“الأسهم السعودية” يغلق منخفضًا عند مستوى 8449.29 نقطة    “الأرصاد”: كتلة باردة تؤثر على معظم مناطق المملكة من الثلاثاء إلى الخميس    خالد الفيصل يجتمع بالأمانات والجامعات وهيئة تطوير مكة المكرمة    300 خبير وأكاديمي يبحثون "تاريخ وحضارة مكة المكرمة عبر العصور"    جدة : 211 ألف زائر للحديقة الثقافية بالواجهة البحرية    سمو أمير منطقة الرياض يستقبل الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي    سمو الأمير خالد الفيصل يجتمع بالأمانات والجامعات وهيئة تطوير مكة المكرمة    الرياض تحصل على شهادة الاستحقاق للمدن الذكية    المملكة تشهد أكبر زيادة في الاستثمارات الأجنبية    مجلس شباب منطقة الباحة ينظم غداً مهرجان “ربيعنا تراث”    المخابرات الاسرائيلية تستدعي خطيب الأقصى    “البيئة” ترفع حظر استيراد المواشي الحية من إسبانيا وألبانيا    "عرض الفرص الاستثمارية في منطقة جازان" ورشة عمل بجازان    أكثر من 60 ألف طالب وطالبة يستأنفون دراسة الفصل الثاني بجامعة الملك خالد    الربيعة يبحث مع مسؤول بمنظمة الصحة تنفيذ مشاريع طبية للشعب السوداني    اليمن.. رفع جاهزية الجيش عقب قصف معسكر بمأرب    عبسي التعاون يقترب من الاتحاد    محمد عبدالمجيد يطلق أغنيته الأولى    تركي آل الشيخ : «أكيد حب الناس.. أكبر غنيمه»    خادم الحرمين الشريفين يستقبل وزير خارجية جمهورية قبرص    خادم الحرمين يستعرض القضايا الإقليمية والدولية مع وزير خارجية قبرص    الوزارة تشكر تعليم الأفلاج لمساهمته في إنجاح برامج التطوير المهني    رجل الأعمال المجنوني بحتفل بزفاف نجله محمد    سعد الشهري يعد بحجز بطاقة الأولمبياد    134044 مستفيد من خدمات المجمع الطبي بالعيص    توجيهات للجهات المعنية بالاستعدادات لإطلاق رالي حائل الدولي 2020    مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن وسط بغداد    صناعي مكة يحقق المركزالاول في التجمع الخليجي الكشفي بالرياض    جمعية الطوابع تدعو لاجتماع الجمعية العمومية الغير عادية    لبنان: 400 مصاب في صدامات السبت    قسطرة نادرة لتبديل صمام قلب بمدينة الملك عبدالله    الدفاع المدني ينفذ تجربة لصافرات الإنذار بمدينة الدمام    واجهة ” عسير ” البحرية تستقطب أكثر من مليون زائر    كاتب: نسبة عنوسة الإناث قريبة من الشباب.. فلنساعدهم على الزواج بدلاً من تشجيع التعدد    سالم الهندي ينشر صورة حديثة لتركي آل الشيخ ويعلق عليها    زوجي طلقني بالثلاث وأصدر الصك وهو سكران.. هل من حقي الاعتراض؟ “العدل” تجيب    مسؤول: احترازات كويتية لمواجهة سلالة غامضة من فيروس سارس            عبدالعزيز بن تركي الفيصل    تصدر مجموعته بالعلامة الكاملة في بطولة آسيا        خال عمر البشير        غادر إلى الأردن    ينطلق الثلاثاء برعاية الملك    ابن سلطان.. كما رأيناه.. كما سمعناه    تعرّف على المرض القاتل.. وفاة 20 شخصا كل دقيقة !    أردوغان يناقض نفسه!    سياحة الطلاق    إنجاز 30 مشروعا للطرق في 2019 وانخفاض الوفيات 30 %    عسير تستبشر الخير وتعيش الفرحة بالأمير الشاب    أهداف مرسومة بأقصر الطرق    انطلاق مؤتمر برلين الهادف لوقف التدخلات في ليبيا    الأهلي يثأر من الوحدة ويتأهل للنصر    تعرف على طريقة تجنب الجرعات الزائدة من دواء "باراسيتامول"    إماما الحرمين يدعوان لتذكر الضعفاء والمساكين في برد الشتاء    إمام وخطيب المسجد النبوي يحذر من برد الشتاء ويوصي الآباء بالحنو على صغارهم بالكسوة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاكتئاب.. يتربَّص بالنساء.. ومطالبات ب«جلسات هاتفية»


أبها – سارة القحطاني
«الصحة العالمية» صنَّفته السبب الرابع للموت عالمياً.. وتوقعات بانتقاله للثاني.
