"التقاعد" تتيح "العدول عن ضم حكومي" و"العدول عن ضم تبادل المنافع" إلكترونياً    بورصة تونس تقفل على انخفاض    بالفيديو.. التحالف يعلن استهداف وتدمير زورقين مفخخين لميليشيا الحوثي    مصر: لا توافق بين الدول الثلاث في أزمة «سد النهضة»    إعفاء وزير الصحة في السودان و استقالة 7وزراء    الجزائر وإيطاليا تتفقان على وقف فوري لإطلاق النار واستئناف الحوار الليبي    التعاون يُعلن مواعيد مبارياته ب دوري أبطال آسيا    ليفربول يصدم فينالدوم لضم تياجو ألكانتارا    المؤرخ منصور الدوس: بصمات خالد بن سعود في دعم رياضة الوسطى لا تُنسى    المنتخب السعودي للجامعات يتأهل إلى دور 16 ودور 8 في بطولة كرة القدم الإلكترونية العالمية    "التعليم" تنشئ أستوديوهات لجلسات المحاكم    جامعة أم القرى تحدد إجراءات ومواعيد القبول للعام الجامعي المقبل    القبض على عصابة سرقة المنازل في الأحساء    اتفاقية بين الخدمات الطبية بوزارة الداخلية وجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل    كشف غاز الرادون المشع باستخدام كفاءة الخلية الوميضية    دينا أمين رئيساً تنفيذياً لهيئة الفنون البصرية    تكريم أبطال الصحة يتواصل    فرحة الطاقم الطبي بمستشفى الملك سلمان بتعافي حالة حرجة من كورونا    مطارات الرياض تدشن مشروع «التحليل التفاعلي لمراقبة التباعد الاجتماعي»    1175 مستفيدًا من خدمات عيادات «تطمن» في الجوف    ولي العهد يطمئن على صحة الرئيس البرازيلي هاتفيًا بعد إصابته بكورونا    #وظائف إدارية شاغرة في شركة النهدي    سمو الأمير فيصل بن مشعل يثمن جهود أمانة القصيم لإنجاح حملة مبادرة نهر العطاء    «التقاعد» تحدد 4 خطوات للحصول على الاستحقاق الشهري بعد تغيير حالة المستفيد    جمعية رعاية لمرضى السرطان بنجران تدشن موقعها الإلكتروني    سفير المملكة بالأردن يدشن قسم الأشعة بعيادات «سلمان للإغاثة» في الزعتري    وزير التعليم: جائحة كورونا ستعيد ترتيب أولويات العالم وبناء توجهات جديدة وتقديم حلول بديلة في التعليم والعمل عن بُعد...    فهد المولد في بيان مطول: مستحقاتي 20 مليون ريال    السديس يدشن خطة رئاسة شؤون الحرمين لموسم الحج    مدير هيئة الأمر بالمعروف بنجران يتفقد مقر هيئة بدر الجنوب    ولي العهد يجري اتصالاً هاتفياً بالرئيس البرازيلي    الهلال يبدأ تجاربه الودية بالطائي    الرئيس الجزائري يتلقى اتصالاً من نظيره الفرنسي    استمرار تحمّل ضريبة ال 15 % عن المسكن الأول    «الأرصاد» تتوقع طقساً شديد الحرارة على عدة مناطق.. 49 مئوية ب«الدمام»    أمير نجران: المملكة الأنموذج الأسمى لحقوق الإنسان    أمير المدينة يدشن مستشفى نجود الخيبري الميداني    تمديد مبادرة «ندعمكم لاستمرار أعمالكم» حتى نهاية الربع الثالث من 2020    «التعليم»: تسليم 21 مشروعا تعليميا خلال يوليو في 8 مناطق    بلدية #وادي_جازان ترفع 3210 طن من النفايات    فتح باب القبول بجامعة #بيشة للعام الجامعي 1442ه الاثنين المقبل    إنشاء استوديوهات افتراضية داخل وزارة التعليم للترافع أمام المحاكم    جامعة الملك خالد تُطلق مسابقة لتعزيز الولاء والانتماء    مصطفى الكاظمي لابن هشام الهاشمي: لا تبكِ ودمه لن يذهب