أمير تبوك: تعزيز حماية المستهلك يحسّن الاستثمار    صدارة الهلال تصطدم بالفيصلي .. والشباب يلاقي الوحدة    إزالة 60 عقاراً ب «مدائن الفهد».. وأسوار ب «أم حبلين»    السديس يدشن مبادرات التقنية لمعهد وكلية المسجد الحرام    «هدف»: تحمل تكاليف توظيف الباحثين عن عمل في «المحاسبة»    توصيات لتذليل تحديات التجارة الخليجية    خامنئي واستمراء الطائفية الديمقراطيون ولدغة كوبرا الإرهاب    مؤامرة المالكي والحرس الثوري.. العودة من فناء الخلخلة الأمنية    بأمر الملك ضم «الإسكان» إلى «البلدية والقروية».. والحقيل وزيراً لها    4 أهداف قاتلة    الاستعانة بالطريفي وبيريز لتطوير التحكيم    الثقة بسيدات الشورى.. رئيسة لجنة و5 عضوات بمنصب نائبة    كوير والهطيلي يزفان محمد لعش الزوجية    المناع يودّع معشوقته ب«35 حلقة»    ولي العهد: غايتنا أن يكون وطننا رائد الحضارة الإنسانية الجديدة    عكاظ تنشر أبرز الملامح.. نظام جديد للأحوال الشخصية    «الصحة» ل عكاظ: «هيئة الدواء» مسؤولة عن تراخيص اللقاحات    مصر تتعادل مع سلوفينيا وتتأهل لدور الثمانية بمونديال العالم لليد "مصر 2021" meta itemprop="headtitle" content="مصر تتعادل مع سلوفينيا وتتأهل لدور الثمانية بمونديال العالم لليد "مصر 2021""/    مناع.. رحيل موشّى بالعتب    عبد الله مناع في ذمة الله    ما التحديات الأمنية التي تواجه دول الخليج بعد المصالحة ؟    نجح الهلال ورسب النصر    زواج التجربة في ميزان الشرع !    «التعليم عن بعد» بعد انتهاء الجائحة !    الكوري الجنوبي سون أفضل لاعب آسيوي خارج القارة    إيقاف مسؤول هلالي 4 مباريات بسبب الألفاظ «البذيئة»    إسرائيل تمنع ترميم مصلى قبة الصخرة    المعلمي يبحث مع المندوب الياباني تعزيز التعاون بين البلدين    في يناير وفي كل شهر اللهم احفظ مصر من كل شر!    لصوص.. لكن شرفاء!    نجل مدير تلفزيون المدينة    السلسل.. عاشق «المدينة»    اغلاق عدد ثلاثه مطاعم من ضمنها مطعم مشهور و مقهى لتقديم الشيشية بنجران    أميركا: سنساعد شريكتنا السعودية ضد من يستهدفون أمنها    "كفاءة" يوصي المواطنين والمقيمين بصيانة الأجهزة الكهربائية    الاقتصاد العالمي.. إلى أين؟    عادل إمام.. «شابه أبَه فما ظلم»!    وداع الأديب المناع    لماذا العزلة؟!    أمر_ملكي : ضم « #الإسكان » إلى #وزارة «الشؤون البلدية والقروية» .. والحقيل وزيراً لها    خالد الفيصل: الإنسان (1 - 2)    خروج 257 ألف وافد.. ودخول 82 ألف سعودي لسوق العمل    د. حسن سليمان من حقه علي أن أرثيه    «الفروسية» تقفز الحواجز بروح سعودية!!    السعودية.. الأولى عربيًا وال14 عالميًا    متى نصنع الدم البشري؟    إغلاق 28 منشأة غذائية مخالفة في مكة المكرمة    #أمير_الحدود_الشمالية يتفقد مركز طلعة التمياط ب #رفحاء    "الصحة": تسجيل 186 إصابة جديدة بفيروس "كورونا".. و 211 حالة تعافي    تعليم ينبع يشارك العالم الاحتفاء باليوم العالمي للتعليم    سمو أمير تبوك يستقبل مدير فرع وزارة التجارة بالمنطقة    وظائف قيادية شاغرة في الهيئة العامة للأوقاف    حملة لتعزيز الوعي البيئي ب #تعليم_عسير    هيئة جدة تبث رسائل حملة "الخوارج شرار الخلق" عبر شاشات جامعة الملك عبدالعزيز    الخطوط السعودية للتموين تعلن عن وظائف في 3 مدن    بعد اختفائه تماماً.. "كورونا" يظهر من جديد في هذه الدولة    اهتمامات الصحف العراقية    وفاة الإعلامي والأديب عبدالله مناع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معارضة تركية: كسرنا شوكة الحزب الحاكم.. وتحالف «أردوغان بهجلي» هشّ
نشر في عكاظ يوم 02 - 12 - 2020

شنت الرئيسة المشاركة السابقة لحزب «الشعوب الديمقراطي» فيغن يوكسكداغ، هجوما حادا على حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا، مؤكدة أنه فشل في القضاء على حزب «الشعوب الديمقراطي» المؤيد للأكراد.
وقالت فيغن التي تقبع خلف القضبان منذ أكثر من 4 سنوات إن «الرئيس رجب أردوغان كان يريد إنهاء حزب الشعوب بشكل كلي، خصوصا بعد اعتقالي والرئيس المشارك السابق للحزب صلاح الدين دميرتاش، وقادة آخرين عام 2016، وهو ما لم يحدث». وأضافت في تصريحات أدلت بها من سجنها عبر محاميتها أوردها موقع «العربية نت» اليوم (الأربعاء)، أن حزبها «كسر شوكة الحزب الحاكم في الانتخابات البرلمانية صيف عام 2015 حين حصلنا على 80 مقعداً وأفقدناه الأغلبية النيابية التي كان يتمتع بها قبل ذلك الحين».
وكشفت أن «السلطات الأمنية احتجزت وأجرت التحقيقات مع 25 ألفاً من أعضاء ومناصري حزبنا خلال السنوات الأربع الماضية، منهم 6 آلاف قابعون خلف القضبان إلى اليوم».
وأكدت أن «شعبية الحزب الحاكم تتراجع في الوقت الراهن، لوجود عدة أزمات تواجهها البلاد كالأزمة الاقتصادية بالتزامن مع تفشي كورونا، إضافة للقوانين كتشريع حراس الليل وتعدد النقابات وإجراءات مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي، إلى جانب تدهور الليرة وخسارة الحزب مسؤولين بارزين في صفوفه كانوا مستشارين ووزراء ورؤساء حكومة. وبالتالي لم يعد يملك شيئاً سوى القمع كأداة لترهيب خصومه واستخدامه عاملا مساعدا لبقائه في السلطة».
وأفادت بأن الحكومة الحالية التي يقودها الحزب الحاكم، لم يعد بإمكانها بناء ما دمّره هذا الحزب، معتبرة أن هذه عملية معقدة في ظل غياب القانون والحريات وتدهور العملة المحلية، وهو مؤشر على أن الإصلاحات التي تحدث عنها أردوغان أخيرا غير قابلة للتطبيق، خاصة أن نسبة كبيرة من أنصاره لم تعد مقتنعة بإمكانية حله أزمات تركيا.
ولفتت إلى أن التحالف الحالي بين حزب أردوغان والحركة القومية الذي يقوده دولت بهجلي «هش»، ومن الممكن الإطاحة به في أي انتخابات رئاسية وبرلمانية قادمة، بعد أن ترك قادة بارزون صفوف الحزب الحاكم، وهم يسعون مرة أخرى للوصول إلى السلطة من مواقعهم في الأحزاب الجديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.