المطيري: التراكمات النفسية والحرمان وفقدان الاهتمام أدخلتني «دوامة الاكتئاب».
كاشقري:50% من السيدات يصبن بالاكتئاب المقرون بالولادة أو بعض الأمراض النسائية.
المنصور: 90 % من المنتحرات يعانين من الاكتئاب والنساء أكثر عُرضة للأصابة به من الرجال ب20%.
نسرين: كيف أُعالَج من الاكتئاب في مجتمع يجرِّم «الشكوى النفسية».
يُعد مرض»الاكتئاب» السبب الرابع للموت على مستوى العالم، حسب إحصائية منظمة الصحة العالمية التي تتوقَّع أن يكون السبب الثاني للموت خلال السنوات المقبلة، وتؤكد الدراسات على تزايد إصابات النساء «بالاكتئاب» بنسبة 20%، ويعرف الأطباء الاكتئاب بأنه المرض الذي يؤثر بطريقة سلبية على طريقة التفكير والتصرف، ويشمل نطاقاً واسعاً من الاضطرابات النفسية. كما يرى الأطباء النفسيون أن سبب تزايد إصابة النساء بحالات الاكتئاب يعود لعدة عوامل بيئية واجتماعية وذاتية بالإضافة للاختلالات الهرمونية في جسم المرأة وحالات الولادة التي تسبب لها الشعور بالحزن وتقلب المزاج.
اكتئاب «بسيط»
تقول سرة يحيى «أصبت بحالة اكتئاب «بسيط» حسب تشخيص الأطباء النفسيين لحالتي، وأمرُّ بحالات حزن وخوف وتفكير دائم في الموت عقب «الولادة» ولكن لم أهتم، وقد استشرت عدداً من الأطباء أكدوا لي أن ذلك أمر طبيعي يحدث للنساء بعد الولادة، أو قبل موعد الطمث أو مصاحب له ونصحوني بألاَّ أعير تلك الأحاسيس اهتماماً حتى لا تسيطر عليّ».
وتضيف» كنت كلما أحسُّ بمشاعر سلبية أو شعرت بأنني مكتئبة أشغل تفكيري ووقتي بشيءٍ آخر حتى استطعت إخراج نفسي من تلك المرحلة دون الحاجة لأدوية وجلسات نفسية ».
حياة مملّة
ووصفت نسرين الشريف حياتها بأنها «مملة وتتمنى الموت»» أعلم أن إهمالي بصحتي النفسية هو ما جعلني هكذا، فقد مررت بحزمة من الأمراض النفسية أوصلتني في نهاية المطاف إلى ما يسمى «بالاكتئاب» ولم أعد أشعر بجمال الحياة في أي شيء، بل إنني أصبحت أنظر للمستقبل بأنه لن يأتي وأصبحت نظرتي للحياة وللغد قاصرة، ولم يعد بمقدوري تخيل حياة أو زمان أبعد من الآن .
