تفجير بيروت يسجل هزة أرضية بقوة 3.3 درجة ريختر    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل سبعة فلسطينيين من نابلس وطوباس    سمو ولي العهد يهنئ حاكم عام جامايكا بذكرى استقلال بلاده    الحصيني: الحالة رهو متوقع استمرارها لأيام    مدني جازان : توقعات الأرصاد باستمرار المتغيرات الجوية حتى نهاية الأسبوع    بيروت… لسه الأغاني ممكنة!    ما حُكم التصوير أثناء تأدية مناسك الحج أو العمرة؟.. الشيخ «المصلح» يوضح (فيديو)    اهتمامات الصحف المصرية    تعليم المهد يدعو أولياء الأمور إلى تسجيل أبنائهم الطلاب والطالبات في خدمة النقل المدرسي للعام الدراسي الجديد    هدف يودع دعم حافز    فور وقوع انفجار بيروت .. السعودية أول دولة تحركت لمساعدة لبنان عملياً و ميدانياً    اهتمامات الصحف العراقية    أمريكا: 49.716 إصابة و733 وفاة ب«كورونا»    إستمرار هطول الأمطار الغزيرة بمكة وجازان وعسير والباحة #صباح_الخير    إغلاق 12 منشأة لمخالفات تجارية بعزيزية مكة    خطاب إثيوبي «مفاجئ» وراء تعليق مفاوضات سد النهضة    تنبيه مهم من سفارة المملكة في لبنان للمواطنين بعد «انفجار بيروت»    الرئيس التونسي يوجه رسالة تعزية وتضامن إلى الرئيس اللبناني    العاهل المغربي يعرب عن تعازيه للرئيس اللبناني ولأسر الضحايا وللشعب اللبناني بعد تفجيرات بيروت    مدير الموارد البشرية بمكة يفتتح معرض الاعتزاز السعودي    أمير القصيم يهنئ خادم الحرمين الشريفين في نجاح حج 1441ه    ولادة ثلاث توائم بالجوف لأم مصابة بكورونا    قمة مرتقبة وحاسمة تجمع النصر والهلال في الدوري السعودي    سلطان العدالة مواجهة الاتفاق أشبه بالكؤوس    الأحوال المدنية تحذر من «رهن الهوية الوطنية»: تعرض صاحبها للمساءلة القانونية    رابطة العالم الإسلامي تؤكد تضامنها مع الشعب اللبناني    العشري ل عكاظ: «سور مخالف» قتل زوجتي وابنتي.. وابني في «العناية»    إمارة عسير تحذر من حسابات وهمية تزعم ارتباطها بأمير المنطقة    الأسهم الأمريكية تغلق على ارتفاع    وصول 10 حافلات حجاج إلى المدينة    السديس ممتدحا شعار.. «بسلام آمنين»: تعزيز لرسالة المملكة عربيا وعالميا    بيروت مدينة منكوبة    اعتماد 337 مليون ريال قروضا زراعية وتسهيلات ائتمانية    لبنان: شبح الفقر يطارد نصف السكان    «الكرَم» الحكومي يعيد الروح للمطاعم    الهند: البيروقراطية تضرب مصداقية بيانات الوباء    وفاة امرأة وإصابة شخص في حادث تصادم غرب بيشة    عسيري: أردت ترك أثر طيب قبل مغادرة الأهلي    حفر الباطن.. حريق ضخم بسوق الأعلاف واشتعال عدد من الشاحنات (فيديو)    الحطيئةُ داعية !    تذكرة سفر .. على بساط سحري    بيروت عندما استوطنها الموت    أبعدوا الهلالي جابر!    أيام كُلما تذكرتها اشتد المطر !    النفط يصعد لأعلى مستوى منذ مارس    الطائف تستضيف بعد غدٍ الخميس نهائي الدوري الممتاز ونهائي دوري الدرجة الأولى للتنس    مرفأ بيروت.. وخفايا مستودعات المتفجرات ؟    نجران: صاعقة رعدية تصيب باكستانيا    إقبال كبير من محبي التراث والثقافة في ظهران الجنوب    «الخارجية»: المملكة تتابع باهتمام تداعيات انفجار بيروت وتؤكد تضامنها مع الشعب اللبناني    مكتبة تاريخية تضم ستة آلاف عنوان في الطائف    المسجد الأزرق صرح إسلامي دخل موسوعة جينيس وأفئدة المسلمين    "الكهرباء" تكشف عن شروط وإجراءات "تعويض تلف الأجهزة" وقيمته    مهرجان "أفلام السعودية" يتيح مشاركات إضافية لصناع الأفلام    الرشيد: المملكة رائدة العالم الإسلامي وخدمتها للحرمين محل تقدير المسلمين    العثور على جثة مفقود رنية بعدما علقت سيارته بالرمال    ماذا فعلت بهيجة حافظ حتى يحتفي بها جوجل ؟    طقم تعقيم لكل موظف ب«شؤون الحرمين» ضمن حملة «خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بتاع كلووو !!!
