"سكني" يُسلم نحو 13 ألف أرض مجانية لمستفيديه خلال "نوفمبر" الماضي    هيئة العمل الفلسطيني في بيروت ترحب بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بتجديد التفويض لوكالة الأونروا    كشافة وزارة التعليم تُنظم دراسة كشفية تأسيسية بحرية في القنفذة    رئيس وزراء جمهورية باكستان يغادر المدينة المنورة    وفد من الإدارة العامة للرقابة على الأسواق في الصين (SAMR) يزور هيئة المواصفات والمقاييس    خادم الحرمين الشريفين يهنئ دولة السيد بوريس جونسون بمناسبة فوز حزبه في الانتخابات العامة لبريطانيا وإيرلندا الشمالية    القيادة تهنئ جونسون لفوز حزبه في الانتخابات البريطانية    ورشة عمل بأمانة الطائف .. تدعم قدرات منفذي المشروعات    ريفر بليت يتوج بطلا لكأس الأرجنتين بفوزه على سينترال كوردوبا بثلاثية    تطورات قضية «الثراء الحرام» بالسودان.. الحكم على «البشير» وإيداعه مؤسسة الإصلاح    «العدل» توضح مزايا العقد الإلكتروني للزواج    أهالي صامطة يشيعون جثمان شهيد الواجب “المحنشي”    اهتمامات الصحف البريطانية    وظائف أكاديمية ب«جامعة الأمير سطام».. التخصصات ورابط التقديم    اقتحام منازل وسرقة مجوهرات.. الإطاحة بمواطن تورّط في عدة جرائم بالرياض    نبيل معلول: الهلال مرعوب من الترجي    آدم: أرفض تقييم مستواي    "الصحة" تطرح 2942 وظيفة شاغرة    رئيس البرلمان العربي يُهنئ الرئيس الجزائري المنتخب    الحملة الميدانية المشتركة تضبط (4330769) مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    مصرع شخص وإصابة 5 آخرين جراء رياح عاتية في فرنسا    مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يُصدر عدداً جديداً من مجلة الحوار    أكثر من 84 ألف زائراً لمعرض جدة الدولي للكتاب    ضوابط مشددة لحماية «دون ال18» من الإعلانات المضللة    "الأرصاد": استمرار هطول الأمطار الرعدية على عدد من المناطق    10 اشتراطات في خدمة “إيقاف المركبات”.. أبرزها “صحيفة سوابق” لراكن السيارة    سيطرة على المجال الجوي في العاصمة    ولي العهد يحسم الجولة مع الإعلام المُغرض ميدانيًا                    جانب من الحفل        «تعليم جدة» يطلق ملتقى «مكافحة الفساد»    ولي العهد يرأس التكوين الجديد لمجلس إدارة «شركة القدية للاستثمار»    «سكني» يسلم فللا جاهزة في 19 مشروعاً    فهد الحارثي    الأمير فهد بن عبدالله يستعرض مخرجات مشروع قياس رضا المستفيدين    الاتحاد يخشى الفيصلي.. وضمك يصطدم بالفيحاء    الوحدة في الصدارة بعد غياب 12 عاماً    صدارة دوري الطائرة بين الأهلي والهلال    «تويتر» تزيد دقة صورها على الويب 4 مرات    المنيع يدعو للعمل بإستراتيجية نشر الثقافة الحقوقية    وزراء «الشؤون الدينية» في عدة دول: دور سعودي بارز في نشر التسامح    عشريني يقهر الإعاقة وينال دبلوم المعلمين    العواد من بروكسل: 60 قراراً إصلاحياً في حقوق الإنسان    البشري مودعاً جامعة الجوف: بكيت وفاء لأحبابي.. وشوقاً لأولادي الراحلين    آخر صيحة.. عدسات تقنية بشحن لاسلكي!    3 عوامل رئيسية لآلام الكعبين المتكررة    تقديس اللا تغيير    مواطن يذهب لمصر ليزرع أسنان فيعود المملكة مقتولا بالطعن    مصطلح حروب المرتدين في مناهجنا الدراسية (1)    لماذا يكره أبناؤنا القراءة؟!    «طب الحشود» بجدة يوصي بتعزيز الأمن الصحي.. والإفادة من «الذكاء الاصطناعي»    صامطة تشيع الشهيد "المحنشي"    إمام وخطيب المسجد الحرام : "الواجب على المرء ألا يلتفت لما يقوله الناس عنه إذا كان على الجادة"    خطبة الجمعة من المسجد النبوي الشريف للدكتور أحمد بن طالب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المالية تسلط الضوء على التوقعات الاقتصادية العالمية والمخاطر المترتبة على اقتصاد المملكة
نشر في المدينة يوم 20 - 03 - 2019

نظمت وزارة المالية، ممثلة في وحدة السياسات المالية والكلية بالاشتراك مع مركز الشراكات والمعرفة بالوزارة، مساء أمس، ندوة "التوقعات الاقتصادية العالمية والمخاطر والآثار المترتبة على اقتصاد المملكة" التي قدمها السيد جون ووكر المؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة أكسفورد إكونومكسOxford Economics التي تعد من أهم المؤسسات العالمية المتخصصة في مجال التوقعات والاستشارات الاقتصادية. وافتتح الندوة مساعد وزير المالية للشؤون الدولية والسياسات المالية الأستاذ عبدالعزيز الرشيد، وأدارها مدير عام وحدة السياسات المالية والكلية الدكتور سعد الشهراني.
