رئاسة شؤون الحرمين تطلق معرض الكعبة المشرفة    خدمة الحرمين.. نهج قادة    المركز الوطني للأرصاد : أمطار رعدية على منطقة عسير    رياح مثيرة للأتربة على معظم مناطق المملكة    تسعى "هيئة الطرق" لجعله نموذجاً لمختلف طرق المملكة.. الطريق النموذجي بحائل صمم بمعايير عالمية    "هيئة المسرح" تنظم النسخة الثانية من برنامج مهارات المسرح المتقدمة    الصحف السعودية    الصحة توضح تأثير كبدة الحاشي    انطلاق المعرض السعودي الدولي للتسويق الالكتروني والتجارة الإلكترونية اليوم بالشرقية    سمو رئيس هيئة الفروسية وسمو محافظ الطائف يستعرضان الخطط المتعلقة بموسم سباقات الخيل    نيابة عن خادم الحرمين الشريفين.. ولي العهد يتشرف بغسل الكعبة المشرفة    وداعاً.. أبي الغالي    جولة إعلامية لطرفي"نزال البحر الأحمر" للملاكمة قبل مواجهتهما المرتقبة السبت المقبل    64 مليار ليرة عجز بميزانية تركيا    «الإحصاء»: التضخم في السعودية يرتفع 2.7 %    «هيئة التقويم» تعتمد إستراتيجيات السنوات ال 5    طفلة تنتقم من لدغة أفعى بِعضها حتى الموت    لماذا تنجو إيران بأفعالها ؟!    باحث تشادي يناقش «الشعر السعودي الحديث»    أعطال تكييف وتسربات في سقف جامع بريدة الكبير    الولايات المتحدة.. شعبوية.. استقطاب ودعوات انفصال    حذارِ من المتربحين بالعيون    توجيه بالقبض على مطلق نار بإحدى المحافظات    «الأخضر» يبحث عن ذهبية «الإسلامية» أمام المستضيف                        ترتيب الدوري الإنجليزي بعد ختام الجولة الثانية    يوفنتوس يهزم ساسولو بثلاثية في الدوري الإيطالي                مناورات صينية تزامناً مع زيارة وفد الكونغرس الأميركي لتايوان                            أغنية «تريو» تلامس طلاباً في الجامعة                الخوجة يلقي مئة قصيدة للقمر في أدبي الباحة    "في جو من الندم الفكري".. دروس مجانية في التواضع    ارتفاع حصيلة قتلى انفجار يريفان        الشائعات من أخطر الآفات    الرجولة الحقيقية    صرخة المبالغة في الديات    إعادة تموضع                    أمير الرياض بالنيابة يستقبل عدداً من المواطنين ويستمع إلى مطالبهم وشكاواهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



روسيا رفعت إنتاج النفط ل9.2 ملايين برميل في مايو

بالرغم من شدة العقوبات الغربية بحظر النفط الروسي والمعزز بقرار الاتحاد الأوروبي الأخير الذي قرر فرض حظر كامل على واردات النفط الخام والمنتجات البترولية المنقولة بحراً من روسيا، وحظر استيراد النفط الخام خلال ستة أشهر وحظر استيراد المنتجات البترولية في غضون ثمانية أشهر.
إلا ان إنتاج روسيا من النفط الخام ارتفع إلى 9.273 ملايين برميل يوميًا، في مايو، من 9.159 ملايين برميل يوميًا في أبريل، وتعهد نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك بإضافة المزيد الشهر المقبل حيث تجد موسكو طلبًا قويًا من الهند والصين. وقال نوفاك على هامش منتدى سان بطرسبرج الاقتصادي الدولي، "نرى أن لدينا زيادة كبيرة إلى حد ما في يونيو مقارنة بشهر مايو، بزيادة حوالي 600 ألف برميل في اليوم".
