مستقبل باهر وزاهر    نائب أمير القصيم: ثقة وتطلع نحو المستقبل    فاتحة خير على الوطن والمواطن    أقل من ساعة لدخول الصاروخ الصيني المجال الجوي للأرض    الرياض - إسلام أبادشراكة المصير المشترك.. دعم قضايا الأمة.. نبذ الطائفية    فلسطين تطلب اجتماعاً عربياً لمواجهة إسرائيل    الحكومة الأردنية تدين التفجير الإرهابي في العاصمة الأفغانية كابول    أزمة سد النهضة تهيمن على مباحثات أمريكية - أفريقية    ولي العهد يهنئ بوتين وجباروف بذكرى يوم النصر    "الاتحاد الآسيوي": لاعب الهلال "البريك" أفضل لاعب في شهر إبريل    «السوبر الأوروبي».. 9 استسلموا.. 3 صامدون    الاتحاد يستعد لمواجهة "ضمك" بتعادل ودي أمام الرائد    أخضر السلة يعسكر للآسيوية    إنقاذ طفلة معلقة في أعلى فندق مهجور بالمدينة    "المرور" يعلق على فيديو حادث التصادم المتعمد بين مركبتين في الرياض    بالصور.. إغلاق سوق شعبي بمكة لعدم التزام مرتاديه بالإجراءات الاحترازية    شرطة الشمالية تلقي القبض على شخص قام بابتزاز فتاة في طريف    بالفيديو.. "الأمن العام" يستعرض وقائع للقبض على مرتكبي عدد من الجرائم    12 إصابة تغلق 12 مسجداً مؤقتاً في 5 مناطق    «الصحة»: 997 إصابة بكورونا في 24 ساعة    ولي العهد يستعرض مع قائد الجيش الباكستاني العلاقات الثنائية في المجالات العسكرية والدفاعية    أمير منطقة القصيم: ولي العهد برؤية المملكة 2030 هو مهندس مستقبل وطننا المتطور بالتخطيط والعمل المنظّم    فواصل    عبداللطيف الحسيني ينجح في مهمته الأولى    رئيس وزراء باكستان الإسلامية يزور المسجد النبوي    مشاريع تقنية لتعزيز التحول الرقمي    ولي العهد يعلن مبادرتَي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر    5 اتفاقيات بين الرياض وإسلام أباد ووفد سعودي يزور باكستان بعد العيد    أسعار النفط ترتفع وسط تفاؤل حيال تعافي الاقتصاد العالمي    خادم الحرمين يأمر بترقية عدد من أصحاب الفضيلة أعضاء النيابة العامة    وفاة الإعلامي الرياضي عادل التويجري    ليلة رمضانية بنكهة فرنسية    وزير الإعلام المكلَّف يتفقد جريدة أم القرى    تبي تسافرون!!    جموع المصلين يؤدون صلاة القيام ليلة 27 في المسجد النبوي    يجوز إقامة صلاة العيد وخطبتها ثلاث مرات في دول الأقليات المسلمة    الربع الخالي يروي عطش المنطقة    «السعودية الخضراء».. حلم يتحقق    قيادات نسائية: المرأة السعودية تعيش «عصر التمكين»    4 جامعات سعودية الأفضل عربيا في تصنيف شنغهاي 2020    محمد بن سلمان.. رؤية تنقلنا إلى عنان السماء    مهندس الرؤية.. من المحلية إلى العالمية    وقْف لغة القرآن.. شكراً خالد الفيصل    التويجري في ذمة الله    محمد بن سلمان.. إنجاز وإعجاز برؤية عصرية    أكثر من 80 زيارة رقابية تنفذها أمانة الحدود الشمالية تزامناً مع قرب عيد الفطر    عطيف: ولي العهد يجود عطفا وإحسانا    مجلس الوزراء اليمني يثمن دعم المملكة ومواقفها المستمرة والثابتة في دعم اليمنيين    تعليم نجران منجزات عالمية ومبادرات تطوعية    الحرية بين كبح وانفلات    واتساب يكشف عواقب رفض سياسة الخصوصية الجديدة    حوار ولي العهد (2) قوة السرد ومنطق الدولة    السَّلَامُ.. تطهير للقلب وثقة بالله    التقاعد : استمرار خدمة العملاء طيلة إجازة عيد الفطر المبارك    علم أمراض العضلات والأعصاب الطرفية: التشخيص المبسط    سفارة المملكة في مدريد: قرار السفر لإسبانيا مقيد حتى 31 مايو    الإمارات تسجل 1735 إصابة جديدة وحالات وفاة بفيروس كورونا    أمير الباحة : وزارة التعليم استطاعت أن تقدّم نموذجًا سعوديًا فريدًا في التعليم عن بُعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بهدف التطور واحتواء أصحاب التعديات . الهيئة العليا لتطوير مكة المكرمة تشرع في تطوير ملكية "الشربتلي"
نشر في الحياة يوم 03 - 12 - 2005

شرعت الهيئة العليا لتطوير منطقة مكة المكرمة وضع ملامح تطويرية لملكية رجل الأعمال عباس محمد شربتلي في مدينة جدة، ضمن آلية محفزة للارتقاء بالبيئة العمرانية في المنطقة.
ويأتي تحرك الهيئة العليا في إطار مشروع متكامل لتنظيم الملكيات المعتدى عليه في مدينة جدة، وفي مقدمها ملكية"الشربتلي".
