إتمام صفقة البنية التحتية لأرامكو السعودية بقيمة 12.4 مليار دولار مع ائتلاف دولي من المستثمرين    تعليم ينبع يحصد جائزة مسابقة "مدرستي تبرمج"    هيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار نحو التنافسية العالمية    عن التواضع الإداري ومديرك المتغطرس!    بريدنا العزيز    المعلمي يرأس الاجتماع الافتراضي لمنظمة التعاون الإسلامي مع المبعوثة الأممية إلى ميانمار    مصر توقف التأشيرات للمسافرين إلى مطار أديس أبابا في إثيوبيا    وزارة الأوقاف اليمنية تندد بعمليات ميليشيا الحوثي الإرهابية باقتحام وإغلاق لعدد من المراكز الشرعية في البلاد    «الدارة» تبث فيلمًا عن معركة مستوطنة «الزرَّاعة» الإسرائيلية    إدارة الأهلي تبلغ اللاعبين بالحضور المبكر    اختبارات فنية تحدد مصير مصعدي العميد    فريق الزمالك يوتوج بلقب كأس مصر لكرة الطائرة    وادي دجلة يتعادل مع الجونة في الدوري المصري لكرة القدم    القبض على المتحرش بطفل في الرياض    أسس تطوير مناهج التعليم (1)    منى الغريب.. أيقونة التفاني والإخلاص    ضوابط مشددة لدمح التعليم الالكترونى فى الفصول الدراسية    الحازمي والمليحان ينثران قصصهما بأدبي أبها    إستراتيجية «الترجمة».. بوابة التحول للاقتصاد المعرفي    الاستغراب على ذمّة الواتساب    التفاهم والتوافق    قصة عفو يجب أن تخلّد... مواطنة تجير قاتل (ابنها)    تدشين خدمة الواتساب لطلبات المستفيدين بالحرمين    ارتفاع ملحوظ في الحالات النشطة    بايدن: الحياة بدأت تعود إلى طبيعتها في أميركا    "حقوق الإنسان" قلقة من الهجمات الحوثية ضد المدنيين في مأرب    التعادل السلبي يحسم مواجهة إنجلترا وإسكتلندا    الولايات المتحدة تسجّل 12,824 إصابة جديدة بفيروس كورونا    شرطة منطقة الرياض تلقي القبض على شخص تحرش بطفل وإيذائه بسلوكيات تتنافى مع القيم الإسلامية    *الطيران المدني : اكتمال الربط الإلكتروني لإصدار بطاقة صعود الطائرة للرحلات الداخلية بالحالة الصحية في "توكلنا"    (الإبتسامةُ إشراقةُ نفس)    محمد بن عبدالعزيز يطلع على مشروعات صحة جازان    أنباء عن استقالة مدرب منتخب العراق كاتانيتش    المتنزه البري.. أماكن جمالية ومحمية مصغرة    ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة إلى 16.3 مليون جرعة    غدا.. إطلاق 20 وعلا جبليا في متنزه الشكران بالباحة    "مايكروسوفت" تنتخب مديرها العام ساتيا ناديلا رئيسا لمجلس الإدارة    "الهند": العثور على رضيعة في "صندوق في البحر"    السويد VS سلوفاكيا صراع البقاء والتأهل    "كيم جونغ-أون" : يؤكد ضرورة الاستعداد "للحوار كما للمواجهة" مع واشنطن    نيوم تقدم دعماً مالياً وتدريبياً للحرفيين والحرفيات من أبناء المنطقة    "التجارة": السجن 4 أشهر والتشهير والإبعاد لمقيم "بنجلاديشي" مدان بجريمة التستر    موسكو تغلق منطقة المشجعين في كأس أمم أوروبا.. الإصابات كثيرة    الذهب يرتفع 1% ويعوض بعض خسائره بفضل التقاط الدولار لأنفاسه    مركز حي الملك فهد بالتعاون مع أمانة مكة يُدشن مبادرة لنجعل أرصفتنا أجمل    حركية" تنفذ أكثر من 140 عملية صيانة للكراسي المتحركة في محافظات الرياض    محافظ النماص يدشن مقر جمعية أجيالنا التطوعية    معرض مشروعات منطقة مكة المكرمة الرقمي تتطرق للإعلام والإعلان والخدمات في ظل الرقمنة    (لقد جبرت بخاطرها)    لمحات من مآثر فقيد الوطن الشيخ ناصر الشثري    جامعة أم القرى تُطلق برنامجًا تدريبيًا لتعليم مهارات اللغة العربية لغير الناطقين بها    الخط والذكاء الاصطناعي يجمعهما معرض    «دار نشر هيئة الأدب».. ترفٌ أم ضرورة ؟            نبوءة والد وشهادة قائد    شاهد .. طالبات كلية الطب بجامعة تبوك يؤدين القسم برعاية الأمير فهد بن سلطان    أمير حائل: المعارض النوعية ستسهم في دفع جهود التنمية في المناطق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوهام في علم السلامة (1)
نشر في تواصل يوم 24 - 11 - 2015


علم السلامة.. والطفاية
يعتبر علم السلامة من العلوم الحديثة على مستوى العالم ولذا فإن كثيرا من الناس لديهم أوهام متعلقة بهذا العلم، في هذه الزاوية سنتطرق لبعض هذه الأوهام التي يعتقد البعض أنها حقائق ثابتة..
