أمير الجوف يلتقى وزير الإعلام وينوه بالدور الإعلامي في التنمية    وزير الإعلام يستقبل السفير السوداني لدى المملكة    منع تداول البطاقات القديمة ل"كفاءة الطاقة" بدءاً من سبتمبر    اتفاقية تعاون بين وزارة الإسكان وبنك التنمية الاجتماعية لتطوير سوق العمل    البورصة المصرية تربح 5ر2 مليار جنيه في ختام تعاملاتها    وزير الخارجية البريطانية يشيد بتحرير آخر تنظيم ل "داعش" الإرهابي في سوريا    الدكتور عبدالله الربيعة يلتقي رئيس المكتب الوطني التشيلي للطوارئ    بدء أعمال المؤتمر الإعلامي الثاني لنشر إنجازات منظمات العمل العربي المشترك في تونس    إسرائيل: ترمب سيعترف بالسيادة على الجولان.. غداً    عرش الملكي شرط مبابي للدفاع عن شعار ريال مدريد    المنتخب الوطني لكرة القدم "تحت 16 عامًا" يتغلب على منتخب أذربيجان ضمن دورة اليويفا بمقدونيا    مدني تبوك يحذّر من موجة غبار على المنطقة    أمانة المدينة تستعيد 184 ألف م2 اعتداءات على أراضٍ حكومية    الكليات الجامعية بالليث تحتفي بخريجيها للعام الجامعي 1439-1440 ه    جامعة بيشة تعلن انطلاق الدورة الثانية لجائزة التميز في 5 مجالات    مدير جامعة الملك خالد يفتتح فعاليات “كلنا ضده”    أمير المدينة المنورة يزور مهرجان الطرف للتراث والثقافة    "أفلام السعودية" يناقش تحويل الإرث الروائي إلى أعمال سينمائية    50 عاما على انطلاق مجلة غرفة الشرقية    أمانة القصيم تقلل مخاطر المبيدات في الأغذية بتقنية O3    تدشين تطبيق مطوفي العرب    اكثر من 200 متطوع بحملة تنظيف منتزة الأحساء الوطني في أسبوع البيئة    باصريح يجهز القادسية على «الصامت»    هيئة السياحة تنفذ برامج متخصصة لزيادة نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل إلى 30 %    استهداف وتدمير كهفين لتخزين طائرات بدون طيار في صنعاء    الملك سلمان يأمر بترقية وتعيين 10 قضاة في وزارة العدل    العوهلي: الصناعات العسكرية تجسد طموح الدولة المتنامي نحو تعزيز القدرات الوطنية للتصنيع العسكري    سفير المملكة بموريتانيا يلتقي وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والوفد المرافق له    خادم الحرمين الشريفين يصدر 9 أوامر ملكية شملت 8 تعيينات وإعفاء نائب وزير    الملك سلمان يستعرض العلاقات الأخوية مع رئيس مجلس الأمة الكويتي    عبدالعزيز بن تركي: 90% من الاستثمار الرياضي لشركات متوسطة وصغيرة    بالأسماء.. وزير العدل يكرّم 13 قاضياً متقاعداً    قيادي بالمقاومة ل"المدينة": تحرير الحديدة عسكرياً والانقلابيون يستغلون الصمت الأممي    وكالة المسجد النبوي تعلن تعديل مواعيد زيارة النساء للروضة الشريفة    “الشورى” ينظر توصية “حق الأم الحاضنة في أجرة المسكن” هذا الأسبوع    المريسل: فوز حمد الله بنجم الجولة “ظلم”    فروسية الباحة تقيم سباق تنشيطي للموسم الحالي    سماء غائمة جزئياً على معظم مناطق المملكة    الهلال والأهلي والجبيل أبطال لدوري الكاراتيه لأندية الممتاز    وقف تعظيم الوحيين بالمدينة المنورة ينظم ملتقى "الحقائب التدريبية للمنظومة البنائية والوقائية في حماية أمن الوطن"    صورة لثلاثة من ملوك المملكة يرافقهم الشيخ زايد في سباق الهجن قبل 38 عاماً        وزير التعليم: الخطوة لتعزيز التبادل الثقافي والحضاري والرياضي المتنوع        أصغر إعلامي عربي يزور معرض الرياض للكتاب    وزير «البلديات» يشكل لجنة للبدء في الانتخابات البلدية بالطائف    الرياض.. من بلدة صغيرة إلى منصة (WCCD) للمدن العالمية    الشهري «طبيب جراح» يشخص أوضاع جامعة الحدود الشمالية    وزير الصحة يكرِّم مدير صحي الفايزية    الصافي: الكوادر المؤهلة قلصت التحويل من مستشفى أبوعريش    درس نيوزيلندي في التسامح    5 ملايين عملية ل “مليوني” زائر لبوابة “ناجز” في 4 أشهر    الوفاء سمة الرجال    ماذا قال الجاسر في أول تصريح له بعد تعيينه مساعداً لوزير العمل ؟    