توزيع عائدات النفط. وكثيراً ما كان يقدم مقترحات لتوزيع عائدات النفط بالتساوي عبر المناطق ولصالح الليبيين، الذين لم يعجبهم عمل مصرف ليبيا المركزي ولا المؤسسة الوطنية للنفط، ولا ممثلي جماعة الإخوان المسلمين، الذين تغلغل أعضاؤهم في الحكومة.
المشير خليفة حفتر، الذي يعارض أيضًا المسؤولين الفاسدين في طرابلس ومن يمولون الإرهاب في جميع أنحاء ليبيا، آمن بفكرة أحمد معيتيق وقرر دعمه، ووقع معه عدد من الاتفاقيات.
يشار إلى أن الفضيحة الأخيرة أتت في خضم الحوار السياسي الليبي الذي يدور منذ حوالي الشهر ولم ينتهِ إلا بفضائح داخلية وتأجيلات عديدة، آخرها كان الاتفاق على عقد إجتماع للفرقاء في مدينة غدامس الليبية في الأيام القادمة. وقد انتقد سياسيون ليبيون الاجتماع، قائلين إن محاولات المصالحة لن تؤدي إلى نتائج إيجابية، في ظل تسلط وتحكم الشخصيات الفاسدة في حكومة الوفاق الوطني بمجريات الاجتماع المقبل.
الآن بالنسبة لليبيا، وقبل إجراء الانتخابات في البلاد، سيكون الإجراء المهم الوحيد هو محاربة المسؤولين الفاسدين المتهمين باختلاس أموال العائدات النفطية والمسببين الأساسيين في الصعوبات الاقتصادية التي يواجهها الليبييون وتعاني منها ليبيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.