جلسات هاتفية
وعن سبب عدم خضوعها للعلاج، تقول نسرين «كيف لي ذلك ونحن في مجتمع يجرِّم «الشكوى النفسية» وينعت صاحبها «بالمريض» طوال حياته، وقد حاولت أخذ جلسات عن طريق «الهاتف» ولكن الأطباء أصروا على ضرورة حضوري لبدء خطوات العلاج. وطالبت نسرين من الأطباء النفسيين أن يخصصوا لمن هن بمثل حالتها جلسات هاتفية وقالت: «ليعلم الأطباء أنه لو كان بمقدوري الخروج للعلاج لخرجت قبل أن يصل بي الأمر إلى ذلك».
حالات إغماء
وترى منيرة المطيري أن الاكتئاب ليس مقتصراً على الأمهات حديثات الولادة، أو النساء الكبيرات وقالت:» تعرضت لاكتئاب شديد حسب تشخيص الأطباء لحالتي ومع الأسف امتد تأثيره على صحتي الجسدية فأصبحت أتعرض «لحالات إغماء بشكل دائم» عند أقل موقف، وترجع منيرة إصابتها بالاكتئاب لفقدانها «للحُب والاحتواء وعدم شعورها بالاستقرار والأمان» وعللت ذلك ببعد الأهل أولًا وعدم قربهم منها، وقالت: التراكمات النفسية وحرمان العاطفة وفقد الاهتمام كل تلك الأمور كفيلة بأن تدخل أي شخص في «دوامة الاكتئاب».!!
تفكير سلبي
وأوضحت أماني عسيري أن النساء أكثر عُرضة للاكتئاب بسبب جلوسهن الدائم في المنزل، وقالت أعتقد أن الخروج للعمل ولغيره ومواجهة المجتمع الخارجي يحرر المرأة من الانخراط في التفكير السلبي وفي المشكلات اليومية ومنغصات الحياة .
مرض مزمن
د.فهد المنصور
من جهته أوضح استشاري الطب النفسي الدكتور فهد المنصور أن الاكتئاب مرض نفسي مزمن وشامل، يؤثر على جسم الإنسان ومزاجه وأفكاره، ويُعد من المشكلات الصحية الرئيسة في المجتمعات الحديثة، وأصبح حسب منظمة الصحة العالمية رابع مرض مقعد عن العمل في العالم، ومرشح لأن يكون ثاني مرض مقعد خلال الأعوام المقبلة.وأضاف «يصيب الاكتئاب النساء أكثر من الرجال بنسبة الضعف، وتصل في بعض الدراسات حوالي 20 %، والسبب يعود لعدة عوامل بيولوجية ونفسية واجتماعية.»
عوامل مباشرة
وعن العوامل المسببة للاكتئاب قال المنصور «هناك عدة عوامل مباشرة تسبب الاكتئاب، وهناك عوامل تحفِّز حدوثه لدى المصاب، فتتداخل العوامل مع بعضها مؤدية الإصابة، ومن أهم هذه الأسباب والعوامل اختلال التركيب الكيميائي في دماغ المريض والظروف البيئية والاجتماعية المحيطة بالمريض والعامل الوراثي والعوامل الهرمونية وأمراض الغدد الصماء.»
شعور بالحزن
وذكر المنصور أن من أهم أعراض هذا المرض شعور المريض بالحزن الشديد، والفراغ والملل والوحدة وعدم القيمة، وكثيراً ما تنتاب الأشخاص المصابون به حالات من الزهد وعدم الشعور بمتع الحياة، ويصاحبها تعكر في المزاج، وهذه المشاعر قد تعيق الإنسان عن المضي في حياته بشكل طبيعي، أو تجعلها أكثر صعوبة.
أنواع الاكتئاب
وعن أنواعه قال: هي متنوعه بين الاكتئاب الشديد إلى عسر المزاج مروراً باكتئاب ما بعد الولادة، والاكتئاب الموسمي، واضطراب المزاج ثنائي القطب الذي هو أحد الاضطرابات المزاجية التي تتميز بحالات من الاكتئاب والانشراح (الهوس) تصيب المريض بشكل دوري.
