الحوثي يتهرب.. لا اختراق في مفاوضات عمان    كلوب: كنا نستحق شيئا أكبر في النهائي وسنعود للمنافسة    تعزيز التقنيات المرتبطة بالمجال البيئي والمناخي يفتح المجال للتنمية المستدامة    بدء تطبيق مشروع السجل الزراعي المطور «حصر»    طالب ينثر ألمَ فقد والدته على صفحات كتابه المدرسي    مقتل ضابط إيراني جنوب شرقي البلاد    موسم جدة.. عالمي    مناقشة أداء الرقابة ومكافحة الفساد ومجلس القضاء    طلاب الوطن في مهمة دولية جديدة    أطباق عالمية على مائدة مهرجان الشعوب    صندوق «مساجدنا» يحقق 50 مليون ريال خلال عامين ونصف العام    «سلمان للإغاثة» ينقذ حياة طفلة يمنية ويتكفل بعلاجها    رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي يؤكد أن ظاهرتي الإرهاب والتغييرات غير الدستورية تعيقان المسيرة نحو التقدم    رئيس أوروغواي: «أخطأنا بتشريع الماريجوانا»    «النفط» يصل مجدداً إلى مستويات 120 دولاراً    الأهلي محروم من «النصر»    صعود الخليج والعدالة والوحدة إلى دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    خطأ أيمن يغضب الأهلاويين    اكتمال جاهزية إيغالو والمعيوف وعطيف    48 % تراجع تداولات السعوديين بالأسهم الأمريكية    خادم الحرمين الشريفين يعزي ملك الأردن في وفاة والد الملكة رانيا    «تمكن» تؤهل مشرفات النقل على معايير السلامة    استحداث العلاج الوظيفي والسلامة المهنية بجامعة الحدود الشمالية    «شرطة الرياض».. قوة أمنية ضاربة تتصدى للعابثين وضعاف النفوس    تكريم «التوكيلات العالمية للسيارات» بصفتها الناقل الرسمي ل«مؤتمر ومعرض التعليم»    أمير عسير: الموهوبون في التعليم ثمار اهتمام القيادة    «دارين» يعيد هيبة «الشعر» ب 6 جلسات و60 شاعراً وشاعرة    ممدوح سالم: السعودية ستكتسح سوق السينما العربية وستكون الأكبر    عين روسياعلى كييف    بموافقة خادم الحرمين.. «الفتوى في الحرمين» الثلاثاء القادم    دراسة بريطانية: تعدد الزوجات يطيل عمر الرجل 12 %    كوفيد «ناشطٌ».. و«القرود» قلقٌ متزايدٌ    5 خرافات مغلوطة عن جدري القرود                                                                        الدكتور المحيميد: ندوة "الفتوى في الحرمين الشريفين وأثرها في التيسير على قاصديهما" خطوة جادة على طريق تطوير الفتوى ورقمنتها    السعوديون في آيسف 22    خطى ثابتة وعزيمة متجددة    انطلاق مهرجان خصيبة الثالث    أمير عسير يجتمع بقيادات التعليم العالي والعام في المنطقة    "الحج والعمرة" توضح طريقة تغيير الإيميل الشخصي في "اعتمرنا"    "الوطني لتنمية الحياة الفطرية": الفيديو المتداول عن نفوق ظباء بصحراء الدهناء يعود لمنطقة خارج المملكة    أمير عسير يرعى حفل تخريج طلبة جامعة بيشة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«ليلة المعازيم».. تروي جزءاً كبيراً من تاريخنا الفني

عاد "فنان العرب" محمد عبده للإبهار في ليلة أطل فيها بكامل فخامة الفن وعذوبة الصوت، أمام "المعازيم" الذين يقدر عددهم ب 14 ألفا حضروا حتى ساعات الصباح الأولى من يوم أمس الجمعة، ليستمتعوا بتاريخ سجل بنوتة حضارية على مسرح محمد عبده آرينا في "بوليفارد رياض سيتي".
