الملك وولي العهد يشكران وزير الداخلية بمناسبة تهنئته بالعيد وبنجاح الحج    خادم الحرمين وولي العهد يوجهان برقيتين إلى وزير الداخلية    وزير النقل يقف على مغادرة أول رحلة للحجاج عبر مبادرة «إياب»    العجوة تتصدر المبيعات في مهرجان المدينة ( تمورنا بركة )    حافظ: 251 مليار قروضا بنكية عقارية للأفراد والشركات    الكويت والأردن وأفغانستان وجيبوتي يدينون الاعتداء على حقل الشيبة البترولي    باكستان: مستعدون للرد على أي عدوان    النرويج.. اعتراف «غير رسمي» من منفذ اعتداء المسجد    الأردن تدين الهجوم الإرهابي على حقل الشيبة البترولي    مصادر ل«عكاظ».. لا تعاقدات جديدة في النصر    إصابة 13 شخصًا وإخلاء 80 في حريق فندق بالطائف    برامج لتأهيل معلمات «الطفولة المبكرة» بالطائف    «المؤسس» ضمن قائمة أفضل 150 جامعة عالميا    بين الإنشاد وإبداع المواهب.. « بسمتهم أمل » يُتحفون صيف الباحة    ثقيفُ تِرْعَة    «أدرِكُوهم قبل الرحيل» وَسم نشِط على «تويتر» يحُث على لزوم العُلماء والاستفادة من عِلمهم    قوة وإثارة في مساء ثالث أيام التنشيطية بمهرجان ولي العهد للهجن بالطائف    "المؤسس" ضمن قائمة أفضل 150 جامعة عالميا و3 سعودية في صدارة الترتيب العربي    التعاون يضم لاعب الهلال    وزير النقل يُتابع مغادرة أول رحلة للحجاج عبر «إياب»    خادم الحرمين يوجه برقية شكر لوزير الداخلية بمناسبة تهنئته بعيد الأضحى وبنجاح موسم الحج    وزير الطاقة: حريق حقل الشيبة ناتج عن اعتداء بطائرات درون مفخخة.. وخلف أضراراً محدودة    الأخوان الهليوم.. في ذمة الله    سوق عكاظ .. يَسرُد قصص تاريخ العُظماء العرب وأمجادهم قديماً ويستذكره في الحاضر الأوفياء    تنبيه مهم لسكان 4 مناطق من أتربة وغبار    “الحج” تُوضّح ملابسات “كيس حصى الجمرات” وتُحقق مع المتعهد والمترجم    أغلق 12 ثقباً بالأمعاء.. فريق طبي بمستشفى عفيف يُنقذ مواطناً تعرّض لإطلاق نارٍ مكثف    «أبو عجرم» تُودِّع ضيوف الرحمن بالكتب والهدايا    تعليم عفيف : عودة الإداريين والمُشرفين التربويين إلى أعمالهم غداً    بالفيديو.. ليفربول يتصدر «البريميرليج» بثنائية ماني وفيرمينو    46 قتيلا وانهيار آلاف المنازل والطرق نتيجة السيول التي ضربت السودان    "أرامكو": السيطرة على حريق محدود في أحد مرافق معمل حقل شيبة للغاز    بالفيديو.. أرسنال يواصل انطلاقته بفوز مثير على بيرنلي    حاج سريلانكي: أدعو الله أن يرزق المشرفون على برنامج الملك أجر الحاج نظير ما قدموه لنا    "الحج" تُوضّح ملابسات "كيس حصى الجمرات" وتُحقق مع المتعهد والمترجم    الفيفا يوقف مدرب نيجيريا السابق بسبب "التلاعب في نتائج مباريات"    “الهايكنج” تجربة شيقة ومتكاملة تجمع المغامرة والفائدة والترفيه في “موسم الطائف”    "صحة القصيم" تكشف تفاصيل واقعة إختفاء طفل حديث الولادة فى بريدة    “صحة القصيم” تكشف تفاصيل واقعة إختفاء طفل حديث الولادة فى بريدة    جناح “الجاحظ” جذب اعداداً كبيرة من زوار “سوق عكاظ”    مهرجان تمور بريدة يسلط الضوء على سوسة النخيل الحمراء    الأمير خالد بن سلمان يلتقي رئيس مجلس النواب اليمني    الاتحاد الدولي للاتصالات يسلّط الضوء على الأرقام القياسية للاتصالات في حج هذا العام    تعرف على موعد دخول لائحة الوظائف التعليمية الجديدة حيز التنفيذ    إصابة 13 شخصا في حادث تصادم على طريق "مكة - جدة