أكثر من مليار و589 مليون ريال مشروعات تنموية في أبو عريش    النيابة العامة تعلن توفر وظائف شاغرة للرجال بمرتبة «ملازم تحقيق»    شورية تشارك في الجلسة البرلمانية بالأمم المتحدة    الكونجرس يطلع على مشروعات البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن    القيادة تهنئ رئيسة نيبال بذكرى يوم الديمقراطية لبلادها    أتلتيكو «العنيد» يسقط ليفربول بهدف ساؤول    هالاند يقود دورتموند لضرب سان جيرمان بثنائية    إنشاء مجلس التنسيق الأعلى السعودي - الجزائري    زواج جماعي للحد من الإسراف في عويره    أمير الشمالية: نعمل ليكون «مهرجان الصقور» وجهة سياحية    فيصل بن مشعل يؤكد أهمية تأصيل القدوة الحسنة لدى الشباب والفتيات    كاريلي بدأ المهمة.. ويواجه الإعلام اليوم    «الأمن الصناعي» تحقق جائزة الخدمات الميدانية في ملتقى أبشر    STC تفند محاولات الابتزاز وتوضح حقيقة شعارها    نائب أمير الجوف يقدم تعازيه لأسرتي المانع والمهنا    آمال وتطلعات من مجلس شؤون الجامعات    عم نايف: والده فُجع بخطفه ومات بعد إصابته بالقلب    طليقة سلطان ماليزيا تفجّر «مفاجأة الخيانة»    «مكتبة المؤسس» تدعم مبادرات الوصول الحر في الجامعات الخليجية والعربية    النصر يتغلب على العين بهدفين.. والتعاون بالعلامة الكاملة يتصدر مجموعته    غوتيريس: على العالم الاستعداد لمخاطر كورونا الهائلة    الجيش الليبي يقصف سفينة أسلحة تركية في ميناء طرابلس    مشعل بن ماجد يتوج الفائزين بمسابقة جامعة جدة للقرآن    «القيادة» تهنئ رئيسة نيبال بذكرى يوم الديمقراطية لبلادها    فيصل بن سلمان يُدشن ملتقى الانتماء واللُّحمة الوطنية بالمدينة    مدرب مصر: سعيد بالبداية القوية.. ومدرب الجزائر ينوّه: لم نخسر بطاقة التأهل    تعرف على أسماء المتورطين في تهريب الأسلحة والمخدرات بالمهرة اليمنية    من حق الفلسطينيين أن يرفضوا صفقة القرن    العظماء السعوديون الأربعة    أمير القصيم: علينا إبراز وتشجيع كل قدوة حسنة    دورة لتصحيح وتلقين التلاوة بجازان    الغزالي وكانط في النادي الأدبي    منظمة الصحة العالمية تدعو الدول للمزيد من الاستعدادات قبل أن ينتشر كورونا على نطاق أوسع    القضية مقامرات السيد وزيف محور المقاومة    شرطة القصيم تطيح بتشكيلٍ عصابي تورط بارتكاب جرائم سرقة المنازل    هدر الإسكان    المملكة ملتقى الحضارات نجران والعلا نموذجا    المشاهير الرازق في السماء والحاسد من الأرض    اسمه تمكين لا تهجين    مدير "طبية المسلحة": تقليص الانتظار بالطوارئ 55% وتدوير الأسرة 13 %    محافظ الطائف⁩ يترأس اجتماع المجلس المحلي للتنمية والتطوير التاسع في الدورة الخامسة    محافظ الدرب يتفقد عدداً من قرى مركز ريم التابع للمحافظة    بالفيديو.. “الزعاق”: البرودة الشديدة انتهت والأجواء المعتدلة بعد أسبوعين    النيابة : يجب إطلاع صاحب المسكن على إذن التفتيش    العواد يستقبل وفد الخارجية الفرنسي ويبحث أوجه التعاون في مجال حقوق الإنسان    سعود بن نايف يرأس اجتماع مجلس المنطقة الشرقية ال 12    جداريات الخط العربي تزين الأماكن العامة    وظائف ب جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية    خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء    محافظ المجاردة يدشن مهرجان العلوم والتميز والإبداع للموهوبين والموهوبات في شتانا غير    افتتاح نادي العظام والإصابات الرياضية التابع للمركز التخصصي للعظام والإصابات الرياضية بالمستشفى السعودي الألماني بعسير    حساب المواطن يرد على مستفيد يشكو إيقاف الدعم    أمير الجوف يستقبل مدير مكتب وكالة الأنباء السعودية    التلفزيون الرسمي: وفاة مدير مستشفى مدينة ووهان الصينية بسبب «كورونا»    سمو الأمير فيصل بن مشعل يدشن أيقونة "القصيم" في موقع صحيفة الوطن الإلكتروني    الجبير خلال استقباله وفد الكونجرس الأمريكي    جانب من الاستقبال    المقرود الثمانيني ينكب أميرة الماس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهام الحشد الطائفي العراقي