كلما كنت في مجلس وذكرت أني متخصص في السلامة تتبادر إليّ الأسئلة من الجميع عن "طفاية الحريق" وأنظمة الإطفاء والإسعافات الأولية إلى آخره مما ينحصر فيه اهتمام المجتمع.
بقدر ما أسعد بهذه الأسئلة بقدر ما تستفزني لأن كل ما هو متعلق بأنظمة الإنذار عن الحرائق أو إطفائها أو الإسعافات الأولية هو خارج تخصصي تماما ونهائيا.
هل فاجأتكم؟ نعم يا سادة السلامة لا علاقة لها بأنظمة الإنذار والإطفاء والإسعافات الأولية إلا مثل علاقة طبيب الباطنية بطبيب العظام مثلا، لدينا كمختصين في السلامة أمور نتقاطع فيها مع مهندسي أنظمة الإنذار والإطفاء ورجال الإسعاف ولكننا بالإجمال مختلفون عنهم.
في السلامة نحن نعمل على الأمور الوقائية التي تمنع وقوع الحوادث، نعمل على منع وقوع الضرر أصلا بينما يعمل المختص في أنظمة الإنذار والإطفاء والإسعافات الأولية على تقليل الضرر بعد وقوع الحادث.
في السلامة نعمل على وضع كافة الاحتياطات التي تمنع الصعق الكهربائي مثل تمديد أسلاك الأرضي وقاطع دائرة التسريب والتي تعتبر حماية مثالية من الصعق بإذن الله، أما بعد الصعق الكهربائي فيأتي دور الإسعافات الأولية في تقديم إنعاش القلب والرئتين.
في السلامة نعمل على تقليل أضرار المواد الكيميائية ووضع الاحتياطات اللازمة لتخزينها ونقلها والعلامات الإرشادية اللازمة لتوضيح خطرها، لكن في حال اشتعلت هذه المواد فهنا يأتي دور عمليات الإطفاء وفي حال كانت مواد سامة قد نحتاج للإسعافات الأولية.
في السلامة نذهب بعيدا في الوقاية إلى درجة تحديد مواصفات الأثاث المكتبي التي تضمن عدم تعرض الموظف لآلام الأطراف العلوية بسبب التصميم الخاطئ.
في السلامة نعمل على تحديد ساعات العمل المناسبة وساعات تبديل الورديات لتقليل أضرار تغير وقت العمل على صحة الموظف.
في السلامة نعمل على وضع احتياطات السلامة اللازمة للموظفين الذين يعملون بشكل منفرد بعيدا عن موقع الشركة مثل سائق الشاحنة أو حارس المستودعات النائية أو حتى راعي الإبل.
في السلامة نحن نعمل على تطوير الأجهزة لتكون آمنة بنفسها، ألم تلاحظ أن آلة التصوير مثلا تنطفئ تماما بشكل آلي إذا فتحت أحد جوانبها للصيانة؟ هذا ما نقوم به لحمايتك من الصعق الكهربائي.
في السلامة نحن نعطي الموظف الذي يتعرض لإشعاع ما جهاز قياس نسبة تعرضه للإشعاع فإن زادت النسبة فإن الجهاز يعطي إنذار فيتوقف الموظف عن العمل نهائيا إلى يوم غد حتى لا يتضرر من كمية الإشعاع، هذه الأجهزة موجودة الآن مع معظم فنيي الأشعة في المستشفيات.
هذا دورنا كمختصين بالسلامة.. مرحبا بكم يا سادة إلى علم السلامة .. دمتم في رعاية الله ..
م. علي أحمد الحميد
استشاري السلامة والصحة المهنية
@alialhumaid


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.