السريع"    حالة الطقس المتوقعة على كافة مناطق المملكة اليوم السبت 1782019    نقص الحديد في الدم يؤدي إلى 7 مشاكل صحية .. تعرف عليها    شروط استحقاق الإسكان التنموي : أن يكون من مستفيدي الضمان ومسجل في "إسكان" .. وهذا هو مصير الأسر الأشد حاجة    المطلق يشدد على عدم التساهل في قذف المحصن بالزنا أو اللواط .. كبيرة من الكبائر تستلزم الحد    نادي ضمك يرحب بضم السومة والغرافة يفاوضه    التحالف : وحدات الانتقالي وقوات الحزام الأمني تبدأ الانسحاب والعودة إلى مواقعها السابقة في عدن    عملية إنهاء إجراءات الحجاج    خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيسي إندونيسيا والجابون بذكرى الاستقلال                المشهد الأبيض والقيادات الشّابة    رئيس وزراء غينيا يغادر جدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قلق في كركوك مع اقتراب الاستفتاء ومعركة الحويجة
نشر في الحياة يوم 23 - 09 - 2017

منذ أسابيع قليلة حين بدأت تحضيرات الاستفتاء تأخذ طابعاً حماسياً، تحولت مدينة كركوك إلى جبهة بمحاور لجماعات متنازعة على نفوذ المدينة. وبدا أن هناك خط تماسٍ ملتهباً بين قوات الأمن الكردية وجماعات من التركمان وفصائل من «الحشد»، تحضر نفسها لمناورات داخل المدينة وفي محيطها. لكن التوازن الأمني داخل المدينة، بحد ذاته نقطة يمكنها أن تكون سبباً للاختلال، فمركز المدينة تحت سيطرة قوات «البيشمركة» والأمن المحلي «الآسايش».
في المقابل، دعا القيادي التركماني عن منظمة «بدر» محمد مهدي البياتي، أبناء المكوّن التركماني إلى «عدم ترك مناطقهم تحت أي تهديد كردي» قائلاً: «سندافع عنكم وعن وجودكم وهويتكم مهما بلغت الاستفزازات».
ومع اعتبار المحورين الجنوبي الشرقي والغربي خطي تماس بين الجيش العراقي والحشدين الشعبي والعشائري، كون معركة الحويجة أجبرت الجميع على العمل سوية، إلا أن هذا التعاون ليس كافياً للاطمئنان الى أن الأمن مستقر.
وفي الأسبوع الماضي، تفجرت اشتباكات في المدينة بعد أن مر تجمع من شباب الأكراد يحتفلون بالاستفتاء أمام مقرٍ لحزب سياسي تركماني، أسفرت عن سقوط قتيل كردي وإصابة آخرين بجروح. جاء ذلك في أعقاب أسبوع من التصريحات المتصاعدة بين القيادة الكردية وبغداد التي صوّت برلمانها على رفض الاستفتاء وعزل محافظ كركوك الكردي، نجم الدين كريم. ووجه كريم في وقت سابق رسالة إلى عرب وتركمان المحافظة، دعا فيها المكونات كافة إلى المشاركة في الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان عن العراق. وخرج المئات من أكراد المدينة في تجمع للدفاع عن كريم وعن «الحق في الاستفتاء». وقال القيادي الكردي كوسرت رسول، أمام حشد من الأنصار الأكراد: «لن نتراجع عن الاستفتاء».
وصرّح نائب رئيس الجمهورية، نوري المالكي، زعيم «ائتلاف دولة القانون» صاحب الغالبية في البرلمان أمس بأن «أجواء التوتر في كركوك واضطراب الأمن فيها بسبب الاستفتاء الكردي تشكّل خطراً على المواطنين في المحافظة»، وطالب «الأجهزة الأمنية والحشد الشعبي بفرض الأمن وحماية المواطنين».
والتوترات بين حكومة إقليم كردستان وبغداد ليست جديدة، وترتكز على إيرادات النفط، إذ يتهم الأكراد بغداد منذ فترة طويلة بالتقاعس عن سداد مستحقات الإقليم في موازنة الدولة، فيما تعارض الحكومة المركزية الصفقات النفطية التي أبرمها الأكراد مع جهات خارجية من دون موافقة بغداد.
