«التعليم عن بعد» .. يحسم أزمات الزحام والجودة والهدر المالي    الصحف السعودية    «التحالف»: اعتراض مسيرة مفخخة أطلقتها مليشيا الحوثي تجاه خميس مشيط    أسواق التمور بالقصيم تُراهن على موسم عمرة رمضان لانتعاش حركة البيع    سماء غائمة مصحوبة برياح نشطة على 6 مناطق    بالفيديو.. "الأمن العام" يستعرض عمليات القبض على مرتكبي عدد من الجرائم    تزويد أبواب المسجد الحرام ب70 كاميرا حرارية لرصد درجات حرارة المُعتمرين    "الصحة" توضح متى تصبح الحالة "محصن" بعد تلقي جرعتي لقاح كورونا    عودة «مسلسل» الرعب    جامعة المجمعة تقيم حفل تخريج طلابها (افتراضياً)    غرفة جازان تبحث مجالات التعاون مع السفير الدنماركي    «النقل» تواصل معالجة ملاحظات حملة «نحو طرق متميزة آمنة»    جمعية البر بالرياض وجمعية عناية الصحية توقعان مذكرة تعاون مشترك    «رحلة عبر الزمن»    فيبي والر بريدج بطلة «إنديانا جونز» المقبل    اعتماد الخطة الأمنية لمناسك العمرة والزيارة خلال رمضان    تدشين برنامجي هدية خادم الحرمين وتفطير الصائمين في السنغال    براعم الأهلي أبطالا لدوري تحت 15 سنة    الوليد بن طلال وإنقاذ الهلال    ولي العهد يعزي ملكة بريطانيا وأمير ويلز في وفاة الأمير فيليب    أمين عام جامعة الدول العربية يؤكد أن العراق رُكنٌ ركين في المنظومة العربية    إثيوبيا: الملء الثاني في موعده.. أزمة سد النهضة في نفق مسدود    «سلمان للإغاثة» يدعم المراكز الصحية باليمن ويسلم سلالاً رمضانية لمحتاجي ألبانيا    المحكمة العليا تدعو إلى تحري رؤية هلال رمضان.. اليوم    وزارة الدفاع: القتل ل 3 جنود ارتكبوا جريمة الخيانة العظمى    السجن 106 سنوات ومصادرة 465 مليون ريال من عصابة غسل أموال    التخصيب إلى 20 %.. ماذا ننتظر؟ الملالي.. وقنابل تدمير الكون    أرامكو: استثمارات ب 12.4 مليار دولار في «تحتية الطاقة»    أمير تبوك يكرم الفائزين بمسابقة مدرستي    «يلو» تحصد 4 من جوائز AVA الأمريكية لمحترفي التسويق الإلكتروني    15 مليونا خسائر «ريال مدريد» في أسبوع    وزير الداخلية يعتمد الخطة الأمنية لمناسك العمرة والزيارة    تنفيذية برنامج «خدمة ضيوف الرحمن» تزور 6 مواقع تاريخية في مكة    الشباب يدك الباطن    فواز يعود لحماية العميد    اقتراح بإدراج طرق إنعاش القلب وجهاز الصدمات الكهربائي ضمن مناهج التعليم        حساب المواطن يعلن إيداع الدعم المخصص لشهر إبريل            طرح الفكرة الجديدة.. فن    كلمة تقف في الحنجرة        الكويت تصدر قراراً عاجلاً بشأن الوافدين في رمضان    يمتد ل6 أشهر.. الكشف عن تفاصيل عقد "مينيز" مع النصر    أول اتصال مباشر بين وزيري خارجية تركيا ومصر    "شاموسكا" يُعلن تشكيل الفيصلي لمواجهة الفتح    أمين عسير يوجه بتشديد الرقابة اليومية على المنشآت التجارية والحدائق خلال شهر رمضان    التحالف يدمر دبابة وسلاحاً مضاداً للطائرات تابعة للحوثيين في حجة    #وزير_الداخلية يعتمد الخطة الأمنية لمناسك العمرة والزيارة خلال شهر #رمضان المبارك    الهدر الغذائي بالسعودية يتجاوز 4 ملايين و66 ألف طن سنوياً    