المريسل بعد فوز الاتحاد ضد الأهلي: عادت هيبة الدوري السعودي    هكذا استعدت «شؤون الحرمين» لاستقبال معتمري الخارج (صور)    ارتفاع عدد ضحايا زلزال إزمير التركية إلى 37 وفاة و885 مصابا    الملك وولي العهد يهنئان الجزائر باليوم الوطني    عاجل .. القبض على رجل وفتاة استقلا دراجة نارية و أشهرا السلاح على شخص في الطائف    «مستقبل الثقافة والأدب في المملكة» ب «أدبي أبها»    تمديد فترة استقبال مبادرات جوائز الإبداع بمتلقى مكة الثقافي    190 ألف مشاركة في مسابقة مدرستي نشر منها 41 ألفا    "فضيحة فتيات المطار" .. بريطانيا: قطر اعترفت بالخطأ و اعتذرت    إصابات كورونا في بريطانيا تتخطى المليون    موعد مباراة الشباب ضد النصر    تشيلسي يلتهم بيرنلي بثلاثية    لأول مرة.. «ستاشر».. فيلم مصري يخطف سعفة «كان» الذهبية    الطيران المدني يجهز مطار المؤسس لاستقبال أولى رحلات العمرة غداً    السلطات الفرنسية تكشف عن جنسية الكاهن المستهدف في هجوم ليون    "البيئة" تنفذ حملة واسعة ضد الاحتطاب وتصادر 39 طنًا وتزيل (56) مصنعًا للفحم بعدة مناطق    اليونان تفرض حجرا جزئيا اعتبارا من الثلاثاء للحد من كورونا    اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5) ستعقد الجولة الخامسة من المحادثات داخل ليبيا    أمير القصيم يثمن تتويج مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب بالمركز الأول    وفاة الممثل البريطاني المشهور شون كونري    تدشين تطبيق (تَنْقل) لحجز العربات إلكترونياً بالمسجد الحرام    العراق ومصر يوقعان على 15 مذكرة تفاهم في إطار اللجنة العليا العراقية - المصرية المشتركة    الريال ضد هويسكا .. ريال مدريد يعود لصدارة الليغا برباعية    العالم يودع شهر التوعية بسرطان الثدي .. سر اللون الوردي    "خل التفاح" لعلاج الصدفية    بورصة بيروت تختتم أسبوعها على تراجع    الدفاع المدني يهيب الجميع بتوخي الحذر لإحتمالية هطول أمطار رعدية على بعض مناطق المملكة    انطلاق المؤتمر الدولي الأول لتكنولوجيا علم الأعصاب الخميس المقبل    أمير تبوك يغادر شرم الشيخ    تعليم الرياض تطلق مبادرة "متكاتفون مع مدرستي" لطالبات التعليم العام ومرتادي أندية الحي    #الأمير_حسام_بن_سعود يستقبل #الأحد #وزير_الموارد_البشرية    "التعاون الإسلامي" للمعتمرين القادمين من الخارج.. البروتوكولات الصحية المعتمدة في المملكة تحفاظ على سلامتكم    خادم الحرمين يوافق على منح ميدالية الاستحقاق ل 25 مقيماً تبرعوا بالدَم 10 مرات    الأرصاد : أمطار وتدني الرؤية على تبوك حتى ال8 مساء    كورونا في الإمارات: 1,121 إصابة جديدة    الرئيس المصري يفتتح بحضور سمو أمير منطقة تبوك جامعة الملك سلمان الدولية بشرم الشيخ    إحالة مقتحم الحرم المكي إلى النيابة العامة    المملكة تسليم مبنى مركز غسيل الكلى إلى وزارة الصحة الصومالية    العيادات الطبية المتنقلة لمركز الملك سلمان للإغاثة في مديرية عبس بمحافظة حجة تواصل تقديم خدماتها العلاجية    فيديو.. هذه عقوبة موظف نزاهة المتورط بالفساد    إصابة 402 بكورونا في المملكة وتعافي 433    إغلاق جزئي لطريق الأمير نايف عند تقاطعه مع طريق الرياض – الدمام    إعلان خطة موسم الأمطار بالشرقية 1442    الأرصاد تنبه: أمطار رعدية على الطائف والعرضيات وميسان    "غرفة الرياض" تعلن توفر 133 وظيفة شاغرة للرجال والنساء    رسميًّا اعتماد أول مركز للفروسية بمنطقة #جازان    أمانة الشرقية تُطلق مبادرة "نحو غدٍ أجمل" في القطيف    كورونا يشِل هجوم حمدالله    أكد أن الرسوم المسيئة نوع من الإرهاب...    خادم الحرمين يتلقى رسالة من أمير الكويت    #أمير_جازان يتفقد محافظة #أحد_المسارحة ويلتقي المشايخ بشاطئ المضايا    اللهم لبيك عمرة    جئنا إليك رسول الله نعتذرُ!    أمير جازان يتفقد محافظة أحد المسارحة ويلتقي الأهالي    رسائل عيد الاضحى للاصدقاء    الملك وولي العهد يبعثان برقيتين للاطمئنان على صحة تبون    الاحترام... إن وجد!!    ابتغاء وجه الله.. مواطن يتنازل عن قاتل والده بالحدود الشمالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أربعة باحثين يستعرضون سيرة الصحافة والمطبوعات العربية في الهند
نشر في المدينة يوم 04 - 03 - 2011

ضمن فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب قدم المشاركون في الندوة الثانية التي أقيمت مساء أمس الأول إضاءات حول “الصحافة والمطبوعات العربية في الهند” وشارك في تقديمها محسن عثماني، وعرفات ظفر، ومحمد مبين إقبال، وأجمل أيوب، فيما أدارها محمد عريف، حيث استعرض عثماني العديد من المؤلفين الهنود الذين كتبوا مؤلفاتهم باللغة العربية، معرجًا على العديد من المؤلفات التي تعاقبت خلال العصور المختلفة، ومدى ما مثلته في حركتي الطباعة من جانب، وما صاحبها بعد ذلك في الكتابات الصحافية من جانب آخر، وذلك من خلال ظهور المطابع في الهند، إضافة إلى خروج تلك المؤلفات الهندية عبر ظهور المطابع في البلدان العربية، مستعرضًا كذلك المؤلفات من خلال إعادة طباعته من بلد إلى آخر من خلال ظهور الطباعة والنشر من بلد إلى آخر.