هدرًا    "حساب المواطن" يوضح الإجراء اللازم أمام غير المستوفين لشروط الأهلية    باللغتين العربية والإنجليزية.. أسرة "السلطان" تهدي 3 الآف مجلد لمكتبة الملك عبدالعزيز العامة    وسام #الملك_عبد_العزيز من الدرجة الثالثة يمنح للشهيد بن منيع    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يستقبل سفير جامبيا لدى المملكة    «الحوار الوطني» و«هارفارد» ينفذان دراسة لاستطلاع الرأي حول تأثيرات «كورونا»    النيابة العامة تتوعد أصحاب الشيكات بدون رصيد بالسجن والغرامة الفادحة    فلسطين تسجل 262 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أمير المدينة المنورة يدشِّن مستشفى متكاملاً تم تنفيذه خلال 59 يومًا    تشكيل مجلس إدارة هيئة الأدب والنشر والترجمة    اعتماد تشكيل مجلس إدارة الجمعية السعودية للإدارة الصحية    12 مليون ريال لمشروع «تعاطف» في الباحة    عظيم ثواب الابتلاء    وقف خيري ب12 مليونا    الجوازات توضح إمكانية سفر القاصر دون تصريح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أدبي جدة يستعيد ذكرى «شيخ النقاد» على منصة التكريم
د.فاطمة: شجعني على دراسة الأدب السعودي وتقاسمنا أبيات الشعر
نشر في المدينة يوم 24 - 04 - 2013

أشاد عدد من الأدباء والمثقفين بخطوة النادي الأدبي الثقافي بجدة في اختياره للناقد الراحل عبدالله أحمد عبدالجبار ليكون شخصيته المكرمة في ملتقى قراءة النص الثاني عشر الذي ستنطلق فعالياته اليوم.. حيث يأتي هذا التكريم متناغمًا مع محور الملتقى «التحديث النقدي في المملكة العربية السعودية»، وما قدمه الراحل عبدالجبار في مسيرته فيما يخص النقد على وجه التحديد، لينال لقب «شيخ النقاد» نظير اجتهاداته الكبيرة في هذا المجال والتي أخرجت النقد -وقتذاك- من مرحلة الانطباعية إلى المنهجية العلمية.. ومن يتأمل سيرة الراحل عبدالجبار سيقف عند محطة مولده بحي سوق الليل المجاور للمسجد الحرام في مكة المكرمة عام 1919م، هذا المولد له دلالته الكبيرة فيما سعى عبدالجبار لاحقا للتزود بالمعرفة، ومحبة العلم، فمضى في هذه المسيرة الطويلة ليكون أحد أوائل حملة الشهادات الجامعية بالمملكة كلية دار العلوم بالقاهرة، وينفتح الطريق أمامه أمام التربية والتعليم والثقافة، فجمع بين كونه مربيا فاضلا، ومثقفا واعيا، حتى أصبح بحق أحد الرموز الثقافية على مدى أكثر من نصف قرن من الزمان، كما أنه أحد كبار الرواد في المجال التربوي والفكري السعودي. حين عاد عبدالجبار من كلية دار العلوم بالقاهرة إلى مكة المكرمة عمل مدرسا بالمعهد العلمي السعودي ومدرسة تحضير البعثات بمكة ثم أصبح مديرا للمعهد عام 1366ه فمديرا للبعثات السعودية بمصر عام 1369ه كما عمل أستاذا بمعهد الدراسات العربية العالية في جامعة الدول العربية بالقاهرة ليترك بعد ذلك عمله الوظيفي ويشتغل بالأدب والنقد والبحث والتأليف والكتابة للصحف حتى توجه إلى بريطانيا عام 1389ه وتولى تأسيس وإدارة أول مدرسة عربية تابعة للسفارة السعودية بلندن وفي عام 1398ه تم تعيينه مستشارا بجامعة الملك عبدالعزيز ثم آثر التفرغ للفكر والأدب وأقام ردحا من الزمن في القاهرة وكان منزله مقصدا للمثقفين والأدباء السعوديين والمصريين العرب..