وألقت الندوة الضوء على واقع الاقتصاد العالمي والمخاطر الاقتصادية العالمية، والتي من أبرزها: الحرب التجارية العالمية، واحتماليات التباطؤ الاقتصادي العالمي في كل من الصين والولايات المتحدة وأوروبا وأثره المتوقع على الأداء الاقتصادي العالمي خلال السنوات القليلة المقبلة. وقال السيد جون ووكر: "الاقتصاد العالمي يعاني من تباطؤ عام، وهناك مخاوف من حدوث ركود اقتصادي في الوقت القريب، لكن في الحقيقة لا يوجد أدلة تدعم هذه المخاوف". وأضاف: "هناك أسباب تدعم التفاؤل بشأن الاقتصاد العالمي لعام 2019م، حيث أن نمو الاقتصادي الأمريكي القوي لا يزال مدعوماً بالتوسع في الميزانية العامة للولايات المتحدة، وتأثير الرسوم الجمركية على النمو الاقتصادي العالمي سيكون متوسطاً، والتشديد في السياسات المالية في الصين سيعمل على كبح التباطؤ الاقتصادي الحاد، إضافةً إلى أن منطقة اليورو ستواجه ظروفاً سلبية أقل".
كما استعرض السيد جون ووكر توقعات "أوكسفورد إكونومكس" الأساسية حول الاقتصاد السعودي، والتحديات والمخاطر الرئيسية على المديين القصير والمتوسط، وتطرق إلى أثر ميزانية المملكة قائلاً: "أعلنت المملكة ميزانية توسعية مع مبادرات تدعم نمو القطاع غير النفطي، مثل زيادة الإنفاق الحكومي، وحزمة تحفيز القطاع الخاص، والمشاريع العملاقة للرؤية، إضافة لدعم حساب المواطن ما سيرفع معدل الاستهلاك ويعزز النشاط غير النفطي في المملكة، حيث أن السياسة المالية التوسعية للعاميين الأخيرين رفعت من معدلات النمو غير النفطي بالرغم من تطبيق بعض الإصلاحات المالية". وتوقع السيد ووكر أن تتحسن معدلات نمو الناتج المحلي غير النفطي على المدى المتوسط، وقال بأن معدل التضخم في المملكة ما يزال ضمن معدلات مناسبة خلال الأعوام القادمة، مع وجود تحسن في الاستثمار الأجنبي وبيئة الاستثمار والقيام بالأعمال. كما أشار المحاضر إلى وجود فرص مميزة ومتاحة في الاقتصاد السعودي لدعم النمو والاستدامة وخلق الوظائف ينبغي استغلالها، لاسيما أن سوق العمل يحتاج الى إصلاحات أكبر لتقليص معدلات البطالة للوصول إلى مستهدفات رؤية المملكة 2030.
وقد شهدت الندوة تفاعل كبير من الحضور حيث طرحت العديد من التساؤلات حول مستقبل أسواق النفط، والتأثيرات المحتملة للنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، وعن المخاطر أمام القطاع المالي، وما يدور حول احتمالات حدوث أزمة عالمية جديدة، حيث استبعد السيد ووكر ذلك على الرغم من إمكانية حدوث تباطؤ في معدلات النمو العالمي بدءاً من عام 2020 وعدم وجود عوامل واضحة تؤدي إلى ارتفاع معدلات النمو بنسب مرتفعة لفترات طويلة مثلما حدث في فترات سابقة".
ومما يجدر ذكره أن هذه الندوة شهدت حضور عدد من الجهات المهمة، من ضمنها: وزارة الاقتصاد والتخطيط، ومؤسسة النقد العربي السعودي، وهيئة السوق المالية، والهيئة العامة للإحصاء، والهيئة العامة للزكاة والدخل، ومركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية، وجمعية الاقتصاد السعودية، وجامعة الملك سعود، وشركة سابك وبعض البنوك ومؤسسات القطاع الخاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.