«الديوان الملكي»: وفاة والدة الأمير عبدالرحمن بن سعد «الثاني» بن عبدالرحمن آل سعود    عدسة "واس" توثق الالتزام بمنع التجول في منطقة الباحة وسط جهود مكثفة لرجال الأمن    مؤشرا البحرين يقفلان على تباين    أسعار النفط تنتعش مع بدء اجتماع أوبك+    "التجارة" تنفذ 75 ألف جولة رقابية.. وتضبط أكثر من 8600 مخالفة خلال شهر    "هيئة المحاسبين" تطلق 4 مبادرات لتخفيف آثار جائحة كورونا    جيبوتي ترحب بإعلان "التحالف" وقف إطلاق النار    الاتحاد الأوروبي يطالب بمحاسبة نظام الأسد غداة اتهامه باستخدام أسلحة كيميائية    منظمة التحرير الفلسطينية: المجازر والانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني واكبت إقامة دولة الاحتلال وتستمر حتى اليوم    “مدني مكة” يواصل تفعيل حملة “سلامتك بمنزلك غايتنا”    أجمل شيء في الدنيا الأنثى ليلة عرسها    لجنة متابعة مستجدات كورونا تواصل تعقد اجتماعاتها اليومية وتؤكد استمرار تطبيق الإجراءات الاحترازية    "التعليم" تقود جهود الجامعات البحثية لإنتاج لقاح ضد فيروس كورونا    شاهد.. ضبط كميات من خلطات المعسل والدخان الممنوعة بمكة المكرمة    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 349 سلة غذائية لنازحي صعدة    “لبيه يا وطن”.. وزير الصحة يوجه رسالة لمن سجلوا في منصة التطوع الصحي    ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في باكستان إلى 4457 حالة    برامج دعوية في جازان    جوائز للفائزين.. «تعليم الرياض» يطلق 5 مسابقات عن بُعد لاستثمار أوقات الطلاب    "تقويم التعليم" تفعّل خطتها لاستمرار الأعمال عن بُعد    الأكثر تداولاً.. موطان يروي تجربته في «ختم القرآن» خلال 19 ساعة فقط    “الجوازات”: تأجيل تحصيل رسوم “إصدار هوية مقيم” للعاملين في منشآت القطاع الخاص لمدة 3 أشهر    118 ممارسا صحيا وإداريا بالنزل الثامن بالخبر    الصحة النفسية توصل الأدوية للمنازل بالدمام    الاتحاد يتجه إلى خفض النفقات    آل سلطان يشكر القيادة بمناسبة ترقيته للمرتبة ال 15 وكيلاً لإمارة منطقة الجوف    الرئيس العراقي يكلف رئيس المخابرات بتشكيل حكومة جديدة    مركز الملك سلمان للإغاثة ينفذ مبادرة لصناعة أدوات الحماية الشخصية من فيروس كورونا في مخيم الزعتري    وزير الخارجية يبحث مع نظيره النيبالي آخر مستجدات كورونا    «النقد الدولي»: عواقب كورونا الاقتصادية هي الأسوأ منذ الكساد الكبير    “العدل” تستحدث أداة تقنية لمتابعة سير العمل وضمان فاعلية الربط    ماني يتحدث عن مفاوضاته مع مانشستر يونايتد    جامعة الملك فيصل تنفذ 145 ألف محاضرة، استفاد منها مليون ونصف المليون طالب طالبة    95 ألف مكالمة لمركز العمليات الموحد بمكة    مستفيدون من حساب المواطن يتساءلون عن سبب الخصم من مبلغ الدعم؟.. والبرنامج يرد    ذوو الاحتياجات الخاصة بنجران يواصلون تعليمهم إلكترونيا    جائزة الشيخ زايد للكتاب تعلن أسماء الفائزين بدورتها الرابعة عشرة    وزير الخارجية: المملكة