“الترفيه”: أكثر من 10 ملايين زائر لموسم الرياض من مختلف دول العالم    جيسوس: أركز على مواجهة الهلال.. ولا أفكر في ليفربول    14 ألف زائر لفعاليات مهرجان سوق الدمام الشعبي    "الصحة" تحصد "جائزة الفريق المبتكر في دبي    "سكني": تسليم 13 ألف قطعة أرض مجانية للمستفيدين في نوفمبر الماضي    مشروعات ب 416 مليون ريال تطرحها 8 آلاف منشأة بمنصة "فرصة"    كاتبة ومؤلفة ومشرفة تربوية من تعليم الطائف توقع إصدارها الأول كتاب كبسولة الإبداع    الوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز يدعم 3 أبحاث    "الجيش اليمني" يعلن فرض سيطرته على مناطق جديدة في الضالع    القيادة تهنئ رئيس كازاخستان بمناسبة يوم الاستقلال لبلاده    "الأرصاد" تنبه فرصة هطول أمطار رعدية على منطقة تبوك    تخصصي تبوك ينقذ مصاب من حروق عميقة    زلزال بقوة 6,8 درجات يضرب جنوب الفلبين    اهتمامات الصحف الجزائرية    وظائف شاغرة لحملة الدكتوراة بجامعة الملك فيصل بالأحساء    توضيح من «الأحوال المدنية» بشأن التعريف عند إصدار الهوية الوطنية    احترس.. «الماء» يصبح خطراً على الصحة في هذه الحالة    مصرع 4 أشخاص ومحاصرة 14 آخرين إثر غرق منجم في الصين    373 ألف مواطن ومواطنة استفادوا منها.. “هدف” يوضح قنوات التوظيف وبرامجه    الفيصلي يفوز على الاتحاد في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    فرسان المملكة يحصدون المراكز الأولى بمنافسات الدرعية.. وإماراتي يحقق رقماً قياسياً                    أمير منطقة الرياض مستقبلاً رئيس وزراء باكستان        في ختام الجولة 11 من دوري mbc                        جانب من استقبال سموه للشيخ الخنين    دعاء بنت محمد: «كتاب جدة» يعبر عن رقي وأناقة وثقافة عروس البحر    تذمر الصغار من توجيهات الوالدين.. مسرحية هادفة في كتاب جدة    مستفيدو «بناء» بالشرقية: عدنا لأدوارنا الطبيعية مواطنين فاعلين    المعيوف يتعملق أمام الترجي    8 خطوات للعقد الإلكتروني للزواج    أمانة الشرقية تتوج الفائزين في ملتقى التطوع الأول    الربيعة.. مايسترو جراحة فصل التوائم السيامية    4 خطوات.. كيف تقوّي مناعتك ضد الفيروسات؟    الرقابة على دورات مياه المساجد    خادم الحرمين يهنئ «تبون» برئاسة الجزائر    خالد الفيصل يشارك في افتتاح منتدى شباب العالم بشرم الشيخ    آل الحارثي يستقبلون أول المعزين في فقيدهم د. فهد بن جابر    قوة الهلال الهجومية.. تقوده لنصف نهائي العالم    متى يمكن للأطفال الرضع تناول منتجات الأرز؟    هجوم من طالبان يقتل 23 جنديا أفغانيا .. ومجهولون مسلحون يستهدفون موكب رئيس الوزراء الأفغاني    السلمي يكشف حكم صلاة الفريضة في البيت وعدم صلاتها في المسجد    حكم الزواج من نساء أهل الكتاب    رئيس وزراء باكستان يصل إلى الرياض.. وفيصل بن بندر في استقباله    خادم الحرمين الشريفين يهنئ في اتصال هاتفي فخامة السيد عبدالمجيد تبون بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية في الجمهورية الجزائرية    ورشة عمل بأمانة الطائف .. تدعم قدرات منفذي المشروعات    أهالي صامطة يشيعون جثمان شهيد الواجب “المحنشي”    برعاية المتعب محافظ أحد رفيدة تقيم جمعية التحفيظ حفل تكريم الأول دوليا آل رايزة..    جانب من الحفل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير المالية: اقتصاد المملكة قوي رغم تراجع أسعار النفط
الرياض تطلق مؤتمر يوروموني السعودية 2015 في نسخته العاشرة
نشر في الوطن يوم 06 - 05 - 2015

سحب مؤتمر "يوروموني السعودية 2015" في نسخته العاشرة البساط من كل الملتقيات الاقتصادية المقامة في العاصمة، حيث سجل حضورا لافتا في يومه الأول الذي انطلق أمس في مدينة الرياض وتنظمه وزارة المالية بعنوان "الفرص والأسواق المالية" ويتناول الفرص الاستثمارية والتجارية الحقيقية التي أوجدتها الاستراتيجية الاقتصادية للمملكة، بمشاركة قادة قطاع المال العالمي وعدد من الشخصيات العالمية في قطاع المال، في الوقت الذي أكد فيه وزير المالية الدكتور إبراهيم العساف أن المملكة أوجدت وظائف جديدة، وشرعت في العمل ببرنامج استثماري توسعي هائل في البنية التحتية، وفتحت أبواب اقتصادها أمام رأس المال العالمي بخطوات ثابتة تمثل أحدثها بفتح سوق الأسهم "تداول" أمام المستثمرين الدوليين، مؤكدا أنها قصة نجاح كبيرة بالنظر إلى التحديات التي تواجه المنطقة، لافتا إلى أن المركز المالي للمملكة "قوي جدا" على الرغم من تراجع أسعار النفط منذ العام الماضي.
