"الأسهم السعودية" يغلق منخفضًا عند مستوى 7380.35 نقطة    عقب رفعه للاتحاد الإفريقي أمس    الأهلي يشكو أحد الأندية بسبب عسيري    جامعة المؤسّس تُعرّف بجمعية متلازمة النجاح    صور.. موجة غبار تضرب تهامة عسير لليوم الثاني على التوالي    الإطاحة بعصابة امتهنت النصب عبر الرسائل النصية وسرقة الحسابات البنكية بالرياض    جامعة الطائف تتيح الحصول على رقم طلب القبول    وزارة الثقافة تؤجل مهرجان الجنادرية إلى الربع الأول من عام 2021 بسبب تداعيات كورونا    أول عالم من خارج أمريكا.. «فوزان الكريع» يحصل على جائزة أمريكية في الوراثة البشرية    299 إصابة كورونا جديدة بمنطقة عسير    العواد: التطورات الحقوقية في المملكة كان خلفها خطوات إصلاحية رائدة قادها الأمير محمد بن سلمان    أمير المدينة يستعرض الإستراتيجية الجديدة لصندوق الموارد البشرية "هدف"    انطلاق معرض "فن وثقافة حائل" الافتراضي    أمانة عسير وبلدياتها تغلق 623 منشأة مخالفة خلال أسبوع    أمير الشمالية يشيد بجهود كوادر طبية في صحة الشمالية لتميزهم بعملهم أثناء أداء واجبهم    سمو أمير القصيم يشهد حفل تكريم الفائزين بجائزة الدكتور عبدالرحمن المشيقح للموهوبين والموهوبات بتعليم القصيم    معهد عبداللطيف جميل العالي للتدريب والتعلم المستمر يحتفل بذكرى تأسيسه الأربعين    توزيع 10 آلاف حقيبة صحية ضمن مبادرة «نعود بحذر» في «مكة المكرمة»    تاوامبا: لن أستمر في التعاون    لوشيسكو: الهلال جعلني ضمن أفضل 10 مدربين بالعالم    الناصر: علاقة أرامكو بالقطاع الخاص ممنهج وأكثر شمولية    #الأمير_خالد_الفيصل يستقبل رئيس جامعة #الطائف    وزارة السياحة تقدم للمهتمين بالعلاقات العامة والمراسم برنامجاً تدريبياً مجانياً    إلزام مقدمي الخدمات البريدية بتوفير وسائل الدفع الإلكترونية    أمانة الشرقية تنجز 89% من أعمال التطوير والصيانة في طريق الملك فهد وطريق الأمير نايف    5545 مستفيد من خدمات عيادات #تطمن في #الباحة    أمير تبوك يدشن المركز الموسع لفحص "كورونا"    سعود بن نايف: أهمية وضع الخطط الاستباقية للجوازات لعودة الحركة في المنافذ    الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري تبحث الحلول الشرعية لشراء محافظ التمويل الإسلامي العقاري    الكويت تدين استهداف ميليشيا الحوثي لمناطق مدنية بالمملكة    عاجل.. في مذكرة للأمم المتحدة.. السعودية ومصر: اتفاق تركيا – السراج "حبر على ورق"    الصحة تعلن شفاء 132 مصابًا بكورونا عن طريق بلازما المتعافين    خلال 24 ساعة: 28498 إصابة جديدة ب #كورونا في الهند    " شرح كتاب الأصول الثلاثة للإمام محمد بن عبدالوهاب " محاضرة للشؤون الإسلامية بالجوف    استعراض خطط الحج ورفع الجاهزية ومواجهة "كورونا"    "المياه": 200 مليون لتنفيذ 14 مشروعًا مائيًا وبيئيًا بالرياض    رئيس بلدية صامطة يقف ميدانياً على الخِدْمات المقدمة وسير العمل بالمشروعات التابعة للبلدية    هيئة المنافسة تعلن العقوبات المقررة بحق قنوات بي ان سبورت    رئيس مجلس النواب الليبي يطلب دعم إيطاليا لوقف إطلاق النار في بلاده    أمير الشرقية يستقبل مدير جوازات المنطقة    مراكز متقدمة لتعليم عسير في أولمبياد العلوم والرياضيات        أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    "أرامكو السعودية" تعلن إعادة تنظيم أعمال قطاع التكرير والمعالجة والتسويق    اهتمامات الصحف الفلسطينية    المولد ينهي أزمته مع الاتحاد بالاعتذار    تيباس يرفض ازالة العقوبة على مانشستر سيتي    الدوري الإسباني: ريال مدريد على بعد 3 نقاط من التتويج بعد تغلبه على غرناطة    التقلبات الجوية تؤجل إطلاق مسبار الأمل للمريخ في الإمارات    اللداغون!    