خلال يوم واحد: 1318 حالة وفاة جديدة بكورونا في البرازيل    الطقس: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار    تهاني القحطاني تخسر أمام اللاعبة الاسرائيلية في الجودو… وياسمين الدباغ تحقق المركز الأخير بسباق 100 متر    الشرطة: القبض على شخص يدّعي اعتداءه على العابرين لأحد الطرق الرئيسة بجازان    1 أغسطس.. السعودية تعيد فتح أبوابها للعالم    المندوب "السعودي" الدائم لدى منظمة التعاون الإسلامي يلتقي نائب رئيس البعثة الإندونيسية    مغردون يشتكون من عطل فني بتطبيق «سناب شات»    السعودية وبريطانيا تتعاونان في اقتصاد الفضاء وتقنياته    الرئيس التونسي يجدّد حرصه على تطبيق الدستور واحترام الحريات    14 وساما لتعليم صبيا ببرنامج بيئي    المفتي العام يستقبل المهنئين بعيد الأضحى    مغادرة أولى طلائع الجسر السعودي لدعم ماليزيا بمواجهة كورونا    استهداف محيط السفارة الأمريكية في بغداد    العواد: تصنيف متقدم للمملكة في مكافحة الاتجار بالبشر    هل على السعودية أن تقلق من الانسحاب الأمريكي من أفغانستان ؟    وزير المالية: اقتصاد المملكة تعافى بشكل كبير من تداعيات جائحة كورونا    ولي العهد: 3 ملايين دولار من المملكة لدعم الشراكة العالمية للتعليم    حقيقة اقتراب دودو من الأهلي    رضا يتأهل لنهائي التجديف.. وبوعريش يحطم رقمه الشخصي ويودع        وزير الخارجية ومستشار الرئيس الفرنسي يستعرضان العلاقات الثنائية    خيبة الأولمبياد    هل تُجمع بمنصة واحدة؟    تعارض المصالح مرة أخرى    عابرون إلى الهلاك !    مع بدء شرط التحصين لدخول المتاجر.. ما مصير دكاكين الأحياء؟        جازان ورجال الأعمال في تحدي المستقبل!    «كان» يجمع السعودي راكان بنجوم السينما العالميين    «العليا التربوية» تحصد جائزة التعليم الإلكتروني    رحلة البحث عن السلام الداخلي والسعادة    جوائز الترجمة فقيرة    الإنسان آلةٌ بدوافع وكوابح    الخيال و التخيّل لدى هيلين كيلر    الاستعجال مشكلة المسرحيين    10 نصائح للتحكم في انفعالاتك الغاضبة.. أبرزها التسامح والفكاهة    "الباركود" لقاصدات الحرم    مقرأة مكة تكرم المشاركين في الملتقى الصيفي    «هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظّاهِرُ وَالباطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيءٍ عَليمٌ».. تلاوة للشيخ «الجهني» بالمسجد الحرام    دعاة على أبواب جهنم    تبخير الكعبة المشرفة بأفخر أنواع الطيب يوميا        قصص نجاح فصل التوائم تُحول المملكة إلى أيقونة تفوق طبي استثنائي        ما فوائد تطبيق المنع ؟    أمير تبوك يطلع على عدد من المشروعات التنموية بمحافظة أملج    النيابة العامة تصدر أمرا بالقبض على مواطنين امتهنا رسم صور أشخاص على الحوائط    أربعة وزراء يثرون جلسات منتدى الثورة الصناعية الرابعة في يومه الختامي    ظاهرة فلكية مثيرة مساء اليوم.. اقتران المريخ ب" قلب الأسد "    "الزكاة والضريبة والجمارك" تطلق منصة البنود الزكوية وتوجّه دعوتها للمحاسبين والمختصين لإبداء آرائهم    خلال تعاملات الخميس: ارتفاع أسعار النفط وبرنت يتجاوز 75 دولارًا    ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندنmeta itemprop="headtitle" content="ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندن"/    شاهد التفاصيل: وظائف أكاديمية شاغرة في جامعة نورة    وكيل محافظة الأمواه يدشن ورشة عمل بعنوان( وجه طليق ولسان لين )    الوطني للأرصاد: أمطار وسيول على محافظات مكة المكرمة    فهد بن سلطان: فرص وظيفية وتدريبية لأبناء ضباء    158 يوماً لإنهاء مشروع نفق التحلية مع المدينة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في البلاد يوم 14 - 06 - 2021

قال تعالى:" يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي" الفجر: 27
الموت حقٌ علينا جميعاً ولكن الفراق صعب، بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره انتقلت إلى رحمة الله تعالى شقيقتي الغالية عزة عبدالله حنفي (يرحمها الله) فجر الخميس 29-10-1442ه بعد (معاناتها مع المرض) وصلي عليها عصر اليوم نفسه بالمسجد الحرام ودفنت بالمعلاه، فخيم الحزن على الجميع ولكن ما نقول إلا ما كان يقوله الحبيب عليه الصلاة والسلام إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يُرضي ربنا وإنا على فراقك يا عزة لمحزونون.
