أمير الباحة شيد بدور الأوقاف الخيرية في خدمة المجتمع    المملكة تستحوذ على 17 % من الإنتاج العالمي للتمور    المقبل ممثلا للمملكة في عضوية الإلسكو    شركات التأمين تمنح خصمًا جديدًا ضمن حملة أمِّن تسلم    رئيس الهيئة العامة للموانئ يتفقد ميناء جازان    ذكرة تفاهم بين إمارة عسير والبرنامج الوطني لدعم إدارة المشروعات في الجهات العامة    التعاون الإسلامي تعتمد مساعدات مالية جديدة لصالح 15 مشروعاً تنموياً    العيادات الطبية المتنقلة لمركز الملك سلمان للإغاثة في مديرية عبس بحجة تواصل تقديم خدماتها العلاجية    مدير #تعليم_جازان يقف على النماذج المدرسية الجديدة    أمين #عسير يدشن مبادرة ” حياتنا أمانة 2 ” بممشى الروضة في مدينة #أبها    وزارة الثقافة تعلن عن تشكيل مجلس إدارة هيئة الأدب والنشر والترجمة    «الصحة» تحسم الجدل بشأن انتقال «كورونا» عبر مسابح الاستراحات    اختتام مبادرة "ملتزمون في عودتنا" بجازان    وزارة التعليم تطلق ورشاً عن بُعد لتطوير مسارات ومقررات التعليم الثانوي    الصحة العالمية عن كورونا: أخذ سكان العالم رهائن    المجلس الاستشاري يناقش استعدادات موسم الحج    خالد بن سلمان يبحث الشراكة مع وزير الدفاع البريطاني    وزير العدل يشكر القيادة بمناسبة الموافقة على نظام التوثيق    روسيا تسجل 6562 إصابة جديدة ب «كورونا»    اهتمامات الصحف الفلسطينية    مجلس الوزراء: 142 مبادرة لتخفيف آثار "كورونا" ب 214 مليار ريال    142 مبادرة حكومية لتخفيف الآثار المالية والاقتصادية من تداعيات فيروس كورونا    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مُثارة على محافظات القنفذة والليث وجدة ورابغ    بأمر «كورونا».. تمديد الإغلاق العام في كولومبيا حتى نهاية يوليو    اهتمامات الصحف الليبية    الدبل يشيد بلاعبي الاتفاق    اتحاد الطائرة.. السماح بتسجيل اللاعبين الأجانب    "التجارة" تشهِّر بصاحب مؤسسة تغش المستهلكين    ترمب يؤكد.. عودة فتح المدارس في فصل الخريف    تأسيس "رابطة الرياضات المائية" بالسعودية    الهيئة العامة للإحصاء تُصدر نتائج نشرة سوق العمل للربع الأول من عام 2020م    أمريكا تنسحب من منظمة الصحة العالمية رسميًا    إثيوبيا: سنتوصل لاتفاق ولن نحرم مصر من الماء    «المرور» لملاك المركبات: التزموا بالتأمين قبل ضبط المخالفات آلياً    «ثلاثي العروس» يعدون الوحدة للدوري    58 حكماً يتأهبون لعودة الدوري    وزير الخارجية يُشارك في اجتماع «القضية الفلسطينية»    اكتشاف وصناعة المبدع!!    على هامش لقاء الوزير مع الكُتّاب    الجوائز الثقافية الوطنية    خادم الحرمين يعزي أسرة عويقل السلمي في وفاة فقيدهم    السديس يناقش استعدادات ترجمة خطبة عرفة    مقرأة الحرمين الشريفين .. مشروع عالمي لتعليم القرآن الكريم    فيصل بن مشعل يكرم أبناء سليمان الرشيد ويلتقي الشيخ العميرة    نائب أمير جازان يلتقي القنصل الأميركي    ضبط 8 جناة بتهم إطلاق النار والسطو ب «تهديد السلاح»    آل هيازع وحسام زمان: الفقيد قدم خدمات جليلة لوطنه وأمته    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين    أمي وكفى ..    