خطيبا الحرمين: ينبغي أن تكون لكل مؤمن "خبيئة".. واتباع سنة النبي شرط لقبول الأعمال    منابر "الجمعة" تحذر من التنظيم "السروري الإرهابي"    "الصحة": تسجيل وفاة واحدة و51 إصابة جديدة ب"كورونا" وشفاء 59 حالة    الممثل الأمريكي "أليك بالدوين" يقُتل مديرة تصوير ويصيب مخرجاً أثناء تصوير فيلم    في رسالة إلى تركيا.. الناتو يرفض امتلاك أعضائه "إس-400" الروسية    "الخارجية الأمريكية" ترصد 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن قيادي في حزب الله    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة على مناطق المملكة    جنوح حوت نافق بشاطئ رأس تنورة.. و"الحياة الفطرية" ترصد معلوماته    تفعيل الحملة الوطنية للتوعية بسرطان الثدي في كافيه معالي القهوة ببحر أبو سكينة    شركة نادك للألبان تعلن عن توفر فرص وظيفية    "أبطال المستقبل".. مبادرة جديدة لتعزيز الاستخدام الأخلاقي لتقنيات الاتصالات    المنسق الأوروبي للنووي الإيراني: زيارتي للرياض «مثمرة للغاية»    «الصحة» تعلن تسجيل حالة وفاة واحدة ب«كورونا» خلال ال24 ساعة الماضية    رصد عدد من مخالفات لائحة الذوق العام في افتتاح موسم الرياض    الكشف عن مدة غياب لوكاكو    " السعودية الخضراء " : 10 مليارات شجرة تتصدى للتصحر والتغير المناخي    جمهور «ضمك» قبل مواجهة الحزم: لا نقبل إلاّ بصدارة دوري المحترفين    إحباط محاولة غير مسبوقة لتهريب 5.2 مليون حبة كبتاجون    خلال ورشة ضمت عدداً من الخبراء مناقشة التوجهات الاستراتيجية لجمعية سلام الطبية    أمير عسير في ضيافة شيخ شمل قبائل عبيدة    الكشف عن نسبة فعالية الجرعة الثالثة من لقاح فايزر    أمريكا تختبر صواريخ فرط صوتية وتشعل السباق مع الصين وروسيا    النفط يتجه لإنهاء سلسلة مكاسب استمرت 6 أسابيع    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    الإطاحة بشخص يعرض كائنات فطرية برية مصيدة، والتباهي بذلك ونشره وتوثيقه    قتلى بإطلاق نار في مخيّم للاجئين الروهينجا    البوسنة والهرسك تضع هذه الشروط ل"السعوديين" لتملك العقارات    القبض على قائد مركبة تعمد صدم مركبة أخرى بمكة    تطور جديد بشأن حصول الاتحاد على الرخصة الآسيوية    الحرس الوطني: السيطرة على حريق في مستودع لتخزين قطع الغيار ومواد قابلة للاشتعال في خشم العان    اعتماد الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز سفيرًا لخادم الحرمين في البرتغال    أكبر من الكرسي!!        الأخضر يتقدم 7 مراكز        بدء استعدادات السائقين السعوديين ل«رالي داكار 2022»    الصويغ ل «عكاظ»: عملت بوصية القصيبي وقرأت كتاب «الشيخ»    فلاش باك لصفحة الفاشن    من عبق الأزقة نثروا الإبداع    عبدالله مناع: موسيقار الصحافة وعاشق البحر    «الأندامن» يستقبلون الغرباء بالنبال    مدرب بوهانج: سنواجه ضغوطا كبيرة أمام الهلال    «قوات التحالف»: تحييد «الباليستية» والمسيرات بعملية عسكرية في صنعاء    ودي اصدق        المؤتمر العربي لمكافحة الإرهاب ل«الأعضاء»: واجهوا التمويل «المشفر»            المؤتمر السعودي