أسعار النفط تتجه لتسجيل مكاسب أسبوعية    شرطة جازان: القبض على شخص ادعى اعتداءه على عابري طريق رئيسي في المنطقة    خلال يوم واحد: 1318 حالة وفاة جديدة بكورونا في البرازيل    الطقس: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار    تهاني القحطاني تخسر أمام اللاعبة الاسرائيلية في الجودو… وياسمين الدباغ تحقق المركز الأخير بسباق 100 متر    1 أغسطس.. السعودية تعيد فتح أبوابها للعالم    المندوب "السعودي" الدائم لدى منظمة التعاون الإسلامي يلتقي نائب رئيس البعثة الإندونيسية    مغردون يشتكون من عطل فني بتطبيق «سناب شات»    السعودية وبريطانيا تتعاونان في اقتصاد الفضاء وتقنياته    الرئيس التونسي يجدّد حرصه على تطبيق الدستور واحترام الحريات    14 وساما لتعليم صبيا ببرنامج بيئي    مغادرة أولى طلائع الجسر السعودي لدعم ماليزيا بمواجهة كورونا    استهداف محيط السفارة الأمريكية في بغداد    العواد: تصنيف متقدم للمملكة في مكافحة الاتجار بالبشر    هل على السعودية أن تقلق من الانسحاب الأمريكي من أفغانستان ؟    وزير المالية: اقتصاد المملكة تعافى بشكل كبير من تداعيات جائحة كورونا    ولي العهد: 3 ملايين دولار من المملكة لدعم الشراكة العالمية للتعليم    الأهلي يعلن رسمياً التعاقد مع المقدوني إزيان اليوسكي    رضا يتأهل لنهائي التجديف.. وبوعريش يحطم رقمه الشخصي ويودع    حقيقة اقتراب دودو من الأهلي        وزير الخارجية ومستشار الرئيس الفرنسي يستعرضان العلاقات الثنائية    هل تُجمع بمنصة واحدة؟    تعارض المصالح مرة أخرى    عابرون إلى الهلاك !    مع بدء شرط التحصين لدخول المتاجر.. ما مصير دكاكين الأحياء؟            «كان» يجمع السعودي راكان بنجوم السينما العالميين    «العليا التربوية» تحصد جائزة التعليم الإلكتروني    رحلة البحث عن السلام الداخلي والسعادة    جوائز الترجمة فقيرة    الإنسان آلةٌ بدوافع وكوابح    الخيال و التخيّل لدى هيلين كيلر    الاستعجال مشكلة المسرحيين    10 نصائح للتحكم في انفعالاتك الغاضبة.. أبرزها التسامح والفكاهة    "الباركود" لقاصدات الحرم    مقرأة مكة تكرم المشاركين في الملتقى الصيفي    «هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظّاهِرُ وَالباطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيءٍ عَليمٌ».. تلاوة للشيخ «الجهني» بالمسجد الحرام    دعاة على أبواب جهنم    المفتي العام يستقبل المهنئين بعيد الأضحى    تبخير الكعبة المشرفة بأفخر أنواع الطيب يوميا    قصص نجاح فصل التوائم تُحول المملكة إلى أيقونة تفوق طبي استثنائي        ما فوائد تطبيق المنع ؟    أمير تبوك يطلع على عدد من المشروعات التنموية بمحافظة أملج    النيابة العامة تصدر أمرا بالقبض على مواطنين امتهنا رسم صور أشخاص على الحوائط    المجلس البلدي لأمانة منطقة عسير يعقد اجتماعه ال 78    أربعة وزراء يثرون جلسات منتدى الثورة الصناعية الرابعة في يومه الختامي    ظاهرة فلكية مثيرة مساء اليوم.. اقتران المريخ ب" قلب الأسد "    "الزكاة والضريبة والجمارك" تطلق منصة البنود الزكوية وتوجّه دعوتها للمحاسبين والمختصين لإبداء آرائهم    ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندنmeta itemprop="headtitle" content="ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندن"/    شاهد التفاصيل: وظائف أكاديمية شاغرة في جامعة نورة    وكيل محافظة الأمواه يدشن ورشة عمل بعنوان( وجه طليق ولسان لين )    الوطني للأرصاد: أمطار وسيول على محافظات مكة المكرمة    فهد بن سلطان: فرص وظيفية وتدريبية لأبناء ضباء    158 يوماً لإنهاء مشروع نفق التحلية مع المدينة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التسامح والمرونة عند الخلافات
نشر في الرياض يوم 22 - 06 - 2021

الخلافات والمشكلات على وجه العموم تعتبر أحد أنماط الحياة الطبيعية للبشر، ولا يخلو إنسان في هذا الكون من وجود خلافات مع الآخرين، وما دامت تلك الخلافات في حدودها الطبيعية فإنها تعتبر إيجابية ومهمة لتطور ونمو شخصية الإنسان.
