تعليم الطائف يطلق «واتساب» خدمة المستفيدين    كانت ملكا لرئيس السنغال.. 1,5 مليون يورو للوحة بيار سولاج    155 وفاة و14849 إصابة جديدة بكورونا في الهند    27009 مستفيدين من خدمات العيادات الخارجية في مستشفى #أحد العام ب #المدينة_المنورة    وزارة التعليم تبدأ تسجيل المستجدين في الصف الأول الابتدائي للعام الجديد    سمو أمير الجوف يستقبل مدير التعليم بالمنطقة    مصر تبدأ حملة تلقيح ضد كوفيد-19    وفاة الإعلامي والأديب عبدالله مناع    اهتمامات الصحف الليبية    المملكة تتقدم إلى المرتبة 14 عالمياً في نشر أبحاث كورونا    الصحف السعودية    رابطة العالم الإسلامي تكرّم الفائزين في مسابقة حفظة القرآن الكريم    كوير والهطيلي يزفان محمد لعش الزوجية    لا لمكافأة الحوثي وخامنئي.. التراجع عن التصنيف «كارثة»    أمريكا: نواجه أسوأ أزمة اقتصادية بسبب كورونا    آل الزهير.. مؤسسو الزبير النجدية    وزير الإعلام: السودان المتضرر الأول من سد النهضة    ختامها مسك    «كاوست»: خط دولي بسرعة 400 جيجابت في الثانية لمراكز شبكات البحث    «غولدمان ساكس»: تريليونا دولار تعزز صعود أسعار النفط    «الزكاة»: استثناء عقارات الشركات المنقولة إلى شركاتهم من ضريبة التصرفات    كلاسيكو (الاتحاد والنصر)    رصاص ودماء في غرفة النوم.. عكاظ تنشر التفاصيل    لاقطات الصوت ضد الهلال    الله لا عادها من أيام    وصول طاقم التحكيم #الإيطالي المكلّف بإدارة #السوبر_السعودي في نسخته السابعة    البن #الخولاني في #الداير تاريخ من الأصالة عمره أكثر من 8 قرون    تونس.. «النقد الدولي» يحذر من عجز مالي    بنك التنمية: 11 مليار ريال تمويل بزيادة 70% في 2020    بغداد: هجوم صاروخي يستهدف القوات الأمريكية    فايز الغبيشي عريساً    «كشافة مكة» يطمئنون على الوزان    أهالي القاحة يكرمون المورقي        أمريكي يعتكف بمطار شيكاغو 3 أشهر خوفا من «كوفيد»!    في اتصال هاتفي.. بايدن وترودو: توحيد الجهود لمكافحة الوباء    النمو الاقتصادي والرعاية الصحية والرقمنة تتصدر ملفات « مبادرة الاستثمار » بالرياض        إعادة تشكيل «وطنية متابعة الملك عبدالله للحوار»    تدشين بوابة أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي اليوم            الحذيفي مستشارا بالحرمين    منصة إلكترونية موحدة لخدمة زوار الحرمين    قرعة آسيا.. الهلال في التصنيف الأول.. والنصر والأهلي في الثاني    "لاكاسا تاريفا" تعود بكأس الخارجية.. و"مفهومة" تستهل مسيرتها بكأس الرياضة    فلادان يفاجئ الاتفاق بمهاجم شاب        عبدالله يثبِّت نسبة الأكسجين في الماء بملفات الكهربائية المبرمجة        #الأمير_محمد_بن_عبد_العزيز يعزي بوفاة شيخ آل وبران بمحافظة #الريث        "التعليم" تعلن إطلاق تطبيق "مصحف مدرستي" الإلكتروني    جامعة الطائف تستثني انتساب البكالوريوس من تخفيضات كورونا        التطوير العقاري.. رؤية متكاملة لمدن المستقبل    الحوار الوطني صلاح وإصلاح ونقلة للتعولم    أمير الرياض يعزي ذوي الشهيدين الحربي والشيباني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكومة تكنو- حزب الله
نشر في عكاظ يوم 04 - 12 - 2019

يرفض حزب الله تقديم تنازلات للمحتجين على عهده، والذي تمثل في تعطيل البرلمان لعامين ونصف حتى يتم انتخاب مرشح الحزب، وثلاث سنوات من عهد رئيسه ميشيل عون، اضطرت قوى رئيسية مثل المستقبل والقوات اللبنانية لعقد تسوية قدمت مصلحة لبنان في تجاوز الفراغ على أي أمر آخر.