لم يكن حضور محمد عبده المتفرد بفنه عادياً، فبعد فيديو وثائقي يحكي مسيرته الفنية التي امتدت لأكثر من ل55 عاماً، حيث بدأت الحفلة بوصلات من أجمل الأغنيات التي أداها، ولكن هذه المرة بتقنية "الهولوغرام"، في منظر كانت هي المفاجأة الأولى بالحفل. عندما تجسدت صورته أمامهم في أكثر من شخصية، بالتقنية التي سجلت منها 100 أغنية، وذلك بعد أن وجه معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ في عام 2019 بأرشفة أعمال فنان العرب، كأول فنان في العالم تتم أرشفة إنتاجاته، والتي نال على إثرها شهادة موسوعة غينيس العالمية للأرقام القياسية، وكانت مفاجأة ثانية للجمهور الذي حضر الحفلة على امتداد الوطن العربي وفي مختلف دول العالم، حيث منحت له الشهادة عن "أول حدث في العالم يجمع خمس شخصيات بتقنية "الهولوغرام" في عرض واحد".
بعد ذلك اعتلى محمد عبده خشبة المسرح وأدى أغنيته الشهيرة، والتي سميت الحفلة باسمها "المعازيم"، ولم تنتهِ الأغنية إلا وبدأت المفاجأة الثالثة في الليلة المنتظرة.. إذ عزفت الفرقة الموسيقية التي قادها ببراعة الموسيقار وليد فايد، موسيقى أغنية "أرفض المسافة"، والتي شكلت رمزية دخل بعدها معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه الأستاذ تركي آل الشيخ الذي عاد من رحلته العلاجية، ليحضر الحفلة ويشكل عنصر المفاجأة الأكبر في الحفلة لفنان العرب.
بعد ذلك، قدم معالي رئيس الهيئة هدية تذكارية بهذه المناسبة لفنان العرب الذي بادله بهدية مماثلة. ثم بدآ سوية يرافقهم كل من سعادة الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للترفيه المهندس فيصل بافرط، والرئيس التنفيذي لشركة روتانا للصوتيات والمرئيات الأستاذ سالم الهندي، مجموعة من الموسيقيين العمالقة الذين أثروا مسيرة الفنان محمد عبده من بدايتها حتى الآن، وهم الملحنين الراحلين عمر كدرس، وسامي إحسان، ومحمد شفيق، والايقاعي صبري بطيش، والملحن عبدالرحمن باحمدين، وضابط الإيقاع ناصر عمر جابر، وشيخ الايقاعيين محمد بصفر، وعمر البركاتي، وعازف القانون الشهير مدني عبادي، والعازف والموزع الموسيقي المصري وجدي يوسف، والموسيقار القدير عبده مزيد.
وفي الليلة المليئة بالرقي والذوق الرفيع وحلو المغنى والقصيد، استرسل المطرب الباذخ بأداء أغنياته التي طرب لها قبل جمهوره، وهي صوتك يناديني، ووين أحب الليلة، وبس لحظة. وبعد استراحة قصيرة عاد وأكمل محمد عبده ليلته جلوساً بالعود فغنى مع عزف القانون من العازف مدني عبادي وبالمواويل أغاني "من بادي الوقت" و"غالي الأثمان" و"ولعتني".
بعدها اختار أبو نورة تغيير رتم الأغاني فغنى "أنا وخلي" و"قلبي اللي" وبعدها غنى "المعاناة" وسط تفاعل كبير من الجمهور، ثم "كل مانسنس"، تلتها رائعة مهندس الكلمة الأمير بدر بن عبدالمحسن، أغنية "ردي سلامي" والتي أبدع فيها عازف الناي رضا بدير، بعدها اختار "ما عاد بدري"، "أيّوه" واختتم الحفلة بالأغنية الوطنية "شلها يابوسلمان" في خير ختام لليلة من أجمل ليالي الشتاء الطويلة.
يذكر أن الحفلة شهدت في أروقتها معرضاً مصاحباً لصور فنان العرب تحكي العديد من مراحل مسيرته الفنية التي امتدت لنصف قرن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.