مملكتنا الغالية نحو المجد والمستقبل المشرق    حين تتزامن الرؤية مع مئوية التوحيد    في اليوم الوطني.. حائل تبتهج وتتزيَّن احتفالاً    وطن الرخاء والرفاه والأمان    القيادة تعزي رئيس أوكرانيا    اتفاقية تعاون لتطوير واحة للذكاء الاصطناعي في الرياض    «ستاندرد آند بورز»: قدرات السعودية تمكّنها من تجاوز التحديات    بدء أكبر الدراسات الجيولوجية الإقليمية بتكلفة ملياري ريال تغطي منطقة «الدرع العربي»    اللقاح المرتقب هل يعجّل بعودة التأشيرات السياحية ؟    قطع العلاقات يكبد «القطرية» خسائر بقيمة 7 مليارات ريال    المملكة تمد اليابان بالطاقة الخالية من الكربون عبر «الأمونيا الزرقاء»    تدمير طائرة مفخخة أطلقتها المليشيا الحوثية باتجاه المملكة    مواجهات بين أرمينيا وأذربيجان في «كاراباخ»    السيسي يحذر من مخططات نشر الفوضى    الحريري يتبرأ من تشكيل الحكومة اللبنانية    العدالة يجدد للنخلي ويضم الأسمري وعسيري    العويس يرد: أعتذر    البكر: الآسيوي اتحاد تفوح منه روائح الفساد.. وإبعاد الهلال أمر مدبر    هجوم بالساطور على شقيق العريس في فرح ب «أبرق الرغامة»!    «أبطال الداخلية».. صناع الأمن والطمأنينة    إعفاء المستثمرين من سداد 25 ٪ من قيمة إيجارات العقارات البلدية    «تحيا السعودية» تختم فعالياتها الوطنية في الشرقية    "دور الإعلام في تعزيز المواطنة" أمسية ثقافية في الباحة    «تعليم جدة» يحتفي باليوم الوطني ب«صفحات لن تطوى»    برعاية الملك.. المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع.. 8 نوفمبر    اكتب ولا تلتفت    «شؤون الحرمين» و«الحج» تناقشان المرحلة الأولى للعمرة التدريجية    عودة برامج الزيارة لمجمع الكسوة ومعرض عمارة الحرمين.. الشهر المقبل    خادم الحرمين يترأس قمة قادة مجموعة العشرين الافتراضية نوفمبر المقبل    «الصحة»: منحنى كورونا يسير في اتجاه إيجابي.. 600 متعاف في يوم    ماراثون «الموت»    «بؤر كورونا» على خرائط جوجل    «توكلنا» يطلق منظومة متطورة ب 5 حزم من الخدمات    وزير التعليم: منصة تراخيص التدريب.. حوكمة للتعليم وتعزيز للثقة    خسر 10 كيلو جرامات من وزنه في 5 ساعات    الأمير عبدالعزيز بن تركي يهنئ نادي النصر بالتأهل لربع نهائي دوري أبطال آسيا    محمد السهلاوي يُبارك لحكم لقاء النصر !    شالكه يقيل مدربه بعد أسوأ بداية    مسابقة مدرستي في تعليم الرياض وهذه تفاصيلها    محافظ الغاط يزور ثانوية الغاط ويشيد بجهود الوزارة وتعليم الغاط    وفاة «المنتصر بالله» بعد صراع مع المرض    هشام المظلوم.. «الإماراتي سعودي والسعودي إماراتي» إهداء لشعب المملكة    الاتحاد يوقف الهدر المالي في صفقة رودريجيز    راحة 10 أيام للاعبي الهلال قبل بدء الاستعداد للموسم الجديد    المطلق يوضح حكم المماطلة في رد العارية    3 ساعات فترة العمرة الزمنية وقائد صحي لكل وفد من المعتمرين    12 ألف دولار إكرامية ل «عامل توصيل»    الشلعان يشارك في اجتماع مساعدي النواب العموم والمدعين العامين بدول مجلس التعاون    4 شروط لضم مدد التأمينات إلى التقاعد    طفلة تعيش 10 سنوات على الخبز فقط    رئاسة الحرمين توفر أفضل الآليات والإجراءات الاحترازية خلال موسم العمرة    حفل أدارة #التعليم ب #نجران بمناسبة #اليوم_الوطني_التسعون    وزعوا الأفراح !    يوم دراسي كامل في البيت !    #أمير_جازان يؤكد أهمية غرس القيم الوطنية في نفوس الطلاب والطالبات    القيادة تعزي رئيس أوكرانيا في ضحايا حادث تحطم طائرة عسكرية    متحدث الصحة يحسم الجدل حول حدوث موجة ثانية لفيروس كورونا    رئيس الديوان العام للمحاسبة يعتمد إستراتيجية الأمن السيبراني في الديوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تعود ملكية بئر «مسجد القبلتين» في المدينة إلى أحد الصحابة؟.. باحث تاريخي يوضح
نشر في تواصل يوم 22 - 01 - 2020

أنهت هيئة تطوير المدينة المنورة الجدل الذي أثير أخيراً حول اكتشاف بئر أمام مسجد القبلتين بالمدينة المنورة، حيث قامت بدفن البئر التي لا يُعرَف تاريخها ويرجح أن تكون للمزارع المحيطة بالمسجد.
ووفقاً ل”عكاظ”، قال الباحث التاريخي والمشرف على مكتبة مركز أبحاث ودراسات مؤسسة الملك سعود، فؤاد المغامسي: إن منطقة القبلتين الممتدة من وادي العقيق إلى جبل سلع هي ديار بني سلمة طبقا لما ورد في السيرة النبوية المطهرة ومنهم الصحابة البراء بن معرور وعمرو بن جموح، والمنطقة التي ذكر فيها النبي صلى الله عليه وسلم: يا بني سلمة، دياركم تكتب آثاركم.
وأضاف الباحث المغامسي أن ظهور البئر حرك القيمة التاريخية للمنطقة والمكان، وثارت تساؤلات حول ارتباط البئر بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يعرف إن كان لها ارتباط ببني سلمة أو من الآبار التاريخية التي تعود إلى ذلك العهد أم إلى الناحية التاريخية الممتدة في المدينة المنورة.
ويضيف المغامسي أن كثيراً من أهل المنطقة وأهل المكان منهم، محمد الحربي (أبومازن) من أهل المكان ذكر أن: الجهة المقابلة لمسجد القبلتين قبل إنشاء طريق القبلتين كانت مزارع وذكر تحديداً مزرعة آل غوث وبها سبيل يخدم سكان وأهل القبلتين وزوار المسجد، الآبار تعتبر أسبلة تخدم سكان القبلتين وزوار (مسجد القبلتين) يقصد مسجد بني سلمة والمدرسة التي كانت موجودة في ذلك الوقت قبل أن تنزع المنطقة لصالح الطريق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.