أمانة المدينة المنورة تشرع في تنفيذ مشروع نفق طريق خالد بن الوليد مع طريق سلطانة    مجلس الأمن القومي الأميركي: بينما تستضيف المملكة مؤتمر المانحين، يواصل الحوثيون عرقلة إيصال المساعدات الإنسانية    المملكة تدين وتستنكر بشدة التفجير الذي استهدف مسجداً في كابول    قائد الجيش الليبي خليفة حفتر أبلغ القاهرة رفضه أي مباحثات قبل سحب ميليشيات الوفاق    الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة يحذر من التقلبات الجوية على عدد من المحافظات    توجيه مهم من سفارة المملكة في بريطانيا للمواطنين بخصوص «كورونا»    تحفيز 17 ألف منشأة ب36 مليار ريال لمواجهة تأثيرات "كورونا"    أميركا: التظاهرات تتواصل.. والانقسام يتعمق    طبيب نيوكاسل: أخشى المزيد من الإصابات عقب استئناف المنافسة    "المواصفات" تتيح خدمة حجز المواعيد إلكترونياً للمستفيدين    940 يستقبل بلاغات مخالفي الإجراءات الاحترازية    الإطاحة بعصابة حولت أكثر من 100 مليون ريال خارج المملكة    الوطن في لوحات نجلاء السليم    نجاح العلاقات العامة أثناء جائحة كورونا    500 ألف مستفيد من دورات الهلال الأحمر السعودي    المملكة وروسيا تقتربان من اتفاقية تمديد الخفض الحالي لشهرين أو نهاية 2020    إيطاليا تفتح حدودها.. ولندن تستأنف الرحلات التجارية    إدارة المساجد بمحافظة طريف تحدد 37 جامعاً ومسجداً لصلاة الجمعة    825 غرامة فورية لمنشآت تجارية استغلت أزمة كورونا    على غرار أوروبا.. كرم القدم الآسيوية تقترب من العودة    نجران.. «الشؤون الإسلامية» تحدد 40 مسجداً لأداء صلاة الجمعة مؤقتاً    الإمارات: رفع نسبة الموظفين المتواجدين في مقار الوزارات والهيئات والمؤسسات إلى 50%    في يوم واحد.. الموت «بلا كورونا» يفجع 4 فنانين مصريين    وزير الخارجية يبحث جهود مواجهة كورونا مع السفير الأمريكي    تدابير وقائية مشددة بميناءي جازان وفرسان    لأول مرة عن طريق الزووم... مدير تعليم الطائف يتفقد مشروعاً تعليمياً    وزير التعليم يبحث مع السفير البريطاني التعاون الثنائي في المجالات التعليمية    الإمارات تسجل 571 إصابة جديدة بفيروس كورونا    استئناف الدوري الإسباني من الشوط الثاني    توقعات طقس الأربعاء.. أمطار ورياح نشطة على 6 مناطق    «التعاون الإسلامي» تُسلِّم 5 دول أعضاء منحًا مالية عاجلة لمواجهة تداعيات كورونا    وزير الثقافة يرأس الاجتماع الأول لمجلس أمناء المتحف الوطني    إصابة بكورونا في أحدث اختبارات يجريها الدوري الإنجليزي الممتاز    مجلس الشورى يعقد جلسته العادية الثالثة والأربعين من أعمال السنة الرابعة للدورة السابعة    إنهاء مغادرة 12.798 مستفيداً عبر مبادرة «عودة» بعد موافقة بلدانهم على استقبالهم    التدريب التقني بالرياض يدشن البرامج التطويرية لمنسوبيه عن بعد    تشغيل أول منشأة لإعادة تدوير مخلفات البناء في الرياض يوليو المقبل    “الكهرباء” و “كاوست” يتعاونان لتقليل الهدر غير التقني في قطاع الطاقة الكهربائية    زلزال بقوة 5 درجات يضرب بغداد وديالى العراقيتين    الفيصل يشكر القيادة على ما قدمته لسلامة المواطن والمقيم في مواجهة كورونا    التنين غاضب من الجنسية البريطانية    ريال مدريد يخشى تكرار سيناريو مبابي مع هالاند    سمو أمير منطقة القصيم يطلع على أبرز الجهود والمنجزات التي حققها فريق رفع كفاءة الإنفاق    صِراع السطة    "الشؤون الإسلامية" تتلقى 1026 بلاغاً بعد عودة الصلاة في المساجد    انطلاق المرحلة الثانية من عمليات "أبطال العراق" في جنوب غربي كركوك    «المحتوى المحلي» تُصدر قائمة استثنائية إلزامية للمستلزمات الطبية    وكالة المسجد النبوي تشرع 11 باباً للمصلين    رسوم صخرية شمالي المملكة تكشف استخدام الكلاب في الصيد    ندوب في وجه الوطن..    وقت اللياقة تطلق خصومات حملة “لأنك قدها”            أمير الشرقية خلال لقائه مدير شرطة المنطقة:    عاش الدكتور عبد العزيز خوجة.. ليكتب    من سرق الروحانيات    محمد بن عبدالعزيز يعزي في وفاة شيخ قبيلة آل حيدر بصامطة    الدوري يحدد مصير هزازي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصيبي المنتظر!
