النصر يطبق تقنية الذكاء الاصطناعي على لاعبيه    «الصحة» تقر خطة طوارئ للتعامل مع الحالات المشتبهة بمطار نجران    الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين تشارك مع الأمم المتحدة في مناقشة حلول تعزيز تمويل التنمية في فترة جائحة كورونا    إسلام الطربوش    إعادة هيكلة منظومة الحياة!    التنافسية على الطبخ بين الرجال    احفظ نفسك والله معك    قولوا الحمد لله    إنها السعودية يا معشرَ العميان    ضرورة جعل الأثرياء يخجلون من جشعهم    الرشيدي نائباً لمدير مستشفى الأسياح العام    إغلاق 21 منشأة خالفت القرارات الاحترازية بالرياض    15 دقيقة مراسم زواج العسيري في محايل    ابن ناصر: خبرة البابطين طورت فنية آسيا في كرة الطائرة    عكاظ شابة بالستين تحلّق بفضاءات التألق !    أوبك وروسيا تتفاوضان لتخفيض الإنتاج قبل اجتماع يونيو    اعتماد الإجراءات الاحترازية في قطاعات تجارة الجملة والتجزئة والمقاولات والصناعات    نتنياهو يكشف عن خطته لتطبيق سيادة الاحتلال على الأراضي الفلسطينية    المعتقلون في سجون الحوثي عرضة للإصابة بكورونا    إصلاح وتركيب فواصل التمدد لثمانية جسور في الرياض    بعد 70 عاماً من الترفيه.. برحة «العيدروس» في جدة تتوقف احترازياً    آثار المملكة اكتسبت شهرة عالمية لقيمتها الفنية والتاريخية    السديري: المملكة أثبتت للعالم أنها دولة قوية قادرة على مواجهة أكبر الأزمات    ريتر: بايرن لن يحتفل بلقب الدوري في «مارين بلاتز»    إعلام الضجيج.. هدر للوقت والجهد والمال    القاهرة تشهد "عن بعد" المؤتمر الدولي الثالث للثقافة الرياضية    حرس الحدود البحري يخلي بحارا صينيا كُسر كف يده على متن إحدى السفن    وزير الشؤون الإسلامية يؤكد على المصلين بضرورة جلب سجاداتهم الخاصة إلى المساجد ويوجه كبار السن بعدم الحضور إليها حفازا على صحتهم    رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم: استئناف الموسم مبدئياً بتاريخ 17 يونيو    "واس" توثق التزام أهالي جازان بالإجراءات الوقائية خلال ساعات السماح بالتجوّل    أماني القحطاني تحصد جائزتين دوليتين في مسابقة لمواجهة كورونا    تعليق مفاجئ من البيت الأبيض على معركة ترامب و تويتر    شاهد .. قائمة السلع الغذائية المقرر رفع الرسوم الجمركية عليها بدءا من 10 يونيو المقبل    "واس" تتابع جهود الجهات الأمنية بتبوك لمنع التجول    الحارثي بطلاً للعالمية و عنودتحصد الأرتجالية في ثاني أيام "ساتاگ20"    إزالة تعديات بمساحة ١٤١ ألف م2 بأحد رفيدة    مدني الطائف ينقذ 3 مواطنين بينهم طفل فقدوا في منطقة جبلية    بورصة بيروت تغلق على ارتفاع بنسبة 1.17 %    الشؤون الإسلامية بتبوك تواصل تهيئة 1875 مسجدًا وجامعًا لاستقبال المصلين    الأمير يحذر من التفاوض مع عسيري    جامعة سعودية تقفز 50 مرتبة في تصنيف جامعات العالم    موقف المواعيد والمهُل المقررة أمام ديوان المظالم أثناء تعليق الحضور    فنون أبها تحتفل بالعيد بالاتصال المرئي    استمرار تعليق العمرة والزيارة حتى إتمام المراجعة الدورية    مدير صحة عسير يطمئن على صحة متطوعيْن تعرضا لحادث مروري خلال إيصالهم الأدوية للمستفيدين    بدء التجول بجميع مناطق المملكة عدا مكة والسماح بممارسة رياضة المشي داخل الأحياء السكنية اعتبارا من اليوم    ولي العهد يبحث مع رئيس روسيا جهود تحقيق استقرار الأسواق البترولية    كتلة المستقبل: تدور حول نفسها    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    أميرُ الإنجازاتِ    الوصول للفرح    المسجد النبوي: دروس إلكترونية ل169 ألف مستمع    أمانة منطقة المدينة المنورة تُدشن هويتها البصرية الجديدة        الطبيبة فاطمة: عيّدنا بين جدران الحجر    عكاظ في سن ال60    محمد بن ناصر ينوّه بجهود الصحة والأمن في تنفيذ الإجراءات الوقائية والاحترازية    المستشار "آل محسن" يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عقوبة فصل الطالب لمدة أسبوع..«جاك يامهنا ما تمنى»!
«المشاغب» ينظر لها «إجازة» و«المدرسة» إنتصار للنظام
نشر في الرياض يوم 27 - 04 - 2011

تعد المخالفات السلوكية والتربوية من قبل الطلاب من الأمور المتكررة داخل أي صرح تعليمي، وقبل عدة سنوات أصدرت وزارة التربية والتعليم لائحة مفصلة للانضباط السلوكي والمواظبة لمراحل التعليم العام، وقد حظيت بالقبول العام من إدارات المدارس ومعلميها، كونها شملت على توصيفات دقيقة لمعظم الحالات السلوكية والمخالفات التربوية في المجتمع التربوي من قبل الطلاب.
