تنظيم الدراسات والبحوث التجارية    استكشاف عالم "البيزنس"..!    قصور المشاريع.. إلى متى؟    سياسة بلادنا تجاه العالم حميدة    خدعة د. غالي بين النيل والقدس    من هي الأردنية نشيوات التي عينها ترمب مديرة الأمن القومي؟    الأمين العام للأمم المتحدة يطالب بوقف إطلاق النار فورًا في شمال غرب سوريا    اللجنة الأولمبية السعودية.. والاستعدادات لدورة طوكيو!!    خادم الحرمين يبعث برسالة لملك مملكة إسواتيني    الفتح يكسب الأهلي بهدف في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    حين يتَوَعَّكُ شخصٌ مهم!!    دوريات حرس الحدود تُنقذ مواطناً وطفلتيه من الغرق بكورنيش الخبر    الحضارة الإسلامية في مناهجنا الدراسية (3)    تقبُّل النقد نصف الطريق للحل    القوي الأمين في الإدارة!    بالصور .. أمير المدينة يطمئن على صحة رجال الأمن الذين أصيبوا في حادثة إطلاق النار    القادة الأوروبيون يخفقون في بلورة توافق حول موازنة الاتحاد الأوروبي    موعد مباراة الهلال والاتحاد والقنوات الناقلة    ضبط مواطن دهس شخصا وأصاب 3 من رجال الأمن    آل الشيخ يحذر من إرهاق المحاكم بالدعاوى الكيدية وقضايا الخلع    هلع وتكتم وتفشٍ مرعب.. ماذا فعل كورونا في إيران؟    اجتماع لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين.. اليوم    إشادة شوريَّة بالإسكان.. جهود الثلاث سنوات أثمرت عن 900 ألف منتج    غبار على 4 مناطق غدًا    «الجوازات»: تعليق سفر المقيمين إلى إيران    خفض العنف في أفغانستان    وقت اللياقة تقدم تذاكر سفر مع الاشتراكات    500 من «ذوي الهمم» يستعرضون مهاراتهم بالمدينة    فارس الدهناء يستعيد توازنه بالعنابي    المالكي: مليشيات الحوثي تزيف الحقائق لرفع معنويات جمهورها    صيانة كاملة لمنارتي التوسعة الثانية    ولي العهد يوجه بتخصيص إنتاج حقل الجافورة للقطاعات والصناعات المحلية    البؤر الجديدة لكورونا تثير دعوات لتعبئة دولية    الطيران المدني الكويتي يوقف رحلاته إلى إيران    من مهندس إلى روائي ومترجم عالمي وكانت سلاماً فقط    الراشد: أكثر من مليون زائر لمركز «إثراء»    أمير المدينة يطمئن على رجال الأمن المصابين في حادث إطلاق النار    3 برامج وطنية تتصدر أولويات كرسي "قضايا الشباب" بتبوك    خطيب الحرم المكي : التميز هو عمل المرء نفسه بهمته وكدحه ويده، وليس بالصعود على أكتاف الآخرين وسرقة تميزهم    مؤسسة التقاعد تؤكد أن تغيير آلية الصرف لا يمس إجراءات توزيع المعاش التقاعدي    سمو الأمير محمد بن سلمان يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي بومبيو    وفد من كلية الشريعة والقانون بجامعه جازان يطلع على آلية العمل بالأقسام النسائية بإمارة المنطقة    خطيب المسجد النبوي : من الظواهر القبيحة والأمور الشنيعة الإقدام على اليمين الفاجرة ليقطع بها المسلم حق أخيه بغير حق    شاهد.. إعادة تركيب مجسم “النجر” ببريدة وسط ترحيب من الأهالي    ارتفاع المصابين بكورونا في مقاطعة هوبي الصينية إلى 631    ترمب ينتقد منح «باراسايت» أوسكار أفضل فيلم    صورة لإحدى رايات الملك عبدالعزيز التي رفعت في معاركه لتوحيد البلاد    ارتفاع عدد المصابين بكورونا في مقاطعة هوبي الصينية إلى 631    وظائف أكاديمية شاغرة بجامعة الحدود الشمالية    التجارة تضع 6 ضوابط للإعلانات الإلكترونية تعرف عليها    خادم الحرمين مرحبا بسفيرة المملكة لدى أمريكا : "يا هلا يا ريما"    شرطة مكة تحقق في مصرع مقيم ستيني عثر على جثته في منطقة وعرة    قوات الدفاع الجوي تعترض صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون باتجاه المدن السعودية    حالة الطقس المتوقعة على كافة مناطق المملكة غدا الجمعة 2122020    استقبل الأمين العام لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات    نائب أمير الرياض يشرّف حفل سفارة اليابان    وزير الإعلام يكرّم متقاعدي وكالة الأنباء السعودية    فيصل بن بندر يزور أهالي الأفلاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرارك يصنع المستقبل
نشر في عكاظ يوم 24 - 01 - 2020

الإنسان يواجه في حياته مواقف وأحداثا وأمورا تتطلب منه اتخاذ قرارات بعضها قد يكون صعباً عليه اتخاذها. وهنا تكمن المشكلة عندما يُصبح اتخاذ القرار هو المشكلة أو الصعوبة التي يُواجهها الفرد أو المؤسسة أو الدولة.