نشر في الجزيرة يوم 25 - 11 - 2016

ليست وحدها المدن والأندية الرياضية التي تعمل توأمة فيما بينها، فهذه الموضة استهوت المليشيات والجماعات الإرهابية، وآخرها توأمة مليشيات الحشد الطائفي العراقية مع الحرس الثوري الإيراني، وبالتحديد مع الفيلق الإرهابي التابع للحرس الثوري «فيلق القدس»، فبعد الخسائر الجسيمة التي تكبدها الحرس الثوري في معارك سوريا وبالذات في جبهة حلب، والتي تجاوزت الألف جندي، يعمل ملالي إيران على إعداد وتهيئة مناصريهم من العراقيين لمعاونة مليشيات الحرس الثوري في سوريا بعد أن ينجزوا المهمة الموكلة إليهم في العراق، ودون الإعلان عن ذلك تم توأمة مليشيات الحشد الطائفي العراقي مع مليشيات الحرس الثوري من خلال فيلق القدس الإرهابي الذي يمد مليشيات الحشد الطائفي بضباط من الحرس الثوري بموافقة حكومة حيدر العبادي تحت صفة مستشارين، وهم في الحقيقة الضباط الذين يقودون المعارك الآن في جبهات القتال في معركة نينوى ضد تنظيم داعش الإرهابي.
وقد استغل الإيرانيون دعم ومساندة العبادي لمليشيات الحشد الطائفي، وزود هذه المليشيات بدبابات ومدرعات وأسلحة إيرانية فيها الصواريخ المتوسطة المدى التي تشير معلومات مسربة أن الإيرانيين أقاموا خط تصنيع للأسلحة في العراق مثلما فعلوا في سوريا، وأن خط التصنيع الإيراني ينشط في تصنيع الصواريخ البالستية القصيرة والمتوسطة المدى أو تعديل الصواريخ التي يستوردها من كوريا الشمالية، وتعديل الدبابات وعربات النقل والمدرعات، بالإضافة إلى تصنيع الذخائر والأسلحة الخفيفة كالرشاشات والقذائف المدفعية والآر بي جي، وجميعها توجه إلى مليشيات الحشد الطائفي، الذي تؤكد مصادر عراقية بأنه أصبح أقوى تجهيزاً من الجيش العراقي، الذي وإن تفوق على مليشيات الحشد الطائفي بتزويد أمريكا له بطائرات حربية متطورة إلا أن ملالي إيران يسعون إلى تطوير قدرات مليشيات الحشد الطائفي، ولن يكون بعيداً أن يزودهم بطائرات خفيفة ومروحية كبداية مثلما فعلوا لمليشيات الحرس الثوري في إيران، الذي أصبح الآن أكثر عدة وعدداً من الجيش الإيراني.
مليشيات الحشد الطائفي العراقي التي يتلقى قادتها التعليمات والأوامر من ملالي إيران أمامهم مهام محددة تخدم أجندة النظام الإيراني، وهو ما كشفت عنه مشاركتهم في معارك نينوى، إذ كلفوا بالسيطرة على قضاء تلعفر الذي تسكنه أغلبية تركمانية تجمع بين التركمان السنة -وهم الأكثرية- وتركمان الشيعة الذين هم أقل منهم، ولكن بعضهم لا يحبذ دخول مليشيات الحشد الطائفي إلى فضائهم، ولكن دعم وتأييد العبادي لمشاركة الحشد الطائفي في معارك نينوى شجع قادة الحشد على اقتحام مطار تلعفر، ومن المتوقع اقتحامهم المدينة التي تشكل النافذة العراقية للولوج إلى الأراضي السورية، مما يحقق تواصلاً لوجستياً وعسكرياً بين مليشيات الحرس الثوري الإيرانية ومليشيات الحشد الطائفي العراقية، والذين يؤكدون أن مهمتهم الثانية هي احتلال الرقة بعد إخراج داعش منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.