شرطة عسير تقبض على المتهم بقتل عامل محطة البنزين    مباحثات مصرية أردنية عراقية اليوم    الغذاء والدواء تحذر من منتج فوريفر فيلدز أوف جرينز لأنه غير مسجل لديها    التوتر القاتل الخفي..تعرف على أبرز الأمراض التي يسببها التوتر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غزاوي من المسجد الحرام : الحياة الحقيقية هي حياة القلب وحياة القلب لا تتم إلى بالعمل الصالح
نشر في المدينة يوم 21 - 09 - 2018

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي المسلمين بتقوى الله - عز وجل -.
وقال في الخطبة التي ألقاها اليوم: " إن المؤمن في سكناته وتحركاته وحلّه وترحاله وتصرفاته وجميع أحواله لا غنى له عن خالقه ومولاه؛ إذ هو عونه ومعتمده ومبتغاه، والعبد الرباني عابد متأله ومخبت منكسر لله جل في علاه، لذا فكلما قويت صلة العبد بربه وكان دائم الطاعة لله هُدي طريقَه وألهم رشدَه وقويت عزيمتُه وازداد قوة إلى قوته واشتد صلابة في الدين، وأنه لما سألت فاطمة رضي الله عنها النبي صلى الله عليه وسلم خادما وجهها وزوجَها عليا بقوله : ( ألا أدلكما على خير مما سألتما إذا أخذتما مضاجِعَكما أو أويتما إلى فراشكما فسبحا ثلاثا وثلاثين واحمدا ثلاثا وثلاثين وكبرا أربعا وثلاثين فهو خير لكما من خادم )، فالنبي صلى الله عليه وسلم أرشد ابنته فاطمة رضي الله عنها إلى أنَّ ذكر الله يقوي الأبدان ويحصل لها بسبب هذا الذكر الذي علمها قوةٌ فتقدرُ على الخدمةِ أكثرَ مما يقدرُ الخادمُ. قال ابن حجر رحمه الله : " ويستفاد من قوله" ألا أدلكما على خير مما سألتما " أن الذي يلازم ذكر الله يعطى قوةً أعظمَ من القوة التي يعملها له الخادم، أو تسهل الأمور عليه بحيث يكون تعاطيه أمورَه أسهلَ من تعاطي الخادم لها".
وأضاف فضيلته ً: لقد فطن أولياء الله وتيقنوا أن ذكرهم لله هو قُوتُهم وأن حاجة أرواحهم للغذاء أحوجُ من حاجة أجسادهم، بل إن المادة التي تستمد منها أبدانهم قواها هي زاد أرواحهم، فقلوبهم معلقةٌ بالله وألسنتُهم تلهج بذكر الله دائماً.
وأوضح الشيخ فيصل غزاوي أن من اعتاد هذا العمل، بحيث يبدأ يومه ذاكراً لله منطرحا بين يدي مولاه ذلةً وخضوعاً ورغبة ورجاء، كيف يكون سائرَ يومه وكيف يكون نشاطه وحاله، وقد عُلم أن الذكر يقوي القلب والبدن، وما بالكم إذا كان الذكر مما يَجمعُ فيه العبد بين الذكر القولي والذكر البدني كصلاة الليل، تجمع الذكرين، بل تجمع كثيرا من الأذكار، القرآنَ الكريم، والأدعية، وتعظيمَ الله؛ مؤكداً أن كل هذه الأمور تزيد العبد قوة بدنية وقوة معنوية، وقد كان هديُه صلى الله عليه وسلم الحرصَ على قيام الليل. فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: أن نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه، فقالت عائشة: لمَ تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، قال: (أفلا أحب أن أكون عبدًا شكورًا).