وأوضح وزير المالية خلال افتتاحه الجلسة الرئيسة للمؤتمر أن المملكة تشهد تطورات في غاية الأهمية على المستويين السياسي والاقتصادي بقيادة خادم الحرمين الشريفين، منوها بالقرارات التنظيمية في المجالين الاقتصادي والسياسي والأمني الممثلة في تركيز القرارات في مجلسين رئيسين هما مجلسا الشؤون السياسية والأمنية ومجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية كبديلين عن كثير من المجالس واللجان.
ورأى أن من شأن ذلك أن يُمَكّن من الإسراع في اتخاذ القرار، معربا عن أمله في أن يضيف مزيدا من سهولة أداء الأعمال لتعزيز البيئة الجاذبة للاستثمار.
وأوضح الدكتور العساف أن الاقتصاد العالمي استمر في التعافي خلال العام الماضي وإن كان النمو ما زال متوسطا ومتباينا بين الدول والأقاليم المختلفة، مشيرا إلى أن الجانب الآخر استمر فيه التباطؤ في معدلات نمو الاقتصادات الناشئة وعلى رأسها الصين، فضلا عن تأثر عدد من الاقتصادات الناشئة الرئيسة الأخرى بتراجع أسعار السلع الأولية، مبينا أنه رغم ذلك فقد أسهمت مجموعة الاقتصادات النامية والناشئة بنحو ثلاثة أرباع نمو الاقتصاد العالمي عام 2014.
على المستوى الإقليمي أبان وزير المالية أنه رغم التحسن النسبي في معدل النمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عام 2014 بالمقارنة بالعام الذي سبقه إلا أن معدلات النمو الاقتصادي في المنطقة ما زالت ضعيفة متأثرة بالتطورات الأمنية والسياسية في عدد من المناطق في حين أن انخفاض أسعار النفط يمثل تحديا للدول المصدرة له ومن بينها المملكة.
وقال الدكتور إبراهيم العساف: يواجه آفاق الاقتصاد العالمي عددا من المخاطر التي تتضمن التوترات السياسية والاضطرابات الأمنية ومخاطر الركود وزيادة حدة التقلبات في أسواق المال الدولية نتيجة لحدوث تحول في تقييم المتعاملين في الأسواق لمخاطر الاستثمار في الأصول المالية، خصوصا إذا ارتفعت أسعار الفائدة في الولايات المتحدة على نحو أسرع وبدرجة أكبر من المتوقع مع إعادة السياسة النقدية إلى وضعها الطبيعي في ظل تعافي معدلات نمو الاقتصاد الأميركي.
وأعرب عن تفاؤله ببدء الاقتصاد العالمي الخروج من الوضع الحالي المتسم بالنمو المنخفض ومخاطر الانكماش الحاد، مشيرا إلى أن المؤشرات من أوروبا واليابان بالذات متفائلة إلا أنه لا يتوقع عودة قريبة لمستويات النمو العام التي كانت بالعقد الماضي.
وأشار إلى جهود الدولة المستمرة لتطوير الشراكة مع القطاع الخاص وتوفير البيئة المناسبة للاستثمارات الخاصة التي أثمرت في تحقيق معدلات نمو لناتج القطاع الخاص في القطاعات غير النفطية تراوحت بين 6% و8% خلال السنوات الخمس الماضية ليصل نصيب ناتج القطاع الخاص إلى نحو 70% من ناتج القطاعات غير النفطية التي تشكل نحو 56.5% من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي عام 2014، مشيرا إلى أن العوامل التي ساعدت على هذا النمو الفرص المتاحة التي صاحبت الإنفاق الحكومي على مشاريع وبرامج التنمية والبنية الأساسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.