أمير الجوف يستقبل مدير عام فرع المالية المعين حديثاً    "هدف" يودع 348 مليون ريال في حسابات الباحثين عن عمل    من بينها الإعفاء من الرسوم … 8 قرارات من «التخصصات الصحية» لدعم متدربيها    خالد السليمان: السعودية أكدت أن عيش المواطن الكريم فوق كل اعتبار    "الأرصاد": تنبه لهطول أمطار رعدية على منطقة جازان    جامعة نجران تعلن مواعيد القبول لخريجي الثانوية.. رابط التقديم    الشيخ السديس يتفقد مبنى الرئاسة العامة لشؤون الحرمين    المغرب تسجل 114 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الهلال يواصل تدريباته على ملعبه    سمو أمير منطقة الجوف يعزي الجهني بوفاة شقيقه    منصة معين تنجز 33 ألف طلب لخدمة "قضاياي"    النصر يواصل تدريباته على فترتين    اهتمامات الصحف التونسية    توضيح من الموارد البشرية بشأن إجازة عيد الأضحى    "منشآت" تختار 20 بحثاً لطلاب "موهبة" لتحويلها لمشروعات تجارية    مختصون يتوقعون زيادة أسعار التأمين على «السيارات» بداية العام المقبل    هنا البروتوكولات الصحية الخاصة بموسم حج 1441ه        اهتمامات الصحف السودانية    الأرصاد تنبه من سحب رعدية على منطقة الباحة    توفي والدها وتسكن مع أختها كيف تثبت الاستقلالية في حساب المواطن؟    تدشين أكبر مستشفى للإبل على مستوى العالم في السعودية    الجيش الليبي: مقتل جنرال تركي كبير في قصف "الوطية" الليبية    24 قتيلاً في الأمطار الغزيرة باليابان    الهند تتجاوز روسيا في عدد الاصابات بفيروس #كورونا    الصين تطلق تحذيراً بعد تسجيل إصابة بمرض"الطاعون الدملي"    "سعود الطبية": نحو 7 آلاف مستفيد من خدمة توصيل الأدوية للمنازل    كلوب: تركيز ليفربول لا ينصب على الأرقام القياسية    أمير القصيم يدشن مشروع مستشفى الإبل الأكبر على مستوى العالم    كلوب ينتقد الحكم بسبب صلاح    فنون أبها تنظم أمسية عن تجارب الدراما والمسرح    ولاية فيكتوريا الاسترالية تسجل اعلى حصيلة اصابات يومية بفيروس كورونا منذ بدء الوباء    العدل ل عكاظ : إنجاز 55 % من محكمة عنيزة    ولي العهد يهنئ الرئيس غزالي    حَلْب تركي خضوع.. خنوع.. وابتزاز قطري    الموكلي: العمل في «الأندية» لا يساوي عشر العمل في «جمعيات الثقافة»    القصبي: عالجوا قضايا المواطن.. وانتقدوا بموضوعية    إعلامية الشورى و«الثقافة» تستعرضان آليات مواجهة الحملات المغرضة    إلغاء 50 % من المراكز الحكومية والاتجاه نحو الرقمنة    بغداد: لدينا خيارات للرد على استفزازات أنقرة    سلطان بن سلمان يعزي هاتفياً    «ساما»: 1.75 مليار ريال زيادة بمصروفات مبادرة دعم «الخاص»    الملك يوافق على تمديد عدد من المبادرات المتعلقة بالتأشيرات والإقامات للوافدين    أمير «الشمالية» يسلم 100 وحدة سكنية للمستفيدين    الطائف: الإصابات ترتفع.. وتكدس في عيادات «تطمّن»    اتحاد القدم ينتظر موافقة الحكام الأجانب    الاتحاد يصل عسير ويخوض 4 وديات    "فرسان" تاريخ عريق.. وشواهد حضارية متجذرة    في حب "الممثلة".. رجاء الجداوي    برلمان الطفل يستعرض «سرد الذات» في القراءة الإبداعية    برشلونة يتفوق على فياريال ليتجاوز أثار أسبوع صعب    بين الرثاء والنياحة فرق    الناقور وقوارب الموت الإيطالية    :سمو أمير منطقة جازان يعزي بوفاة رئيس تحرير جريدة الرياض فهد العبدالكريم ..    الانتهاء من أعمال فرش مسجد قباء    أمير نجران : لا أحد أعلى من القضاء والتقاضي    مريع بن حمد أبو دبيل في ذمة الله    الأمانة.. والنفاق السلوكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المالية تسلط الضوء على التوقعات الاقتصادية العالمية والمخاطر المترتبة على اقتصاد المملكة
نشر في المدينة يوم 20 - 03 - 2019

نظمت وزارة المالية، ممثلة في وحدة السياسات المالية والكلية بالاشتراك مع مركز الشراكات والمعرفة بالوزارة، مساء أمس، ندوة "التوقعات الاقتصادية العالمية والمخاطر والآثار المترتبة على اقتصاد المملكة" التي قدمها السيد جون ووكر المؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة أكسفورد إكونومكسOxford Economics التي تعد من أهم المؤسسات العالمية المتخصصة في مجال التوقعات والاستشارات الاقتصادية. وافتتح الندوة مساعد وزير المالية للشؤون الدولية والسياسات المالية الأستاذ عبدالعزيز الرشيد، وأدارها مدير عام وحدة السياسات المالية والكلية الدكتور سعد الشهراني.