رائدة في دعم الشعب اليمني ووقف إطلاق النار يهدف لإنهاء الصراع    هدف: التحاق 25 ألف مواطن ومواطنة بمبادرة دعم التوظيف    بالصور.. بعد تعهد الأمير نايف بذلك.. ابنا شهيدَي عملية أمنية وقعت قبل 17 عاماً يتخرجان ضابطين    الزمازمة الموحد: نعمل على اتباع الإجراءات الاحترازية والحفاظ على أعلى درجات التعقيم    تداول مقطع لصيد جائر لأحد الوعول النادرة بعسير.. و”الحياة الفطرية” تعلّق    شركات وطنية متخصصة لتعقيم وتطهير الحرم المكي الشريف    «الإذاعة والتلفزيون» تطلق فضائية «ذكريات» لعرض فنون الزمن الجميل    مدير جامعة شقراء: إعادة المبتعثين تجسد حماية الدولة لأبنائها            سموه خلال الاجتماع    ملك حكيم وشعب واعٍ    مشروع فورفيلدر للكرة الألمانية    من لا يشكر الناس لا يشكر الله    المكتبات المنزلية الرابح الأكبر في زمن «كورونا»    المؤمن قوي في حياتيه    انطلاق قافلة المواد الغذائية بعتيبية مكة    الحلم الضائع أندية جازان خارج الكبار    8 خيبات مثيرة كرويا    قروب يتحول إلى منصة لكل الرياضيين    المطلق يوضح حكم تعجيل إخراج الزكاة قبل أن يحل موعدها في شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيروت : إصابة 145 شخصاً في يوم ثان من المواجهات العنيفة
نشر في المدينة يوم 20 - 01 - 2020

أطلقت قوّات الأمن في بيروت الأحد الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي واستخدمت خراطيم المياه لتفريق متظاهرين ضدّ السلطة عمدوا إلى رشقها بالحجارة، في يوم ثان من مواجهات عنيفة أسفرت عن إصابة 145 شخصًا في بلد يشهد أزمة اجتماعية واقتصادية وسياسية.
وأصيب في يومين أكثر من 520 شخصًا نتيجة أعمال العنف. واتّصفت صدامات السبت التي أسفرت عن إصابة 377 شخصًا بعنف لا مثيل له منذ بدء الحراك الاحتجاجي غير المسبوق في 17 تشرين الأول/أكتوبر ضد طبقة سياسية يعتبرها المحتجون فاسدة وعاجزة.
وأُرسِلت تعزيزات من الجيش وشرطة مكافحة الشغب إلى وسط بيروت حيث تجمّع المتظاهرون عند مدخل جادّة مؤدّية إلى مقرّ البرلمان قرب ساحة الشهداء. ولليلة الثانية على التوالي، وعلى وقع هتافات "ثورة، ثورة"، رمى متظاهرون حجارة ومفرقعات نارية على حاجز لقوّات الأمن يمنع العبور عبر هذه الطريق. وردّت الشرطة باستخدام خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع وإطلاق الرصاصي المطاطي، كما شاهدت صحافية في فرانس برس. وقال الصليب الأحمر اللبناني إنّ 145 شخصًا أصيبوا بجروح، أرسل 45 منهم إلى المستشفيات. وبين الجرحى صحافيّان بحسب الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية. وأعلنت قناة "الجديد" المحلّية إصابة مصوّرها بجرح في يده جراء الرصاص المطاطي. وفي ظل سحابة من دخان الغاز المسيّل للدموع ووسط أمطار غزيرة، انسحب المتظاهرون في وقت متأخر من مساء السبت من نقطة تجمعهم الرئيسة، ما أدى إلى وقف الصدامات بحسب صحافيين في فرانس برس كانوا في المكان. وبقيت مجموعة صغيرة من المحتجين في الشوارع القريبة.
