ثوران بركان في جزر الكناري الإسبانية    « التجارة»: استخدام الهوية والسجل المدني في عروض اليوم الوطني مخالف للأنظمة    المملكة ضمن أعلى الدول الرائدة والمبتكرة في مجالي تقديم الخدمات الحكومية والتفاعل مع المواطنين    الشباب يتطلع لإيقاف نزيف النقاط أمام الهلال    ضبط قائد مركبة متهور في الرياض    الحكمي يوضح موقف السعودية بشأن التنازل عن حقوق الملكية الفكرية للقاحات كورونا    الأمن والاستقرار والتنمية    هي لنا (دار)..    أمانة عسير.. خطوة بخطوة على ضفاف الغيم ب«كورنيش الضباب»    «الصناعة»: 6 أنواع من الرخص تُحفّز الاستثمار بالثروات المعدنية            ضبط 700 مخالفة ضريبية خلال أسبوع    أسعار العنب المحلي تقفز 21 % في عام    هي لنا دار        تفاقم أزمة الغواصات.. فرنسا تلغي اجتماعاً مجدولاً بين وزير دفاعها ونظيره البريطاني    تظاهرة في واشنطن لأنصار منفذي اقتحام الكابيتول    الجزائر.. دفن بوتفليقة مع أبطال حرب الاستقلال    استهداف آلية لطالبان في جلال    فن إغضاب الحلفاء    عند الشدائد يعود الأمريكان لنادي البيض!                مصادر ل«عكاظ»: مدرب أرجنتيني على طاولة النصر        تتويج سيدات المبارزة    وزير الخارجية يبحث توطيد العلاقة الاقتصادية مع الهند    أمين عسير: اليوم الوطني ذكرى راسخة في نفوسنا    القبض على شخص أطلق النار على آخر    التعليم: رفع نسبة التحصين بين الطلاب إلى 90.5 %    إحالة مخالفات حقوق المؤلف ونظام العلامات التجارية.. للنيابة        شقيقة حامد الشويكان    صدور 110 آلاف حكم عمالي خلال عامين    فك ارتباط المخالفات المرورية !    «مسار»: اعتماد مؤسسي كامل لمركز التدريب العدلي    برؤية ولي العهد.. «جدة التاريخية» واجهة عالمية للمملكة            مهزلة الحياة!    وداعاً فؤاد عزب!    القصبي والخشاب يفوزان بالجائزة الكبرى في «من سيربح المليون»    لخدمة ذوي الإعاقة.. مسار يربط المطاف بالطابق الأرضي في المسجد الحرام    مناجاة ربي بسكون وزيارة الحبيب بأدب        أبطال يصنعون التنمية        صحة نجران تحصد 5 جوائز في برنامج وازن    أوروبا تستعد لتطعيم أطفالها.. نهاية السنة    «هي بس» هدى الفهد في أول حفلاتها الوطنية    "الحياة الفطرية" تسمح بصيد 4 أنواع من الطيور في المملكة    الجبير يلتقي سفراء الاتحاد الأوروبي لدى المملكة    عن مزج جرعات لقاحات كورونا.. هذا ما تؤكده "الصحة العالمية"    آل الشيخ: طهرنا المنابر.. اليوم الوطني لم يكن عيداً حتى يُحرّم من البعض            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إنا على فراقك يا عزة لمحزنون
نشر في المدينة يوم 13 - 06 - 2021

قال تعالى: "يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي" الفجر: 27
الموت حقٌ علينا جميعاً ولكن الفراق صعب، بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره انتقلت إلى رحمة الله تعالى شقيقتي الغالية عزة عبدالله حنفي (يرحمها الله) فجر الخميس 29/10/1442ه بعد معاناتها مع المرض، وصلي عليها عصر اليوم نفسه بالمسجد الحرام ودفنت بالمعلاة، فخيم الحزن على الجميع ولكن ما نقول إلا إن القلب ليحزن والعين لتدمع وإنا على فراقك يا عزة لمحزونون.
سامحيني ياشقيقتي لحزني لم أجد كلمات الرثاء توفيكِ حقكِ، رحيلك أوجعني كثيراً لأنه لا يقاس بأي وجع رغم غصة الفقد ولكن إيماني بأنك في مكان أفضل إن شاء الله تعالى عند رب غفور رحيم كريم.
تعلمنا من الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام أن نُكرم علية القوم فهي غالية علينا فأكرمها يارب وأنت الكريم وعوضها عن كل ألم أصابها في الدنيا بجنات النعيم، اللهم لا تجعل ذكرها منقطع وسخر لها الدعوات واغفر لها الزلات وارفع درجاتها واجمعني بها ووالديّ يا رب في الفردوس الأعلى من الجنة.
شقيقتي يرحمها الله كانت والدة الجميع فقد اعتنت بي كثيراً في صغري وبعد وفاة والدتي يرحمها الله كانت بمثابة والدتي التي ترعاني وترشدني فزاد قربها ومحبتها مني، كانت مثلي الأعلى في الحياة، لحبها لم تكن تعارضني إلا فيما يخالف مصلحتي فهي لا تتعوض لأن الأخت لها مكانة عظيمة والشريعة دعت إلى حفظ حقوق الأخت والدعاء لها بعد الممات، من كانت عنده أخت فليحافظ عليها فهي ملك الدنيا بأكملها لأن الأخت دنيا وعالم.
شقيقتي يرحمها الله كانت ملاك، طيبة القلب، أحبت الجميع فأحبوها فهي من رعيل الأولين المنقرض هذه الأيام فكانت نعم الزوجة الصالحة والأم الحنونة رغم أنها لا تقرأ ولا تكتب ولكن حرصت كل الحرص على تعليم أبنائها وبناتها فخرجت الطبيبة والمعلمات والمهندسين، تركت شوقاً لا تطفئه السنين وذكرى لا يمحوها الزمن.
كانت يرحمها الله دائماً فرحةٌ وابتسامتها اللطيفة لا تفارق مبسمها الجميل ولم تختفي من ذاكرتي، روحها نقية طاهرة اشتقت لرؤية بشاشة وجهكِ ولضحكاتك وكلماتك وأحاديثك الشّيقة، بجوارها كنت أستشعر حبها وكان انشغالها بأبنائها وبناتها وأحفادها أكثر من انشغالها بنفسها.
للفقد ألم وأكثره ألماً فقد الأم والأخت فهي لا تولد، اللهم أرحم أختي الغالية عزة واغفر لها واعف عنها ووسع مدخلها ونقها من الذنوب والخطايا يا رب العالمين كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وافسح لها في قبرها مد بصرها واجعل قبرها روضة من رياض الجنة، اللهم اجبر كسرنا واجمعنا بها في الفردوس الأعلى من الجنة اللهم آمين.
"إنا لله وإنا إليه راجعون"
* رئيس جمعية خيركم بمحافظة جدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.