المملكة تعرب عن قلقها لتنامي وتيرة خطاب الكراهية ضد المسلمين    أتلتيك بلباو يسقط ليفانتي ويواجه برشلونة في نهائي كأس ملك أسبانيا    فرع التجارة بنجران ينفذ 316 جولة رقابية على قطاع الورش وصيانة السيارات    جامعة نجران تستضيف لقاء عمداء القبول والتسجيل ال 25 لجامعات المملكة الأربعاء القادم    تدشين مركز لقاحات كورونا في إمارة الرياض    الفراج يكشف سبب قرارات إدارة النصر الجذرية واحتمالات غضب بغلف    مجلس التعاون يطالب المجتمع الدولي بموقف حاسم ضد إرهاب الحوثي    مؤتمر "أمن الحدود والموانىء والمطارات" يوصي بتكثيف استخدام التقنيات الحديثة في المعابر    إصدار تحذير من تسونامى بعد زلزال عنيف قبالة نيوزيلندا    إدارة بايدن.. عداوة عمياء وتوجيه أعرج !    التويجري: ولي العهد أحدث تغييرا إيجابيا على خطط التنمية    ماذا يحدث قبل وبعد الإقلاع؟    خبر سار ل الهلال قبل مواجهة الرائد ب دوري محمد بن سلمان    هورفات يستعين بالشهري ومران    الهلال ومغادرة رازفان    الرياض.. نور على نور    مكافحة الفساد أولوية    شقيق الزميل السبيعي في ذمة الله    القضاء والقضاة        رفع كفاءة منسوبي المساجد لتعزيز الأمن الفكري    أحمد فتحي ل عكاظ: الكلمة أهم من اللحن    مهرجان برلين السينمائي.. من وراء الشاشة                الشاعر بين إرضاء الذات وتثقيف المجتمع    ألفاظ الذم الشعبية    هل يجوز للمرأة أن تغتسل وتتطيب قبل صلاة الجمعة؟.. «الخضير» يجيب        الناطق باسم قائد القوات العراقية ل"البلاد": المملكة حريصة على دعم أمن واستقرار بلادنا    الخدمات الطبية تطلق المرحلة الثانية لتقديم لقاحات فيروس كورونا    المعجب يوجه بالتنسيق بين النيابة وجهات الاختصاص لإنجاز القضايا    المحكمة العليا: لا حكم بالقسامة مع وجود أدلة أو قرائن    محمد بن سلمان يا عز المملكة وفخرها    المملكة تحقق المركز السابع في مؤشر «ريادة الأعمال»    داوود أوغلو: حكومة أردوغان مسؤولة عن مناخ الخوف بالبلاد    الفيصل يطلع على مشروع تخطيط الطائف الجديد    «إكستريم إي» حدث رياضي عالمي جديد على أرض المملكة    أكثر من 200 فارس في انطلاق منافسات بطولة القفز في ملهم    آخر تطورات الحالة الصحية ل سعد خيري نجم الباطن    الفوج الأمني الثاني بعسير تُحبط تهريب (44) كجم من الحشيش المخدر    أمير جازان يدشن مشروعات تنموية في صامطة بأكثر من 720 مليون ريال    المملكة تمدد الخفض الطوعي الإضافي لإنتاج النفط بمليون برميل يوميًّا في أبريل    قصر باكنغهام يتهم ماركل بالتحرش.. ماذا ردت الأخيرة    بإسناد من التحالف.. مقتل 30 حوثيًّا بنيران الجيش اليمني غربي مأرب    لا تقول ما لا تفعل    أمير الشمالية يدشن جسر المساعدية بعرعر    متحدث "الصحة": هذه الفئة عليها ألا تأخذ لقاح كوروناmeta itemprop="headtitle" content="متحدث "الصحة": هذه الفئة عليها ألا تأخذ لقاح كورونا"/    «علي اليوسف» شاب صغير السن يؤم المصلين ويأسر القلوب بتلاوته (فيديو)    كورونا يتسبب بإغلاق 12 مسجدا في 5 مناطق    كلية القيادة والأركان تستضيف وزير الدولة للشؤون الخارجية    "الغذاء والدواء" تحذّر من منتج صابون أيدٍ لاحتوائه على نسبة عالية من البكتيريا    الشؤون الإسلامية تغلق 12 مسجداً مؤقتاً في خمس مناطق بعد ثبوت حالات كورونا بين صفوف المصلين    "الصحة": تسجيل 375 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 336 ووفاة 4 حالاتmeta itemprop="headtitle" content=""الصحة": تسجيل 375 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 336 ووفاة 4 حالات"/    سمو أمير منطقة جازان يعزي في وفاة مدير هيئة تطوير المناطق الجبلية ورئيس بلدية مركز القفل السابقين    التجارة تحيل 2000 قضية للنيابة.. منها 54 غسيل أموال    حصول ولي العهد على جائزة الجامعة العربية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عودة اللا عودة
نشر في عكاظ يوم 28 - 01 - 2021

«إن البشر يحلمون بالعودة أكثر مما يحلمون بالرحيل» هكذا يقول باولو كويلو، هل عادت الحياة كما كانت؟ هل ستعود؟ وهل سنعود حينما نعود؟ أجد أن عبارة الكاتب الألماني برتولت بريشت «ليس من رحلة أشق من العودة إلى العقل» تصف تماماً ما يحدث في أذهان الناس الآن، لو تأملت في وجوه من حولك بمختلف أعمارهم ستجد مسحة من الدهشة من بقائهم أحياء وربما يعلوهم إصفرار من الخوف وشحوب، تجد البعض الآخر يتظاهر بالقوة واللامبالاة والبعض الآخر يمارس تفاصيل يومه ويخفض رأسه تجاه هاتفه لعله يجد ما يرفع همته.