وخلال مسيرته رفد الراحل عبدالجبار المكتبة العربية بالكثير من مؤلفاته الرصينة، ففي مجال النقد قدم كتابه ذائع الصيت «التيارات الأدبية في قلب الجزيرة العربية» عام 1959م بالقاهرة وهو عبارة عن محاضرات ألقاها على طلاب قسم الدراسات الأدبية واللغوية بمعهد الدراسات العربية العالية بجامعة الدول العربية، وثم كتاب «قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي»، اشترك في تأليفه مع الدكتور المصري عبدالمنعم خفاجي، وطبع بالقاهرة عام 1958م، إلى جانب الكثير من الأعمال الأدبية الأخرى ومنها أعماله في مجال القصة؛ مثل «أمي» و«ساعي البريد»، وفي المسرح قدم مسرحيته «الشياطين الخرس»، كما قدم أعمالا في الإذاعة أهمها «العم سحتوت»، إضافة إلى عشرات المقالات والبحوث التي نشرها في صحف الحجاز ومصر.
لتوافيه المنية يوم السبت 4 جمادى الآخرة 1432ه الموافق 7 مايو 2011م وعن عمر ناهز الأربعة والتسعين عاما في منزله بإسكان الأمير فواز بجدة، وقد صلي عليه في مكة المكرمة عصر يوم السبت ودفن في مقابر المعلاة.. بكل هذه السيرة الزاخرة تصعد روح الراحل عبدالجبار إلى منصة التكريم اليوم، تسبقها جملة من الآراء المشيدة بما قدمه خلال حياته، في سياق هذا الاستطلاع..
مكتشف المواهب
بداية يقول الدكتور عباس طاشكندي أمين عام موسوعة مكة والمدينة والأستاذ في علم المكتبات: الأستاذ عبدالله عبدالجبار -رحمه الله- بالنسبة لي يعد بمثابة الوالد، والصلة الأبوية إلى جانب الصلة الفكرية كانت مستمرة معه، وهو رجل كان له تأثير على معظم الشباب الدارسين في فترة الخمسينات والستينات، وكنا ننظر له كراع لنا، وخصوصا في الوقت الذي كنا ندرس فيه كان هو مراقبا للبعثات في مصر، وكان معظم المبتعثين يذهبون لمصر، وكان يرعانا كطلاب، وأيضا قبل مصر كان هو في تحضير البعثات، إذ تتلمذ على يده من كان قبلنا، إلى جانب كونه ناقدا كبيرا، وكتابه «التيارات الأدبية» في جزأين سواء الشعر أو النثر كتاب مؤثر، بجانب كتب أخرى.
ويضيف طاشكندي: كان يقول في قالب رمزي قصصي روائي ما لا يستطيع الآخرين أن يقولوه كالشياطين الخرس، ومسرحية أمي، وعدد من الكتب، وكتب عن الأدب في الحجاز هو ومحمد عبدالمنعم خفاجي، وهو من الأعمال الكلاسيكية النادرة، وشخص فيها التاريخ، إلى جانب هذا كله الأستاذ عبدالله عبدالجبار هو رجل منهجي من خلال منهجة الأحداث الأدبية، صاحب منهجية علمية حتى عندما كتب التيارات الأدبية جزء من نصف كتابه الأول كان في البنية الأساسية، إذ تكلم عن المكتبات والصحافة والطباعة، إذ لم يدخل بشكل مباشر على الأدب في الحجاز، أي بمعنى أنه تناول الخلفيات الثقافية التي تجعل نقاشه في موضوع التيارات الأدبية هو نقاش مبني على مقدمة تعطي صورة كاملة عن الوضع الذي كان في الحجاز.