سامحيني يا شقيقتي لحزني لم أجد كلمات الرثاء توفيكِ حقكِ، رحيلك أوجعني كثيراً لأنه لا يقاس بأي وجع رغم غصة الفقد ولكن إيماني بأنكِ في مكان أفضل إن شاء الله تعالى عند ربٍ غفور رحيم كريم.
تعلمنا من الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام أن نُكرم علية القوم فهي غالية علينا فأكرمها ربنا وأنت الكريم وعوضها عن كل ألم أصابها في الدنيا بجنات النعيم اللهم لا تجعل ذكرها منقطعا وسخر لها الدعوات واغفر لها الزلات وارفع درجاتها واجمعني بها ووالديّ يا رب في الفردوس الأعلى من الجنة.
شقيقتي يرحمها الله كانت والدة الجميع فقد اعتنت بي كثيراً في صغري وبعد وفاة والدتي يرحمها الله كانت بمثابة والدتي التي ترعاني وترشدني فزاد قربها ومحبتها مني كانت مثلي الأعلى في الحياة لحبها لم تكن تعارضني إلا فيما يخالف مصلحتي فهي لا تتعوض لأن الأخت لها مكانة عظيمة والشريعة دعت إلى حفظ حقوق الأخت والدعاء لها بعد الممات، من كانت عنده أخت فليحافظ عليها فهي ملك الدنيا بأكملها لأن الأخت دنيا وعالم.
شقيقتي يرحها الله كانت ملاكا طيبة القلب أحبت الجميع فأحبوها فهي من رعيل الأولين المنقرض هذه الأيام فكانت نعم الزوجة الصالحة والأم الحنونة رغم أنها لا تقرأ ولا تكتب ولكن حرصت كل الحرص على تعليم أبنائها وبناتها فخرجت الطبيبة والمعلمات والمهندسين.تركت شوقاً لا تطفئه السنين وذكرى لا يمحوها الزمن.
كانت يرحمها الله دائماً فرحةٌ وابتسامتها اللطيفة لا تفارق مبسمها الجميل ولم تختف من ذاكرتي، روحها نقية طاهرة اشتقت لرؤية بشاشة وجهكِ ولضحكاتك وكلماتك وأحاديثك الشّيقة بجوارها كنت أستشعر بحبها وكان انشغالها بأبنائها وبناتها وأحفادها أكثر من انشغالها بنفسها.
للفقد ألم وأكثره ألماً فقد الأم والأخت فهي لا تُولد ، اللهم أرحم أختي الغالية عزة واغفر لها واعف عنها ووسع مدخلها ونقها من الذنوب والخطايا يا رب العالمين كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وافسح لها في قبرها مد بصرها وأجعل قبرها روضة من رياض الجنة اللهم اجبر كسرنا واجمعنا بها في الفردوس الأعلى من الجنة اللهم آمين.
"إنا لله وإنا إليه راجعون"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.