سمو الأمير مشعل بن ماجد يعزي جمال بالخيور    خطيب المسجد النبوي: زيارة المدينة ليست شرطاً لصحة الحج.. ومَن وصل إليها يُشرَع له زيارة البقيع وقباء وشهداء أحد    «الجوازات» تكشف حقيقة إرسال رسالة ل «رب الأسرة» حال سفر المرأة    القبض على ثلاثة أشخاص تورطوا بارتكاب عددٍ من حوادث السرقة    العبث الإيراني.. وأمن الملاحة الدولية!    «مدينة الحجاج» بحالة عمار تودع ضيوف الرحمن    229 شركة عقارية مؤهلة للبيع على الخارطة    الشرعية تسيطر على عتق بشبوة.. والانتقالي يدعو للتحقيق    الهيئة الملكية بالجبيل تنظم الملتقى السنوي لمعهد اللغة الانجليزية    أمير الجوف يطلع على مراحل استخراج السمح    "الرئاسة" تسيطر على المراكز الأولى و"الفائزة" أسرع "الحيل" وصولاً لخط النهاية...في أخر أيام الأشواط التنشيطية لمهرجان ولي العهد    افتتاح أكبر مسجد في أوروبا بالشيشان وأمين رابطة العالم الإسلامي يلقي خطبة جمعته الأولى    شاهد.. دهس طفل داخل محطة وقود بالطائف أثناء ملاحقته لكرة سقطت منه    بمشاركة 63 دولة… سعوديون يشاركون في المسابقة العالمية للمهارات بروسيا    أمير الشرقية: المؤلف السعودي يمتلك القدرات العلمية والفنية للتميز وإثراء المكتبة العربية    تدشين ثلاثة كتب سعودية مترجمة للصينية في معرض بكين الدولي للكتاب 2019    احتجاجات في باريس تطالب بطرد وزير الخارجية الإيراني    «الخريجي» يطمئن على صحة المواطن المصاب بطلق ناري في تركيا    رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية يزور الحجاج الإيرانيين المنومين في مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة    سمو أمير الشرقية: المؤلف السعودي يمتلك القدرات العلمية والفنية للتميز وإثراء المكتبة العربية    " موسم الطائف " يشكّل منصة رائدة لدعم الأُسر المنتجة    المسعودي لقادة وقائدات المدارس: الطلاب والطالبات أمانة وسلامتهم فكرياً وجسدياً وعلمياً واجب وطني    بالفيديو… النصر يفوز على ضمك بثنائية في انطلاق الدوري السعودي للمحترفين    قوات النظام السوري تحاصر نقطة المراقبة التركية في إدلب    “سلمان للإغاثة” ينقذ حياة رضيعة يمنية رُزقت أسرتها بها بعد انتظار 10 سنوات.. ووالدها يروي التفاصيل    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى بريطانيا يزور المرضى السعوديين في مستشفى بلندن    بالفيديو… الأهلي والعدالة يقتسمان انطلاقة مشوارهما في الدوري    «الأرصاد» تنبه من سحب رعدية على عدة محافظات بمنطقة مكة    رسميًا.. إصابة حمدالله بالتواء في مفصل القدم (فيديو)    اهتمامات الصحف التونسية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    حمدالله يواصل الأرقام القياسية    سمو سفير خادم الحرمين الشريفين لدى بريطانيا يزور الملحقية العسكرية السعودية في لندن    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس أوكرانيا بذكرى استقلال بلاده    المحكمة التجارية تُلزم رئيساً تنفيذياً سابقاً بدفع نحو 153 مليون ريال لإحدى شركات التأمين    “التجارة” تشهر بمواطن ومقيم لإدانتهما في جريمة تستر بالدمام        خالد صدقة    عودة المها العربي.. قصة نجاح للوطن (1-3)                            بعد اعتماد الوزير لقواعدها الجديدة        مشروع تطوير الساحات الخارجية    أخوة.. ومرجلة.. وتوجيه    «الحبوب» تطرح مناقصة لاستيراد 780 ألف طن شعير    «بانوراما التاريخ» تجذب آلاف الزوار ل «سوق عكاظ»    «التدريب التقني» بتبوك تكرم المشاركين في موسمي العمرة والحج    إنقاذ حياة مصاب بنزيف داخلي وتهتك بالحجاب الحاجز بمستشفى صامطة العام    الغذاء والدواء تحذر : «حمام زيت كيراتين وطين خاوة» يحتوي على بكتيريا    لأول مرة.. علاج الخيول ب«التبريد»    المضادات الحيوية سبب لسرطان القولون    نقص فيتامين "د" لدى الأطفال يؤدي إلى زيادة السلوك العدواني وتعرضهم للاكتئاب في المراهقة    إطلاق خدمة إلكترونية للتحقق من الشهادات الجامعية المزورة قبل الاستقدام من الخارج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لاعبات ال«كروس فيت» ل«عكاظ»: نعاني من التجاهل الإعلامي والتعليقات السلبية
نشر في عكاظ يوم 19 - 04 - 2019

تعد رياضة ال«كروس فيت» واحدة من الرياضات الجديدة التي تدخل المضمار الرياضي في المملكة، إذ بدأت في الانتشار قبل 5 سنوات فقط، وبالرغم من ذلك كانت المرأة السعودية سباقة في اقتحام هذه الرياضة والتعرف عليها وممارستها، وحاليا توجد في المملكة، وبالأخص في مدينة جدة، العديد من اللاعبات السعوديات اللاتي يمارسن ال«كروس فيت»، إلا أن كون الرياضة في بداياتها، شكل ذلك عددا من الصعوبات التي تواجه ممارستها خاصة من قبل النساء. تقول لاعبة ال«كروس فيت» السعودية دانية جميل إسماعيل، إن قلة خيارات الأماكن المتاحة أمامها لممارسة رياضتها يعتبر أصعب المشاكل التي تواجهها حاليا، إذ لا يوجد في مدينة جدة سوى نادي أرينا الذي يعتبر هو المكان الوحيد المجهز لهذه الرياضة بالأدوات مقارنة بباقي الأماكن.
