سمو ولي العهد يعزي أمير دولة الكويت في وفاة سمو الشيخ صباح الأحمد الصباح .. ويهنئ سموه بتوليه مقاليد الحكم في بلاده    انخفاض سعر "برنت" 0.66%    رئيس مجلس الأمة أمام الشيخ نواف: وفاة الشيخ صباح أصاب الكويت في قلبها    ماكرون: مواقف تركيا المؤيدة لأذربيجان متهورة وخطيرة    «سلمان للإغاثة» يسلم الدفعة ال 3 من المساعدات للصحة الفلسطينية لمواجهة كورونا    الهلال يرفض رحيل خريبين مجانا..ومفاجأة منتظرة    أمانة الشرقية تنفذ 911 جولة على الأسواق والمراكز التجارية    السديس يوجه بتخصيص المطاف للطواف ابتداءً من الأحد القادم    إصابات ووفيات كورونا حول العالم    صحة تبوك تحصل على الاعتماد المؤسسي للتدريب    الشؤون الإسلامية بنجران تنفذ غداً سلسلة من الكلمات الوعظية    الجدعان يشكر الملك سلمان وولي العهد على دعم قطاع الأعمال    أكثر من 11900 مستفيد من خدمات عيادات #تطمن ” في #حفر_الباطن    شؤون الحرمين تقيم تجربة افتراضية لخطة العمرة استعداداً لاستقبال المعتمرين    "الأرصاد" تنبه بهطول أمطار رعدية على عدد من محافظات منطقة مكة المكرمة    القيادة تهنئ رئيسي نيجيريا وقبرص بذكرى استقلال بلديهما    بايدن يواجه ترامب بالعربية: متى؟ إن شاء الله    ألمانيا تسجل 1798 إصابة جديدة بكورونا و17 وفاة    عاجل… انطلاق مؤتمر "يوروموني" بالشراكة مع صندوق التنمية العقارية.. غدٍ الخميس    اهتمامات الصحف السودانية    لجنة المسابقات تصدر جدول مباريات الدور الأول من الموسم الرياضي 2020-2021    الدخول إلى الهوتميل الخاص بي    استطلاع أمريكي: معظم مشاهدي المناظرة الرئاسية "منزعجون"    «الأرصاد»: أمطار على الجنوبية ورياح نشطة على الشرقية    درس علمي بجمعية شرورة غداً    بصفتها رئيسًا لمجموعة العشرين.. المملكة تؤكد اتخاذها إجراءات فعالة ومنسقة لمعالجة أزمة كورونا    الهلال الأحمر يطلق "برنامج الأمير تركي بن طلال التوعوي للإسعافات الأولية" في عسير    الموافقة على بدء العمل بالنظام الآلي لحصر ملكيات المساكن    «برّ جدة» توزع 500 حاسب آلي على الأيتام والأسر الفقيرة    محمد بن ناصر يستقبل قائد قوة جازان المكلف    الأزيمع وقائد «رياح الغرب» يستعرضان سير العمليات العسكرية    مجلس الوزراء يوافق على النظام الآلي لحصر ملكيات المساكن    12409 أجهزة لوحية مع شرائح بيانات تعزز التعليم عن بعد في الرياض    علينا سرد تاريخ بلادنا على أبنائنا وغرس الولاء والمحبة فيهم    الملك سلمان مغرداً: فقدتُ برحيل الشيخ صباح الأحمد الصباح أخاً عزيزاً وصديقاً كريماً وقامة كبيرة له في نفسي مكانة عظيمة    اسئله صعبه مع الاجوبه    .. ويطلق مبادرة برنامج سفراء تنمية الأسرة في المحافظات    عباره جميله عن الصديقه    اسماء اولاد بحرف الياء    ترامب: الشيخ صباح الأحمد كان صديقا وشريكًا لا يتزعزع    تزكية عبدالعزيز العفالق رئيساً لرابطة الدوري السعودي للمحترفين لأربعة أعوام مقبلة    حسين عبدالغني الأسطورة بمعناها الحقيقي    انواع سيارات تويوتا واسعارها    المملكة تحقق أكبر انتصار داعم لتحولات الطاقة النظيفة في العالم    تمديد دعم السعوديين في منشآت القطاع الخاص حتى شهر يناير    #وظائف قيادية شاغرة لدى شركة إميرسون    لا جديد.. إنها إيران    يوم الوطن.. 90 عاماً توّجت بخطاب الملك    الحماد: قرار الآسيوي مجحف في حق الهلال    قائد العمل الإنساني نقل العلاقة الكويتية السعودية لمرحلة جديدة    تعقيم المسجد الحرام 10 مرات يوميا    دراسة الاستعدادات لاستقبال المعتمرين بالحرمين    FIFA يفسخ عقد بلايلي مع الأهلي    استكمال المرحلة الثالثة من مشروع الدائري الثالث بمكة    محافظ #بلجرشي يعقد اجتماع المجلس المحلي بالمحافظة    أمير الشرقية: دعم الثقافة ينطلق من أساس راسخ    تحالف سعودي يطلق منصة إنتاج حرة للمبدعين    "الشورى" يوجه بزيادة نسبة التوطين في شركات الاتصالات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العسل المغشوش.. وصحة الإنسان
نشر في المدينة يوم 13 - 12 - 2019

كَثُر الغِش والتَّدليس في معظم أمور حياتنا؛ في كل ما نستهلكه من المأكولات، والمشروبات، وغيرها مما يُقبل عليه معظم الناس لسد احتياجاتهم اليومية. ومن ضمن هذه المواد الغذائية العسل بمختلف أنواعه المحلي والمستورد، والذي أصبح منتشراً في كل مكان من البقالات الصغيرة حتى الكبيرة منها، بل أصبح هناك محلات متخصصة في بيع العسل، ومتناثرة في كل مكان، لأنه سلعة مجزية جداً، ويُباع بأغلى الأثمان.
