شاهد بالصور… سفينة جلالة الملك "جازان" تنضم لأسطول القوات البحرية السعودية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    الخميس المقبل.. بدء القبول الإلحاقي للطلاب والطالبات في جامعة الأمير سطام    أول ذهبية عربية.. الحفناوي يصنع التاريخ في طوكيو    الأرصاد : رياح نشطة وأتربة مثارة على محافظة ينبع    الباطن يحقق أولى انتصاراته ودياً بمصر    التحالف : اعتراض وتدمير 4 مسيرات مفخخة خلال ساعات    وصول أول المعتمرين إلى المسجد الحرام بعد انتهاء الحج    الحج.. من المسؤول ؟!    «توكلنا».. رسميًا لدخول الفعاليات الترفيهية    لجنة بنكية لتخفيف مخاطر التحول عن مؤشر "ليبور" لسعر الفائدة    ترقب لطرح "أكوا باور " و"اس تي سي حلول "    خادم الحرمين لرئيس الهند: نواسيكم في ضحايا الانهيارات الأرضية    مركز الملك سلمان يمدد عقد تطهير أرض اليمن من ألغام الحوثي    رغم آلاف التعزيزات الأمنية.. انتفاضة الإقليم الإيراني تتمدد    خيام بديلة في مشعري منى وعرفات العام القادم    محمد بن سلمان.. "السند" والعطاء    القيادة تهنئ رئيس تونس بذكرى إعلان الجمهورية    الاتحاد يصدر بيانا يوضح فيه أسباب رحيل فواز القرني    الهلال يبحث عن بديل جيوفينكو    30 كيلو غراماً لتطييب المسجد الحرام وقاصديه    أمير مكة يهنئ القيادة بنجاح الحج    موسم الحج.. نجاح سعودي متجدد    14648 مخالفاً ضبطوا في أسبوع.. منهم 270 متسللاً    الأرصاد ل «عكاظ»: درجات الحرارة ستعاود الارتفاع    في بيوتنا مخدرات..!!    انطلاق المسارات التطويرية للمعلمين اليوم    مواجهة العنف بمراجعةٍ شرعية للديات!    طلاب سعوديون يعايدون الوطن ب 14 جائزة عالمية في أولمبياد دولي    المملكة تُسجّل «حمى الثقافية» في قائمة اليونسكو للتراث العالمي    عيد ووعود..!!    «حي جاكس» يبدأ استقبال طلبات الفنانين والمبدعين لإقامة ستوديوهات ومعارض فنية    «إستراتيجية هيئة المسرح والفنون الأدائية»تحلق ب«أبو الفنون» لتأسيس صناعة مسرحية تخلد ثقافتنا    انتعاش أسبوعي للنفط بسبب توقعات شح الإمدادات    تأهيل.. تأهب.. احترافية.. وعزيمة..صحة وسلامة الحجاج.. أولوية القيادة    هديتك ياحاج    «إثراء» تدخل « بهجة العيد» على الأطفال بفعاليات متنوعة    الخزعبلات، وصناعة "وعي الرفات"..!!    «فحص الزواج» في القطاع الخاص الصحي    فضيحة «كلوب هاوس».. خبير أمني يكشف بيعه بيانات 3.8 مليار مستخدم.. وقد يكون أحدهم أنت!    العراق.. اعتقال منفذي التفجير الإرهابي ب"الصدر"        وفاة دلال عبد العزيز «شائعة».. من يقف وراء ترويجها ؟    امنيتي الكبيرة    الأخضر الأولمبي يواجه ألمانيا لتصحيح المسار    حسين علي رضا يتأهل لربع نهائي "فردي التجديف"    نجوم عالميون يغيبون عن العرس الأولمبي                    فسح علاج جديد للسكري.. مرة واحدة أسبوعياً        WHO: لقاحات كورونا «حلال» لا تحوي مشتقات «خنزير»    إعصار يهدد الأولمبياد بالتوقف    تراقب محتواهم.. مستخدمو إنستجرام منزعجون من السياسات الجديدة    الجيش الأمريكي يشن ثاني ضربة جوية على "الشباب" في الصومالmeta itemprop="headtitle" content="الجيش الأمريكي يشن ثاني ضربة جوية على "الشباب" في الصومال"/    الخطوط السعودية : انطلاق عمليات نقل الحجاج في مرحلة العودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(3 توائم): يهودي + مسيحي + مسلم

في هذه الأيام أقرأ مذكرات (جون فلبي)، الرجل البريطاني (الغامض الواضح)، الذي تحول في ما بعد إلى الإسلام وأصبح اسمه (عبد الله فلبي).