وكان من المقرر إجراء تعداد سكاني في كركوك بمقتضى دستور 2005، لكنه لم يتم بسبب أخطار التوترات العرقية والدينية. وقال كمال كركوكي القائد العسكري الكردي المسؤول عن الخط الأمامي في مواجهة «داعش»، في تصريح صحافي إن «أرض كردستان ملك للشعب الكردي، وليس من حق أحد ولا الحشد الشعبي أن يأخذها. سنطلب منهم مغادرة الأراضي الكردية بسلام. لكننا مستعدون للقتال إذا اقتضت الضرورة».
وكانت قوات «الحشد الشعبي» تتجمع في بلدة طوزخرماتو جنوب مدينة كركوك، بعد أن وصل إليها القيادي في الحشد أبو مهدي المهندس برفقة رتل يضم المئات من المقاتلين. وأشارت المصادر إلى أنه وصل جنوب المدينة للتفاوض على إطلاق سراح عناصر من «الحشد الشعبي» تحتجزهم قوات «البيشمركة» قبل أشهر لدخولهم المدينة مع شحنة سلاح.
لكن وصول المهندس كان قبل أيام من انطلاق معركة تحرير الحويجة التي يعتقد بعضهم أن اختيار توقيتها مع موعد الاستفتاء خلط الأوراق ضد إقليم كردستان وجعَلَ إجراءه في كركوك محل حرج. وهدد نواب أكراد في كركوك برد صارم وحاسم في حال نشوب أزمة أمنية في أطراف المدينة، تزامناً مع الاستفتاء. وحذر القيادي في البيشمركة وعضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني، محمود سنكاوي، من «احتمال شن الجيش العراقي والحشد الشعبي هجوماً على محافظة كركوك بالتزامن مع يوم الاستفتاء».
يلدريم: أزمة كردستان مسألة أمن قومي لتركيا
إسطنبول - رويترز، أ ف ب - قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أمس إن الاستفتاء المقرر على استقلال إقليم كردستان العراق مسألة تمس الأمن القومي التركي، وإن أنقرة لن تقبل أبداً بتغيير الوضع في العراق أو سورية. وقال يلدريم في تصريحات بثها التلفزيون «أي تحرك يؤدي إلى تغيير الوضع في سورية والعراق هو نتيجة غير مقبولة لتركيا وسنفعل ما يلزم».
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هدد بفرض عقوبات على الأكراد في شمال العراق، كما تجري قوات تركية تدريبات عسكرية قرب الحدود. وسيرأس أردوغان اجتماعاً لمجلس الأمن القومي، فيما يعقد البرلمان جلسة استثنائية اليوم لمناقشة السياسة في شأن العراق. وبدأ الجيش التركي يوم الإثنين تدريباً عسكرياً ضخماً قرب معبر الخابور الحدودي، وقالت مصادر عسكرية إنه سيستمر حتى 26 من الشهر الجاري، أي بعد يوم من الاستفتاء المقرر.
وجدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أمس التأكيد على أن الاستفتاء على استقلال الإقليم ما زال في موعده المرتقب، وأن الإقليم سيكون بعدها جاهزاً للتفاوض مع بغداد. وقال بارزاني أمام حشد كبير في ملعب لكرة القدم في أربيل «حالياً، الاستفتاء خرج من يدي ويد الأحزاب وأصبح بيدكم».
وأضاف «نحن نقول إننا مستعدون لحوار جدي وبعقلية منفتحة مع بغداد، ولكن بعد 25 أيلول(سبتمبر)، لأن الوقت فات».
وضاعف الرئيس الكردستاني خطاباته في الأيام الأخيرة في إطار الحملة الانتخابية للاستفتاء، وسبق لبارزاني أن ألقى خطابات مماثلة في كركوك والسليمانية وزاخو ودهوك، حيث كرر مطالبه ودعواته نفسها.
ومن المقرر أن يعلن رئيس إقليم كردستان العراق في مؤتمر صحافي اليوم في أربيل، رسمياً موقفه النهائي.
وتزامناً مع ذلك، تتواصل المفاوضات مع بارزاني لإقناعه بالعدول عن رأيه، وفق ما قال مسؤولون مقربون من الملف. وقال أحد المسؤولين إن «شيئاً لم يتوقف، ما زال النقاش جارياً سعياً إلى تقديم ضمانات جدية تقنع بارزاني بالعدول عن رأيه».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.