"الأرصاد": رياح مثيرة للأتربة والغبار على 5 مناطق    "المركز الوطني للأرصاد" : رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة المنورة    تونس تفرض إجراءات جديدة لمواجهة تفشي كورونا    هل تعاقب واشنطن حاكم مصرف لبنان؟.. عكاظ تكشف مسار التطبيق والتداعيات    الصحف السعودية    350.000 حد سنوي لمكافأة أعضاء مجالس الإدارة.. استثناء الهيئات الثقافية الحالية    ضبط 5 مسالخ عشوائية مخالفة في خميس مشيط    "التعاون الخليجي": التمكين الكامل للأشخاص ذوي الإعاقة    مركز الإيسيسكو التربوي في تشاد يستضيف دورتين تدريبيتين في مجال تطوير التعليم العربي    البابا فرنسيس يبدأ زيارة تاريخية للعراق    «واتساب» يكشف عن ميزة جديدة    ساحل العاج تشهد انتخابات برلمانية اليوم    نخبة الفرسان الدوليين في تحدي ختام بطولة كأس المرتجز لقفز الحواجز    المملكة تقود تحالف "أوبك+" في ضبط توازن سوق النفط وإعادته للاستقرار    القصبي والسدحان.. صافي يا لبن    خطيب المسجد النبوي: الأمن أعظم النعم    «الموارد البشرية» تنفذ 26أكثر من 26 ألف زيارة رقابية وتضبط 1.089 مخالفة لأنظمة العمل        عسير .. عشق الملايين    غوتيريش يؤكد الاستعداد للمشاركة في مفاوضات سد النهضة    مشروعات تنموية في صامطة بأكثر من 605 ملايين ريال                    هلالية الهوى            التشريعات المتخصصة.. تحقيق للمساواة وإقامة للعدل    فرع هيئة الأمر بالمعروف بالشمالية ينفذ دروساً في الأمن الفكري    الأمم المتحدة: المملكة قدمت دراسات عالية الجودة ومتّسقة مع أهداف التنمية المستدامة            لن نسمح لكم بابتزاز بلادنا بأكذوبة كما دمرتم العراق بأكذوبة!! (1)    «المنصة» ينتهي من تصوير الجزء الثاني ويجهز للثالث    ماهي العبقرية؟    مبدع الصورة بين مهتمّ وفاشل    بورما.. العنف يتجدد ومجلس الأمن يجتمع لمناقشة الوضع    الاتحاد يتفوق على الوحدة برباعية    سالم الدوسري: نفذت وعدي مع الوليد بن طلال    باحث شرعي    البيت الأبيض: بايدن يعتقد أنه يجب إعادة النظر في تفويضات استخدام القوة العسكرية    89 مليار ريال إنفاق المستهلكين في يناير.. والأطعمة الأكثر نصيبا    1263 مركزا للانتخابات البلدية منها 424 للنساء    القوات الخاصة للأمن البيئي تعلق على الفيديو المتداول لمطاردة واصطياد ظباء الريم    القادسية يوقف قطار الشباب بتعادل مثير    "الداخلية" تقرر عدم تمديد العمل بالإجراءات الاحترازية اعتبارًا من الأحد القادم باستثناء عدد من الإجراءات    "الأمن العام" يستعيد ذكرى أحد منسوبيه استشهد قبل 18 عاماً    المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت ودمرت (6) طائرات بدون طيار مفخخة أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران    الصحة العالمية تحذر من موجتين ثالثة ورابعة لجائحة #كورونا    أبها والفتح وصراع على نقاط البقاء ورياضيو عسير و جيزان يتوقعونها ابهاوية    الشيخ الشثري يوضح حكم كشف المرأة قدمها أثناء أداء الصلاة*    شاهد.. قائد مركبة يصطدم بسيارة أخرى في عسير ويهرب من موقع الحادِث    من الأسبوع المقبل.. مصادر: "الصحة" ستوفر لقاحات "كورونا" في المستشفيات الخاصة مجاناً    الناطق باسم قائد القوات العراقية ل"البلاد": المملكة حريصة على دعم أمن واستقرار بلادنا    محمد بن سلمان يا عز المملكة وفخرها    أمير جازان يدشن مشروعات تنموية في صامطة بأكثر من 720 مليون ريال    سمو أمير منطقة جازان يعزي في وفاة مدير هيئة تطوير المناطق الجبلية ورئيس بلدية مركز القفل السابقين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا تكون القُرى سببًا للبطالة!!
نشر في المدينة يوم 21 - 01 - 2021

أتمنّى من صميم قلبي، على المسؤولين الذين بأيديهم دواة صُنْع القرار، أن يزوروا القُرى النائية عن المدن، لعلّهم يرون بأمّ أعينهم ويكتشفون سبباً آخر مهمّاً للبطالة الكئيبة، وهو خفيّ وغير خفيّ في نفس الوقت، فيعالجونها بالتي هي أحسن، وبالتي تخدم المواطن في الحصول على لُقمة عيْشه الكريمة بيُسْر وسهولة، وتخدم الوطن في ربوعه الكبيرة!.
ولو زار المسؤولون القُرى لوجدوا العشرات منها وقد نقصها الكثير من الخدمات التي أفقدتها جاذبية العَيْش فيها لدرجة تدنو من الصِفْر أو ربّما كانت تحت الصِفْر بالسالب، فلا يُفضّلها عاطلونا الباحثون عن العمل، وهذا أمر طبيعي وفِطْري لا يُلامون عليه، ويُركّزون التنقيب عن العمل في المدن لتفوّقها الكبير في توفير هذه الجاذبية.
والمشكلة هي أنّه في خِضِمّ هذا التفضيل، اختلّ توازن توطين الوظائف لدينا اختلالاً مُبيناً، وضلّت بوصلة مؤشّره اتجاهها الصحيح والسليم، في القُرى كما في المدن، باستحواذ الأجانب على معظم فُرص العمل بمختلف الشهادات الدراسية المطلوبة له، سواءً الدُنيا منها أو العُليا!.
والحلّ هو الاهتمام الأكبر بالقُرى، وتطويرها النوعي والكمّي، وتنميتها الشاملة، وإعادة النظر في توزيع أماكن المشروعات التنموية المتركّزة الآن في المدن ومحيطها الضيق لتشمل القُرى، لا سيّما وأنّ العديد من القُرى يملك المُكوِّنات الطبيعية المناسبة لاحتضان هذه الإعادة واستضافة المشروعات، مثل المشروعات الصناعية والزراعية والتجارية وغيرها، فإن استوطنتها المشروعات توسّعت دائرة الاقتصاد الوطني، وجلبت معها كمّاً كبيراً من الخدمات فالجاذبية الكفيلة بإقناع عاطلينا الباحثين عن العمل بالعيْش والاستقرار فيها، بعد أن تطمئن قلوبهم لتشابه المعيشة بينها وبين المدن حيث عاشوا معظم سنين حياتهم.
والمطلوب هو عمل خارطة طريق للمشروعات تكون فسيحة لتشمل القُرى التي هي مثل العروق الصغيرة في إمدادها لمناطق الجسم الكبيرة بالدم، فلماذا لا نضخّ فيها مزيداً من الدم يحمل معه أكسجين الحياة وبلسمه لكلّ مواطن ومقيم؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.