وألقت الندوة الضوء على واقع الاقتصاد العالمي والمخاطر الاقتصادية العالمية، والتي من أبرزها: الحرب التجارية العالمية، واحتماليات التباطؤ الاقتصادي العالمي في كل من الصين والولايات المتحدة وأوروبا وأثره المتوقع على الأداء الاقتصادي العالمي خلال السنوات القليلة المقبلة. وقال السيد جون ووكر: "الاقتصاد العالمي يعاني من تباطؤ عام، وهناك مخاوف من حدوث ركود اقتصادي في الوقت القريب، لكن في الحقيقة لا يوجد أدلة تدعم هذه المخاوف". وأضاف: "هناك أسباب تدعم التفاؤل بشأن الاقتصاد العالمي لعام 2019م، حيث أن نمو الاقتصادي الأمريكي القوي لا يزال مدعوماً بالتوسع في الميزانية العامة للولايات المتحدة، وتأثير الرسوم الجمركية على النمو الاقتصادي العالمي سيكون متوسطاً، والتشديد في السياسات المالية في الصين سيعمل على كبح التباطؤ الاقتصادي الحاد، إضافةً إلى أن منطقة اليورو ستواجه ظروفاً سلبية أقل".
كما استعرض السيد جون ووكر توقعات "أوكسفورد إكونومكس" الأساسية حول الاقتصاد السعودي، والتحديات والمخاطر الرئيسية على المديين القصير والمتوسط، وتطرق إلى أثر ميزانية المملكة قائلاً: "أعلنت المملكة ميزانية توسعية مع مبادرات تدعم نمو القطاع غير النفطي، مثل زيادة الإنفاق الحكومي، وحزمة تحفيز القطاع الخاص، والمشاريع العملاقة للرؤية، إضافة لدعم حساب المواطن ما سيرفع معدل الاستهلاك ويعزز النشاط غير النفطي في المملكة، حيث أن السياسة المالية التوسعية للعاميين الأخيرين رفعت من معدلات النمو غير النفطي بالرغم من تطبيق بعض الإصلاحات المالية". وتوقع السيد ووكر أن تتحسن معدلات نمو الناتج المحلي غير النفطي على المدى المتوسط، وقال بأن معدل التضخم في المملكة ما يزال ضمن معدلات مناسبة خلال الأعوام القادمة، مع وجود تحسن في الاستثمار الأجنبي وبيئة الاستثمار والقيام بالأعمال. كما أشار المحاضر إلى وجود فرص مميزة ومتاحة في الاقتصاد السعودي لدعم النمو والاستدامة وخلق الوظائف ينبغي استغلالها، لاسيما أن سوق العمل يحتاج الى إصلاحات أكبر لتقليص معدلات البطالة للوصول إلى مستهدفات رؤية المملكة 2030.
وقد شهدت الندوة تفاعل كبير من الحضور حيث طرحت العديد من التساؤلات حول مستقبل أسواق النفط، والتأثيرات المحتملة للنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، وعن المخاطر أمام القطاع المالي، وما يدور حول احتمالات حدوث أزمة عالمية جديدة، حيث استبعد السيد ووكر ذلك على الرغم من إمكانية حدوث تباطؤ في معدلات النمو العالمي بدءاً من عام 2020 وعدم وجود عوامل واضحة تؤدي إلى ارتفاع معدلات النمو بنسب مرتفعة لفترات طويلة مثلما حدث في فترات سابقة".
ومما يجدر ذكره أن هذه الندوة شهدت حضور عدد من الجهات المهمة، من ضمنها: وزارة الاقتصاد والتخطيط، ومؤسسة النقد العربي السعودي، وهيئة السوق المالية، والهيئة العامة للإحصاء، والهيئة العامة للزكاة والدخل، ومركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية، وجمعية الاقتصاد السعودية، وجامعة الملك سعود، وشركة سابك وبعض البنوك ومؤسسات القطاع الخاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.