نشر في أنباؤكم يوم 14 - 05 - 2014


مكة أون لاين - السعودية
كلما أعفي وزير أو وقع في الظن أن وزارة ستؤلف، تحدث الناس عن غازي القصيبي، واحتشدت مواقع التواصل الاجتماعي بقصص ذلك الوزير الذي عهد إليه بغير وزارة. وكلما ازداد حال وزارة الصحة سوءا فزعوا إلى غازي، وجعلوا يبدئون ويزيدون في حديث مكررغير مملول عن المدة القصيرة التي أمضاها في تلك الوزارة العصية، ويحلو لجمهرة منهم وصف تلك الوزارة بقولة القصيبي المشهورة التي التصقت بها، على مضي الأيام، ويعنون: «مقبرة الوزراء»!
وأذكر أنني لا أنفك أرجع إلى أقواله في التنمية الثقافية، وكلما أدمت فيها النظر ازددت حسرة على أوضاعنا الثقافية، وأقول: ما الذي يمنع المشتغلين في الإدارة الثقافية من تأمل تلك الأفكار؟ وربما شطح بي الخيال فتمنيت لو أن غازي القصيبي مر بالثقافة كما مر بالصحة وبالصناعة، ثم أثوب إلى رشدي فأسأل: أيقرأ القائمون على أمر الثقافة في بلادنا أفكاره في صناعة التنمية الثقافية؟ لكنني سرعان ما أنتبه إلى فرق ليس بالهين بين ضربين من التفكير: ضرب يصنع الثقافة وينزلها منزلتها، وضرب باهت بارد لا يختلف عليه الأمر كثيرا، أكان ما يديره اليوم ثقافة أو شأنا آخر، وربما توهم فحسب الثقافة وظيفة والمثقفين موظفين، وأنى لمن هذا أسلوبه في التفكير والإدارة أن يقدر الثقافة حق قدرها، وإن توهم أنه يحسن صنعا؟
والناس ما أنزلت غازي القصيبي هذا المنزل، ولا اعتدته النموذج والمثال إلا بعد أن عجمت كنانة المسؤولين، فهالها الفرق، وجعلت تتمنى قصيبيا جديدا في كل وزارة، ومتى ما ظفرت بوزير جسور مقدام سمته القصيبي، وإن احتاطت في قولها، عدته ابن المنهج الذي كان عليه الوزير الشاعر.
قالوا ذلك في وزير التجارة توفيق الربيعة، وقالوا ذلك في وزير العمل عادل فقيه. ولما فتك وباء «كورونا» بالمجتمع، ولما استيقن الناس أن وزارة الصحة عاجزة مستكبرة، لاذ الناس من فورهم بغازي القصيبي، واستبسل قوم في قراءة «حياة في الإدارة»، وكأنهم يبحثون عن سر نجاح غازي، وقد استيأسوا من سواه، أو كأن لسان حالهم يقول: إن لم تكونوا مثله فأقله أن تتشبهوا به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.