"هيئة تطوير مكة" تعلن نجاح أعمالها لموسم "حج 1441"    العثور على رفات صبي مفقود داخل بطن تمساح    مقتل 10 أشخاص في انهيارين أرضيين وسط نيبال    نجوم لن تُمحى من ذاكرة ديربي الهلال والنصر    أبرز غيابات النصر ضد الهلال    أمانة الطائف تعزز أعمالها الرقابية في الأسواق والمطاعم والمطابخ والمسارات السياحية    "فرق الإلتزام" تنفذ 153 ألف زيارة للتأكد من احترازات المؤسسات الصحية    388 إصابة جديدة بكورونا و4 وفيات في الكويت    بلدية #غرب_الدمام : ضبط أكثر من 80 مخالف يمارسون الذبح العشوائي    «الكهرباء»: 1.3 مليار ريال لإنشاء محطات وخطوط تحويل وتوزيع جديدة في المشاعر    فيديو.. حرائق غابات كاليفورنيا الضخمة تقضي على 20 ألف فدان    تحذير من موجة أمطار على الباحة تستمر حتى السبت    أمانة الشرقية تنفذ 600 جولة رقابية على المراكز التجارية بالمنطقة    هل سيبدأ موسم العمرة قريباً عقب نجاح حج هذا العام ؟.. وكيل «الحج» يوضح    الكويت تسجّل 526 حالة شفاء من كورونا    «الصحة العالمية»: لا حل للقضاء على «كوفيد-19» إطلاقاً.. وسيكون طويل الأمد    عاجل… النفط يتراجع بسبب المخاوف من تخمة مع زيادة إنتاج أوبك+    أمين المدينة : نجاح موسم الحج ثمرة القرارات الحكيمة    ترامب يلوي ذراع الصين للتنازل عن "تيك توك": البيع أو الحظر    حادث مروع.. مصرع فتاة بطريقة مأساوية بعد 28 يومُا من زفافها    «صيف السعودية» يُميط اللثام عن أشهر المواقع السياحية في المملكة    وزير الخارجية اللبناني يستقيل من الحكومة    اهتمامات الصحف السودانية    وظائف شاغرة لدى شركة التصنيع الوطنية    بعد تكليفه .. قلق هلالي بسبب موقف الجهني بقضية النصر الشهيرة    وزارة الداخلية والدور الإعلامي البارز في الحج    مقتل 13 مدنيًا في هجوم على سجن جلال آباد بأفغانستان    رئيس جامعة #بيشة يهنئ #القيادة_الرشيدة بمناسبة نجاح #موسم_الحج    الهند تسجل 52972 إصابة جديدة بكورونا    مكتبة مسجد ابن العباس بالطائف.. وجهة تاريخية ب6 آلاف عنوان    #الجمارك_السعودية تستعين “بالوسائل الحية” للكشف عن المصابين ب #فايروس_كورونا المستجد    الدوري يعود غدًا.. واشتراطات صارمة للوقاية من #كورونا    فيديو.. حادث مروع بسبب انهيار الصخور بعقبة ضلع    روسيا تنتج عدة ملايين جرعة لقاح كورونا شهرياً بحلول 2021    "الأرصاد" تنبّه من أتربة مثارة و أمطار رعدية على منطقة نجران    أميتاب باتشان يتعافى من «كورونا»    الصين : إيرادات صناعة الثقافة تحقق 575 مليار دولار خلال النصف الأول ل2020    هل تنهي تجربة الحج الاستثنائي ظاهرة الافتراش ؟    رحيل أكبر مرشد سياحي بالسعودية بسبب «كورونا»    الملك وولي العهد يهنئان رجال الأمن بنجاح خطط الحج    ويودعون رفاق رحلة العمر ب«العيون»    حاجان إيرانيان: «السعودية» تخدم الحج والحجاج تحت أي ظرف    «الخثلان»: لا يجوز الصوم في أيام التشريق إلا في حالة واحدة (فيديو)    أول حفلة جماهيرية بعد كورونا.. الجسمي ينثر الفرح في دبي    بئر زمزم الماء الذي لم يجف منذ 5 آلاف عام    طيران الاحتلال الصهيوني يستهدف عدة مواقع في غزة    بلدية ساحل عسير تباشر فتح الطرق المتضررة في قرى الشروم    ثلاثة أعياد    الطيران المدني الكويتي: شرطان لدخول الوافدين القادمين من الدول المحظورة    إعداد سجل وطني    الأمير عبدالله الفيصل في ذاكرة التوثيق    هل «يقتل الهلال» الدوري؟    فرحة وطن    «النيابة» تحذر من ممارسات شائعة تندرج ضمن حالات الإهمال وإيذاء الأطفال    وزير الداخلية يؤكد نجاح الخطط الأمنية والتنظيمية لموسم حج «استثنائي»    صور.. سيل وادي نجران يواصل الجريان    نائب الأمير ولي العهد في دولة الكويت يهنئ خادم الحرمين بنجاح موسم الحج    حج صحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا لو لم يسقط حكم الإخوان في مصر ؟
نشر في عكاظ يوم 02 - 07 - 2020

في ذكرى ثورة الشعب المصري ضد نظام الحكم الإخواني السابق التي أصبح تأريخ 30 يونيو رمزاً لها، يجدر بنا أن نسأل ماذا كان سيحدث لو لم تقم تلك الثورة، بل ماذا لو تأخرت عن ذلك الموعد من عام 2013، بعد سنة فقط من حكم الإخوان.