ووضع للمخالفات عقوبات محددة منعاً لتفاوتها بين المدارس، وقسمت اللائحة هذه المخالفات إلى خمس درجات أقلها الدرجة الأولى المتضمنة مخالفات عدم التقيد بالزي الوطني وعدم المشاركة في الطابور الصباحي، بالإضافة إلى عدم إحضار الكتب والأدوات المدرسية وإدخال أجهزة الجوال وغيره، ثم تتدرج حسب أهميتها لتنتهي بمخالفات الدرجة الخامسة والمتضمنة الاعتداء على أحد منسوبي المدرسة، أو تزوير الوثائق الرسمية.
أما العقوبات لهذه المخالفات فقد تدرجت حسب درجة المخالفة، ومن ضمنها فصل الطالب عن المدرسة لمدة تتراوح بين يوم إلى خمسة أيام، وقد رأى عدد من التربويين عدم مناسبة هذا العقاب، كون أن الطالب سيعتبر ذلك "إجازة" تريحه من عناء الذهاب إلى المدرسة لفترة محددة، كما أن هذا العقاب سيجعل الطالب بعيداً عن أجواء الدراسة طيلة فترة عقابه، الأمر الذي ربما أثر كثيراً على مستواه التعليمي، ورأى التربويون أن الأفضل هو بقاء الطالب في المدرسة تحت نظر الإدارة والمرشد الطلابي.
تزيد الطين بلة!
تحدث "محمد البهيشي" -معلم- قائلاً: إن لائحة العقوبات التي أصدرتها وزارة التربية والتعليم غير كافية فحسب، بل "تزيد الطين بلة"، مطالباً بعقاب حسي وغير مؤلم للطالب المخالف، سواء كان بالضرب غير المبّرح كما أقره الإسلام وعلماء المسلمين، أو وقوف الطالب أمام الإدارة فترة من الزمن، مشيراً إلى أن هذه العقوبات سوف يكون لها الأثر في تغير سلوك الطالب إلى الأحسن، وخاصةً الطالب في المرحلة المتوسطة، أما عقوبة الفصل لمدة أسبوع، فستكون فرصة للطالب لنقل السلوك غير المرغوب فيه إلى خارج أسوار المدرسة كالشارع أو في مدرسة أخرى، بل لوحظ على معظم الطلاب الذين يتم فصلهم أنهم يذهبون إلى مدارس أخرى ويحدثون الفوضى بين طلابها، متمنياً من الوزارة إعادة النظر في صياغة لائحة العقوبات للطلاب ذوي السلوكيات الخاطئة.
إجازة وليست عقابا
وقالت المعلمة "جويدا": إن هذه العقوبات غير كافية فقد كثر تطاول بعض الطلاب والطالبات على المعلم والمعلمة، وفقد المعلم مكانته في هذا الزمن، متمنيةً أن يعاد النظر في اتخاذ العقوبات ضد الطلاب وأن تكون أكثر حزماً.
ويوافقها الرأي "أبو فهد" الذي أكد على أنه من الممكن أن تنتهي حياة الطالب دراسياً بسبب قرار الفصل لمدة أسبوع، مبيناً أن هذه العقوبة قد تشجع الطلاب المشاغبين؛ لأنهم سيعتبرونها إجازة وليست عقابا، وربما تشجع آخرين على المشاغبة، مطالباً أن يعاقب الطالب بعدم دخوله الفصل لمدة أسبوع كامل، ويكون في مكان لا يراه فيه الطلاب، حتى لا يجد فرصة للتحدث مع الطلاب، ذاكراً أنه لو تم معاقبة الطالب بهذه الطريقة فإنه سيرتدع ولن يعود إلى خطئه مرةً أخرى.
ليس حلاً
ولا يرى المعلم "أيمن الشريف" فصل الطالب لمدة معينة من المدرسة حلاً مناسباً وصحيحاً، خاصةً وأن أمثال هؤلاء الطلاب يريدونَ ذلك!، مؤكداً على أن الطالب سيعود أكثر شراسة ومشاغبة بعد قرار الفصل، مبيناً أن هذا العقاب غير مناسب نهائياً؛ لأنه سيؤدي إلى ضياع وقته في غير المفيد، إلى جانب إعطاء ذئاب الشوارع فرصة لكي تتلقفه كما يحلو لهم، متمنياً أن ترمي هذه العقوبة إلى حيث لا عودة، وأن يُأتى بحلولٍ أخرى يستفيد منها المعلم والطالب.
زرع الثقة
وعن أهم الحلول البديلة لهذا العقاب، أوضح "الشريف" أن هناك عددا من الحلول التي يجب أن يراعيها المعلم وقد تأتي بثمار أفضل من هذه العقوبات، منها أن يخاطب المعلم الطالب حديث رجل لرجل بقدر المستطاع؛ لزرع الثقة في الطالب، وإذا لم يستجب فيتم تكليفه بمهام أخرى يكون مردودها لصالحه وهو المستفيد الأول منها، كما يفضل القيام بزيارة الطالب في منزله والتنسيق معه حول هذا الأمر، وهذا ليس من باب المزاح ولكنها طريقة مجربة، مؤكداً على أن المرشد والطالب سيكتشف حينها أشياء لم تخطر له على البال، ذاكراً أنه إذا لم تُثمر جميع الطرق السابقة، فعندها يتم اللجوء إلى المدرسة واستخدام وسيلة التشجيع لا التقريع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.