تنوع الخيارات يرسم ملامح تفوق «الإسكان»    مكة: إطلاق مشروع المسح العقاري لحصر الأراضي والوحدات السكنية وتوثيقها    لماذا انسحب المتحدث باسم القوات العراقية من حوار متلفز؟    ولي العهد يستعرض العلاقات مع رئيس المجلس السيادي في السودان    الجبير يلتقي وزير الخارجية الكرواتي    أنا مرتبط..!!    للنشيد الوطني السعودي قصة    الفنون السردية في المدينة المنوّرة    الانطلاق.. لحل مشكلة الطلاق    القوة في الصدق    شكراً صحة المدينة.. ولكن!    «الفيروس الغامض» يتعدى حدود الصين ويصل كوريا الجنوبية    "تين كات" يخطط لمفاجأة العدالة    امرأة واحدة.. من 113 مخالفا للذوق العام بمكة    مصادر ل «عكاظ» تحدد أسباب تفجير القنبلة في حفل زفاف بالخرطوم    الجيش اليمني يقتل 80 حوثيًا ويأسر 100 آخرين في صنعاء    الرئيس التونسي يكلف إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة المقبلة    إيران تعترف: الطائرة الأوكرانية أصيبت بصاروخي TOR-M1    لبنان.. اجتماع أمني رفيع على وقع الاشتباكات    إيران تهدد بالانسحاب من المعاهدة النووية    جامعة هارفارد: القرآن الكريم أفضل كتاب يحقق العدالة    الشباب أول المتأهلين لنصف نهائي العرب    الأهلي يخسر مهند لنهاية الموسم    يرقات الكيسة المذنبة وراء متوفية "جهاز الدود" بجدة    تعرف على المواد الغذائية المسموح بها في المقاصف المدرسية    الأميرة مضاوي تعلن انطلاق مؤتمر الزهايمر الدولي الرابع بالرياض 27 يناير    مركز «مبادرات مسك» ينقل تجاربه إلى دافوس 2020    فهد بن سلطان يلتقي سفير جمهورية باكستان    فيصل بن مشعل يتسلم التقرير الختامي لمزاد الإبل الرابع في ضرية    «مبادرات مسك» لمواجهة تحديات المستقبل في دافوس 2020    العراقيون تظاهراتنا سلمية: لماذا تقتلوننا؟    تمكين المرأة ب 22 قراراً إصلاحياً    أبها يجدد عقد الحارس عبدالعالي امحمدي    40 بحثًا في ست جلسات علمية    قائد شاحنة متهور يعكس أحد المخارج ويعترض طريق الدائري الغربي    ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في الصين إلى 217 إصابة    فرع الشؤون الإسلامية بنجران ينفذ برنامج "عروب"    وزير الحج والعمرة يستقبل وزير الشؤون الدينية والأوقاف بجمهورية الجزائر    بورصة بيروت تغلق على تراجع بنسبة 0.97%    الناصر: منحي الجائزة تقديراً لجهود 70 ألفاً من موظفي وموظفات الشركة    "سكني" و"السياحة" يتفقان على تقديم خدمات سكنية لمنسوبي السياحة    5 تطبيقات إلكترونية للشؤون الإسلامية تقدم خدمات نوعية تواكب تطلعات القيادة    سمو أمير حائل يستقبل مدير شرطة المنطقة    5 تطبيقات إلكترونية للشؤون الإسلامية تقدم خدمات نوعية تواكب تطلعات القيادة    3 خيارات لمنسوبي «أملاك الدولة» بعد التحول إلى نظام العمل    بالصور .. ولي العهد ووزير الثقافة وعدة مسؤولين في احد المطاعم العالمية بالعلا    بدء تعلم اللغة الصينية لطلاب ثانوية الملك عبدالله بتعليم شرق الدمام    بالصور .. الملك يستقبل الأمراء والعلماء ومفتي المملكة وجمعا من المواطنين الذين قدموا للسلام عليه    «العدل» تحدد شروط الاختصاص النوعي للمحاكم التجارية    جمعية "كيان "للأيتام تشارك بركن تعريفي في الحفل السنوي الأول لفريق طير عاليا التطوعي    أكثر من 60 ألف طالب وطالبة يستأنفون دراسة الفصل الثاني بجامعة الملك خالد    انتظام 300 ألف طالب وطالبة بمدارس تعليم عسير    استعراض المشاريع والخدمات الصحية بتبوك    أمير الرياض ل«الشباب الإسلامي»: دوركم فعال    أمير تبوك يواسي أسرة السعيد    استقبل الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية في فرع الدراسات الإسلامية    افتتاح أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة    الإعلامي (العسكري)..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاكتئاب الغربي!