وأوضحت دانية في حديثها ل«عكاظ» أنها كلاعبة سعودية ينقصها وجود مدربات متمكنات لمساعدتها على رفع مستواها، وهو ما دفعها لاختيار التدريب عن بعد مع مدرب له خبرة طويلة في رياضة ال«كروس فيت»، إذ صمم لها برنامج يركز على الحركات والمهارات التي تحتاج التدرب عليها، مضيفة «طبعا هذا ليس بالحل الأمثل بالنسبة لي لأنه يتطلب مني تصوير نفسي خلال التدريب ومن ثم مشاركة الفيديو معه ومن ثم يرسل لي ملاحظاته، بينما أُفضل أن يكون المدرب أو المدربة بجانبي كي يصحح لي الحركات في وقتها ولكن للأسف هذا غير متوفر حاليا»، لافتة إلى أن المدربات المتوفرات حاليا لا يتمتعن بالخبرة العالية، كما أن أسعارهن مرتفعة بحكم قلة عدد مدربات رياضة ال«كروس فيت» في جدة، وأوضحت اللاعبة السعودية أن رياضة ال«كروس فيت» تعتبر جديدة نوعا ما في المملكة، حيث بدأ البعض في ممارستها قبل 5 سنوات فقط، معتبرة أن ذلك هو السبب في عدم حصول تلك الرياضة على الدعم الإعلامي الذي تحتاجه كباقي أنواع الرياضات، مضيفة بقولها «ولكن مع المسابقات والمنافسات التي بدأت تحدث أخيرا سواء في المملكة أو العالم العربي، بدأ الإعلام يسلط الضوء عليها نوعا ما».
وتابعت دانية: إن لعبة ال«كروس فيت» تحتاج إلى نشر الوعي عنها، حيث يعتقد البعض أنها رياضة حمل أثقال بينما هي في الحقيقة غير ذلك، موضحة أن ال«كروس فيت» رياضة تشمل أهم 3 عناصر في الرياضات بشكل عام، وهي الحركات البهلوانية (gymnastics) واللياقة أو قدرة تحمل عضلة القلب (endurance)، وحمل الأثقال (weightlifting).