إنه سؤال في غاية الأهمية بعد ظهور كثير من المعلومات والوثائق المرتبطة بفترة حكم الإخوان وفترة التحضير والتهيئة السابقة لها التي أوصلتهم إلى السلطة بعد حلم طويل بها منذ نشأة التنظيم عام 1928، فقد قطفوا الثمرة بمساعدة القوى الأجنبية، وعلى الأخص الإدارة الأمريكية الديموقراطية في عهد الرئيس أوباما التي دشنت مشروع الفوضى الخلاقة في أكبر دولة عربية بكل ما لها من أهمية في المنطقة، وما تمثله من رمزية للعرب. لقد تحقق للإخوان بذلك أكثر مما كانوا يحلمون به، واختُصر للقوى التي ساندتهم وأوصلتهم للحكم كثير من الوقت والجهد في نشر المشروع التدميري للدول العربية.
في عام واحد فقط أوشكت مصر أن تسقط تماماً بكل مؤسساتها ومقدراتها وتأريخها وإرثها الحضاري، لتصبح بلداً تسوده الفوضى والإرهاب تحت وصاية التنظيم العالمي للإخوان المسلمين وداعميه، وما زلنا نتذكر كيف زارها أردوغان وكأنه فاتح لها، وكيف لوث ترابها أحمدي نجاد رئيس دولة الشر والإرهاب، وكيف أصبح عتاة المجرمين من نزلاء السجون مسؤولين كباراً في أجهزتها، وكيف بدأ الإخوان الإعلان عن مخططاتهم لبيع أرض مصر وتجيير اقتصادها لخزينة قطر، والبدء في معاداة كل الدول العربية الملتزمة بالمواقف الثابتة والقضايا الجوهرية والاعتدال والحفاظ على سلم وأمن المنطقة العربية، وفي صدارتها المملكة.
الخطير في الأمر أنه بسقوط مصر في براثنهم بدأ التخطيط الفوري لإسقاط أنظمة بقية الدول وإقامة حكم الإخوان فيها، وتخيلوا ماذا كانوا سيفعلون من أجل تحقيق ذلك الهدف الاستراتيجي لولا يقظة الشعب المصري وضمير جيشه الوطني، والوقفة الشجاعة النبيلة للمملكة مع الإرادة الوطنية المصرية للتخلص من ذلك الكابوس. وقد تكشفت كثير من خيوط المؤامرة، وما تسجيلات خيمة القذافي مع إخوان الخليج سوى جزء يسير منها.
ولكن هل انتهى سعي الإخوان لتحقيق ما يحلمون به. أبداً، وقد قلت في مقال سابق قريب إن هناك ما يمكن تسميته بالموجة الإخوانية الجديدة برعاية تركيا والخائنة قطر وغيرهما، إنهم يحاولون بلورة مشروعهم من جديد عبر عملاء وصلوا السلطة كحزب النهضة في تونس، وتنظيم حماس، وناشطين ظاهرين أو متخفين في دول الخليج وغيرها، بإشراف التنظيم الدولي للإخوان وداعميه من القوى الغربية.
إن تجربة مصر الإخوانية الكارثية توجب محاربة هذا التنظيم بكل قوة لوأد شروره وإحباط مؤامراته الخطيرة.
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.