وبين أن هذه العبادة تغذي الروح وتقوي النفس وتربي الإرادة ، وقال فضيلته :" فلا عجب أن يصبر النبي صلى الله عليه وسلم على ما كان يواجهه من الشدائد والصعاب في سبيل الله، وما يلقاه من الفتن والأذى فيدافعَ كيد العدو فكان رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، إذا حزبه أمر صلى، والصلاة من أكبر العون على الثبات في الأمر ، كما قال تعالى: ( اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر).
وأشار إلى أنه كان من تسلية الله لنبيه صلى الله عليه وسلم أن ضرب له العبدَ الصالحَ والنبيَّ المصطفى داودَ عليه السلام مثلا في قوة العبادة، فقال عز في علاه : ( اصبر على ما يقولون واذكر عبدنا داود ذا الأيد إنه أواب ) قال السَّعدي رحمه الله: " من الفوائد والحكم في قصة داود أن الله تعالى يمدح ويحب القوة في طاعته؛ قوةَ القلب والبدن؛ فإنه يحصل منها من آثار الطاعة وحسنها وكثرتها ما لا يحصل مع الوهْن وعدم القوة، وأن العبد ينبغي له تعاطي أسبابها، وعدم الركون إلى الكسل والبطالة المخلة بالقوى المضعفة للنفس"، ولم يقتصر صلى الله عليه وسلم على باب واحد من أبواب تقوية الصلة بربه بل تنوعت وسائلُه ، وفي ذلك قال أبو هريرة رضي الله عنه : ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوصال في الصوم فقال له رجل من المسلمين إنك تواصل يا رسول الله قال وأيكم مثلي إني أبيت يطعمني ربي ويسقين) أَيْ يشغلُني بِالتفكر فِي عَظمته وَالتملي بِمشاهدته وَالتغَذِّي بِمعارفه وقرة العين بِمحبته والاستغراق فِي مناجاته والإِقبال عليه عن الطعام والشراب، قال ابن القيم رحمه الله : " قد يكون هذا الْغذاءُ أَعظمَ من غذاء الأجساد , وَمن له أَدنى ذوق وَتجرِبة يعلم استغناء الْجسم بِغذاء الْقلب والروح عن كَثِير مِنْ الْغِذَاء الجُسماني وَلا سيَّما الفرِحُ المسرور بِمطلوبه، الَّذِي قرت عَيْنه بِمحبوبه."
وشدد إمام وخطيب المسجد الحرام على أن الذكر هو عمدة العبادات وأيسرها على المؤمن ، وأن العبد يكثر منه امتثالا لأمر الله (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا)، وأن للقلب غذاءً يجب أن يتغذى به حتى يبقى قوياً ؛ وغذاء القلب هو الإيمان بالله تعالى والعملُ الصالح، وعلى قدر ما يحقق العبد من ذلك يكون في قلبه من القوة والثبات على الحق ذلك أن الحياة الحقيقية هي حياة القلب، وحياة القلب لا تَتِم إلا بالعمل بما يرضي الله تعالى فالقلب متى ما اتصل بالله وأناب إليه حصل له من الغذاء والنعيم ما لا يخطر بالبال، ومتى غفل العبد عن ربه وأعرض عن طاعته فإنه سيموتُ قلبُه ؛ ولذا فلا يجدُ المرءُ راحةَ قلبه ولا صلاحَ باله ولا انشراح َصدره إلا في طاعة الله، فهذه العبادات والقربات التي يقوم بها العبد من شأنها بإذن الله أن تحقق الاطمئنان وتورثَ الصبر والثبات وتزيلَ الهموم وتُذهبَ الاكتئاب وتمنعَ الإحباط وتخلصَ من الضيق الذي يشعر به العبد نتيجة مصائب الدنيا.