"مللنا"
بعد ثلاثة أشهر من الاحتجاجات، لم يتوقّف غضب المتظاهرين، فهم يشجبون خصوصاً تقصير السلطة أمام تفاقم الأزمة الاقتصادية التي تُتَرجم بطرد أعداد كبيرة من الأشخاص من وظائفهم، وبقيود مصرفيّة بالغة، وتراجع قيمة العملة اللبنانية. وقال المتظاهر مازن البالغ من العمر 34 عاماً "مللنا من السياسيين طبعا... بعد ثلاثة أشهر من الثورة أثبتوا لنا أنهم لا يتغيّرون ولا يسمعون وأنهم غير قادرين على القيام بشيء". ودعت قوى الأمن الداخلي اللبنانية على تويتر المتظاهرين إلى "الإبقاء على الطابع السلمي للتظاهر والابتعاد عن الاعتداء على الأملاك الخاصة والعامة والتهجّم على عناصر قوى الأمن".
والسبت، أطلقت القوى الأمنية الرصاص المطاطي في وسط بيروت، بعدما رشق متظاهرون حجارة وأعمدة طُرق تجاهها. وبثّت محطّات تلفزيونيّة محلّية شهادات عائلات أصيب أولادها، وأعمار بعضهم 18 عاما، برصاص مطاطي في عيونهم، كما انتشرت هذه الشهادات على تويتر.
وأعلنت منظّمة هيومن رايتس ووتش أنّه "ليس هناك أيّ مبرّر لاستخدام قوات مكافحة الشغب القوة المفرطة ضد متظاهرين سلميين إلى حد بعيد". وفي مواجهة هذا التصعيد، دعا الرئيس ميشال عون الى اجتماع أمني الإثنين بحضور وزيري الدفاع والداخلية، حسبما أعلنت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية.
التظاهرات تستعيد زخمها
أكّدت لجنة من محامي الدفاع عن المتظاهرين أنّه تمّ اعتقال نحو 40 متظاهرًا السبت قبل إطلاق سراحهم، موضحة أنّ "غالبيّتهم" كانوا ضحايا "عنف مفرط"، إذ أُصيب بعضهم "في الرأس والوجه أو الأعضاء التناسلية". وأضافت أنّ المحامين عاينوا في المستشفيات جروحًا ناجمة من الرصاص المطاطي في الوجه أو الرأس. واستعادت التظاهرات زخمها هذا الأسبوع، حيث شهد يوما الثلاثاء والأربعاء مواجهات عنيفة بين قوى الأمن ومتظاهرين أقدموا على تحطيم واجهات مصارف ورشق حجارة باتّجاه القوى الأمنية التي استخدمت الغاز المسيل للدموع بكثافة. ويطالب مئات آلاف اللبنانيين الذين ملأوا الشوارع والساحات منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر، برحيل الطبقة السياسيّة التي يحمّلونها مسؤوليّة تدهور الوضع الاقتصادي ويتّهمونها بالفساد والعجز عن تأهيل المرافق وتحسين الخدمات العامة الأساسية. وهم يدعون إلى تشكيل حكومة اختصاصيّين تنصرف إلى وضع خطة إنقاذية. وبعد أسبوعين من بدء الاحتجاجات، قدّم سعد الحريري استقالته من رئاسة الحكومة بضغط من الشارع. وكُلّف الأستاذ الجامعي والوزير الأسبق حسان دياب، بدعم من حزب الله وحلفائه، تأليف حكومة تعهّد أن تكون مصغّرة ومؤلّفة من اختصاصيّين، تلبيةً لطلب الشارع. إلا أنّ دياب لم يتمكّن حتى الآن من تشكيل حكومته. وتُواصل أحزاب الأكثرية النيابية مفاوضاتها، مع محاولة كلّ منها أن يكون ممثّلاً في الحكومة المقبلة. في هذا السياق، استقبل رئيس الجمهورية عصر الأحد رئيس الحكومة المكلّف، حسب الوكالة الوطنية للإعلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.