بالفيديو.. الخثلان يوضح حكم من يستدين من أجل الأضحية    أمير القصيم يزور البكيرية ويتفقد 3 مشاريع: طمأنة للمواطنين.. ومراقبة للمسؤولين    قتلى حوثيون بنيران الجيش اليمني في مأرب    ولي العهد لمارتن: نهنئكم بمناسبة انتخابكم رئيساً    أخبار سريعة    آل الشيخ: لا صلاة عيد في المصليات المكشوفة    المطيري يتقبل العزاء في ابن عمه    فوبيا الزواج ومجلس شؤون الأسرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقبُّل النقد نصف الطريق للحل
نشر في المدينة يوم 22 - 02 - 2020

النظرة السلبية للنقد تجعل الاستفادة منه محدودة ربما تصل للصفر، والمفترض لو نظرنا من زاوية أخرى فالنقد هو نوع من النصح والرغبة من الطرف الثاني (الناقد) في تصحيح المسار. ومهما كانت طريقة صياغة النقد حتى لو كانت بالتهكم والسخرية وهو أسوأ صورة، لو تعمق المنتقَد فيها لوجد فيها ضالته وبإمكانه تصحيح مساره. للأسف الأنا دوماً مضللة وتجعلنا ننظر الى القالب ونبتعد عن استيعاب المحتوى. ولو كان الانتقاد صادقاً وواضحاً حيث يظهر العيوب ويضعها بصورة واضحة أمام المنتقَد والبعض يضيف لها الحلول، ولكن الإنسان بُني على الكبر وعدم تقبل الرأي الآخر فيصبح الانتقاد مشكلة وينمِّي العداوة والرغبة في الانتقاد وربما الإضرار بالناقد.
لماذا لا ننظر إلى النقد على أنه أحد أنواع النصح والرغبة في تصحيح المسار. لو دخلت هذه النظرة في عقلنا ونظرنا له من زاوية إيجابية لكان وضعنا أفضل وأسلم. كل الوسائل التي تعتبر أوعية النصح والعودة للطريق السوى يجب أن يكون هدفنا. إضاعة الوقت في محاولة تفسير دوافع النصح والانتقاد تبعدنا عن الهدف الأساسي وهو المحتوى ومحاولة الاستفادة منه.
القضية برمتها تنبع من داخلنا وتركيبتنا وكيفية بناء شخصيتنا ودرجة وحجم الدافع للعداوة داخلنا ومقدار جهلنا بالأمور وحجم الثقة المفرطة داخلنا. فكلما كان التواضع وانفتاح عقليتنا وتقبلنا ودرجة تفهمنا للواقع هي التي تعكس كيفية رؤيتنا للانتقاد وتقبلنا له كلما كانت النتائج أفضل، ولعل قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه :»رحم الله امرأ أهدى اليَّ عيوبي» يكون موجهنا في ذلك.
من المهم أن ننصت إلى العقل وعدم افتراض السلبية إن كنّا نرغب في النجاح وتحقيق الأهداف لأننا قد نغفل عن نقطة وقد تكون هذه النقطة في مقتل لنا وبالتالي إن نفتح عقلنا ونتفهم ربما نصل الى الهدف بالسرعة والدقة المطلوبة. ومهما كان الناقد سلبياً وغوغائياً فإن هناك رسالة إيجابية لك لتعود في الاتجاه الصحيح. لأن الناقد جهة خارجية قد يرى ما لا نراه ويصحح لنا معتقدنا الخاطئ. لاشك أن حسن نيتنا والنظر بإيجابية هي بعد مهم يحقق لنا فائدة أكبر مما لو كان سوء النية والسلبية هي المسيطرة على عقليتنا والتي تجعل إدراكنا للأمور سيئاً وبالتالي يحدث التعثر والتخبط ونحرِم أنفسنا من استشارات تنفعنا في استشراف مستقبلنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.