القصبي : نظام الشركات الجديد في مراحله الأخيرة    لأول مرة منذ 24 شهرا.. النفط يخترق 75 دولاراً    «قوات التحالف»: تدمير طائرة مفخخة أطلقتها ميلشيا الحوثي تجاه «خميس مشيط»    الدوافع الخفية لدعم رئيسي في الانتخابات الإيرانية    برشلونة يعلن حاجة ديمبلي لجراحة    وزير الخارجية يناقش مع رئيس النمسا تعزيز التنسيق المشترك    «الحقيل»: اليوم بداية النجم الثاني من مربعانية الصيف.. بداية ذروة الحرارة    «تقني مكة» يفتح آفاق التعاون لدعم المسؤولية الاجتماعية والتوظيف ورعاية السجناء بالمنطقة    صيانة 345 وحدة تبريد بالمسجد الحرام استعدادًا لحج هذا العام    اليونسكو: السعوديون صنعوا قصة نجاح مميزة في التعليم عن بعد.. وسنوثق تجربة مدرستي للعالم    فيصل بن مشعل للخريجين : أوصيكم بتقوى الله والدفاع عن هذا الوطن في كل وقت    وزير الخارجية يبحث في فيينا فرص التعاون المشترك وتطوير العلاقات الثنائية    سوق الأسهم يغلق مرتفعا بمكاسب 32.46 نقطة    وزير الخارجية المصري يشارك في مؤتمر برلين 2 حول ليبيا    «الشورى» يطالب بزيادة تفعيل دور القطاع الخاص في الاستثمار بالتعليم الإلكتروني    أمير عسير يستقبل مواطن تنازل عن قاتل ابنه لوجه الله    اجتماع لكبار المسؤولين العرب والصين يبحث التعاون المشترك    أكثر من 25 مليون لإستكشاف آفات الصحة العامة بمكة    نيوم وكاوست تتشاركان لإنشاء أكبر حديقة مرجانية في العالم    «الصحة»: تسجيل 1479 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    صرف مستحقات الدفعة الثانية من مزارعي القمح المحلي    أمير جازان يرأس اجتماع هيئة تطوير وتعمير المناطق الجبلية بالمنطقة    7 أمور عدلتها وزارة الرياضة لإطلاق منصة نافس    عسير: عقوبات بحق مخالفي منع العمل تحت أشعة الشمس    أمير القصيم يتسلّم تقرير أعمال لجنة شباب محافظة النبهانية    أمير الباحة: إطلاق دفعة جديدة من الحيوانات المهددة بالانقراض قريبًا    «أمانة عسير» تُطلق حملتها الرقابية على المطاعم    القبض على مخالف إثيوبي ظهر في فيديو وزعم أن الجهات الأمنية لا تستطيع الوصول إليه    وزير الخارجية: نحمّل إيران المسؤولية عن أنشطتها النووية    وفاتان و8 إصابات جراء تصادم قطارين في الإسكندرية    وزير الإعلام المكلف يتفقد فرع الوزارة بالمنطقة الشرقية    جامعة الملك عبدالعزيز تطلق فعاليات برنامج "موهبة 2021"    رئيس هيئة حقوق الإنسان يلتقي بالمبعوث الخاص لرئيس جمهورية الفلبين    "الشؤون الإسلامية" تعيد فتح 6 مساجد في 5 مناطق بعد تعقيمها    إنهاء تكليف مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض    وفاة لاعب الهلال والأخضر السابق "ناجي عبدالمطلوب"    "سعود الطبية" تحذر: كثرة التعرض لأشعة الشمس تسبب مشاكل في ظفرة العين فتجنبوها    آل الشيخ يدشن حملة "تبرع بالدم واجعل العالم ينبض بالحياة"    #أمانة_الشرقية: 90٪ نسبة إنجاز مشروع استكمال تنفيذ جسر طريق #الأمير_نايف_بن_عبدالعزيز