وأبان فضيلته أن من أعظم ثمار الإيمان الصلة بالله، والافتقار إليه، والإقبال عليه، والاستئناس به، وتحقيق العبودية له، في السراء والضراء، وفي الشدة والرخاء، وأن قوة الصلة بالله تجعل المؤمن طائعا لله عاملا بأوامره مستقيما على شرعه، ومن كان كذلك فجزاؤه الحياة الطيبة التي وعدها الله المؤمنين.
وأكد الدكتور فيصل غزاوي أن التعلق بالله وحسنَ الصلة به يربي في صاحبه العمل، ويجعله يحاسب نفسه على الصغير والكبير، ويستشعر مراقبة الخالق قبل محاسبة الخلق وصاحب الصلة بالله مقبل على فعل الخير، ساع إليه، حريص على ألا يفوتَه شيء مما ينفعه، ويحزن ويتحسر على ما فاته من زاد إيماني عظيم كان يحصله وقت نشاطه وقوته وأن من حفظ جوارحه عن محارم الله زاده الله قوة إلى قوته ومتعه بها، وهذا مطلب كل مؤمن، فمن دعائه صلى الله عليه وسلم : ( وَمَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَقُوَّتِنَا مَا أَحْيَيْتَنَا، وَاجْعَلْهُ الوَارِثَ مِنَّا ) والتمتع بالسمع والبصر إبقاؤهما صحيحين إلى الموت والمعنى: اجعلنا متمتعين ومنتفعين بأسماعنا وأبصارنا وسائر قوانا من الحواس الظاهرة والباطنة وكل أعضائنا البدنية أي بأن نستعملها في طاعتك مدة حياتنا وحتى نموت ومَنْ حفظ الله في صباه وقوَّته، حفظه الله في حال كبَره وضعفِ قوّته، ومتَّعه بسمعه وبصره وحواسه وأعضائه وحولِه وقوَّته وعقله.
وفي المدينة المنورة أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي، المسلمين بتقوى الله عز وجل واتباع هدي نبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - .
وقال فضيلته:" عباد الله اعملو الأعمال الصالحات لإصلاح آخرتكم ولا تبطلوا الأعمال فتخسروا أنفسكم, قال الله تعالى (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) وقال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ) ,وقال تعالى ( قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ), مشدداً على ضرورة أن يصلح المسلمون دنياهم بكسب الحلال وإنفاقه في أبواب الخير الواجبة والمستحبة والمباحة، وأن يجعلوا الدنيا زاداً الى دار النعيم، وألا تغرنهم بمباهجها أو تفتنهم عن الأخرة.
وأضاف يقول :" كل مسلم يعلم أنه مرتجل من هذه الدار تاركاً ما خلقه الله في الدنيا وراء ظهره لا يصحبه إلا عمله إن خير فخير وإن شر فشر,فاذا كان حال كل أحد إلى هذه الغايه,وقادماً على هذا المصير وجب عليه أن يقدم على ربه بأفضل ما يقدر عليه من العمل الصالح.
ودعا فضيلته المسلم لأن يكون همه الفوز بالشرب من حوض نبينا محمد - عليه أفضل الصلاة والسلام - فهو أول شراب أهل الجنة فمن وفقه الله ومن عليه بالشرب من هذا الحوض فلا خوف عليه بعد ذلك ,ومن كان ممن يرد على النبي - صلى الله عليه وسلم - يسر الله عليه الأهوال قبل ذلك, مبينا أن الذين يردون حوض نبيه هم المتبعون لسنته - صلى الله عليه وسلم - المجانبون للكبائر من الذنوب والبدع والمحدثات في الدين والمنكرات في الشرع ويلتزمون الإخلاص المنافي للرياء والسمعة وأنواع الشرك قال تعالى (إِنَّا أَعْطَيْنَاك الْكَوْثَر * فَصَلِّ لِرَبِّك وَانْحَر *ْ إِنَّ شَانِئَك هُوَ الْأَبْتَر).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.