الصعوبة قد تكون متمثلة في الحالة النفسية أو الذهنية أكثر من كونها صعوبة مادية أو صعوبة موارد أو قدرات. الصعوبة ليست الحجر الذي يقف في وسط الطريق، وإنما في التعود على الابتعاد عن الحجر وتركه وعدم إضاعة الوقت في معالجة قضية ازدحام الطريق.
التعود والعادة أحد أكثر الأشياء صعوبة في تغييرها، لأن الخلايا العصبية في الدماغ تخلق مسارا ثابتا صعب التغيير، فالعادة أو السوسيولوجيا هي، كما يصفها علماء النفس، أنماط معتادة ومكتسبة ومتكررة ومتعَلمة من السلوك، لذا التعود في حقيقته هو ما يتعلمه الفرد بعد فترة من التعرض لمُثير معين.
لا نستطيع إحداث تغيير حقيقي وطفرة عملية وعلمية وثقافية طالما أغلال العادات والتقاليد تحكمنا وتسيطر على أنماط حركتنا وسلوكنا ومفاهيمنا.
القرار الصعب يتطلب اتخاذه وعمله وجود رغبة حقيقية في التغيير، وكذلك فعل وعمل دؤوب على كسر المسار الثابت والنمط الجامد الذي ألفه واعتاد عليه الفرد أو المجتمع أو سير العمل في المنشأة، وأن تتوفر أيضا القدرات والمهارات على عمل الشيء وصناعته.
من هنا يتضح أنه لتخطي الصعوبة والخروج من دائرة المألوف يجب توفر عناصر ثلاثة:
1- الرغبة الحقيقية والصادقة.
2- القيام بالعمل والفعل اللازم، لتحقيق المطلوب إنجازه.
3- توفر المهارة والقدرة على القيام بالعمل.
لهذا إذا أدرك الفرد ضرورة الخروج من نمط حياة يعيشها، ومن مشاكل يومية تلقي بظلالها عليه وتفرض عليه واقعا لا يرغب العيش فيه، يكون قد تشكل لديه الرغبة في التغيير والانطلاق نحو المستقبل، شريطة توفر القدرة على القيام بالعمل وامتلاك المهارة اللازمة.
ما يكون عليه الفرد في الحاضر والمستقبل هو نتاج القرار الذي يتخذه، لذا فإن تحديد مآل الإنسان وما يكون عليه في المستقبل يرتبط ارتباطا وثيقاً بعملية اتخاذ القرار الذي يرسم طريق حياة الإنسان، كاختيار شريك الحياة، الذي يمتد إلى أجيال قادمة.
الفرد يملك الإرادة المطلقة كما يملك حرية التصرف فيما ينتقي ويختار من خيارات في حياته، لهذا فالإنسان يرسم مستقبله ومآله وحاضره بقراراته، فإذا خلد للراحة التي هي في حقيقتها كسل وخمول، فلا شك سيجني ثمار هذا القرار ضياعا وندما وخسارة.
يقول آل باتشينو الممثل والمخرج والمؤلف الأمريكي: «أنت من تختار أن تكون قوياً أو ضعيفاً في الحياة.. أنت صاحب القرار».
القرار قرارك والاختيار خيارك على كل الأصعدة، وكما قال الشاعر نزار قباني:
إني عشقتك واتخذت قراري
فلمن أقدم يا ترى أعذاري
لا سلطةً في الحب تعلو سلطتي
فالرأي رأيي والخيار خياري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.