ومن الجدير ذكره معرفة أن الخلافات تحتاج إلى مهارات خاصة في التعامل لتجاوزها ومن أهمها فهم طبيعة الخلاف وأسبابه، والحوار الهادئ والبعد عن العصبية، واستخدام الألفاظ المحترمة خلال النقاش وعدم السخرية أو التعالي على الآخرين، ومنها كذلك تقبل الشخص وآراء الآخرين، وهذا بدوره يساعدنا على فهم الخلافات وتقبلها وحلها.
وفي حال فشل الإنسان في إدارة خلافاته وحلها بالشكل الصحيح، فإن تلك الخلافات ستؤدي إلى الفوضى وعدم الانتظام وتؤثر على مجرى حياته في كل الاتجاهات. وسيتضح تأثيرها السلبي عند نشوء الحقد والحسد والكراهية التي بدورها تعزز التباعد والهجر بين الناس مما يؤدي إلى قتل روح المتعة والإنس الناتج عن التواصل ومجالسة الأصحاب والأقارب، وقد يؤدي تطور الخلافات إلى انهيار العلاقة كاملة مهما كان نوعها، حيث تتعطل الأدوار وتختفي الدوافع والأهداف التي من المفترض تحقيقها في حال عدم وجود نزاعات.
ومن المؤسف أن يفشل بعض أفراد الأسر أو الأقارب في حل خلافاتهم أو تأجيل حلها حتى تتطور وتستفحل والنتيجة أن يصبح شعارهم الكراهية وسلاحهم القطيعة والهجران.
ومن البديهي أن يستهجن الناس تطور الخلافات أو تغذيتها وتعقيدها ونقلها من جيل إلى آخر، وذلك لما يترتب عليها من ردود أفعال سيئة وتجاوزات مخزية.
وما أود الإشارة إليه وتوضيحه للآباء والمربين بهذا الخصوص، أن شبابنا اليوم -وفقهم الله- يحملون قلوبا بيضاء نظيفة لا تعرف الحقد والحسد والبغضاء. ولذلك يلزمنا أن نتحمل المسؤولية وأن نكون قدوات حسنة وأن لا نعودهم على النزاعات المقيتة وأن لا نلوث قلوبهم النقية بتضخيم الخلافات وتغذية الأحقاد.
وعلينا أن نستشعر التباين بين الناس سواءً في الأسلوب أو طريقة التعامل أو التفكير، وأن نتقبل كلاً على طبيعته وأسلوبه، وأن لا نحلل سلوكيات الآخرين أو حديثهم إلا في السياق الصحيح، وأن نزيل عن أنفسنا الشكوك والظنون الكاذبة.
ولكي نحجم الخلافات ونضعها في حدودها الطبيعية، يجب علينا أن نعرف أن لها عوامل متعددة لا يمكن حصرها. منها على سبيل المثال الخلافات على المال أو الممتلكات أو بسبب اختلاف الرأي ووجهات النظر والتفكير واختلاف الرغبات.
ومن المهم معرفة أسباب الخلافات والتفكير فيها بتمعن وحلها بروية، ومن الضروري تعزيز ثقافة التسامح والمرونة والحوار الإيجابي لكي نستثمر خلافاتنا ومشكلاتنا في تصحيح المفاهيم المغلوطة وإزالة الشكوك وبالتالي تقوية أواصر المحبة والتواصل والابتعاد عن الهجران والقطيعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.