ويتابع طاشكندي حديثه معددا مزايا شخصية الراحل عبدالجبار بقوله: وهو رجل فاضل، كان رجلا يتحلى بخلق رفيع جدا، وحساسية أيضا حتى توفاه الله وهو حاضر الذهن، سريع البديهة، قارئ من الدرجة الأولى للأدب المكتوب باللغات الأخرى، وأيضا كان حساسا؛ إذ إنه أحيانا ما يقف عند لوحة فنية ويتكلم عنها حديث العارف، وفي بعض اللوحات التي كان يحتفظ بصور منها كنت أسأله مستغربا من تصرفه ذلك، إلا أنه كان يتحدث عن اللوحة بخلفية فنان، ومرة سألته عن الشاعر بدر شاكر السياب، وكنت لا استمرئ شعره، إلا أنه قال لي إن الشاعر قوي بخلفيته الثقافية، وبدر شاكر السياب رجل كون خلفية ثقافية لذلك كان قادرا على التجديد الشعري بناء على هذه الخلفية، بالإضافة إلى ما نجده في أمل دنقل وهو مكتشف هذه الشخصية، إذ إنه ومن خلال مجلس عبدالله عبدالجبار في مصر استطاع دنقل أن يصبح شخصية معروفة، فضلا عن أنه اكتشف الكثير من الأسماء اللامعة من خارج حدود المملكة، كل ذلك كان عبر مجلسه في مصر، والذي كان يضم نخبة من المفكرين الذين كانوا يترددون على مجلسه في مصر، وأقرانه الذين عاشوا في تلك الفترة هم على وزن حمزة شحاتة، والسيد عبيد مدني، وأدباؤنا الكبار إلى جانب الشباب الكبار وأنا منهم إذ كانت فرصة لنا أن نتعرف عن قرب بمثل هذه القامات الكبيرة، ولم يمر أديب سعودي أو مصري معروف إلا كان قد مر على مجلس الأستاذ عبدالله عبدالجبار مثل الأديب حمد الجاسر وغيره، وقد كرمته الدولة بجائزة الدولة التقديرية للأدب وكرمته الجنادرية، وأعطي أكبر الأوسمة وهو وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى، والرجل قامة، والدولة تكرم وتحترم رجالاتها، وأنا كشخص افتقدته كثيرا إذ كانت الصلة الأبوية التي كانت تربطني به قوية جدا. وأتذكر أنني عندما كنت أغيب عنه بعض الشيء كان يرسل لي مستغربا سبب انقطاعي عنه، وهو كان يتفقدني وهو في حاجة إلى أن أتفقده.
أكثر من مفكر
أما الدكتور عاصم حمدان عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبدالعزيز فتوجه بشكره في مستهل حديثه إلى النادي الأدبي الثقافي بجدة على هذه البادرة، ماضيا إلى القول: إني ألخص شخصية عبدالله عبدالجبار في ما يلي؛ أولا أنه رجل مربي، قد عمل رئيسا لدار البعثات في مكة المكرمة، والتي تعتبر أول ثانوية في مكة المكرمة، ثم كان له دور آخر في متابعة الطلاب السعوديين في القاهرة، في الفترة التي لم يعرف فيها الابتعاث خارج البلاد العربية كانت مصر ملتقى للطلاب العرب في جميع التخصصات. ثانيا أن النقد قبل عبدالله عبدالجبار يقترب إلى الانطباعية -إن صح التعبير- والذي قنن النقد في الجزيرة العربية بالذات هو عبدالله عبدالجبار، وإصداراته تشهد أنه قام بنقل النقد من مرحلته الانطباعية إلى مرحلة علمية نقدية منهجية، ونلاحظ أن عبدالله عبدالجبار لم يتحدث عن كلاسيكية غربية أو رومانسية غربية، بل كان يتحدث عن كلاسيكية موطنة في بيئة النقد العربي، وهذه نقطة مهمة جدا أنه استطاع أن يستخلص من المفاهيم النقدية الغربية ما يصلح للأدب السعودي والعربي، وأنا بدوري أرى أن عبدالجبار هو بمثابة محمد مندور في مصر، ومحمد مندور نقل النقد العربي إلى مرحلة علمية كعبدالجبار: ثالثا، المتأمل لكتابة عبدالجبار النقدية نجده يكتب بأدوات النقد من خلال التقرير، وغيره من الأدوات بروح علمية عالية، ومن يقرأ كتاباته يتوصل إلى أنه لم يكن شخصية عادية بل كان شخصية مرموقة، وكتابه «الغزو الفكري» لا يتكلم بلغة إنشائية أو عاطفية وهو يتكلم بلغة علمية وهو عبارة عن محاضرة ألقاها في مؤتمر الأدباء العرب عام 1964م.