أمير القصيم يصدر قراراً برفع وحدة التميز المؤسسي إلى الإدارة العامة للتخطيط والتميز المؤسسي    إطلاق المدفعية في جميع أنحاء بريطانيا تكريماً للأمير فيليب    "الشؤون الإسلامية" تغلق 16 مسجدًا مؤقتًا بعد ثبوت 16 إصابة ب"كورونا"    الإمارات: 1931 إصابة جديدة بكورونا و3 وفيات    "الدفاع المدني" يذكِّر ببث إشعار تجريبي لمنصة الإنذار المبكر على منطقة الرياض اليوم    برقيتان من خادم الحرمين وولي العهد لملك الأردن... هذه تفاصيلها    القيادة تعزي ملكة بريطانيا والأمير تشارلز في وفاة فيليب دوق إدنبرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنطقة وأمريكا
نشر في عكاظ يوم 26 - 02 - 2021

حالياً الرئيس الأمريكي بايدن والإدارة الأمريكية الشغل الشاغل للعالم شرقه وغربه، وشماله وجنوبه. فالسياسات الأمريكية سوف تؤثر في الاقتصاد والتوازن الدولي والسياسات والإستراتيجيات والقضايا العالمية.
منطقة الشرق الأوسط إحدى أهم المناطق الجيوسياسية الهامة سيكون لها نصيب الأسد في المنظور السياسي الأمريكي للإدارة الأمريكية الجديد.
الشرق الأوسط 2021 ليس الشرق الأوسط في 2013 عندما كان الرئيس أوباما في سدة الحكم. لقد حدثت تغيرات جوهرية في هذه الفترة الزمنية القصير بالنسبة للتاريخ السياسي.
أهم هذه التغيرات جاءت مع تولي الأمير محمد ولاية عهد السعودية، وكذلك انتهاء حكم الإخوان في مصر وتولي الرئيس السيسي زمام الحكم في مصر، الأمر الذي أعاد الخارطة السياسية في المنطقة، وشكل قوة صاعدة جديدة. ومن الطبيعي أن تتحسس وتتوجس القوى العالمية من مثل هذا الظهور والصعود.
ومثال لهذا التوجس والتخوف في التأريخ موقف القوى العظمى من محمد علي باشا الذي سعت تلك القوى لتحجيمه وإضعاف نفوذه في المنطقة.
السياسة في حقيقتها تهدف إلى رعاية كافة شؤون الدولة الداخلية، وكافة شؤونها الخارجية، ولهذا تسعى القوى العظمى -من خلال سياساتها- إلى التأثير على القرار الداخلي والخارجي للدول الأخرى لتعظيم مصالحها.
لهذا فإن الإدارة الأمريكية تسعى من خلال مواقفها السياسية تحقيق أكبر قدر من المكاسب لإضعاف القوى الصاعدة في المنطقة واستمرار حالة الميوعة والتشرذم في المنطقة.
ولي العهد الأمير محمد يمثل أهم القوى الصاعدة في المنطقة، واستقرار صناعة الطاقة العالمية وبقاءها في هذه البلاد.
استقرار المنطقة العامل الأساسي للازدهار والتنمية. والسياسات الأمريكية في العراق مثال صارخ على أن الفوضى هي إحدى أهم الوسائل لتعظيم مصالحهم في الشرق الأوسط.
وفي نظري لمواجهة هذه الإدارة الجديدة هناك جبهتان هامتان يجب التحرك عليهما بقوة؛ أولهما الدول المؤثرة في المنطقة التي يجب التنسيق معها مثل مصر والإمارات. وتفعيل التعاون المشترك مع باقي الدول الشقيقة في الإقليم.
لذا فما تواجهه المنطقة يحتاج مزيدا من الالتفات إلى الداخل والاهتمام بالتنمية الشاملة لجميع المناطق والعدالة الاجتماعية في كثير من دول المنطقة. وما نشاهده اليوم من نقلات نوعية ما هو إلا مؤشر لتوجه الدول في هذا الاتجاه.
كاتب سعودي
‏com.‏[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.