من جانبها، قالت اللاعبة مريم بكر الدجاني، التي تعمل طبيبة أسنان أطفال وعضو هيئة تدريس في جامعة الملك عبدالعزيز: «الحمد لله أننا نعيش الآن في وقت انتشرت فيه النوادي الرياضية للنساء في وطننا بفضل الله ثم بفضل قيادتنا الحكيمة، وهي أمنية حلمت بها لسنوات طويلة حتى قبل أن تصبح الرياضة جزءا لا يتجزأ من حياتي»، وبينت اللاعبة أن رياضة ال«كروس فيت» تعد جديدة نسبياً في المملكة والكثير لا يعلم ما هي بالضبط، موضحة أن تلك الرياضة عبارة عن برنامج لياقة بدنية مكثف يضم ثلاثة أنواع أساسية من الرياضة: التمارين الهوائية (والتي تعرف بالCardio)، والرياضة البدنية (الجمباز)، ورفع الأثقال، مضيفة أن ال«كروس فيت» يهدف إلى رفع مستوى اللياقة البدنية للاعب أو اللاعبة من جميع النواحي، ولذلك فهي تدعى برياضة اللياقة (The Sport of Fitness)، وأضافت مريم: «بالنسبة لي كلاعبة «كروس فيت» سعودية، الصعوبة لا تكمن في ممارستي لهذه الرياضة، ولكن تحيطني وغيري من النساء معتقدات وظنون من البعض في المجتمع قد تكون مزعجة أحياناً كوننا نمارس رياضة تشتمل على رفع أثقال، وهي مشكلة تواجه النساء في جميع بقاع الأرض وليس في السعودية بشكل خاص»، مشيرة إلى أنها كثيرا ما تسمع تعليقات بأن ال«كروس فيت» رياضة لا تناسب الإناث، وأن ممارستها تقلل من أنوثة المرأة، كما أن كثيرين ينصحونها بالابتعاد عنها لما فيها من الخطورة، مؤكدة أن هناك الكثير من الشائعات والأفكار الخاطئة عن رفع الأثقال تتردد باستمرار بالرغم من بعدها بعدا تاما عن الحقيقة. وعبرت الطبيبة اللاعبة أنها محظوظة بأن لديها أهلا وأصدقاء وزملاء عمل يقدمون لها الدعم والتشجيع المستمر، سواء لممارسة رياضة ال«كروس فيت» أو المشاركة في البطولات، وهي عوامل مهمة تسهل ممارسة أي رياضة، مبينة أن ما تخشاه هو أن تكون هناك فتاة أو امرأة سعودية ترغب بممارسة الرياضة ولا تستطيع بسبب منعها منها لأسباب اجتماعية أو معتقدات خاطئة.
وعما تحتاجه اللاعبة السعودية في الوقت الحالي أوضحت مريم: «ما ينقص اللاعبة السعودية أولاً وقبل كل شيء هو الثقة بنفسها، الثقة بأنها قادرة وتستطيع إنجاز الأحلام والألقاب إن كرّست الوقت وبذلت الجهد لذلك. الرياضيات ندى أبو النجا، أفنان الصباغ، العنود الخليفي، ناجية الفضل، أمل الشهراني، وهند الشمري أسماء نساء سعوديات حققن إنجازات رائعة في مختلف الرياضات».
وتابعت أن ثقة الجهات المسؤولة بالمرأة السعودية في مجال ال«كروس فيت» ستنتج عنه زيادة في عدد نوادي تلك الرياضة المعتمدة للسيدات في جدة وباقي مدن المملكة، مؤكدة أن اللاعبات السعوديات يحتجن للمزيد من المدربات ذوات الكفاءة العالية وأن تتوفر أندية مزودة بكامل المعدات.
وعن حجم الدعم الإعلامي الذي تلقاه رياضة ال«كروس فيت» في المملكة حاليا، بينت مريم أن تلك الرياضة ينقصها الدعم الكافي، وهو ما تحتاجه لتصل ثقافة اللياقة إلى أكبر عدد من الناس، حيث أقيمت في شهر فبراير من العام الحالي في مدينة الرياض أول بطولة ال«كروس فيت» معتمدة من مؤسسة ال«كروس فيت» العالمية، ولكن للأسف لم تتوفر لها التغطية الإعلامية إلا في قناة تلفزيونية غير رياضية بالإضافة إلى تغطية صحفية تمت بناء على طلب من منظمي البطولة في الرياض.
وفي ختام تصريحها، عبرت اللاعبة عن أمنياتها بانتشار نوادي ال«كروس فيت» للنساء في المملكة وتوفير الفرص لتدريب النساء السعوديات ليصبحن مدربات، كما طالبت بعدم إطلاق الأحكام على الفتيات والنساء اللواتي يمارسن أي رياضة موضحة بقولها «لأن الرياضة مهما كان نوعها تجلب الصحة والسعادة والثقة بالنفس وتضيف لحياة المرء ما لا يمكن وصفه وحصره من الخير الكثير».
فيما أبانت اللاعبة أمل عطية أنه من 3 سنوات لم تكن هناك مراكز تدريب لرياضة ال«كروس فيت» ولم تتوفر أجهزة مناسبة أو مدربات، ولكن الآن الوضع اختلف، معتبرة أنه لا توجد صعوبات تواجه تلك الرياضة في السعودية كون هيئة الرياضة قامت بتوفير كل ما تحتاجه، مؤكدة أن الاتحاد السعودي للياقة والصحة، يعمل على توفير كل الدعم لرياضة ال«كروس فيت» كما ساعد في افتتاح مراكز رياضية خاصة لها وبات الموضوع أسهل في ظل رؤية 2030، مؤكدة أن الدولة تقدم دعما كبيرا للمرأة في الرياضة حتى تستطيع خوض هذه المجالات والمشاركة وإثبات ذاتها.
للتواصل [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.