ومن المعروف أنه ولد في الهند، ويذكر في ما يذكر أنه حدثت له حادثة غريبة، خلاصتها أنه فقد من والدته وهو رضيع، وبعد البحث عنه وجدوه عند امرأة غجرية، كان لديها ابن رضيع هي الأخرى، وكانت تلك المرأة متخلفة عقليا إلى درجة أنها لم تستطع التفريق بينهما من شدة التشابه، وكل ما تعرفه أنها ترضع الاثنين من ثدييها في وقت واحد.
ولم تستطيع الأم البريطانية ولا الأم الغجرية أن تعرف من هو ابنها! ولكن بعد قليل من التمعن اختارت الأم البريطانية الرضيع الأكثر صحة وتركت الطفل الهزيل للأم الغجرية.
ويقول (فلبى): إن أمي في طفولتي إذا سمعت أنا كلامها وكانت راضية عني تحتويني وتقبلني وتفخر بي، وإذا تشاقيت وتمردت عليها أخذت تضربني وتصب اللعنات علي، وأقل جملة تنعتني بها هي: قبح الله وجهك يا ابن الغجرية.
ويستطرد قائلا: إنني إلى الآن وبعد أن وصلت إلى هذا العمر ما زلت بين الحين والآخر أتساءل: هل كنت أنا هو الرضيع البريطاني الذي استرجعوه، أم استرجعوا ابن الغجرية؟!
هذه الواقعة أرجعتني إلى واقعة حديثة حصلت في جنوب السعودية، عندما أخطأت الممرضة الفلبينية بين مولودين ولدا في وقت واحد، وسلمت المولود التركي للأم السعودية، والمولود السعودي للأم التركية، وذهبت كل أم إلى منزلها فرحة بمولودها.
ومرت الأيام والأعوام إلى أن بلغ كل طفل منهما عمره السادس، وفي كل سنة تمر كان العجب والاستغراب يزداد عند كل أم، خصوصا أن الملامح بدأت تتشكل، وكل طفل منهما يختلف شكلا ولونا عن أشقائه الآخرين، فأخذت الشكوك تنتاب الأب التركي، فذهب إلى مستشفى الولادة يستقصي، وبطريقة أو بأخرى، وبعد استجواب الممرضة، اعترفت أنها تسرعت وأخطأت، وبعد أن خضع الطفلان لفحص الحمض النووي (DNA) عرفوا الحقيقة المرة.
المشكلة بدأت بعد أن أرادوا أن يسلموا كل طفل لعائلته الحقيقية، فكل منهما أخذ يبكي و(يجعر) ويصيح رافضا و(رأسه ولا ألف سيف) أن يترك إخوانه وأمه التي ربته، خصوصا أن الطفل التركي الأصل لا يعرف ولا كلمة تركية، والطفل السعودي لا يعرف ولا كلمة عربية، وضحكت أنا عندما قرأت كلام الأم السعودية الجنوبية عندما قالت: إن ابننا الحقيقي لا يفهم كلامنا ويرفض حتى أن يستسيغ طعامنا. وفي نفس التحقيق الصحافي قال الأب التركي: إن أكثر ما أثار شكوكي أن ذلك الطفل كان كثير الحركة والمشاغبة، وتستهويه المضاربات، إلى درجة أن إخوانه الذين هم أكبر منه كانوا يخافونه.
بعد ذلك لا أملك إلا أن أقول: ابحث عن (الجينات).
وجاء في الحديث الشريف: ما من إنسان إلا ويولد على الفطرة، فأبواه أما يهودانه أو ينصرانه - رواه (الشيخان)-.
هل تصدقون لو أن ثلاثة (توائم) من الرضع أخذوا الأول إلى معبد يهودي، والثاني إلى إرسالية مسيحية، والثالث إلى مدرسة تحفيظ القرآن، فليس من المستبعد إطلاقا أن يصبح الأول حاخاما، والثاني قسيسا، والثالث (مطوعا)؟ ولا أستبعد أكثر أن كل واحد منهم قد يكره الآخر ويتمنى لو أنه أهدر دمه (!!)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.