نشر في عكاظ يوم 15 - 07 - 2020


«احتفظ برأيك لنفسك»
* عبارة عادة ما يتم استخدامها لكبح جماح (الملاقيف) أو قمع الآراء غير المستساغة فتختلف نبرتها ما بين استعلاء وعِداء ولا تأتي بهمس النُصح (الصادق) إلا نادراً وحينها تختلف صياغتها، إلا أن مضمونها يبقى هو هو.
* «احتفظ برأيك لنفسك».. لها الكثير من المرادفات ك«خلّيك في حالك».. «نقِّطنا ب سكاتك».. وما أقساها حين تأتي على صيغة الاستفهام المُخجل جداً: «أحَد طلب رأيك»..؟
* حسناً..
* هل جرّبتَ يومًا أن تقولها لنفسك..؟
* بالطبع..
* فمِن غير الممكن أنك لم تُمانع نفسك إدلاءَها برأيٍ طوال حياتك..
* أحياناً بدافع: (مو شغلي).. وأحياناً بمُبرر: (في ستين داهية).. وأحياناً بتمتمة: (خليني ساكت أحسن).. وأحياناً بتعليل: (مو وقته).. وأحياناً بمنطق: (شي ما أفهم فيه).. و.. و... و....
* فتصمت مرةً وتبتلع رأيك، ولا تقاوم في أخرى فتقول كل ما عندك.. فتشعر بالرضا مراراً، وتندم تكراراً.. وهكذا يستمر بك الحال ما بين مشاركةٍ بالرأي وامتناعٍ عن إبدائه مالكاً حق تصديره رافضاً مصادرته.
* كلنا هذا الشخص.. نعم.. بالإمكان تعميم قاعدة (الاحتفاظ بالرأي) على الجميع ولكن كما تعلمون لكل قاعدة شواذ..
* فثمة أشخاص من غير الممكن أن يحتفظوا بآرائهم لأنفسهم..! بقدرة مذهلة على تشكيل الرأي عن أي أمر.. وثقة مُبهرة بإطلاقه..!
* يحدث هذا باستمرار حتى في ما لا يعنيهم، وما لا يخصّهم، وليس من دائرة معارفهم، والبعيد كل البُعد عن أفلاكهم، وفي كل مشارب الدنيا ومآربها ومشارقها ومغاربها.. سياسة، اقتصاد، قانون، موسيقى، كرة قدم، طب، مسائل شرعية، طبخ، سينما، ظواهر كونية، بل وحتى في علم ما وراء الطبيعة..!
* عقل يتفتّق بالآراء، مفتول ومفلوت اللسان، تراه حول كل طاولة نقاش غير قادر على مقاومة الإدلاء برأي حتى وإن كان أعوجاً أو أخرقاً أو أفلجاً أو أحمقاً وغالباً لا يخرج وصفُهُ عن ما سبق..!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.