تشخيص المرض
وأبان المنصورأن إهمال علاج الاكتئاب يؤدي لتفاقمه من حالة بسيطة إلى حالة أشد، وننصح باستشارة المختصين للتأكد من تشخيصه، ووصف الطريقة المناسبة لعلاجه. مشيراً إلى أن تأثير المرض على المرأة وعلى من حولها كبير، حيث إن نوبات الاكتئاب لدى الأم قد تتسبب في حدوث جو من الاكتئاب لدى الأسرة بشكل عام، لأنها المحرك الأساسي للأسرة واستمرارها وبهجتها وتماسكها.
فقدان الحُب
وقال المنصور» إن فقدان الحُب والاحتواء مسبب للاكتئاب، وأن من العوامل المثيرة للاكتئاب التغيّر في التوازن الخاص بالدفاعات الغريزية كالحُب والعدوانية، وكذلك التغيير في علاقة ولمريض بالمقربين منه، ففقدان الحُب يبعث على الاكتئاب، حينئذ يبدأ المكتئب بالشعور بأنه لم يُعد محبوباً، بو لم يُعد يستطيع أن يحب، فانقطاع العلاقة الوثيقة المتبادلة في الحُب نجدها في كثير من حالات الاكتئاب.
سبب للانتحار
وأكد المنصور أن الاكتئاب هو أحد الأسباب الرئيسة للانتحار، وقال إن نسبة المنتحرين من مرضى الاكتئاب في العالم تبلع ال 15%، لذلك لابد من التنبه والاكتشاف المبكر لهذا المرض، حتى نحدّ من الانتحار، ونسبة إقدام النساء على الانتحار أكثر من الرجال، وخصوصاً في النساء اللاتي تقل أعمارهن عن 30 سنة، حيث إنهن أكثر عُرضة لمحاولة الانتحار، على الرغم من أن الانتحار له أسبابه ودوافعه الاقتصادية والاجتماعية، إلا أن العوامل النفسية تحتل المرتبة الأولى في هذه الدوافع، حيث أثبتت الدراسات أن 90 % من المنتحرات يعانين الاكتئاب الشديد.
تمسك بالدين
وأضاف»إن المملكة جزء لا يتجزأ من هذا العالم ويحدث هناك عديد من هذه الحوادث ولا توجد حقيقة إحصاءات دقيقة لمعدل الانتحار في المملكة، لأسباب عديدة، ولكن من خلال دراسات عالمية أوجدت أن التمسك بالدين عامل مهم للحماية من الانتحار، ونجد في المملكة بالإضافة لطبيعة المجتمع المتدينة مازالت لدينا الروابط الاجتماعية وكلها عوامل وقاية من الانتحار.»
دراسات مسحية
وأوضح المنصور أنه لاتوجد إحصاءات دقيقة عن حالات الاكتئاب في المملكة، ولكن تُجرى الآن دراسات مسحية للأمراض النفسية في المملكة وستظهر نتائجها خلال العام المقبل، بإذن الله، وبشكل عام يُعد الاكتئاب مرضاً واسع الانتشار عالمياً.
مبيناً أن المرأة تستطيع اتخاذها بعض التدابير للسيطرة على الضغوط، ولرفع مستوى البهجة والتقدير الذاتي، كذلك الدعم من قبل الأصدقاء والأهل، وخاصة في فترات الأزمات يمكنها أن تساعد في التغلب على حالة الاكتئاب.
مؤثرات خارجية
وبيَّن أن هناك عدة أسباب تجعل المرأة أكثرعرضة للإصابة بالاكتئاب كالاختلالات الهرمونية التي تتعرض لها المرأة، وطبيعة شخصية المرأة العاطفية، والمؤثرات الخارجية السلبية كالوضع المادي السيئ وسيطرة الرجال على حياتهن، كذلك عدم تكيفها مع الزواج وإنجاب الأطفال أيضاً يدفعها إلى الاكتئاب .
