وداعاً.. أبي الغالي    «الإحصاء»: التضخم في السعودية يرتفع 2.7 %    لماذا تنجو إيران بأفعالها ؟!    الولايات المتحدة.. شعبوية.. استقطاب ودعوات انفصال    هاتوا الذهب يا صقورنا    الأمطار الغزيرة تغلق الطرق الزراعية في المدينة    باحث تشادي يناقش «الشعر السعودي الحديث»    يوم دولي للشباب    أعطال تكييف وتسربات في سقف جامع بريدة الكبير    حذارِ من المتربحين بالعيون    توجيه بالقبض على مطلق نار بإحدى المحافظات    «العسَّة».. تجسيد المهام الأمنية قديماً    ولي العهد يتلقى رسالة من رئيس كوستاريكا    التفاعلات السلبية للأدوية تهدد التزام المرضى    مناورات صينية تزامناً مع زيارة وفد الكونغرس الأميركي لتايوان                ارتفاع حصيلة قتلى انفجار يريفان    إعادة تموضع            جوشوا: أتطلع للقبي الثالث في نزال "البحر الأحمر"                ترتيب الدوري الإنجليزي بعد ختام الجولة الثانية    يوفنتوس يهزم ساسولو بثلاثية في الدوري الإيطالي            تمديد تكليف محمد بن زيد عسيري مديراً لقطاع محايل الصحي                جاهزية للمختبرات المدرسية بتعليم جازان    ترحيل 385 طنا من مخلفات الأمطار بعسير    المحاماة وعلم النفس    ريادة الأعمال والتعليم الجامعي    أغنية «تريو» تلامس طلاباً في الجامعة                الخوجة يلقي مئة قصيدة للقمر في أدبي الباحة    "في جو من الندم الفكري".. دروس مجانية في التواضع    تحرك لرصد الصفقات العقارية الشاذة        الشائعات من أخطر الآفات    الرجولة الحقيقية    صرخة المبالغة في الديات                        أمير الرياض بالنيابة يستقبل عدداً من المواطنين ويستمع إلى مطالبهم وشكاواهم    أمير الشرقية يتسلم تقرير المجاهدين    الصومال تعزّي مصر في ضحايا حريق كنيسة أبو سيفين    شفاعة أمير القصيم تثمر إعتاق رقبتين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عِجّبَة
نشر في المدينة يوم 08 - 08 - 2020

بينما القوم في مجلسهم يتجاذبون أطراف الحديث، يطلب أحدهم قائلا باللهجة الدارجة: «حدن منكم ياتينا بعِجّبَة»، فيبرز فيهم من هو خفيف الظل صاحب شخصية مرحة، ويتقمص بطرافة شخصية أحد أهل القرية، أو يقلد رجلا هرمًا بشكل فكاهي، وفي أحيان قد يقلد الأصوات واللهجات مما يبعث في المجلس بهجة وانشراحًا، وإلى جانب هذا قد يغير شيئًا من عصابة رأسه بغية إدخال السرور أيضًا على الأطفال، ومنهم من كان بارعًا بتقليد الجنود الأتراك في طريقة سيرهم وتدريبهم، أو أسلوب حديثهم مع بعضهم البعض بصورة ساخرة، وغير ذلك كثير من صور التمثيل الكوميدي.
هذا في العُرف العسيري القديم يسمى (العِجّبَة) أو (العِيبَة) بقلب الجيم ياء، كما في بعض جهات منطقة عسير، وهي بمعنى الإعجاب والتسلية، ويمكن القول إنه نوع من العروض المسرحية الكوميدية يتم تقديمه في المجالس بهدف كسر الجمود فيها، ويعد شكلا من أشكال إكرام الضيف في الماضي لهدف إسعاده، لكنه بطبيعة الحال لا يصل إلى حد التهريج، وبالتأكيد لا ينزل إلى الإسفاف، بل كانت لديهم قدرة فائقة على التوازن في هذا الأمر، ويجدر القول إنه لم يكن يُقدّم في كل مقام، وإنما في بعض المناسبات، ويجتهدون فيه بالقدر الذي يحفظ هيبة المكان وضيوفه.
وبالتالي كانت (العِجّبَة) أشبه ما تكون بالعروض الفنية غير أنها كانت تقدم بشكل بدائي في قالب ترفيهي بسيط، والمتتبع لأخبار هذا العرف القديم البالي والمندثر، يُدرك بجلاء لا غبش فيه، قيمة وثراء الثقافة الاجتماعية الريفية قديمًا في قرى منطقة عسير، الأمر الذي يستحق دراسة (أنثروبولوجية) متعمقة حول طبيعة المجتمع العسيري في الماضي من كافة الجوانب، وللكشف عن العادات والتقاليد والأعراف الصميمة في هذا المجتمع.
هل ثمة من يجرؤ أن يقوم اليوم ب(العِجّبَة) أمام القوم؟!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.