مع تقاطع سكة الحديد ب #الدمام    ايتو يكشف توقعاته لثنائية ميسي أغويرو    مركز الغسيل الكلوي في الغيضة يواصل تقديم خدماته الطبية للمستفيدين خلال مايو    الأمن البيئي يضبط 42 مواطنًا بحوزتهم 36 م من الحطب المحلي بالرياض    مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يستعرض دور الإعلام في تعزيز التعايش والتسامح وترسيخ قبول التنوع والاختلاف    "لجنة" لمكافحة الغش التجاري في زيوت التشحيم وتطوير القطاع    لجنة بالشورى تناقش معوقات الإعلام الداخلي والخارجي خلال عام    أكثر من 27 ألف مستفيد من خدمات عيادات #تطمن في #الحدود_الشمالية    نصائح من "فهد الطبية" لمرضى نقص المناعة    أمير تبوك يرفع الشكر لسمو ولي العهد بمناسبة تدشين عدد من المشروعات السكنية والطبية    الجوازات لمواطني دول التعاون الخليجي: الاستعلام عن رقم الحدود عبر أبشر    8117 مستفيد من خدمات أقسام الطوارئ بمستشفيات #صحة_الباحة    ابن حثلين: تخصيص 22 يونيو يوماً عالميا للإبل    اللاجئون والأخبار الزائفة: بين تعزيز خطاب الكراهية ضدهم والتعاطف معهم    الأهلي يكشف عن رئيسه التفنيذي الجديد    بلجيكا تحبط آمال فنلندا وتتأهل لثمن نهائي يورو 2020 بالعلامة الكاملة    مساجد الأسواق.. والإغلاق !        جمعية رؤية الأهلية للمكفوفين بالمدينة المنورة تحتفل بالكفيفات الخريجات.    ورشة تدريب على القراءة النوعية في أدبي أبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المملكة تزهو في ذكرى بيعة أمير الشباب
نشر في المدينة يوم 11 - 05 - 2021

تعيش المملكة العربية السعودية هذه الأيام الذكرى الرابعة لمبايعة الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد، في لحظات فريدة غيرت مجرى تاريخها، وأعلنت ميلاد فجر جديد من عمرها، يعتمد على أفكار غير مسبوقة، ورؤى واضحة وتخطيط علمي دقيق، جاءت به رؤية المملكة 2030 التي كان عرّابها الأول هو الأمير الشاب. في ذلك اليوم الذي صادف السابع والعشرين من شهر رمضان المعظم، اختار السعوديون، قيادة وشعباً، ولي عهدهم ليحمل تطلعاتهم في غد مشرق ومستقبل مزهر، ويترجم أحلامهم ويفتح الآفاق واسعة أمام شبابهم، مليئة بالأمل وعامرة بالعمل.
سبقت الرؤية البيعة بفترة قصيرة، فكانت بياناً بالعمل لما يحمله الأمير من أفكار نوعية، وتطلعات لا تحدها حدود، ورغبة صادقة في تحقيق أهداف مدروسة لنقل المملكة من دولة تعتمد في المقام الأول على النفط كمصدر وحيد لدخلها إلى دولة ذات مصادر مالية متعددة، تركّز على الاستغلال الأمثل لإمكاناتها الهائلة ومواردها الكبيرة وما تذخر به أرضها من خيرات لا حصر لها.
من أهم الأهداف التي هدفت الرؤية لتحقيقها تطوير المجال السياحي وإنشاء مشاريع عملاقة في عدد من مناطق المملكة، لتصبح المملكة منطقة جذب سياحي متميزة بالاستفادة من إمكاناتها الهائلة في هذا المضمار، وما تتمتع به من آثار ومواقع تاريخية لا توجد في أي دولة أخرى من دول العالم.
