الجهات الأمنية بالقصيم تكثف جهودها في تطبيق أمر منع التجول    الإرياني: مؤتمر المانحين ترجمة لمواقف المملكة الداعمة لليمن    الحكومة اليمنية: مؤتمر المانحين لليمن ترجمة لمواقف السعودية الداعمة لإنقاذ اليمنيين    اعتقال الشرطي الأمريكي «خانق» فلويد    كيف رد الرئيس التنفيذي ل «تويتر» على تصريحات ترمب؟    السواط يخلع قميص «السكري» ويستعد ل«العميد»    ديوان المظالم يعتمد خطة عمل شاملة لاستئناف عودة أعمال ديوان المظالم ومحاكمه    إدارة تعليم الجوف تهيئ مقار العمل لاستئناف عودة الموظفين    قتلى وجرحى في اشتباكات سودانية إثيوبية حدودية    مجزرة طالبان تطوي اتفاق السلام الأفغاني    اشتية: واجهوا مخطط الاحتلال الجديد    تفاقم التوتر بين الولايات المتحدة والصين يضغط على الأسواق العالمية    النصر يسعى لإبقاء بيتروس    عودة الدوري الإنجليزي.. تنتظر تتويج ليفربول وشفاء النجوم    ماذا بعد كورونا    «ذي عين».. بلد الموز البلدي والكادي    تغريم 18 منشأة مخالفة في حائل    الإطاحة بشخص يروج لبيع تصاريح تنقل بين المناطق    التواصل الحكومي يطلق هوية حملة «نعود بحذر»    ثقافة المستقبل ومستقبل الثقافة    بلسم الكلمات في زمن كورونا    أوروبا تسرّع وتيرة رفع تدابير العزل    فتح المسجد النبوي تدريجيا اعتبارا من الأحد القادم    "الصحة": تسجيل 17 حالة وفاة و1581 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 2460 حالة    "الداخلية" تعلن عن الإجراءات الاحترازية والتدابير "البروتوكولات" الوقائية للقطاعات    ضمن الفعاليات المصاحبة ل"ساتاك20"    «الدراما الخليجية».. ذهب الجمل بما حمل    عودة «الليقا» بمواجهة إشبيلية وريال بيتيس    المعيقلي: رُبَّ نِعْمَةٍ خَفِيَّةٍ بَاطِنَةٍ أَعْظَمَ مِنْ نِعْمَةٍ بَيِّنَةٍ ظَاهِرَةٍ    الجدعان: مستمرون في تنفيذ خطط التنمية الداعمة للنمو والتنوع الاقتصادي    “الأرصاد”: أمطار رعدية في 3 مناطق.. السبت    ابن معمر: صياغة تعهد عالمي لمعالجة آثار «كورونا»    آل الشيخ: المساجد في المملكة لها مكانة كبرى عند القيادة ونجد كل الدعم والرعاية    السر وراء رفض حسين الشحات الانتقال إلى النصر    وزير الشؤون الإسلامية يوضح أول صلاة ستؤدى في المساجد يوم الأحد وكيفية أداء صلاتي الفجر والعشاء في المساجد عند المنع    أكثر من 4 آلاف مسجد وجامع بالمنطقة الشرقية تستقبل المصلين بعد غدٍ    البورصة الأردنية ترتفع 2.99% في أسبوع    "إعلاميون" و"أدبي أبها" ينظمان ندوة (واقع التطوع ومفاهيمه.. "نشامى عسير" إنموذجًا...).. غدًا السبت    وزير الشؤون الإسلامية يتفقد عدداً من المساجد والجوامع بمدينة الرياض    أمانة عسير تغلق ١٥٩ منشأة في أول أيام رفع منع التجول    بلدية أحد رفيدة تكثف أعمال تطهير وتعقيم ساحات المساجد والجوامع    جمعية الغد تطلق مبادرة لدعم المعزولين صحياً    “البيئة” تستكشف وتعالج 369 ألف هكتار من الجراد الصحراوي    موقف الطلاب الذين لا يمتلكون أجهزة حاسب آلي من آداء الإختبار التحصيلي    حقيقة استرداد دعم «حساب المواطن» حال عدم سحب المستفيد له    بورصة بيروت تغلق على تحسّن بنسبة 0.01%    «النمر» يحذر من أسباب شائعة وراء زيادة ضغط الدم    تركي آل الشيخ يعرض التلفاز في مزاد خيري    أضف تعليقاً إلغاء الرد    هاشم سرور: من يقترب من ماجدعبدالله هو الخاسر    عكاظ.. وُجدت لتبقى    شهادات تستحضر التاريخ.. يكتبها صنّاع الرأي والمحتوى    عكاظ في الصدارة    عكاظ أولا        أماني القحطاني تحصد جائزتين دوليتين في مسابقة لمواجهة كورونا    الوصول للفرح    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بافقيه ل"الأدبية": امنحوا "العرب" عضوية أنديتكم
"أدبي جدة" يكرم المفكر عبدالله عبدالجبار ويكشف بعض ملامح حياته
نشر في الوطن يوم 26 - 04 - 2013

دعا مدير عام الأندية الأدبية الناقد حسين بافقيه إلى فتح أبواب الأندية الأدبية لمنح الأدباء العرب المقيمين في المملكة "عضوية كاملة" أسوة بالروابط الأدبية في العالم العربي وخاصة في مصر التي أصبح فيها الناقد السعودي عبدالله عبدالجبار نائبا لرئيس رابطة الأدب الحديث.