نشر في أنباؤكم يوم 08 - 03 - 2014


الشرق - السعودية
يعرف عن الاكتئاب بأنه من أشد أمراض العصر خطورة، فهو يؤثر على صحة الإنسان النفسية والجسدية، ويؤثر كذلك على كل أجزاء الإنسان الحياتية والاجتماعية، فينخفض إنتاج المصاب به إذا كان موظفاً، أو المستوى الدراسي للطالب، ويصبح الإنسان ضعيفاً خائفاً حزيناً لا يعمل لأجل الغد، وعابس الوجه، ويركز في النصف الفارغ من الكأس.
كثير من المصابين بالاكتئاب يتساءلون عن الأسباب المؤدية للإصابة به، والطريقة المثلى للعلاج منه، وللتخلص من آلامه تجد بعضهم ينغمس في شهوات الحياة لكي يهرب ولو لفترة مؤقتة منه، وآخر يسافر لبلاد العالم الأول كي يبحث عن ضالته ويفوز بالكعكة الدنيوية، ولا يعلم أنه يعيش بين شعوب لا يملكون من السعادة إلا اسمها!
تشير دراسات أمريكية أن أكثر من نصف الشعب الأمريكي يعيش في حالة اكتئاب، والغالبية منهم يتناولون أدوية مخففة للاكتئاب، أو تساعد على نسيان واقعهم الذي يعيشون فيه والهروب إلى عالم مجهول لنسيان الحقيقة وضغوط الحياة. تعرف الولايات المتحدة الأمريكية واليابان والدول الأوروبية مثلاً بأنها من الدولة الأولى اقتصادياً وعلمياً، وهذا لم يساعدهم على التخلص من مرض العصر الاكتئاب! لماذا؟!
الإجابة على هذا التساؤل ببساطة هي الابتعاد عن الله، والانغماس في الرذائل والمعاصي، التي بدورها تؤدي إلى الاكتئاب المزمن، ومن الممكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى الانتحار في بعض الحالات المتقدمة، فبحسب الدراسات، تعتبر اليابان من أولى دول العالم في معدلات الانتحار، تليها الصين وأمريكا.
مرض الاكتئاب أصاب جميع الفئات العمرية من أصحاب الثروات الفاحشة إلى من لا يملكون درهماً واحداً! ففتك بالجميع إلا من رحم ربي.
نحمد الله أن نسبة هذا المرض تقل بين الشعوب الإسلامية، فنجد في أفئدة البشر المؤمنة حول العالم نعمة عظيمة ألا وهي السعادة الحقيقية من داخل القلوب المحبة للخير والمتبعة لقول الله تعالى في كتابه الكريم «وإنه لحب الخير لشديد»، ولكن مع الأسف بدأ الوضع بالتغير، فالاكتئاب بدأ بالظهور بين المسلمين إسلاماً مظهرياً فقط، وذلك بسبب البعد عن الله والغوص في ملهيات الدنيا الكثيرة.
أخيراً، السعادة بأيدينا ونتحكم بها، فلنجلبها لأنفسنا بالحب والرضا، وبطاعة الله، والبعد عن الحسد، والاستفادة الإيجابية من الثورة العلمية والتكنولوجية في دول العالم المتقدمة، ولنعمل لغد مشرق يملؤه التفاؤل والأمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.