«أوبك» وحلفاؤها.. ووزراء طاقة «مجموعة 20» يبحثون استقرار أسواق النفط    أسواق عرعر.. وفرة في المخزون الغذائي وتنفيذ للإجراءات الوقائية    في يوم واحد.. “البيئة” تفسح 17.9 ألف طن من واردات الخضروات والفاكهة    ارتفاع نسبة استهلاك الفرد للبيانات إلى 800 ميجا بايت    الجيش اليمني يحرر مواقع شمالي "البيضاء"    أمين عام جامعة الدول العربية يُحذر من توظيف إسرائيل لوباء "كورونا" لضم أراضٍ فلسطينية    كورونا وجمعية قطر الخيرية!    طالبان توقف المحادثات مع الحكومة الأفغانية    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الشبكة الافتراضية ويصدر عددا من القرارات    البيئة: سنعلن آلية الحصول على التصريح بالتنقل إلكترونيا لملاك المزارع والنحالين وأصحاب المواشي ومشروعات الدواجن والأسماك    أكثر من 80 ألف وفاة في العالم بكورونا    مدينة سلطان بن عبدالعزيز تضع إمكاناتها تحت تصرف وزارة الصحة لمواجهة «كورونا»    47 مليارا لرفع جاهزية القطاع الصحي    “الوزراء” يقرر إعفاء المنشآت الصغيرة من دفع المقابل المالي عن بعض العاملين لمدة ثلاث سنوات    أهالي محايل يلتزمون منع التجوال    “شرطة حائل”: إحالة مواطنَين إلى النيابة العامة بعد تورطهما في دهس رجل أمن    إغلاق 7 محلات مخالفة ببارق    اعتماد لائحة الاشتراطات المؤقتة للتوصيل المنزلي    خبراء: الوزراة والجامعات السعودية نجحا في التحوَّل للتعليم عن بُعد    الشؤون الإسلامية بحائل تواصل تنفيذ سلسلة من المحاضرات التوعوية    عيال صالح طلبوا تصوير الآثار فحولوها إلى فيلم    “الإذاعة والتلفزيون” تطلق قناة فضائية لعرض أعمال الماضي الجميل    كبار العلماء لعموم المسلمين: اعتنوا بالإجراءات الاحترازية والوقائية    366 هدية للمعتمرين المغادرين    «سلمان للإغاثة».. مشروعات بأكثر من 4 مليارات دولار للشعوب المحتاجة    مباحثات أردنية فلسطينية حول تطورات القضية الفلسطينية    رسميا.. الإدعاء الأمريكي يتهم قطر بالرشوة    جونسون.. من «مناعة القطيع» إلى العناية المركزة!    وزير الموارد البشرية: اعتمدنا 2 مليار لتمويل منشآت القطاع الصحي    السديس: كلنا مسؤول في التقيد والالتزام بالإجراءات الاحترازية لأنها مقتضى الشريعة    رئيس الاتحاد الإنجليزي: كورونا قد يتسبب في اندثار أندية ودوريات    "الثقافة" تطلق "ماراثون القراءة" في فترة العزل الوقائي    موهبة تعلن نتائج 52 ألف طالب وطالبة في مقياس القدرات    سمعاً وطاعة نحو بر الأمان    بورصة بيروت تغلق على تراجع بنسبة 0.79%    رسائل الشكر للقيادة والعاملين في مكافحة كورونا تزين "الدرعية" في "يوم الصحة العالمي"    تسمية 10 قضاة أعضاء في المحكمة العليا    سبتمبر موعد جديد لعالمية الطاولة    «الخارجية» توضح الإجراءات المتبعة لمن فقد جواز سفره ويريد العودة إلى المملكة (فيديو)    اتصال هاتفي بين ملك البحرين وسلطان عمان    «الخارجية» تحدد 3 نقاط لعودة المواطنين في الخارج إلى المملكة.. والأولوية لهذه الفئات    "الصحة": 2795 إصابة مؤكدة ب "كورونا".. وإجمالي الوفيات 41    عام / وزير الصحة : ارتفاع أعداد الإصابات في المرحلة المقبلة بفيروس كورونا يعتمد بالدرجة الأولى على تعاون الجميع والتزامهم بالإرشادات والتوجيهات    شرطة الرياض: القبض على 53 مخالفاً إثيوبياً اتخذوا من الكهوف والتصدعات الجبلية بحي المهدية أوكاراً للاختباء    حارس مرمى #النصر يخضع لجراحة ويغيب نحو ثمانية أسابيع    حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء    سفير المملكة لدي البحرين: تسيير حافلات مجدولة لنقل المواطنين العالقين إلى المنطقة الشرقية    رابطة اللاعبين الإيطاليين ترد بمرارة