جاء ذلك في حفل تكريم المفكر والناقد الراحل عبدالله عبدالجبار مساء أول من أمس في إطار فعاليات ملتقى النص الأدبي الذي يقيمه نادي جدة الأدبي الثقافي بفندق "ماريوت جدة"، وذلك بحضور وكيل وزارة الثقافة والإعلام الدكتور ناصر الحجيلان.
وكان الحفل بدأ بكلمة لرئس مجلس إدارة النادي الدكتور عبدالله السلمي قال فيها: إن الاحتفال اليوم برائد من رواد الثقافة والأدب في بلادنا يأتي في إطار حرص النادي على تكريم الرواد والاهتمام بتراثهم ليكون تقليدا راسخا في ثقافتنا، وأضاف أن الملتقى يستمد مكانته من خلالكم في إطار اهتمامكم في النقد، وهو يعمل على تلاقي النقد المحلي بالنقد القادم من الخارج بهدف إثراء التجربة النقدية في المملكة.
بعدها ألقى الشاعر محمد إبراهيم يعقوب قصيدة خاطب فيها الراحل الذي "رأى في تراب وطنه غرسا طيبا سيثمر ذات يوم"، وهو ما أشار إليه الشاعر في قصيدته وهو يختمها بشطر مستوحى من بيت أبي تمام الشهير" السيف أصدق أنباء من الكتب" ليحوله الشاعر إلى "الشعب أصدق إنباء من الكتب" وهي إشارة رمزية واضحة على صدق نبوءة عبدالله عبدالجبار.
ثم قدم فيلم وثائقي عن قراءة ملتقى النص، وسيرة للمحتفى به الراحل عبدالله عبدالجبار.
وجاء دور بافقيه الذي بدا متأثرا بذكرى أستاذه وتحدث بشفافية عاطفية وهو يتذكره أستاذا، أبا وموجها، وقال: كانت علاقتي معه نقطة تحول في مسيرتي الثقافية، هو الذي أعطاني فرصة كبيرة لأكون مطلعا على ثقافتنا السعودية.
وتحدث بافقيه عن "الآباء الثقافيين" لعبدالله عبدالجبار منذ أن غادر المملكة إلى مصر حيث تعرف هناك على كوكبة من الأدباء المصريين على رأسهم مصطفى عبدالحميد السحرتي الذي رأس رابطة الأدب العربي الحديث، وقد دفعت طبيعة عبدالله عبدالجبار إلى الميل إلى الرومانطيقية فانضم إلى رابطة الأدب الحديث، التي كانت تنشغل في الأدب والفن حيث لا نجد في آثارها أي معتقد فكري أو سياسي، حيث أصبح عبدالله عبدالجبار نائبا لرئيس رابطة الأدب الحديث.
وتحدث عدد من العارفين بالمفكر الراحل ومنهم أسامة فلالي الذي عرفه في لندن وقال إن عبدالله عبدالجبار هو أول من افتتح مدرسة لتعليم اللغة العربية في لندن، هذه المدرسة التي تحولت فيما بعد إلى أكاديمية الملك فهد، كما تحدثت قريبة الراحل الدكتورة فاطمة عبدالجبار عن علاقته بأسرته، وعاداته، وقالت إن "عبدالجبار" لم ينعم بالزواج، ولكنه ترك لأجيال ثروة من الكتب والتلاميذ والمحبين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.