ويتابع الدكتور عاصم حديثه مضيفا: إذن نحن أمام شخصية متعددة المواهب ومعترف بها عربيا، ومنتداه الأدبي في مصر يشهد له بذلك، وإن صح التعبير فهو شخصية خرجت من الدائرة المحلية إلى الدائرة الأكثر انتشارا ونفوذا وهي الدائرة العربية والعالمية، ونلاحظ أن عبدالجبار يجيد الإنجليزية، ومن يرجع إلى بعض كتبه نلاحظ أنه استعان ببعض المصادر باللغة الإنجليزية في الوقت كان فيه الرجوع إلى اللغة الإنجليزية من عموم الناس شيء شبه مستحيل، وما أجمل قولي به أن «عبدالله عبدالجبار أقل من كلمة ناقد وأكثر من كلمة مفكر».
صاحب المشروع المنهجي
ويشارك الناقد حسين بافقيه مدير عام الأندية الأدبية بقوله: هذه ما درجت عليه عادة النادي الأدبي بجدة في كل ملتقى نص أن تكرم شخصية أدبية سعودية من الرواد الذين شاركوا في النهضة الأدبية والثقافية في بلادنا، وبلا شك الناقد الكبير عبدالله عبدالجبار - رحمه الله - من الأسماء المهمة في خطابنا الثقافي والنقدي، ويكفي أنه هو صاحب أول مشروع نقدي منهجي في المملكة وربما في الجزيرة العربية، ويتبدى ذلك من خلال كتابه «التيارات الأدبية الحديثة في قلب الجزيرة العربية»، فشكرا لنادي جدة الأدبي. وكم كنت أتمنى أن يكون ملتقى قراءة النص بكامله بورقاته كلها عن عبدالله عبدالجبار لأنه مادة ضخمة وكبيرة ومتنوع النشاط ومتعدد الأطروحات، ومرب كبير ومن أوائل السعوديين الذين حصلوا على الشهادات الجامعية، قاص وكاتب مسرحية وكاتب مقالة من الطراز الرفيع ومؤرخ ممتاز وناقد أدبي كبير صاحب رسالة ثقافية كبيرة. ونشكر النادي، وأتمنى من نادي جدة أو أي ناد آخر أن تخصص ندوات بكاملها عن رواد الأدب والثقافة ك-»عبدالله عبدالجبار، حمد الجاسر، عبدالله بن خميس، محمد السنوسي» وغيرهم، فبلادنا تزخر بالأسماء الكبيرة. ولكن على العموم شكرا لنادي جدة الأدبي.
تحفيز على الدراسة
الدكتورة فاطمة عبدالجبار عضوة التدريس بجامعة أم القرى كشفت عن فحوى مشاركتها في الملتقى بقولها: سأتحدث في ملتقى قراءة النص عن الجانب الأسري لخالي وأبي الروحي الأديب الراحل عبدالله عبدالجبار -رحمه الله-، ورغم قامته الأدبية الكبيرة إلا أن تكريمه جاء متأخرا في جنادرية 21 بعض الشيء، ورغم هذا كله لا يسعنا إلا أن نشكر القائمين على الجنادرية في تلك اللفتة الكريمة منهم، وكذلك نادي جدة الأدبي والذي يعتبر ذو دور ريادي في تكريم الرواد، وهي بادرة نشكره عليها، وأنا اعتبره أبي ومعلمي الأول وهو من شجعني على دراسة الأدب السعودي في مرحلة الماجستير، والتي تناولت شخصية الأديب الراحل «أحمد قنديل حياته وشعره»، وكانت بيننا لقاءات فكرية كثيرة، ودائما كنت ما أزوره عندما كان في جدة. كان بيننا لقاء فكري كبير إذ كنا نتحاور ونتناقش في الموضوعات الأدبية ونتجاذب الشعر بأن يذكر بيت أعجبه وأذكر بيتا أعجبني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.