نائب أمير المدينة: تنفيذ مشروعات الجسور بأعلى المعايير    4 ضوابط لانتقال منسوبي 3 جهات حكومية ل«الملكية الفكرية»    اكتشاف دلائل هجرات للجزيرة العربية منذ 120 ألف سنة    الاتفاق يجري تدريباته الإعدادية على فترتين صباحية ومسائية    الشمري ينضم الى تدريبات دوردريخت الهولندي    «كورونا» يقلّص الحضور لحفلات يوم الوطن ال90    «الوزاري العربي» يدعو المجتمع الدولي للضغط على الحوثي لتقييم حالة «صافر»    القضاء البلغاري: المؤبد لعنصرين من «حزب الله»    الحوثي يفاقم كارثة «كورونا» بإغلاق مطار صنعاء    أمير الشمالية: بناء قاعدة تنموية محفزة للاستثمار    تطييب الكعبة المشرفة.. بالعود والعطور    غلاييني يخسر رهانه والراعي ينسحب من العميد    بوتيا يمدد عقده مع الوحدة    سبتمبر آخر موعد لتسجيل الراغبات بالدوري النسائي    شكل جديد ل «صحيفة الدعوى».. ربط البيانات بالنفاذ الوطني    «الشورى» يناقش تقرير «رعاية ذوي الإعاقة»    تربويون ل عكاظ: إدراج «الإنجليزية» ل «الأول ابتدائي» تحسين لمخرجات التعليم    لدعم الصناعات المحلية.. تفضيل أسعار 208 منتجات وطنية على نظائرها الأجنبية    تفعيل برامج الإسكان في ينبع والعيص    الأمير خالد الفيصل يتوّج الفائزين بجائزة مكة للتميّز 1440    برئاسة حمد آل الشيخ.. «وزاري عربي» يناقش فصول وثيقة تطوير التعليم    وزير الشؤون الإسلامية: جماعة الإخوان يحاربون كل من يحذر من خطرهم    «استشاري» ينتقد مبالغة المستشفيات الخاصة في أسعار العمليات والكشوفات الطبية    «دلة» في يوم الوطن    منصف السلاوي: لقاح «كورونا» سيكون متوفرا في هذا الموعد    فيتوريا: جودة النصر لم تتغير بتغير اللاعبين    أسعار النفط تنخفض أكثر من 4%    المملكة نموذج الاستقرار والاستمرار    عون يناقض نفسه.. يرفض الطائفية ويتمسك بحزب الله    لا يبدو للأمر نهاية    فنون معلمي ومعلمات جدة تنثر إبداعاتها لليوم الوطني    السديس يشارك في الصيانة الدورية لكسوة الكعبة    الحميد إلى الرابعة عشرة    وطن بحجم أمة    مخالفات بالجملة داخل منشآت غذائية في أجياد مكة المكرمة    تنزيل برنامج ToTok في الإمارات    هيئة الأدب والنشر والترجمة تنظم لقاءً عن واقع الصحافة الثقافية    الرئيس الأمريكي: لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي    الميليشيا تستهدف الأحياء السكنية في تعز ب15 قذيفة دبابة    يجمع خير الدنيا والآخرة.. دعاء أكثر منه النبي طوال حياته (فيديو)    مركز حضاري وثقافي في «غار حراء» تنفذه الهيئة الملكية لمكة    الضغط الإعلامي والجماهيري سبب أزمات الاتحاد    كوفيد.. «أوقات عصيبة» و«شتاء قاتل»    المملكة تؤكد أهمية تعزيز حقوق كبار السن    9 محافظين يشهدون انطلاق فعاليات اليوم الوطني بصبيا    هيئة الصحفيين تقيم حلقة نقاش احتفاءً باليوم الوطني    بلدية #طريب تنهي الاستعدادات لاحتفال #اليوم_الوطني_90    الرياض: القبض على 3 متهمين تلاعبوا بمخالفات التهرب الضريبي    ولاء منقطع النظير لوطن شامخ مستقر ينشد العلياء    رئيس بلدية #طريب : #اليوم_الوطني_السعودي_90 فخر وهمّة واعتزاز لكل #سعودي    مهرجان العلا للتمور فعاليات متنوعة ومجال رحب للمستثمرين    مربط المطبقانى ينظم بطولة اليوم الوطنى لقفز الحواجز    طبيبك في جيبك    ⁧‫الصحة⁩: تسجيل 492 إصابة جديدة بفيروس ⁧‫كورونا⁩ و 1060 حالة تعافي و 27 حالة وفاة    بشكل رسمي.. وزارة الحج تعلن العودة للعمرة تقنياً    أمير منطقة الرياض يفتتح حملة «الصلاة نور»    مدى تأثير دخل التابع الموظف على مبلغ دعم حساب المواطن لرب الأسرة    3 قطاعات مُلزمة بتحديد المهن الحرجة خلال 8 أشهر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحضر الفكري بين المدينة والريف
نشر في الوطن يوم 03 - 08 - 2020

قد يظن البعض أن التحضر فقط الانتقال من الريف إلى المدينة، أو ربما التنقل بين المدن والعواصم، وقد يقتصر فكر البعض على أنه فقط مظهر خارجي وليس جوهر وأسلوب حياة.
التحضر ثقافة، فكر، معرفة جديدة تزيل حدود الماضي عند الخروج من دائرة الفكر الضيقة التي كنا نعيش فيها إلى الدائرة الأكبر التي نتعايش معها، وكم هي المجتمعات التي بَنت حضارة عندما تحضرت وارتقت؟ وكم الحضارات التي اندثرت وطمست من ذاكرة التاريخ عندما سقطت مجتمعاتها في وحل الجهل.
وكيف لنا أن نربي أبناءنا ونعلمهم كيف يرتقون بأنفسهم وبمن حولهم في مجمتعات لا تعرف من التحضر إلا ظاهره ويجهلون جوهره ومعناه الحقيقي، إلا من خلال زرع القيم السامية المنبثقة من إعمال الفكر والتفكر لتنمية الإنسان وتطوير المكان..
مجتمعات كبرت وتربت على أن التحضر مسمى وليس مبدأ.
مجتمعات تأخر ركب التطور والنهضة، فكم هي المشاريع التي توقفت وألغيت بسبب مطالب المواطنين؟ و كم هم المتعطلون الذين لا يقبلون كثيرا من الوظائف؟ وكم هي القضايا التي في المحاكم تزيد من تفكك المجتمع وتباعده؟ والأمثله كثيرة جداً.
وما زال كثير من تلك المجتمعات لا تعرف أن من التحضر أن تترفع بنفسك وبكرامتك من مجادلة كل سفيه وجاهل مع عدم تحقيرهم أو استنقاصهم، وأن تزن الكلمة قبل التفوه بها، وتسعى جاهداً في تطوير ذاتك ومن ثم مجتمعك، حتى لو كان فرداً واحداً منه.
وإن كان يظن ساكنو المدن أنهم متحضرون فقط بمجرد وجودهم في المدن فقد أخطؤوا خطأ فادحاً، فالتحضر شيء والتمدن شيء آخر.
فأين ما كان وأين ما سكن كل فرد منا في المدينة أو الريف فإن مبدأ الشخص وقيمه هي من تحدد من هو المتحضر ومن هو الذي يسعى في هدم مجتمعه ومن حوله بجهله وفكره المتأخر.
وإن ظن البعض أن التحضر فيما يلبس الفرد، وما يشتري فنحن مجتمعات ستبقى متأخرة، ولن نتقدم للإمام خطوة واحدة، ما دام ذلك الفكر يسود أغلبية المجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.