#وظائف صحية وهندسية شاغرة لدى شركة النهدي    "الزكاة" تدعو المكلفين لتقديم إقرارات الضريبة عن أغسطس    سفارة واشنطن باليمن: مليشيا الحوثي «همجية».. وإعدام المدنيين عمل «شائن»    فيصل بن فرحان يلتقي وزير خارجية الهند ويعقدان جلسة مباحثات رسمية    «التعليم»: 3.5 مليون طالب وطالبة يؤدون اختبارات تعزيز المهارات    النصر يقيل مدربه البرازيلي    ضبط قائد مركبة يسير بسرعة عالية في طريق مزدوج    العسومي: البرلمان الأوروبي يروج ادعاءات باطلة حول حقوق الإنسان في الإمارات    "الداخلية": أكثر من 26 ألف مخالفة للإجراءات الاحترازية من فيروس "كورونا" خلال أسبوع    #وظائف شاغرة لدى مركز الدراسات والبحوث الدفاعية    يوسف خميس: "النصر" يحتاج لمدرب قوي الشخصية.. وهذه أزمة "حمدالله"    بمشاركة 45 دولة.. المملكة تستضيف بطولة كأس العالم لرفع الأثقال للشباب بجدة    «صفقة الغواصات» تتفاقم.. أزمة دبلوماسية متعددة الجنسيات    بالصور.. المملكة تسلم تونس 5 مولدات أكسجين لمواجهة "كورونا"    "شرطة مكة" تلقي القبض على مواطن اعتدى على آخر بإطلاق النار عليه    هيئة تقويم التعليم والتدريب تمنح الاعتماد المؤسسي الكامل لمركز التدريب العدلي    السعودية.. 17.7 مليون تلقوا جرعتين من لقاحات كورونا    جامعة الملك عبدالعزيز تدشن منصة الاحتفال ب اليوم الوطني 91    قائد قوات الدفاع الجوي يرأس وفد وزارة الدفاع للمعرض الدولي للمعدات بالمملكة المتحدة    سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضاً عند مستوى 11397 نقطة    رحيل باولينيو يحسم مصير أحد لاعبي الأهلي    اختبار جديد لميسي أمام جوارديولا    معرض الثقافة العدلية يختتم فعالياته في حائل    في أولى أمسيات الشباب حوار البواكير بأدبي أبها    أمانة الشرقية تنفذ أطول جدارية بالدمام والخفجي بمناسبة اليوم الوطني    تكثيف الجهود للقضاء على مخالفي أنظمة الإقامة والعمل بالمدينة    تحصين 90% من الطلبة.. التعليم تحقق 5 مستهدفات رئيسة مع بداية العام الدراسي    ريال مدريد ضيفاً ثقيلاً على فالنسيا    بخدعة إسرائيلية.. الاحتلال يعتقل أسيري «جلبوع»    فلكية جدة ترصد «قمر الحصاد»    6899 مستفيد من خدمات أقسام الطوارئ في مستشفيات صحة الباحة    برنامج سكني : 77 ألف أسرة استفادت من القرض العقاري المدعوم    النيابة وهيئة الملكية الفكرية توقعان اتفاقية تعاون لإحالة قضايا مخالفات حقوق المؤلف ونظام العلامات التجارية للنيابة    أمانة العاصمة المقدسة تزيل 3562 سيارة تالفة من شوارع مكة    اليوم الوطني91: الأنصاري يثمن عالياً جهود خادم الحرمين وولي عهده في ازدهار الوطن وتطوير المواطن السعودي    الذهب يرتفع من أدنى سعر في شهر    روسيا.. الحزب الداعم لبوتين يتجه للفوز في الانتخابات البرلمانية    ربط صحن المطاف بالدور الأرضي بمسار خاص للأشخاص ذوي الإعاقة في المسجد الحرام    أمريكا: القبض على رجل أطلق النار على كائنات فضائية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    السعودية.. (تغيير.. يُعزّز البقاء والارتقاء)..    رئيس نادي الإبل: لا صحة لوجود هجن تعود ملكيتها لولي العهد    السعودية الثانية عالمياً في مؤشر التعافي من كورونا    عائلة ضحايا الضربة الجوية في كابل تطالب واشنطن بالتعويض    صحة حفر الباطن: إطلاق خدمة اسألني عن اللقاح في المجمعات التجارية    هنيدي يفاجئ جمهوره: اعتزلت للتفرغ كمطرب شعبي    أحمد الرومي.. أول من كتب يومياته وخير من أرّخ لأحداث الكويت            آل الشيخ: طهرنا المنابر.. اليوم الوطني لم يكن عيداً حتى يُحرّم من البعض                تعزيز التعاون بين دارة المؤسس و«الوثائق الموريتانية»    أمير تبوك يواسي أسرة الخريصي في فقيدهم    «هي لنا دار».. أحدث أعمال عبد الله آل محمد بمناسبة اليوم الوطني السعودي    اليوم الوطنى يوحد «خطبة الجمعة» بمساجد المملكة    المواطنة ولاء وانتماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التسامح والمرونة عند الخلافات
نشر في الوطن يوم 20 - 06 - 2021

الخلافات والمشاكل على وجه العموم، تعتبر أحد أنماط الحياة الطبيعية للبشر. ولا يخلو إنسان في هذا الكون من وجود خلافات مع الآخرين، وما دامت تلك الخلافات في حدودها الطبيعية فإنها تعتبر إيجابية، ومهمة لتطور ونمو شخصية الإنسان.