وأفادت وكالة أنباء الوزراء الروسية نقلاً عن نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك قوله إن روسيا تقترب من إعادة أحجام إنتاجها النفطي إلى مستويات فبراير. وانخفض إنتاج النفط الروسي بشكل كبير في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، مما أدى إلى عقوبات غربية واسعة النطاق ودفع المشترين الرئيسين التقليديين في أوروبا إلى تقليل مشترياتهم من النفط الروسي بشكل كبير.
وقال نوفاك إن إنتاج النفط الروسي انخفض حاليًا بنحو 300 ألف برميل في اليوم عن مستويات ما قبل الغزو، وكان الحد الأقصى للانخفاض 1-1.1 مليون برميل في اليوم. وأضاف أن جميع المتطلبات الأساسية موجودة لزيادة الإنتاج في يوليو، لكن الكميات الدقيقة ستعتمد على خطط الشركات، والصادرات والإمدادات إلى السوق المحلية.
وتعمل روسيا على إعادة توجيه نصف 1.9 مليون برميل في اليوم فقط من صادرات النفط الخام المنقولة بحراً إلى أوروبا، إلى آسيا، ويتوقع نمو الإنتاج الروسية من 940 ألف برميل في اليوم في مايو إلى مليوني برميل في اليوم بحلول ديسمبر.
وتعافى إنتاج الخام الروسي بنحو 150 ألف برميل في اليوم في مايو، إلى 9.29 ملايين برميل في اليوم، وفقًا لآخر مسح لبلاتس. وكان هذا أقل بكثير من حصتها البالغة 10.549 ملايين برميل في اليوم بموجب اتفاقية إنتاج أوبك +، مع زيادة حصة روسيا إلى 10.663 ملايين برميل في اليوم لشهر يونيو.
وقال نوفاك إن صادرات النفط الروسية تراجعت بشكل طفيف في يونيو، وأن الشحنات إلى السوق المحلية ارتفعت، مع تغير وجهة النفط الروسي بشكل كبير منذ غزت أوكرانيا في 24 فبراير.
وقالت وكالة الطاقة الدولية إن حجم صادرات النفط الروسي إلى دول الاتحاد الأوروبي انخفض بمقدار 170 ألف برميل في اليوم في شهر مايو، إلى 3.3 ملايين برميل في اليوم. أدى الإحجام الأوروبي عن شراء النفط الروسي إلى تداول خام الأورال من الدرجة الخام الرئيسة في روسيا بتخفيضات كبيرة على خام برنت الاجلة.
وأظهرت بيانات ستاندرد آند بورز جلوبال أن بلاتس قيم الأورال عند 88.19 دولارًا للبرميل في 15 يونيو، مقارنة مع برنت عند 128.16 دولارًا للبرميل. لكن قبل الغزو في 24 فبراير، كان يتم تداول الأورال بخصم يبلغ حوالي 10 دولارات أمريكية عن برنت.
في غضون ذلك، تكثف روسيا عمليات التسليم إلى الأسواق الآسيوية، وتعد الصين والهند أكبر سوق نمو للنفط الروسي، ونما المستوردان الآسيويان للنفط حصتهما من الخام الروسي المشحون إلى ما يقرب من 30٪ و20٪ على التوالي، وهو نمو مجمّع بأكثر من مليون برميل في اليوم على مستويات ما قبل الحرب، وفقًا لكبلر لبيانات الشحن.
ويتم تنفيذ حظر الاتحاد الأوروبي على واردات النفط الروسية على مراحل، مما يؤدي إلى إغلاق حوالي مليوني برميل يوميًا من الإنتاج بحلول نهاية عام 2022، وفقًا ل تحليلات بلاتس، للسلع العالمية، الذي يقدر أن إجراءات الاتحاد الأوروبي الأخيرة ستصل إلى ما يقرب من 1.9 مليون برميل في اليوم من واردات الخام الروسي بحلول نهاية العام، مع استمرار تدفق حوالي 300 ألف برميل في اليوم إلى المجر وسلوفاكيا وجمهورية التشيك عبر خط الأنابيب. وستتوقف واردات 1.2 مليون برميل أخرى من المنتجات المكررة من روسيا بحلول نهاية هذا العام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.