أخوة.. ومرجلة.. وتوجيه    «التدريب التقني» بتبوك تكرم المشاركين في موسمي العمرة والحج    «المالية»: 2.261 مليار حجم إصدار «صكوك الريال» لشهر أغسطس    «الحبوب» تطرح مناقصة لاستيراد 780 ألف طن شعير    الدعم الجديد والحوكمة والرياضة    «ترمومتر» التخبطات الإيرانية    رئيس الوزراء السوداني يتعهد بتشكيل حكومة كفاءات    ادارة النصر تكشف عن اصابة حمدلله و الغنام    جمهور الأهلي لن يحضر    آخر كلام.. الهلال الأفضل ب«الأرقام»    القرني يظهر بالقناع في الجوهرة    أمير مكة يعزي أسرتي بالخيور ومطاوع    الرياض: القصاص من داهس آل شبيب والدبيان    «الجوازات»: 150 ألف غرامة وسجن 7 أشهر ل 3 مخالفين    فيصل بن فهد يحتفي بالحائز على المركز الثالث في جائزة سوق عكاظ    «الملكية الفكرية»: الرسومات بأنواعها حق لأصحابها مدى الحياة    «بانوراما التاريخ» تجذب آلاف الزوار ل «سوق عكاظ»    وزارة الثقافة.. حراك ملموس    85 % إنجاز في إضافات ساحات المسجد الحرام    إجراء 40 عملية قلب مفتوح و3 آلاف غسيل كلوي للحجاج    تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها.. لا تتزوج الرجل لماله    إنقاذ حياة مصاب بنزيف داخلي وتهتك بالحجاب الحاجز بمستشفى صامطة العام    الغذاء والدواء تحذر : «حمام زيت كيراتين وطين خاوة» يحتوي على بكتيريا    لأول مرة.. علاج الخيول ب«التبريد»    المضادات الحيوية سبب لسرطان القولون    التحقيق في إطلاق النار على سعودي بتركيا    تونس.. الشاهد يفوض صلاحياته حتى انتهاء «الرئاسية»    بالفيديو.. خالد العقيلي يودّع مشاهديه بعد توقف برنامج “تم”    البخور العُماني يجذب زوار حي العرب بسوق عكاظ    فلسطين تستعيد جزءا من أموال الضرائب المحتجزة    “شركة المياه” ترد على ما عرضه برنامج تلفزيوني حول خطورة مشروع الصرف الصحي بنجران على البيئة    تعرف علي التفاصيل الكاملة لحادث سقوط بريطاني أثناء ممارسته رياضة الطيران المجنح    خليجية تطلب الخلع: “حبه خنقني.. وأتمنى أن يقسو عليَّ لو مرة واحدة!”    السفير السعودي في تركيا يطمئن على صحة المواطن الذي أصيب في السطو المسلح    مدير الخطوط السعودية يعزي ذوي المضيفة المتوفاة.. ويطمئن على صحة زميلاتها المصابات    بداية من الغد.. منع استيراد علب السجائر غير الحاملة للأختام الضريبية    “البنتاجون” يكشف تفاصيل مقتل حمزة بن لادن    ” موسم الطائف ” يشكّل منصة رائدة لدعم الأُسر المنتجة    بتهمة تمويل الإرهاب.. بريطانيا تحقق مع «بنك الريان» القطري    محترفو العميد يدعمون المدرج بالتذاكر    الأهلي يحبط جماهيره بأداء باهت.. ويتعادل مع العدالة    النصر يستهل مشوار الدفاع عن لقبه بهدفين في ضمك    محمد بن زايد يتلقى اتصالا هاتفيا من أنجيلا ميركل    الأهلي والعدالة يتعادلان في انطلاقة مشوارهما بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    أمير القصيم: جميع أرواحنا هدايا للدفاع عن الوطن    السجن أو غرامة 100 ألف ريال عقوبة مخالفة «الملكية الفكرية»    محافظ محايل المكلف يتفقد مركز حبطن    سهولة وانسيابية في مغادرة الحجاج عبر منفذ الوديعة    شروط تسجيل الرجال والنساء في ممارسة عملية المصالحة والوساطة لحل النزاعات    نقص فيتامين "د" لدى الأطفال يؤدي إلى زيادة السلوك العدواني وتعرضهم للاكتئاب في المراهقة    بلدي بيشة يستعرض نسب إنجاز المشاريع    توديع الحجاج بمجسمات منارات الحرم المكي    تدشين خدمة إلكترونية للكشف عن الشهادات الجامعية المزورة قبل الإستقدام    مخالفات يحظر على سائقي الشاحنات والنقل الثقيل الوقوع فيها    240 غرام يوميا من أفخر أنواع العود والبخور لتطييب المسجد الحرام    إطلاق خدمة إلكترونية للتحقق من الشهادات الجامعية المزورة قبل الاستقدام من الخارج    الأمير خالد الفيصل خلال استقباله رئيس هيئة تطوير المنطقة    قيادة المنطقة الجنوبية تكرم محافظ محايل المكلف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاكتئاب الغربي!
