فهد العبدالكريم.. صديق الجميع    رحم الله فهد العبدالكريم صاحب الخُلق الرفيع    وتوقف نبض "القلب الكبير"    بدء تنفيذ التعديلات الدستورية في روسيا    بريجينت ل «الرياض»: إيران باتت منهكة بسبب العقوبات وستضطر للتنازلات    ماكرون يطالب الحكومة الجديدة ب«خطة إنعاش»    تشيلسي يسقط واتفورد بثلاثية ويستعيد المركز الرابع بالدوري الإنجليزي    ميلان يسقط لاتسيو بثلاثية نارية    سياسيون وإعلاميون: الفقيد إعلامي نبيل ووطني مخلص    عربي سعودي ترجّل    فقيد «الرياض» فهد العبدالكريم.. إلى مثواه الأخير    رحيل أبي يزيد المبكر    أبا يزيد.. سنبقى على العهد    الجائحة وثقافة الادخار    أمانة مكة تصادر 329 كجم خضروات وفواكه تباع بطريقة مخالفة في العتيبية    مصادرة وإتلاف أكثر من نصف طن من منتجات التبغ مجهولة المصدر في بلدية العمرة بمكة    عزيمة وإصرار.. شاب وٌلد معاقاً يمشي على قدميه لأول مرة منذ 25 عاماً    أبها تتزين ب 92 ألف زهرة    رونالدو يقود يوفنتوس لحسم ديربي تورينو    «أيدلوجيا الإخوان»... تكفير وغموض واصطفافات مشبوهة...!!    الكلمات الإيطالية المزيونة جاءت مع المكرونة!    عقلاء جدًا..!!    هل تعرفون الدوشيرمة.. ضريبة «الغُلمان»؟!    جرعات لحصانة الجسد وأخرى للروح!    «الصحة»: لبس الكمامة القماشية بالطريقة الصحيحة يزيد كفاءتها    القيادة تهنئ رئيس الجزائر بذكرى الاستقلال    جازان تستهلك 2،2 مليون متر مكعب أسبوعياً    شركة المياه تحدد 3 أسباب لارتفاع فاتورة الاستهلاك    أمانة تبوك تواصل تعقيم وتطهير أكثر من 200 موقع    إنقاذ طفل أصيب بطلق ناري في رنية    مدير صحة مكة يتفقد تطبيق بروتوكول مواجهة «كورونا»    تدريب منتهي بالتوظيف في المعهد العالي السعودي الياباني للسيارات    "اتحاد القدم" يُعيد 228 لاعباً إلى السعودية عبر 4 طائرات    اعتماد عدد الأجانب والمواليد بالدوري السعودي    اعتماد 4 عقود لتحسين خدمات النظافة العامة بالمدينة    ممدوح بن ثنيان رئيسا للجامعة الإسلامية    الحكومة اليمنية تطلب عقد جلسة خاصة لمجلس الأمن حول خزان (صافر)    4 طائرات تعيد 228 لاعبا ومدربا أجنبيا للمملكة    #أمير_جازان يعزي بوفاة رئيس تحرير جريدة #الرياض فهد العبدالكريم    تلاوة زكية للشيخ ياسر الدوسري من صلاة المغرب بالحرم المكي (فيديو)    القبض على ثلاثة وافدين ثبت تورطهم بالترويج لبيع العملات النقدية المزيفة    وزراء المياه بمصر وإثيوبيا والسودان يواصلون الاجتماعات بخصوص سد النهضة    أمير القصيم يدشن غدا مستشفى الإبل    سحب رعدية وغبار يحجب الرؤية على 5 مناطق.. غدًا    موريتانيا تشارك في الدورة العادية للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم    منافسة شرسة بين ناديين أوروبيين لشراء ميسي    افتتاح أول فندق بالعالم مطلي بالذهب    أكثر من 3 آلاف حالة إصابة جديدة بكورونا في 4 دول خليجية    وكالة التطوير العقاري تصدر دليل "معايير تقييم قدرات المطورين العقاريين"    مجموعة البنك الإسلامي للتنمية تستضيف ندوة التحديات التي تواجه القطاع الخاص جراء فيروس كورونا    المملكة تشارك في أعمال الدورة (209) للمجلس التنفيذي لليونيسكو    فيديو.. الأمير تركي الفيصل يروي تفاصيل اغتيال والده ورد فعل والدته    "الصحة" لمرضى السمنة: 22 دقيقة يوميًا تساعدك لتجاوز مرحلة الخطر    مدير الدعوة والإرشاد ب«الشؤون الإسلامية» في الشرقية يعلن إصابته ب«كورونا»    أكثروا من الدعاء لعلَّ الله يصرف به عنا البلاء    ماذا يعني تعيين 13 سيدة في«حقوق الإنسان»    مجالس العزاء.. شكراً كورونا!!    المفتي يشيد بجهود شؤون الحرمين في التصدي لجائحة كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سمر باهادي: حلم الاحتراف يزيد الاهتمام
نشر في عكاظ يوم 03 - 06 - 2020

سمر أحمد باهادي.. رسامة انطلقت من تشجيع والدها المحب للفنون والرسم والخط العربي، إذ نما داخلها حب التأمل والجمال، وتتذكر على الدوام والدتها رحمها الله، المحبة للأعمال الفنية التي كانت خلفها لتشجعها على حب الرسم، ثم أكمل زوجها مسيرة والديها في تشجيعها على مواصلة الرسم والإبداع فيه. تحول الرسم لدى سمر من الهواية إلى الاهتمام منذ تخصصها الجامعي في مجال التربية الفنية، وتعبر عن طريق الرسم عن أسلوبها وذائقتها الفنية، إذ تعتبره «رسالة هادفة».
ولكن طموحها الوصول إلى الاحتراف وخوض تجربة السيريالية والتجريد، فالسيريالية هو غير المرئي لتؤكد على أهمية اللاشعور واللاوعي والخيال والأحلام، والتجريد هو الفن غير التمثيلي ويشمل النحت والفنون المرئية التي لا تحتوي على الصور أو الأفكار من العالم المرئي.
وتوضح سمر، أن الرسم أقرب وسيلة للتواصل مع المتلقي، فدرست في تخصصها الجامعي المدارس الفنية المختلفة، وقرأت عنها كثيراً، لكن المدرسة الواقعية والتأثيرية في الرسم هما اللتان انجذبت نحوهما، فالواقعية اعتمدت على المنطق الموضوعي أكثر من الذات، وتصور الحياة اليومية دون زيادات أو نقصان، وفنانوها تجردوا من أحاسيسهم وأفكارهم الخيالية ليتمكنوا من نقل الموضوع على واقعه، أما المدرسة التأثيرية (الانطباعية) فهي أسلوب يلتقط فيه الفنان الصور بألوان كثيرة لمشاهد خارجية بصور مشرقة ونابضة بالحياة.
تقول سمر: هناك جسر مفقود بين الفنان والمجتمع، والسبب عدم تواجد عامة الناس في المعارض الفنية.
سمر تحمل بكالوريوس اقتصاد منزلي وتربية فنية، وحاصلة على شهادات فنية متعددة، وتخوض التدريب كمدربة معتمدة، ولها بعض الأعمال الحرفية والطرق على المعدن والمجسمات والخزف والأيبوكسي، وشاركت في جمعية «جسفت» للثقافة والفنون بالرياض، وفي معرض شركاء النجاح في الأردن، وفي غاليري تناغم الفن بجدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.