العالمي للاستعاضة السنية ينطلق نهاية أكتوبر    دشن القحطاني يسلط الضوء على الوسائل الإعلامية والرسائل الموجهة في كتاب جديد    «بلدي بيشة» يرفع الشكر لسمو ولي العهد    الأمير بدر بن سلطان يستقبل مدير عام فرع وزارة الرياضة بالمنطقة    اخصائي معالجة القدم السكرية مصعب العايد يحذر من التهاون مع الخدوش والالتهابات البسيطة بالقدم السكرية    رئيس هيئة الأركان العامة بمعرض سيئول الدولي للفضاء والدفاع    "الغذاء والدواء" الأمريكية تُقر تلقي الجرعة المعززة من "موديرنا" و"جونسون"    تدشين برنامج "صناعة الفارسات من الصفر للعالمية" في ثلاث سنوات    عالم التدريب عالم أهل الهمم    سعود بن نايف: ملتقى إمارات المناطق بالشرقية لتبادل الخبرات والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هي لنا دار
نشر في عكاظ يوم 20 - 09 - 2021

لئن كان مفهوم اليوم الوطني عند كثير من الأمم يعني لحظة استرجاع للذكرى، وتغنٍ بالأمجاد، وامتداح للتضحيات، فإنّ مفهوم اليوم الوطني يعني لنا، فوق هذا المعنى، معنًى إضافيًا يتجلّى في استحداث معانٍ جديدة لمفهوم «التوحيد»، الذي لمّ شتات هذه البلاد، ونظم خيط أمنها تحت راية التوحيد الغرّاء، بما يجعل من معركة «التوحيد» قيمة متجددة بتجدد التحديات، وأيقونة محفّزة في كلّ عهد من عهودنا الزّواهر النضرات، وليست مجرد لحظة للاحتفال، وساعة للذكرى..
قف على حافة الزمن برهة؛ واسترجع في شاشة خاطرك معنى هذا اليوم في ذاكرة وطننا قبل تسعة عقود من الزمن، حتمًا سيتبدى «التوحيد» في مبدئه معركة مع التشظّي الماحق، وصدامًا مع الخلاف الموهن، وحربًا على كل ناعق بالشر والعدوان، فنهضت عزيمة «المؤسس» ورجاله، لتلمّ الشعث، وتطفئ نار الفتنة، وترسي قيم العدل بالقسطاس المستقيم، المهتدي شرفًا بتعاليم ديننا الحنيف الأغر، وعلى هذا سار أبناؤه البررة ملوك هذه البلاد الأبية، فكان دأبهم توطيد الأسس والمبادئ التي قامت عليها المملكة، وحفظ كرامة وحقوق أبناء الوطن، والعمل على رفاههم وعيشهم الكريم، واستشعار روح المسؤولية حيال الأمتين العربية والإسلامية، وتصدّر المشهد في كل قضاياهم المركزية، مع التزام بحسن الجوار وصيانة العلاقة بما يضمن احترامًا لمواثيق الأمم المتحدة، على هذا مضت المملكة في كلّ عهودها، لتشهد بأمّ عينك صنيع كل عهد ماثلاً وشاخصًا في سجل التاريخ بمداد العطاء، والإنجازات التي تتأبى على البلى والنسيان..
واليوم.. في عهد سلمان الحزم والعزم، وولي عهده؛ محمد الخير، يأخذ «اليوم الوطني» مفهومًا آخر، يكاد يطابق في معناه التجريدي المحض؛ قصة «التوحيد» في أول مبدئها، بالنظر إلى رؤية المملكة 2030، التي أبدعتها عبقرية ولي العهد، وشكّلت علامة فارقة في حياتنا اليومية، وتاريخنا المعاصر.. فحين تضع ميزان التقييم بين ما كان قبلها، وما حدث بعدها، ستدرك أن وطننا، بهذه القيادة المباركة قد صنع من أيقونة التوحيد منطلقًا للتجديد، وباعثًا للهمة، ومحفّزًا للخروج نحو براحات أوسع، ورؤى مختلفة، في كافة المجالات؛ الاقتصادية، والسياسية، والاجتماعية، والرياضية، والثقافية والفنية والأدبية..