ومما يجدر ذكره معرفة أن الخلافات تحتاج إلى مهارات خاصة في التعامل لتجاوزها، ومن أهمها فهم طبيعة الخلاف وأسبابه، والحوار الهادئ والبعد عن العصبية، واستخدام الألفاظ المحترمة خلال النقاش، وعدم السخرية أو التعالي على الآخرين، ومنها كذلك تقبل الشخص وآراء الآخرين، وهذا بدوره يساعدنا على فهم الخلافات وتقبلها وحلها.
وفي حال فشل الإنسان في إدارة خلافاته وحلها بالشكل الصحيح، فإن تلك الخلافات ستؤدي إلى الفوضى وعدم الانتظام، وتؤثر في مجرى حياته بكل الاتجاهات. وسيتضح تأثيرها السلبي عند نشوء الحقد والحسد والكراهية التي بدورها تعزز التباعد والهجر بين الناس مما يؤدي إلى قتل روح المتعة والأنس الناتج عن التواصل ومجالسة الأصحاب والأقارب.
وقد يؤدي تطور الخلافات إلى انهيار العلاقة كاملة مهما كان نوعها، حيث تتعطل الأدوار وتختفي الدوافع والأهداف التي من المفترض تحقيقها في حال عدم وجود نزاعات.
ومن المؤسف أن يفشل بعض أفراد الأسر أو الأقارب في حل خلافاتهم، أو تأجيل حلها حتى تتطور وتستفحل، والنتيجة أن يصبح شعارهم الكراهية وسلاحهم القطيعة والهجران.
ومن البديهي أن يستهجن الناس تطور الخلافات أو تغذيتها وتعقيدها ونقلها من جيل إلى آخر، وذلك لما يترتب عليه من ردود أفعال سيئة وتجاوزات مخزية.
وما أود الإشارة إليه وتوضيحه للآباء والمربين بهذا الخصوص، أن شبابنا اليوم وفقهم الله يحملون قلوبا بيضاء نظيفة لا تعرف الحقد والحسد والبغضاء. ولذلك يلزمنا أن نتحمل المسؤولية وأن نكون قدوات حسنة، وألا نعودهم على النزاعات المقيتة، وألا نلوث قلوبهم النقية بتضخيم الخلافات وتغذية الأحقاد. علينا أن نستشعر التباين بين الناس سواء في الأسلوب أو طريقة التعامل أو التفكير، وأن نتقبل كل إنسان على طبيعته وأسلوبه، وألا نحلل سلوكيات الآخرين أو حديثهم إلا في السياق الصحيح، وأن نزيل عن أنفسنا الشكوك والظنون الكاذبة.
ولكي نحجم الخلافات ونضعها في حدودها الطبيعية، يجب علينا أن نعرف أن لها عوامل متعددة لا يمكن حصرها، منها على سبيل المثال الخلافات على المال أو الممتلكات أو بسبب اختلاف الرأي ووجهات النظر والتفكير واختلاف الرغبات.
ومن المهم معرفة أسباب الخلافات، والتفكير فيها بتمعن وحلها بروية، ومن الضروري تعزيز ثقافة التسامح والمرونة والحوار الإيجابي، لكي نستثمر خلافاتنا ومشاكلنا في تصحيح المفاهيم المغلوطة وإزالة الشكوك، وبالتالي تقوية أواصر المحبة والتواصل، والابتعاد عن الهجران والقطيعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.