اكتئاب الولادة
وعن حالات الاكتئاب بعد الولادة قال: «من الشائع أن تشعر الأمهات بمشاعر الحزن وتقلبات المزاج والانفعالية بعد الولادة. وعادة لا تدوم هذه المشاعر سوى أيامٍ إلى بضعة أسابيع قليلة وتسمى «أحزان الولادة».
ولكن حينما لا تزول الأعراض أو تزداد من حيث المدة ومن حيث الشدّة، فإنها تصبح أعراضاً لاكتئاب ما بعد الولادة.
فبعد الولادة قد تتغير مستويات بعض الهرمونات مثل الاستروجين والبروجستيرون في جسم الأم، وتتبدَّل تبدلاً سريعاً. وقد تؤدي هذه التغيُّرات السريعة إلى الشعور بالحزن وتسبب التقلبات بالمزاج واضطرابات النوم وأعراضاً كثيرة أخرى.
ضغوط إضافية
وشدد المنصور على أن شدة الأعراض تزداد بسبب الضغوط الإضافية التي تتعرض لها الأم عند الاهتمام بالطفل والحرمان من النوم، وتصل في شدتها إلى الرغبة في التخلص من الطفل، ولذلك كانت الخطورة من هذا الاضطراب. وذكرأنه في الحالات الشديدة ينصح بتحويلها للطبيب النفسي لمتابعة الحالة حتى لا تتفاقم المشكلة، ويتم نصح السيدة وتذكيرها بالله ثم بالمحافظة على الابتسامة والتفاؤل وتمسكها بالحياة، ومواجهة الاكتئاب بعلاجه، وعدم التطلع إلى ما عند الآخرين والرضا بما قسمه الله من رزق، وتُنصح أيضاً بتغير الروتين اليومي وهجر العادات السيئة والاستمتاع بالترفيه المباح والانخراط بالأنشطة البدنية والجسدية وأيضاً عدم الاسترسال مع الأفكار السلبية، ومخالطة الأصدقاء الجالبين للسعادة والبهجة، كما ينبغي عند الحاجة للعلاج، الالتزام بالجلسات النفسية الترويحية والوصفات الطبية، حيث يكون الشفاء بإذن الله تعالى.
تغييرات هرمونية
د.فيصل كاشقري
وأكد استشاري النساء والولادة الدكتور فيصل كاشقري أن السيدات عرضة للاكتئاب أكثر من الرجل بسبب التغييرات الهرمونية ويكثر ذلك بعد الولادة وفي سن انقطاع الطمث وقال «قبل البلوغ يتساوى الذكر والأنثى في نسبة إصابة المرض ولكن بعد البلوغ تزيد نسبة إصابة السيدات بالاكتئاب ضعف الرجال وتقل بتقدم العمر وبصفة عامة يصيب المرض السيدات في سن الخصوبة أكثر ويزيد عند الحمل وبعده وقبل وخلال انقطاع الطمث.
علاجات فعالة
وأشار كاشقري إلى أنه من الضروري بالنسبة للأم والطفل أن تتم معالجة اكتئاب ما بعد الولادة، وهنالك علاجات فعالة جداً متوافرة لهذه الحالة. وأكد
أن الاكتئاب قد يؤدي إلى أمراض مزمنة مثل الضغط والسكري وأمراض القلب وأكد أن هناك علاقة بينه وبين أمراض تصلب الشرايين والقلب.
تحمل المسؤولية
وعن اكتئاب ما بعد الولادة ذكر كاشقري أنه عادة يحدث بسبب الخوف والرهبة من عدم القدرة على تحمل المسؤولية، كما أن السيدات غير المرضعات تزيد النسبة لإحساسهن بعدم القدرة على أداء واجباتهن تجاه أطفالهن، وأكد أن التغييرات الهرمونية تلعب دوراً في ذلك وكذلك الدعم النفسي والعاطفي من العائلة، كما أشار إلى أن حوالي 50 ٪ من السيدات يصبن بنوع من الاكتئاب مقرون بالولادة أو بعض الأمراض النسائية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.