كما اهتمت بتوطين التقنية، خصوصاً المتعلّقة بمجال الصناعات العسكرية، وهذه خطوة استراتيجية في غاية الأهمية، لأنها تسهم في ضمان حصول قواتنا المسلحة على احتياجاتها العسكرية، دون التأثر بتقلبات السياسة العالمية واختلاف الأجندات. كما ركزت على استقطاب كبريات الشركات العالمية وفتح فروع لها داخل المملكة، وتهيئة الأجواء أمامها للعمل، والمشاركة عبر صندوق الاستثمارات العامة في تلك الشركات العملاقة، وتشجيع الاستثمار المتبادل الذي بات هو لغة العصر وسمته الأبرز وأداته الأولى التي يعول عليها لتغيير الواقع.
كما هدفت الرؤية إلى إحداث تغييرات إيجابية كبيرة في بنية المجتمع، فكانت القرارات التاريخية التي دعمت المرأة للقيام بالدور المنتظر منها، في إطار الشريعة الإسلامية التي ارتضتها هذه البلاد دستوراً لها وقانوناً. كما اهتمت بعنصر الشباب، فعملت على رفع مهاراتهم وتنظيم برامج التدريب التي تكسبهم قدرات نوعية متميزة، وإتاحة الفرص الوظيفية المتميزة أمامهم ليتسلموا راية العمل والإنتاج.
ولأن الرؤية اهتمت بتطوير كافة جوانب الحياة، ولم تقتصر على مجال بعينه، لذلك نالت إشادة واسعة من كافة دول العالم وأبدت معظم الشركات العالمية الرغبة للمشاركة في تنفيذها، نسبة لما اشتملت عليه من معطيات حقيقية ودراسات وافية ومعلومات دقيقة، وبمجرد الإعلان عن المشاريع الكبرى بدأ التنفيذ الفعلي، ولم تكد تمض شهور قلائل حتى تم تحويل الأحلام إلى واقع جميل لا زلنا نشاهده بصورة يومية.
لذلك فإن ما تم تحقيقه حتى هذا التاريخ منذ مبايعة الأمير محمد بن سلمان، والخطوات الهائلة التي قطعتها المملكة على مختلف الأصعدة، والمكانة الكبيرة التي تبوأتها على خارطة العالم يؤكد بوضوح حكمة القرار الذي اتخذته القيادة الرشيدة باختيار الأمير الشاب ولياً للعهد.
من أبرز ما يميز الأمير محمد بن سلمان ميله إلى الجوانب العملية، وتركيزه على العمل والإنجاز، لذلك لم يُضع كثيراً من الوقت في إجراءات روتينية، بل يعمل على اتخاذ القرارات الصائبة دون تسرع أو تعجل، ولا تأخذه في الحق لومة لائم، لذلك شن حرباً ضروساً على مكامن الفساد المالي والإداري، وسعى إلى محاسبة الذين اعتادوا الاستيلاء على المال العام دون وجه حق، وقطع في ذلك شوطاً بعيداً مما رفع مكانة المملكة في سجل الشفافية الدولي.
كما اهتم بمعاش الناس وعمل على تخفيف أعباء الحياة عن كاهل الفئات الأكثر احتياجاً، وتنوعت جهود الدولة في هذا المجال بين دعم المنظمات الطوعية التي تعنى بمساعدة الفقراء والمحتاجين، إضافة إلى التبرع الأخير لولي العهد بمبلغ 100 مليون ريال من نفقته الشخصية لدعم المحتاجين والإفراج عن الغارمين، وتبرعه الكبير لمنصة إحسان للعمل الخيري.
وفي خضم ما يعيشه العالم من تجاذبات سياسية، وما تمر به منطقة الشرق الأوسط من اضطرابات وما تتعرض له من تحديات ومؤامرات متواصلة، فإن الواجب يقتضي منا بعد رفع التهنئة بهذه المناسبة إلى مقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، حفظهما الله، وللأسرة المالكة والشعب السعودي النبيل، أن نلتف حول قيادتنا الرشيدة، وأن يضع كل منا نفسه جندياً مخلصا لبلاده، حارساً لمكتسباتها وحريصاً على مصالحها، لأن أرض الرسالة الإسلامية ومهبط الوحي وحاضنة الحرمين الشريفين تستحق منا ذلك، حتى تظل راية التوحيد عالية خفاقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.