نشر في الشرق يوم 08 - 03 - 2014

يعرف عن الاكتئاب بأنه من أشد أمراض العصر خطورة، فهو يؤثر على صحة الإنسان النفسية والجسدية، ويؤثر كذلك على كل أجزاء الإنسان الحياتية والاجتماعية، فينخفض إنتاج المصاب به إذا كان موظفاً، أو المستوى الدراسي للطالب، ويصبح الإنسان ضعيفاً خائفاً حزيناً لا يعمل لأجل الغد، وعابس الوجه، ويركز في النصف الفارغ من الكأس.
كثير من المصابين بالاكتئاب يتساءلون عن الأسباب المؤدية للإصابة به، والطريقة المثلى للعلاج منه، وللتخلص من آلامه تجد بعضهم ينغمس في شهوات الحياة لكي يهرب ولو لفترة مؤقتة منه، وآخر يسافر لبلاد العالم الأول كي يبحث عن ضالته ويفوز بالكعكة الدنيوية، ولا يعلم أنه يعيش بين شعوب لا يملكون من السعادة إلا اسمها!
تشير دراسات أمريكية أن أكثر من نصف الشعب الأمريكي يعيش في حالة اكتئاب، والغالبية منهم يتناولون أدوية مخففة للاكتئاب، أو تساعد على نسيان واقعهم الذي يعيشون فيه والهروب إلى عالم مجهول لنسيان الحقيقة وضغوط الحياة. تعرف الولايات المتحدة الأمريكية واليابان والدول الأوروبية مثلاً بأنها من الدولة الأولى اقتصادياً وعلمياً، وهذا لم يساعدهم على التخلص من مرض العصر الاكتئاب! لماذا؟!
الإجابة على هذا التساؤل ببساطة هي الابتعاد عن الله، والانغماس في الرذائل والمعاصي، التي بدورها تؤدي إلى الاكتئاب المزمن، ومن الممكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى الانتحار في بعض الحالات المتقدمة، فبحسب الدراسات، تعتبر اليابان من أولى دول العالم في معدلات الانتحار، تليها الصين وأمريكا.
مرض الاكتئاب أصاب جميع الفئات العمرية من أصحاب الثروات الفاحشة إلى من لا يملكون درهماً واحداً! ففتك بالجميع إلا من رحم ربي.
نحمد الله أن نسبة هذا المرض تقل بين الشعوب الإسلامية، فنجد في أفئدة البشر المؤمنة حول العالم نعمة عظيمة ألا وهي السعادة الحقيقية من داخل القلوب المحبة للخير والمتبعة لقول الله تعالى في كتابه الكريم «وإنه لحب الخير لشديد»، ولكن مع الأسف بدأ الوضع بالتغير، فالاكتئاب بدأ بالظهور بين المسلمين إسلاماً مظهرياً فقط، وذلك بسبب البعد عن الله والغوص في ملهيات الدنيا الكثيرة.
أخيراً، السعادة بأيدينا ونتحكم بها، فلنجلبها لأنفسنا بالحب والرضا، وبطاعة الله، والبعد عن الحسد، والاستفادة الإيجابية من الثورة العلمية والتكنولوجية في دول العالم المتقدمة، ولنعمل لغد مشرق يملؤه التفاؤل والأمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.