بركلتي جزاء.. رونالدو ينقذ يوفنتوس أمام أتالانتا    دعم خطط توظيف خريجي التدريب التقني    مجلس الأمن يوافق على قرار باستمرار إرسال المساعدات الإنسانية إلى سوريا    14 ألف فيلا جاهزة في المناطق    أتلتيكو يتجاوز عقبة ريال بيتيس برأسية كوستا    إزالة تعديات الأراضي بسراة عبيدة    تعليم الشرقية يتسلم 35 مدرسة استخدمت سكنا للعمالة    (خرائطُ "العقل السليم" بالرياضة.!)    مشروعات المسجد النبوي    الجزائر تحذر: ليبيا في طريق «الصوملة»    السلطان المتاجر بالدين شعبية منهارة.. واقتصاد يتهاوى    نظام خامنئي يدفع ثمن عربدته    المملكة تشارك في إطلاق معرض الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب    "تداول" تبدأ تغيير طريقة احتساب افتتاح المؤشرات    تمويلات ب 266 مليونا ل 2500 منشأة    القادسية يستهل ودياته بالتعادل مع أبها    سافاس يعود للعدالة    حقوق المرأة العاملة    بحضور كبرى الشركات.. مصرف الراجحي يقيم فعالية «حلول مبتكرة لتنمية أعمالك» افتراضياً    «تقويم التعليم»: 6.4 % نسبة المتميزين في الاختبار التحصيلي    لجنة التعليم تناقش أداء الوزارة والتدريب المهني    ضبط 23 محطة وقود امتنعت عن التعبئة ورفعت أسعارها    البسام..    فيصل بن سلمان: 3 مليارات لإنجاز 69 مشروعاً للمياه في المدينة    روحاني يحذر من الجوع ويقر بأن العقوبات خانقة    الصحة: 2994 إصابة مؤكدة وتعافي 2370 مريضاً    لأول مرة بعد 4 شهور.. ترمب «يستسلم» ويضع الكمامة    الأهلي ينتظر سوزا ودجانيني.. ويواجه العين    الجماهير تعود جزئيا للملاعب الفرنسية    يستطيعون تصنيع لقاح وليس خلق ذبابة!    «ثوابت الأمة».. !    شدو الربابة في التفريق بين التأليف والكتابة!    الوفاء للأستاذ محمد النعمان وتكريمه    ثقافة التطهر من العنصرية    حول العالم    428 مستوطنا اقتحموا الأقصى خلال أسبوع    "إقليمية البحر الأحمر" تناشد مجلس الأمن بقرارات حاسمة لمنع كارثة بيئية بسبب خزان صافر    ملايين يورو للتنازل عن «مايكون» للنصر 3    فرق تطوعية لإنقاذ القطط الأليفة المفقودة بشوارع الرياض من المخاطر    أمين الأمم المتحدة: لا يمكن السماح ل «كورونا» عكس مسار التقدم في خطة 2030    تاوامبا والسواط يواصلان الغياب من تدريبات التعاون    «أَمَّن يُجيبُ المُضطَرَّ إِذا دَعاهُ».. تلاوة خاشعة ل«الجهني» من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    كعكي ل عكاظ: تطوير «الشميسي» يخدم أهالي وزوار مكة    عمدة #أبو_عريش ” يهنئ الدكتور أسامة الحربي ”بمناسبة تكليفهُ مديرًا لإدارة شؤون المستشفيات ب #صحة_جازان    حسين محمد سجيني    العميم يناقش التاريخ الثقافي    الفيفي يحتفل بزواجه    محافظ تيماء يلتقي الحربي    المورقي إلى الخامسة عشرة    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان آل جندب    #صبيا ” تركيب لوحات على أحد الشوارع بإسم الشهيد ” عبده لخامي “    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة بلجرشي تفعل حملة "خذوا حذركم"    "الجمارك" تتيح نموذج إقرار المسافرين إلكترونياً    أمير عسير يثمّن جهود صحة عسير لتصدرها تقييم عيادات “تطمّن”    الصحف السعودية    .. وتُعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    السديس يدشن خطة رئاسة الحرمين لموسم الحج    محافظ مؤسسة التقاعد يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته أربع سنوات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السكن العشوائي للعمالة يرفع ضحايا حريق نجران
عمالة وافدة بين مساكن موبوءة وغياب وسائل السلامة

فيما تشكل العمالة الوافدة على أرض المملكة نسبة تتجاوز 30% من السكان، يعاني الكثير منهم نتيجة حقوقهم المهدرة من كفلائهم أو أصحاب الشركات التي يعملون فيها، فيما تغيب الرقابة والمتابعة لحقوقهم المتمثلة في السكن المناسب والنقل السليم وتوفير وسائل السلامة والتغذية الجيدة.
سكن وسط السيول
يعاني عدد من العمالة الوافدة التي تعمل في شركات الباحة من سوء السكن وعشوائية الغرف التي يسكنون بها، إضافة إلى التمديدات الكهربائية العشوائية، وعدم النظافة وعدم وجود تكييف، خصوصا مع الصيف، والبعض منها قريب من وسط مجرى السيل، إضافة إلى عدم الالتزام بالمظهر العام، فعندما تزور أي سكن تجد النفايات أكواما، وتجمع العمالة أمام السكن.