عالمياً تسود حالة من الغضب، كورونا والعدالة الاجتماعية هي العنوان الرئيسي الذي اعتلى صحف الإنجليز اليومين الماضيين، بل طالب الكتاب في الغارديان وغيرها بضرورة تحميل الأثرياء جزءاً من المسؤولية الاجتماعية خاصة من تضاعفت ثرواتهم في الجائحة، تخبرني صديقتي في غلدفورد (جنوب لندن) أن الأوضاع مخيفة هناك وتقول: لماذا أرى نوعاً من اللامبالاة لديكم وعودة للحفلات والمناسبات وكأن شيئا لم يكن؟ تأملت في ملاحظتها عن بعد، ووجدت أننا بالفعل نعيش بهذا الوصف، خاصة في الأسواق والتجمعات، بل حتى المصافحة والسلوكيات الاجتماعية وصفتها ضاحكة أن ما تراه لدينا يجسد «التقارب الاجتماعي» وهو النقيض لمفهوم «التباعد الاجتماعي».
مهم أن تستمع لآراء الأشخاص خارج نطاقك الجغرافي، وأن تهتم أيضاً لمن يعيش في نطاق ثقافي واقتصادي مختلف لتستوعب ما الذي يحدث؟ وهل بالفعل (لا عودة) حقيقية للحياة التي اعتادها الناس، لعل التهيئة مهمة هنا، ولعل إعادة هيكلة مفاهيم التباعد الاجتماعي وترسيتها أمور تحتاج إلى نقاش مفتوح، حيث فقد بعض الناس وظائفهم، شخصياً أعرف ثلاث سيدات فصلن من أعمالهن في ظل هذه الأزمة، وبعض رواد الأعمال انهارت أعمالهم!
توجد قوة اقتصادية على مستوى الدولة، ولكني أناقش هنا قضايا الأفراد، وكيف يجب أن تتفقد وزارة الموارد البشرية أحوال العاطلين؟ الحقيقة أنني أشك في أن الوزارة تحل مشاكلهم هذا إن لم تكن جزءاً منها.
سأقترح حلين بكل حال؛ الأول أن يتم جرد كافة أنواع الضرر الاقتصادي والنفسي والاجتماعي ورفعه بتقرير عاجل لصناع القرار وإعلانه ودعوة الصحفيين لسماع التقارير ومعرفة الخطة العلاجية، الثاني الاكتفاء برفع الدعم للتوظيف ومعالجة مشكلاته بمنظار اجتماعي وعدم الاكتفاء بالنظر للمتقدم (كملف) لكن الحرص على مقابلة هؤلاء العاطلات والعاطلين وطمأنتهم ومنحهم معونة مؤقتة.
أخيراً، لا شيء يعود كما كان، لا شيء لا شعور ولا طاقة، ترفقوا بمن حولكم احملوا الناس على المحامل الطيبة خذوا صفاتهم الحميدة وغضوا الطرف عن عيوبهم، تقاربوا بقلوبكم وتباعدوا بأجسادكم العالم من حولنا يئن ويشتكي، تقدير نعم الله علينا تكون بالمحافظة عليها، قد لا تدرك حجم النعم التي أنت غارق بها حتى تخسرها، لا بأس بأن تشعر بالضيق والانزعاج لا بأس أن تفقد صبرك للحظة أنت بشر لم يودع الله سبحانه فيك هذه النزعات إلا لحاجتك لها، فهي تبقيك على قيد الحياة حتى وإن كنت لا تشعر أنك كذلك.
كاتبة سعودية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.