داهمت وزارة التجارة قبل فترة وجيزة مصنعاً لغش عسل النحل وتزوير منتجاته الأصلية بأخرى مختلطة بمواد ضارة بصحة الإنسان، وهذا المصنع يديره عدد من العمالة الوافدة التي استمرأت عملية الغش والتدليس في كل شيء، حيثُ أظهرت المضبوطات العديد من المواد المنتهية الصلاحية التي تدخل في تركيبات مكوِّنات العسل، حتى وصلت الجرأة بهم إلى إضافة زيوت سيارات لزيادة الوزن من أجل كسب مادي رخيص، مقابل صناعة مغشوشة قد تؤدي إلى هلاك الناس.
هذه العمالة المارقة الخارجة عن القانون، والضاربة بكل القيم والأخلاقيات الإسلامية (هذا إن كانوا مسلمين)، لأن المصطفى -صلى الله عليه وسلم- يقول: «مَن غشَّنا فليس منّا»، والتي أمنت على نفسها لقلة المتابعة والرقابة، ولذا فهي تعمل كما تشاء، وكيفما تشاء.
حتى نضمن سلامة غذائنا من المأكولات والمشروبات، يجب أن يكون هناك مختبرات متوفرة في معظم مناطق المملكة، المدن، والمحافظات تعني بإخضاع كل ما يأكله المستهلك أو يشربه للاختبار، نعم لدينا بعض المختبرات المحدودة، كالتي تقوم بها الأمانات، ولكن عطاءاتها محدودة للغاية، ومشغولة بمتابعة المطاعم، والكافتريات، ولذلك فهي محدودة العطاء، وربما يغيب عنها الكثير من المخالفات.
لذا فمن أجل أن نكون في مأمن من هذه الآفات التي ابتلينا بها في بلادنا، لأننا دولة مستهدفة من قبل الحاقدين والحاسدين للنِّعم العظيمة التي أكرمنا الله بها، (كل ذي نعمة محسود)، ورغم ما تقوم به الجهات الرقابية ذات العلاقة من جهودٍ مضنية وعمل دؤوب في حجب المواد الضارة بصحة المستهلكين سواء للمنتجات المحلية، أو المستوردة والمتابعة الجادة من قبل وزارة التجارة، ووزارة الشؤون البلدية والقروية ممثلة في الأمانات، وهيئة الجمارك، وهيئة الغذاء والدواء، وهيئة المقاييس والمواصفات السعودية، وغيرها من الجهات ذات المسؤولية المباشرة لضمان سلامة المواد الغذائية، إلا أن الكم الهائل الذي يتسرب إلى أسواقنا لا يمكن حصره، وقد يصل إلى يد المستهلك بطريقة أو بأخرى، دون أن يضبط من خلال هذه الجهات.
نقترح أن يكون هناك غرامات وجزاءات رادعة لكل مَن يُسوِّق مواد غير صالحة للاستهلاك الآدمي، بحيثُ تكون هذه الغرامات مادية كبيرة حسب جُرم الغش والتزوير للمواد المستعملة، وأن يكون السجن ولفترات طويلة لمَن يُمارس هذه الأفعال الشائنة من العمالة الفاسدة، مع إبعادها عن البلاد وعدم عودتها للمملكة نهائيا.
نشكر وزارة التجارة، ووزارة الشؤون البلدية والقروية ممثلة في الأمانات، وهيئة الجمارك، وهيئة المواصفات والمقاييس السعودية، وهيئة الغذاء والدواء على جهودهم المبذولة في حماية المستهلك، كما أن الشكر موصول إلى المواطن السعودي الذي يعتبر رجل من رجالات الأمن الذي يبلغ عن مثل هذه المخالفات، وعن كل ما هو ضار بصحة الإنسان من أجل أن تكون بلادنا نظيفة وخالية من هذه الملوثات القاتلة، والتخلص فوراً من هؤلاء المدلسين الأوباش.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.