كنا بالأمس القريب، ولعهد طويل نحصر اقتصادنا في النفط، ونعتمد عليه بشكل كلي في مداخيلنا، فجاءت الرؤية الباذخة، لتخرج الوطن من هذه الدائرة الضيقة، وتفجّر طاقاته الكامنة، وتفتح براحات الاستثمار على نحو لم يكن معهودًا من قبل، ولم يكن حتى في خيال أحد، لنكتشف جميعًا أن وطننا يزخر بالكثير الكثير، وأن لدينا من الكنوز والموارد الطبيعية ما يشكّل منطلقًا نحو اقتصاد متنوع، قادر على الصمود في عالم متغير ومتحوّل، لا يقبل بالضعفاء.
عرفنا مجالات جديدة للاستثمار، بما فيها المجال السياحي، والرياضي، وغيرهما.. حراك كان لا بد أن يرافقه تحول في المفاهيم، وكسر للقيود المكبّلة، فكانت المواجهة الحاسمة والباترة لفكر «الصحوة» الذي أقعد بهذه البلاد ردحًا من الزمن، وشلّ حركتها، وأوهن قواها، وعطّل قدراتها، وجعلها حضينة الحذر والخوف، تردد ثقافة الموت والقبور.. فجاء الخلاص على يدي هذا العهد الزاهر، ليعرف مجتمعنا «جودة الحياة» وقيمتها، وتجد المرأة السعودية حقها من التقدير والاحترام، لتفتح أمامها البراحات، وتشرع النوافذ بلا قيد أو شرط سوى الإجادة والمنافسة الشريفة، فجلست على مقود السيارة لتقود نهضتها بنفسها، دون وصاية مقيّدة، وعين لا ترى فيها إلا موطنًا للشهوة الواجب أن يغطّى ويطمر.. هكذا وجد الجميع في ظل هذا العهد أنفسهم أمام تحديات جديدة، وفرص مفتوحة مع برنامج التحوّل الوطني، ليبدعوا؛ ما وسعهم العطاء، وينجزوا، ما أسعفتهم القدرات في ميدان التنافس الشريف.. فكان ذلك معنى جديدًا لمفهوم «التوحيد»..
ولأن الحصر مستحيل، لصنائع دولتنا في هذا العهد فأكتفي بالإشارة لعلامات فارقة شهدتها ساحتنا الداخلية والإقليمية والعالمية، فأدر وجهك تلقاء «عاصفة الحزم»، التي استشعرت الخطر الوشيك، وسدت المنافذ على أحلام الدولة الصفوية وأذيالها.. واقفز بالخاطر نحو رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، وقيادتها لتلك الدورة من عمر المجموعة في ظل وضع عالمي معقد بسبب فيروس كورونا المستجد، فقدمت المملكة النموذج الأرقى والأمثل لماهية إدارة الأزمات، والقدرة على تحصين اقتصادها في الوقت الذي لم تسلم من ذلك أي دولة في العالم، فكانت عجلة التنمية في المملكة ماضية إلى الأمام، وفق الرؤية المباركة. أما إدارة المملكة لمعركة المواجهة مع الجائحة فتلك قصة سيطول الحديث عنها، وستكون مصدر إلهام لشعوب العالم.. تضيق عنّي المساحة لكثير من المنجزات، لكن لا بد من ذكر مبادرتي «السعودية الخضراء» و«الشرق الأوسط الأخضر» اللتين أعلن عنهما ولي العهد، حفظه الله، وتستعد المملكة لاستضافة مؤتمر عنهما في الشهر المقبل، فهاتان المبادرتان تكشفان مكانة المملكة عالميًا، وبعد نظر قيادتها، وسبقها بالنظر إلى التحديات التي تهدد العالم في مناخه وطقسه، لتخرج من دوائر التنظير إلى الفعل العملي المباشر بهاتين المبادرتين.. وبالأمس القريب أطلق ولي العهد «برنامج القدرات البشرية»، بما يعمّق من مفهوم «التوحيد»، بالنظر إلى مستهدفات هذا البرنامج الساعي نحو البناء والاستثمار في الإنسان السعودي، بتعبير ولي العهد الأمين: «ليكون المواطن مستعدًا لسوق العمل الحالية والمستقبلية بقدرات وطموح ينافس العالم».. أليس في هذا تعميق لماهية شعار الاحتفال بيومنا الوطني هذا العام «هي لنا دار»..
بوركت يا وطني العزيز، وبوركت قيادتك الأمينة الراشدة الحكيمة.. وكل عام وأنت في الذرى، والمقامات العالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.