63 % من المنشآت الصغيرة زادت مبيعاتها بنسبة 10% خلال أزمة كورونا    دعم أميركي وفرنسي لدور المملكة تجاه اليمن    صوت الحق    الجبير يلتقي السفيرين السويسري والإيطالي    راموس ينقذ الريال من كمين خيتافي بفوز ثمين وتعزيز الصدارة    يقتل 99% من البكتيريا والجراثيم.. «شاحن لاسلكي» من سامسونج للوقاية من «كورونا»    البحرين: ندعم السعودية في الحفاظ على أمنها واستقرارها    التحالف الشيطاني.. 26 مؤامرة بين أردوغان وتميم في 5 أعوام    روبوت لتوزيع الأسئلة على طلاب جامعة مصرية    سيتي يُذل «البطل» ليفربول برباعية نارية    بموافقة المقام السامي.. تعيين رؤساء لخمس جامعات    مريضٌ لا يعلم عن مرضه    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    شرطة مكة: القبض على مواطن أساء للمرأة العاملة    وقفة تأمل مستقبلية مع ضريبة القيمة المضافة    من أصداء الماضي!    الأشياء الممنوعة والمحجوبة دائمًا مرغوبة..!    الطهارة.. الفرح.. الواجب.. الجمال    لبنان نصر الله: بعد انعدام الأمن وغرق الليرة عَزََ حتى رغيف الخبز    دكتور الكورونا    العمر البيولوجي وتطويل العمر    الصبر على البلاء    تونس تشارك في أعمال المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    اتساع العجز التجاري الأمريكي وتراجع حاد للصادرات    الراجحي: تمديد المبادرات الحكومية يأتي امتداداً لدعم الحكومة لمنشآت القطاع الخاص    تجارة الباحة تضبط 225 مخالفة    الراجحي: تمديد المبادرات الحكومية سيدعم الأفراد والمستثمرين والقطاع الخاص    شرطة مكة: القبض على المغرد المسيء للمرأة    تجارة حائل تنفذ 4 آلاف جولة رقابية وتضبط 453 مخالفة    جمعية #الكشافة تُنظم برنامجاً بعنوان ” انماط الشخصية “    حول العالم    «القيادة» تهنئ رئيس جمهورية بيلاروس بذكرى استقلال بلاده    بأمر ملكي.. 13 امرأة في مجلس هيئة حقوق الإنسان    الكلية التقنية للبنين بالدرب تواصل استقبال طلبات القبول ببرامج الدبلوم الصباحي    «الصندوق العقاري»: 300 ألف قرض سكني مدعوم في المملكة بنهاية النصف الأول    التحالف العربي: سنقطع الأيدي التي تستهدف الأراضي السعودية    حرس الحدود يحبط تهريب 360 ألف حبة كبتاجون في تبوك (صور)    والد الزملاء آل ميلس في ذمة الله    السويسري مانويل نافارو مديرا لدائرة الحكام    متحدث الصحة: المملكة ضمن الدول الأعلى تسجيلًا لحالات التعافي    السديس يفتتح الدورة العلمية الصيفية عن بُعد    أمير الرياض يستقبل رئيس محكمة التنفيذ في المنطقة    سمو نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد " آل سلطان "...    الإيسيسكو تشارك في الاحتفال بمرور 15 عاماً على انضمام روسيا لمنظمة التعاون الإسلامي بصفة مراقب    الجبير يلتقي السفير السويسري ويستعرضان سبل تعزيز العلاقات    "مهارات التعلم الالكتروني والتعلم عن بعد "..