رباعي الأخضر يزين التشكيلة المثالية للقارة الآسيوية    ميلان يقلب الطاولة على يوفنتوس برباعية    وزير الإعلام وكُتّاب الرأي    عبدالله شويش الشويش... صدقُ القول والفعل    تلاوة مؤثرة للشيخ السديس من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    في الشباك    المغرب يعلن موعد فتح المساجد بعد أشهر من الإغلاق    الديوان الملكي: وفاة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعود بن عبدالعزيز    #أمير_تبوك يثمن جهود العاملين بفرع #وزارة_التجارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنسان الماء
نشر في الرياض يوم 26 - 05 - 2020

الإنسان كالماء في ارتباطه بالحياة؛ الأول جُعلت له الحياة، والآخر جُعلت منه الحياة، ولأننا نُحب الحياة قررنا يوماً أن نبحث عن الإنسان في بقع الماء وقطراته، وبشيء من التأمل في خلق الله المتشابه قلنا ألا يمكن أن نصف إنساناً ما بأنه (إنسان الماء)؟! وبعد التحليل والربط وهي المرحلة التي كنا نغرق فيها تارة ونطفو فيها تارة أخرى خرجنا ببعض صور «إنسان الماء» التي نجزم بأن لديكم الكثير منها: «إنسان البحر» هو شخص واسع الثقافة، عميق الأفكار، وله أهداف كبرى، ولديه حس قيادي ومنجز ومحب للعمل. ولكنه صعب المراس متقلب المزاج عندما يغضب قد يغرق الآخر بملحه الأجاج، وهو غامض وقد يخترقه المحترفون ولكن ليس إلى العمق، لا يشعر بالآخرين عندما يكون له أهدافه الخاصة، وإن لم يُشرك في اتخاذ القرار سيفسده، لذلك يجب أن تعطى له مكانته وتحترم قدراته.
»إنسان النهر» هو شخص صافي الذهن، وعذب المنطق، وهادئ الطبع، ومتزن، وكريم وحليم، ومتعقل في آرائه وقراراته، واضح الرؤية والأهداف، قادر على احتواء الآخرين والتعامل معهم بحب، إيجابي ومفيد لكل من حوله. ولكن الكمال البشري الذي يعيشه قد يجعله لا يلتفت إلى نفسه ويفرط في بعض من حقوقها، لذلك هو بحاجة إلى الدعم في هذا الجانب.
«إنسان المستنقع» هو شخص قليل المعرفة، وقاصر النظرة، ورؤيته ضبابية للأمور، وأفكاره غريبة توجد بداخله صراعات فكرية واجتماعية، وإنتاجيته مرتبطة بمزاجه، يتميز بقوة وجلد في مواجهة الصعاب، وهو إنسان بسيط تغييره ليس بالصعب، لذلك بالتقدير والدعم وتوفير فرص تعلم جيدة سيكون إنساناً آخر.
«إنسان السراب» هو كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء، يُمتع جليسه بمظهره الأنيق واهتمامه بنفسه وأحاديثه العصرية والشيقة، ويحب نفسه ويهتم بها كثيراً، ولا يهتم للآخر ونفعه، عندما تحتاجه لا تجده، لا يبالي بالمواثيق والعهود، ولا يوجد لديه ثبات في قراراته، لديه كلام جميل وشعارات براقة لا يؤمن بها أحياناً، تتغير آراؤه في لمح البصر. ولذلك يجب الوضوح معه حول حقائق لم يدركها وقد غابت عنه.
بعدها أدركنا أن كلاً منا حياته مليئة بإنسان الماء الذي قد يروينا أو يصيبنا بعطش على عطش، أو يبعث الحياة فينا، أو يطفئها، ومن الجميل أن نكون له كماء السماء. فعندما تشابه الماء كن حياً وكن عذباً وكن جارياً، ولا تكن طاغيًا؛ فحتماً ستشرق الشمس وتغدو بخاراً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.