الطباعة في الهند تناولها أجمل أيوب مركّزًا على مطبعة كلكتا، وما قدمته من دور ريادي في طباعة العديد من كتب التراث الهندي عن طريق الحروف النحاسية المسبوكة، ومنها إلى مرحلة الطباعة الحجرية، التي وصفها بالأسرع وقدرتها آنذاك على طباعة الصور، مما جعلها تنتشر في القرن التاسع عشر، ليتجاوز عددها أكثر من 200 مطبعة حجرية في كلكتا وحدها، مما زاد من إثراء حرجة طباعة التراث الهندي التي عرض لها المحاضر العديد من الصور التي تحكي قصة الطباعة الهندية لأقدم الكتب التي كانت من أوائل الكتب ظهورًا.. وما تبع ذلك من ظهور مطابع المهتمين بالحركة الثقافية كلنوكشور وصحيفته التي حققت انتشارًا واسعًا.. وما انعكس ذلك على تتابع المطابع الصحافية التي سارت على وصولًا إلى ما قدمته المطابع بعد ذلك من كم كبير من طباعة كتب التراث العربية من فقه وغيره، التي وصلت إلى أربعة آلاف كتاب للمطبعة الواحدة، بسبب دخول المهتمين بالثقافة إلى مجال الصحافة والطباعة. فيما تحدث عرفات ظفر عن ازدهار الصحافة العربية في الهند، وذلك من خلال ما أحدثته الطباعة في ظهور الصحافة، مستهلًا حديثه من خلال ظهور بدايات الطباعة في الهند، وما تبع ذلك من ظهور الصحف الهندية، وما أعقب ذلك من ظهور الطباعة باللغة العربية في الصحافة بعد الطباعة لعدة لغات آنذاك.. مستعرضًا العديد من المطبوعات التي تنامى انتشارها لفترات، وتوقف مطبوعات أخرى في أوقات مبكرة لعدم رواجها.. معرجًا على العديد من المطبوعات من خلال تاريخ صدورها والفترة التي استطاعت أن تصدر خلالها، إلى جانب اللغات التي كانت تصدر بها وموعد صدورها، وعلاقاتها بالأجيال القارئة آنذاك، إلى جانب ما شكلته من جسور تواصل ثقافي بين الهند والبلدان العربية، إضافة إلى ما قدمته من تعريف بالتراث الهندي للمجتمعات العربية.
أما محمد إقبال فقد تناول في ورقة قدمها عن “مساهمة دوائر العارف العثمانية في نشر المخطوطات الهندية والدراسات الشرقية” في حيدر أباد وما قدمته في هذا السياق من جهود معرفية وثقافية، أسهمت بها على مستوى المخطوطات الهندية، واستطاعت أن تخدم بعد ذلك المخطوطات العربية.. مستعرضًا بعد ذلك العديد من المحاور التي تتعلق بالدائرة من خلال الجوانب المالية، إضافة إلى طرق التمويل، وإلى ما مرت به من تشكلات وتشكيلات إدارية، وما صحب ذلك من تطور وحركة تطوير لهذه الدائرة التي باتت تسهم أجل إسهام في خدمة التراث الهندي والعربي.وكانت أولى فعاليات البرنامج الثقافي قد أُستهلت بندوة عن الصلات الثقافية الهندية السعودية شارك فيها ولي اختر والدكتور مجيب الرحمن والدكتورة عصمة مهدي والدكتور مجيب عالم وأدارها فواز العبون وميساء الخواج.
وأشار المشاركون إلى قدم وعراقة علاقة الإسلام والمسلمين بالهند وشعوبها وأن الفن المعماري الإسلامي الهندي استفاد من الكوادر الفنية الموجودة في الهند منذ القدم، مشيرين إلى أن هناك 30 مليون مخطوطة منتشرة في الهند غالبيتها باللغة العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.