برنامج تدريبي بجامعة الحدود الشمالية    سمو أمير القصيم يطلع على الدليل المساعد في إجراءات العمل لإدارة شؤون المخدرات والمؤثرات العقلية بإمارة المنطقة    "وادي قناة" .. أحد أشهر أودية المدينة المنورة    الرياض.. القبض على وافدَين جمعا الأموال وحاولا تهريبها دون تقديم ما يثبت مشروعيتها    الدوري الإنجليزي: أرسنال يحقق انتصاره الثاني على التوالي.    الشؤون الإسلامية تنظم برنامج (لحمة وطن) بمنطقة عسير    صيدلي ينتظم بتحفيظ القرآن والسر منظر الطلاب في الحلقات    أمير تبوك يستقبل القنصل الإندونيسي    «الأشجار».. حوار الأضداد زكريا وصهيب    "إسلامية الشرقية": دائرة إلكترونية لاستقبال المراجعين عن بعد    بدر الجنوب.. واجهة صيفية لنجران    «مساجد جدة» تعود ب «حذر» في مواجهة كورونا    الوقفات في الأزمة عطاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا للقروض من أجل السفر
نشر في المدينة يوم 17 - 04 - 2018

الكثير من المواطنين لا يمارسون الترشيد في عملية الاقتراض؛ كون هذه القروض لا تقدم للمقترض قيمة مضافة، بل تزيد من حجم الاستهلاك السلبي الذي يؤدّي إلى الزيادة في ارتفاع الطلب على السلع، ممّا وضع البعض منهم في مشكلات مادية مع الديون والأقساط المتراكمة، حيث وصلت القروض الاستهلاكية خلال العامين الأخيرين إلى حدود 340 مليار ريال. إن نمو التمويل الاستهلاكي على حساب التمويل الاستثماري يحقق للبنوك ومؤسسات التمويل عوائد أكبر بسبب ارتفاع تكلفة التمويل الشخصي، مقابل تمويل الشركات.
الضمانات للتمويلات الشخصية أصبحت أكثر أمانًا بسبب أن البنوك ترهن رواتب الموظفين، وتتقاضى أقساطها الشهرية بشكل مباشر، وذلك مؤشر سلبيّ بالتركيز على التمويل الاستهلاكي مقابل التمويل الاستثماري؛ كون حصول الشركات على تمويل لمشروعاتها له أثر في تحقيق عوائد كبيرة للاقتصاد الوطني من زيادة في الإنتاج، وتوفير فرص عمل لأفراد المجتمع.
في الوقت الذي تنامت فيه نسبة القروض الاستهلاكية، تنامت فيه ظاهرة القروض المتعثرة للأفراد. لقد ارتفعت نسبة القروض بعد ارتفاع مستوى المعيشة، والسلع، والخدمات، وصعوبة مواجهة المصاريف الضرورية في مجال التعليم، والعلاج، والسكن، وبقاء الدخول ثابتة؛ ناهيك عن ارتفاع أسعار الطاقة والقيمة المضافة ممّا زاد من أعباء الأفراد وخاصة ذوي الدخل المحدود، هذا جواب لمن يسأل عن ضرورة الاقتراض الاستهلاكي، نعم للاقتراض لشراء سكن، أرض، سيارة، أو سلعة ذات قيمة مضافة، لا للاقتراض للسفر، أو شراء ساعة فخمة، أو سيارة، أو طقم ألماس وخلافه.
تستطيع أن تحصل على قرض استهلاكي بكل يسر وسهولة، وأنت قابع على كرسي مكتبك.. فتعدد البنوك ومؤسسات الإقراض تتنافس لتقديم العديد من القروض المغرية لتجذبك مقابل فقط تحويل مرتبك إليها، ولكنك تواجه الأمرّين في السداد ، وقد يحرمك القرض من شراء شقة أو فيلا. جميع البنوك ومؤسسات الإقراض العقارية لا تمنح قرضًا لشخص مقترض مهما كان المبلغ.
آمل من مؤسسة النقد إيجاد حلول ملائمة للمقترضين، ووضع الإستراتيجيات، والخطط المستقبلية التي تساعد على حل مشكلة تراكم الديون على المواطنين، كونها لم تساهم في رفع مستوى الوعي والترشيد والادّخار، وتركتهم ضحايا للبنوك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.