على مخطط الأندية لتعليق الرواتب                مخالفات «مشاهير السناب» الموقوفين بسبب «منع التجول» والعقوبات المستحقة (فيديو)    مفتي عام المملكة: أوامر خادم الحرمين كان لها أكبر الأثر بعد توفيق الله للحد من انتشار فيروس كورونا    مجلس الأمن الدولي يعقد الخميس أول اجتماع له حول فيروس كورونا    ما مثلك بلد    «حضن المواطن» في السراء والضراء    قُبلة عبدالله بن بندر    المتحدث الرسمي للثقافة: تمديد عام الخط العربي سيُتيح فرصاً أكبر لإبرازه والاحتفاء به    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزارة التعليم قرار غير تربوي
نشر في الوطن يوم 25 - 02 - 2020

العقوبات التي اتخذتها إدارة تعليم مكة حول حادثة «المزحة الثقيلة» التي شهدتها إحدى مدارس الشرائع بمكة المكرمة، وظهر فيها طالب يعتدي على آخر، قبل نحو شهرين، وقررت فيها حرمان الطالب الذي قام بالتصوير من الدراسة لمدة سنة دراسية كاملة، وخصم عشر درجات من السلوك، ونقل الطالب «المعتدي» إلى مدرسة أخرى. سأتحدث هنا بالتحديد عن الطالب المصور وحرمانه من الدراسة، هذا القرار في نظري قرار غير تربوي جملة وتفصيلا، لأن ذلك في حقيقته يخالف دور المؤسسة التربوية والتعليمية في الدور المنوط بها اجتماعيا ورميها على المجتمع بدلا من أن تكون المؤسسة المدرسية هي الخط الدفاعي الأول في المجتمع.
الأسئلة المطروحة: ما آثار هذا القرار على هذا الطالب أو غيره من الطلاب المفصولين؟ ماذا سيفعل الطالب في العام الدراسي القادم بدون دراسة؟ ما النتائج الإيجابية التي ستعود على الطالب؟ هل سيرتدع بهذه الطريقة؟ هل سيتحسن؟ في الواقع إن فصل الطالب بهذا الأسلوب قد يجعله يتفرغ في هذه الفترة لممارسة ما تم فصله من أجله، وقد تحدث لديه ردة فعل مضادة كالرغبة في الانتقام من مجتمعه، وقد لا يعود لمقاعد الدراسة مرة أخرى، خاصة إذا عرفنا أن هناك بعض الفئات التي لطالما تتربص الشر بشبابنا!
هذا من ناحية ومن ناحية أخرى هؤلاء ما زالوا أطفالا كون أعمارهم من 16 إلى 18 سنة وشخصياتهم لم تتشكل بعد، فيمكن أن تتوقع منهم أي زلة، والمدرسة هنا تكون عونا لمثل هؤلاء الأطفال وسندا لهم لكي يخرجوا ناضجين واعين من هذه المرحلة العمرية، لا سيما أن أكثر هؤلاء الأطفال يتعلمون من أخطائهم مع هذه التجارب، بمعنى أن دور المدرسة تربويا إخراج بشر أسوياء معافين يحسنون التفكير والتمييز بين الخطأ والصواب.
ماذا لو حصل مثل هذا الموقف في الدول المتقدمة، كيف سيكون التعاطي معه؟ الجواب بكل بساطة إعطاء دروس إضافية بعد الدوام المدرسي للطلاب المخالفين وفي أيام العطل والإجازات، بالتعاون مع مختصين وخبراء في المجال النفسي والتربوي والاجتماعي، تعدهم وزارة التعليم في كل إدارة منطقة تعليمية، بحيث يتواصلون بشكل مستمر مع المرشدين الطلابيين والمعلمين وإدارة المدرسة، بالإضافة إلى إشراك أولياء الأمور لتحليل ودراسة أسباب المخالفات ومعرفة جذورها، وبالتالي يتم وضع الخطط العلاجية كجرعات مكثفة، هذه الحلول المفيدة والناجعة وليس الفصل، فهذا النوع من العقاب -وهو الحرمان من المدرسة- إنما هو من مهام الأجهزة الأمنية والقضائية، المدرسة ليست مؤسسة بوليسية حتى تعاقب، بل هي مؤسسة تراقب وتعالج بعين تربوية تتركز في إعادة تأهيل الطالب، نفسيا وتربويا وتعليميا.
أخيرا أقول: على وزارة التعليم أن تعيد النظر في قائمة المخالفات الموجودة في اللائحة التي يمكن أن يرتكبها الطالب أو الطالبة، والعقوبات التي يجوز فرضها على المخالف، التي تبدأ من التنبيه، وتنتهي بالحرمان من الدراسة، مثل التزوير أو الضرب أو حمل السلاح، وغيرها من مخالفات الدرجة الخامسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.