غرف غير صحية
قال زهنقير محمد «بنغالي الجنسية»: لا نعرف معنى الراحة إطلاقا، فالمواصلات تتأخر كثيرا في جلبنا وفي إعادتنا، ولا يكفي أن عملنا يتجاوز الثماني ساعات يوميا بلا مقابل إضافي، فأحيانا نعمل تسع وعشر ساعات وحتى أيام الإجازة الأسبوعية. وحول أوضاع معيشته، أكد أنه يسكن في غرفة تبعد حوالي ساعة عن مقر العمل، وبها 20 عاملا يقطنون معا في جو غير صحي إطلاقا.
غياب المسؤول
أضاف محمد أقبال «باكستاني الجنسية»، منذ حضوري قبل عام ونصف العام لم أشاهد أي مسؤول يتابع حالتنا المعيشية أو يسأل عنا، وحتى رواتبنا لا تسلم لنا في الموعد المقرر، وكثيرا ما تتأخر. وقال محمد برويز، إن السكن يعتبر بروكسات منها الخشبي والحديد المخلوط بالإسفنج، مبينا أن الغرف يسكن فيها أكثر مما هو مسموح به.
وأضاف أفضل خان «نحن نعاني في الظروف الجوية، فمساكننا لا تقي من الشمس والمكيفات لا تعمل ولا تقي من البرد»، مضيفا أن السكن يقع في موقع ترابي الرياح تثير الغبار والمطر يزيد ذلك بالوحل، فنحن في موقع لا يحسد عليه، إضافة إلى وجود العقارب السامة وغيرها.
تمديدات عشوائية
تنتشر مساكن العمالة التابعة للعديد من الشركات بجازان، والتي تكثر بشكل غير مناسب وتحيط بها المياه الآسنة والأوساخ من كل الاتجاهات، وأكثر العمالة تجدهم متكدسين في تلك الغرف المشيدة من صفائح الحديد، ويعلوها مكيف مهترئ في مناخ حار ودرجة الحرارة العالية والغبار والتمديدات المتدلية والمكشوفة.
مساكن سيئة
«الوطن» تجولت على مساكن عمال في أحياء محافظات الدرب وبيش وصبيا شمال جازان، ورصدت مداخل الإسكان محاطة بالمياه الآسنة والقاذورات، وبعضهم يسكن في غرف حديدية مؤقتة منصوبة في فناء الشركة، ومكيفات قديمة، ومطبخ بائس، وبعضهم مطبخه داخل غرفة نومه، وليس ببعيد دورات المياه، ويبدو أنها لم تعرف الصيانة منذ فترة طويلة حتى أصاب الصدأ أبوابها الحديدية وتحلل جزء منها، والبعض الآخر دورات المياه بدون سقف.
عدة مخالفات
رصدت «الوطن» العديد من المخالفات بوجود أكثر من 10 أشخاص داخل الغرفة الواحدة، إضافة إلى العديد من السلوكيات التي تفتقر إلى أبسط قواعد الأمن والسلامة، والأمر الذي يتخوف منه بحدوث مشكلات في حال شب حريق في هذه الأماكن المزدحمة، لاستخدامهم الخشب والألمنيوم لتقسيم الغرفة إلى كرفانات لتستوعب عددا كبيرا من العزاب، وهذا ما يطالب به السكان لاتخاذ إجراءات واحتياطات السلامة.
انتشار الأمراض
أوضح مدير جمعية حقوق الإنسان بعسير الدكتور علي الشعبي، أن الجمعية رصدت الكثير من التجاوزات على حقوق العاملة تتعلق بالسكن المناسب ووسائل السلامة ومقومات الصحة العامة وغياب وسائل النقل، مما يسهم في انتشار الأمراض والأوبئة، مضيفا أن على وزارة العمل وضع ضوابط لكشف العمالة بما يتفق مع المعايير الدولية في الحفاظ على حقوق العمال.
جولات ميدانية
بين مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بعسير حسين المري، أن الفرع يقوم بجولات ميدانية على مواقع سكن العمل ومقر عملهم للتأكد من توفر حقوق العمالة وحماية أجورهم، مضيفا تم رصد الكثير من الحالات وتم التعامل معها ومعالجتها، والعمل مستمر ويتم تلقي البلاغات على مدار الساعة عن انتهاك حقوق العمال.
إشراف وقائي
قال المتحدث الرسمي للدفاع المدني بالباحة جمعان بن دايس الغامدي، إن إسكان العمال، سواء كانوا تابعين لجهات حكومية أو شركات أو مؤسسات، تخضع جميعها للإشراف الوقائي، ويتم الكشف عليها أثناء الاستئجار للتأكد من سلامتها إنشائيا وكهربائيا، وكذلك مدى توفر وسائل الوقاية والحماية من الحريق، وهناك لجان كشف لديها جولات ميدانية للتأكد بشكل مستمر، والعمل على إزالة أي مخالفة قد تشكل خطرا على مستخدمي تلك الإسكان.
إنتاجية متدنية
أكد المستشار النفسي سمران اليامي، أنه يجب على أصحاب الشركات والقطاعات الخاصة توفير بيئة عمل وسكن مناسب للعمالة، مبينا أن من الآثار السلبية المترتبة على عدم توفير سكن ملائم لهم هو عدم الإحساس بالأمان، وعدم الشعور بالآدمية والإحساس بالإهمال المتعمد من صاحب العمل.
وأضاف: قد ينعكس هذا الشيء على إنتاجية العامل وعدم التركيز في العمل، مما قد يؤدي إلى كثرة الإصابات أثناء العمل، وكذلك الأخطاء والأمراض والإرهاق.

مخالفات سكن العمال
- مساكن وسط مجاري السيول
- غرف ضيقة وغير مهيأة
- دورات مياه غير نظيفة
- تراكم النفايات والقاذورات
- تمديدات كهربائية عشوائية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.