ويقول تقرير الهيئة العليا الذي اطلعت عليه"الحياة"،"إن ملكية"الشربتلي"الواقعة في محافظة جدة تعد ضمن الملكيات المعتدى عليها، نظراً لثبوت ملكية الشربتلي المؤكدة بالصكين رقم 652 تاريخ 19/10 /1376ه، ورقم890 تاريخ 17 / 9 / 1372ه، والواقعة في الجزء المراد تطويره من الكيلو السادس شمال وجنوب طريق مكة المكرمة إلى الكيلو العاشر ومساحته العامة 4.334.920 مليون متر مربع والتي شيدت على بعضها مبان ومساكن للمواطنين بالتعدي".
وأوضحت الهيئة في تقريرها أن خطة تطوير هذه المنطقة ترتكز على خلق قيمة مضافة للأراضي الواقعة ضمن منطقة التطوير وذلك من خلال تخطيط المنطقة بالكامل وتعديل استخدامات الموقع ورفع مساحات معدلات البناء المسموح بها وإيجاد مساحات للمرافق والخدمات العامة.
وأكدت الهيئة أن من شأن مشروع التطوير رفع قيمة الأراضي في المنطقة، أي ما يعني عملياً الفرق بين القيمة الحالية للأراضي والقيمة المستقبلية لها بعد التطوير، مشيرة في هذا الشأن، إلى أن هذه العملية التطويرية المحفز للعملية التطويرية بحيث يستفيد من ذلك مالك الأرض وأصحاب الحيازات والمستثمرون وقبل كل شيء المدينة والمجتمع.
ووضعت الهيئة تصوراً للإجراءات التنفيذية للمشروع على النحو الآتي: وضع مخطط تفصيلي للمنطقة يوضح فيه استخدامات الأراضي الحالية والمستقبلية ومناطق الخدمات، والاتفاق بين مالك أرض الشربتلي والمستثمر وهي شركة جدة القابضة على تكوين شركة في ما بينهم هدفها تطوير المنطقة المطوّر، على أن تكون الهيئة العليا هي الراعية للعملية التطويرية وتشرف بالتنسيق مع أمانة جدة على تفاصيل المشروع وتذلل أي عقبات تعترض طريقه.
كما وضعت الهيئة تصوراً كاملاً للتعامل لأصحاب الحيازات والمعتدين ومن لديهم صكوك على الأراضي في الموقع، حيث سيكونون شركاء في العملية التطويرية، وفقاً للآلية الآتية:"من لديه صك له الحق أن يدخل شريكاً بقيمة عقاره التي تقدرها لجنة تثمين العقارات الرسمية وله الحق في تطوير عقاره بنفسه أو البيع لمن يرغب، في ما من لديه حيازة في الموقع وليس لديه صك له الخيار أن يدخل شريكاً بقيمة أنقاضه فقط أو أن يشتري من المالك ويصحح وضعه وبالتالي يكون له الحقوق المذكورة في الفقرة السابقة". وبحسب الآلية، فإن للمطور الخيار، وفق ما يتطلبه الوضع والمخطط العام، أن يزيل جميع العقارات العشوائية ثم يقوم ببيعها بعد تزويدها بما تحتاجه من مرافق وخدمات أو أن يقوم المطور بالبناء عليها أو غيره من طرق الاستثمار التي تعود بالفائدة على الجميع.
جدة ... "مخنوقة" بالبيئة الطبيعية
عمران جدة يمتد على مساحة 350 كيلو متراً مربعاً بينما انتشار المباني يأخذ طابعاً رأسياً على طول ساحلها من الشمال إلى الجنوب، إذ يمتد ساحل جدة بطول 100 كيلو متر.
أما النطاق العمراني، فمدينة جدة وقعت تحت ضغوط ظروف طبيعية وبيئية انعكست على مساحات الامتداد والتوسع في هذا النطاق، فمن جهة الغرب يقف البحر عائقاً أمام التوسع من هذه الجهة، وإذا ما اتجهنا جنوباً، فإن المناطق الصناعية تشكل حاجزاً طبيعياً تعيق امتداد المدينة في هذا الاتجاه، إلا في حال اختراقه بطرق سريعة تربط شمال المدينة بجنوبها، بعيداً من الاختناقات. أما الجهة الشرقية، وهي التي تعرف بملكية الشربتلي، فإن سلسلة التلال تقف حاجزاً طبيعياً يمكن تطويعه وتطويره من أجل ربطه بشبكة طرق المدينة، هذا إذا ما تجاوزنا بعض المخططات السكنية التي ظهرت، شرقي الخط الدائري. وتجدر الإشارة هنا، إلى أن تلك المنطقة السابقة شهدت إقامة أحياء سكنية بطريقة عشوائية بما انسحب سلباً على مستوى أسعار الأراضي هناك، مثل حي قويزة. أما الجهة الشمالية فإن مطار الملك عبدالعزيز الدولي بات يشكل عائقاً أمام توازن نمو المدينة في هذا الاتجاه، إلا أنها لن تستطيع أن تتخطى هذا الحاجز لأنه يتوقع أن يصبح المطار في وسطها بعد عشرين عاماً، كما حدث للمطار السابق. وهذا ما يدعو للبحث جدياً في نقله إلى منطقة أقل كثافة سكانية تخدم كلاً من مدينتي جدة ومكة المكرمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.