هذا الأمر استمر حتى في تشكيل الحكومة حين حاول حزب الله القيام بالتعطيل الثاني، حيث استغرق تشكيل الحكومة تسعة أشهر أخرى، مع عدم التفات للوضع الاقتصادي الذي يعيشه لبنان، والأزمات لم تحل منذ سنوات وعلى رأسها الكهرباء، حيث كان جبران باسيل وزيراً للطاقة منذ (2009-2014)، بالرغم من خسارته للانتخابات التي خاضها عن دائرة البترون مرتين قبل انتخابات العام الماضي.
وخلال تشكيل الحكومة طور حزب الله العقبات تلو العقبات، مخيرا الأطراف الأخرى بين التعطيل والفراغ، حتى يمنح حقيبة الدفاع لإلياس أبو صعب من كتلة الرئيس، ويحتفظ لجبران باسيل بوزارة الخارجية والمغتربين، مما يضمن اعتراض لبنان في كل محفل دولي على أي شجب لمشروع إيران، وليحصد لنفسه وزارة الصحة رابع أكبر الوزارات ميزانية في لبنان.
وآخر العقبات التي وضعها كانت بدعة توزير سنة من ثمانية آذار، رغم أن غالبية المقاعد السنية بقيت لتيار المستقبل، بالرغم من خسارة الحريري لثلث كتلته، فأجبر حزب الله الفرقاء على توزير حسن عبدالرحيم مراد الحليف السني للحزب، في حال رغبتهم في تمرير الحكومة.
وقد انتهج الحزب مبدأ النفخ في شخصيات غير شعبية خاصة من الطائفتين الدرزية والسنية، لكسر الاحتكار الذي تمثله الجنبلاطية والحريرية، ليصل في المستقبل لتشكيل حكومة يبدو أنها من كل الطوائف لكنها في نهاية الأمر حكومة إيرانية خالصة.
وبالتالي إذا نظرنا إلى تعطيل الرئاسة ثم تعطيل تشكيل حكومة الحريري الأخيرة، وقبلها حكومات آخر، نجد أن رهان حزب الله دائما على الوقت ليستسلم الفرقاء، ولهذا هو يراهن على الوقت ليستسلم الشارع وتنتهي الاحتجاجات، دون أن يقدم تنازلات تُذكر، ولو كان الأمر بيده لما استقال الحريري بعد أيام من اندلاع الثورة.
جدير بالذكر أن قاسم سليماني زار لبنان بعد خمسة أيام من اندلاع الاحتجاجات، وأكد أن إيران تقف إلى جانب حلفائها في لبنان والعراق كما وقفت إلى جانب حلفائها في سوريا من قبل، مما يعني إن استلزم الأمر اقتلوا الشعب لتبقى مكاسب الحزب وإيران بالنتيجة.
وقد جرى جس نبض لتأثير العنف الذي يستذكر في ذاكرة اللبنانيين أحداث مايو 2008، حين هاجمت عناصر الحزب «بالقمصان السوداء» مناطق السنة في بيروت والدروز في الجبل، واختير لذلك جسر الرينغ -فؤاد شهاب- والذي يحمل ذكريات سيئة من الحرب الأهلية، لكن سلمية الاحتجاجات وثباتها، بالإضافة لجدية الجيش في حماية المتظاهرين، والفصل بينهم وبين عناصر حزب الله وأمل، قلل تأثير المخطط العنفي، ولكنه على العكس خلق امتعاضا لدى طيف من جماهير الأحزاب الموالية للحزب.
اليوم يريد الحزب أن يمزج بين حكومة التكنوقراط والتي يطلبها الشارع وأصر عليها الحريري، وشكل الحكومة السابقة التي ابتدع لها مسمى «حكومة الوحدة الوطنية»، والتي كان الهدف الرئيسي منها الاحتماء من العقوبات الغربية، ليقترح حكومة تكنو- سياسية، بشكل لا يفقد الحزب سطوته الحكومية ولا يكلفه إلا انحناءة مرحلية لعاصفة الشارع، وبالتالي هي حكومة تكنو-حزب الله.
لأن الخيارين المتبقيين كلاهما مر للحزب، بين حكومة تكنوقراط قد تستحصل دعماً ينقذ وضع لبنان الاقتصادي، وبالتالي يعطيها مشروعية شعبية، تفقده جهد السنين والتعطيل وتغيير القانون الانتخابي، أو حكومة من 8 آذار لن تستطيع التحصل على سنت من الخارج وبالتالي تحمل على النعش قبل أن تولد.
* كاتب سعودي
Twitter: @aAltrairi
Email: [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.