برشلونة يسقط في عقر داره بثنائية أمام فياريال في ختام الدوري الإسباني    برنامج للتوفيق بين الراغبين بالزواج    10 ملايين فتاة مهددة بسرطان عنق الرحم    الأمين العام لمجلس التعاون يلتقي وزير الاقتصاد بسلطنة عُمان في منتدى دافوس    .. ويرعى حفل تخريج 2140 طالباً في الجامعة الإلكترونية    سيتي ينتفض أمام أستون فيلا وينتزع اللقب    الشهراني يعود.. وجانغ انتظار    4.6 مليارات ريال تكلفة النقل البحري للركاب بالمنطقة الشرقية    رؤية سعودية أميركية مشتركة لمواجهة التداعيات الإيرانية    عشاق المغامرات إلى قرية الأنيمي العالمية    قوارب للنزهة العائمة                        الحكومة الأردنية تدين قرار المحتل الغاشم بالسماح للمتطرفين بأداء طقوسٍ في باحات المسجد الأقصى    إيران تحمل "ضمنياً" إسرائيل مسؤولية اغتيال ضابط بالحرس الثوري                            فيوتشر يفوز على المصري وبيراميدز يخسر أمام الاتحاد في الدوري المصري        «تنمية الحياة الفطرية»: لم نصدر أي إعلان حول علاقة قرود البابون ب «الجدري»                100 ألف متطوع بمنصة عسير                اختتام الأنشطة الطلابية في جامعة الملك سعود        سمو محافظ الأحساء يستقبلُ رئيس المؤسسة العامة للرَّي                سعوديون ينافسون ويتفوقون    مجموعة stc و"علي بابا" تؤسسان شركة للحوسبة السحابية في المملكة    إطلالة الأبطال من قلب العالم    نائب أمير الرياض يستقبل مدير فرع الموارد البشرية    السديري يرأس وفد المملكة في اجتماعات "الألكسو"    سمو وزير الخارجية يستقبل مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان للشؤون الأمنية    «الأوقاف» والمركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي يوقعان مذكرة تفاهم    النمسا تعلن عن تسجيل أول إصابة بجدري القردة    أمير تبوك يرأس اجتماع مجلس المنطقة غداً    «الشورى» يتفقد أعمال وخدمات «شؤون الحرمين»    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلق حملة (حق الله) التوعوية    أمير تبوك يستقبل رئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين    القوات الخاصة لأمن الطرق بمكة المكرمة تقبض على مواطن لنقله مخالفاً لنظام أمن الحدود وضبط بحوزته مواد مخدرة    سمو أمير الحدود الشمالية يتسلم تقريراً عن أعمال الشركة السعودية للكهرباء    مكة والمدينة الأعلى حرارة والسودة تسجل أقل درجة    "الثقافة" و"التعليم" تطلقان نشاطاً لا صفياً في الفن السعودي والعالمي لطلاب المتوسط والثانوي    سمو أمير منطقة الجوف يبحث سير العمل في 155 مشروعاً تنموياً وخدمياً بالمنطقة    سمو نائب وزير الدفاع يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مجموعة ثانية من المعتقلين تلتحق بالمضربين الأربعاء المقبل وسط حملة تضامن واسعة معهم . سعدات ورفاقه في السجن ينضمون إلى اضراب الأسرى و"الأقصى" تحض على خطف جنود ومدنيين إسرائيليين
نشر في الحياة يوم 16 - 08 - 2004

شرع نحو 1700 أسير فلسطيني وعربي أمس في اضراب مفتوح عن الطعام احتجاجاً على ظروف اعتقالهم المزرية، في وقت ينظم فيه الفلسطينيون أوسع حملة تضامن معهم في مدن الضفة والقطاع.
في المقابل، أعلن الأمين العام ل"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" أحمد سعدات ورفاقه الأربعة المعتقلون في سجن تابع للسلطة الفلسطينية في مدينة أريحا شرق الضفة الغربية تحت حراسة أميركية وإسرائيلية، أنهم سينضمون إلى الاضراب عن الطعام تضامناً مع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب. واعتبر رئيس الوزراء أحمد قريع أبو علاء أن الافراج عن الأسرى والمعتقلين شرط لأي تسوية محتملة للقضية الفلسطينية، وأن أي تقدم في عملية السلام مرهون بالتقدم في هذا الملف المركزي والحساس، فيما حملت هيئة رئاسة المجلس التشريعي الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن صحة الأسرى وسلامتهم.
وأعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين هشام عبدالرازق في مؤتمر صحافي في مدينة غزة ظهر أمس، أن 1700 أسير ومعتقل فلسطيني وعربي بدأوا اعتباراً من أمس اضراباً مفتوحاً عن الطعام تحت شعار "نعم للجوع ولا للركوع". وقال أمام حشد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية وأهالي الأسرى والناشطين في الدفاع عن قضيتهم، ان الاضراب يأتي احتجاجاً على الأوضاع السيئة التي يعيشونها، ولتلبية مطالبهم الإنسانية في ضمان ظروف معيشية أفضل في السجون. وأضاف ان الهدف من وراء عدم مشاركة جميع الأسرى والمعتقلين في الاضراب اعتباراً من أمس، جاء لاعطاء فرصة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي للحوار، والعمل من أجل وضع حلول لظروف الاعتقال السيئة. وأكد أنه في حال عدم استجابة سلطات الاحتلال لمطالب الأسرى والمعتقلين، فإن بقية الأسرى سيخوضون الاضراب عن الطعام في الأيام المقبلة، وليس اضراباً جزئياً كما ادعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، في محاولة لكسر شوكة الأسرى وتحطيم نفسياتهم وافشال اضرابهم.
ومن المتوقع أن يلتحق نحو 1700 أسير آخر بالاضراب عن الطعام برفاقهم ال1700 الذين بدأوا أمس اضراباً مفتوحاً عن الطعام في سجون "نفحة" الصحراوي و"شطة" و"هداريم" و"بئر السابع". وسيمنع عن الاضراب المرضى وكبار السن والأطفال.
وقال عبدالرازق ان الإضراب عن الطعام دعوة إلى الحياة الكريمة وليس إلى الموت، لافتاً إلى أن الأسرى خاضوا هذه المعركة مرات لنيل حقوقهم ونجحوا في كثير من الأحيان في تحقيق مطالبهم بظروف أفضل داخل السجون.
وخارج السجون والمعتقلات، شرع الفلسطينيون أمس في أوسع حملة تضامن مع الأسرى والمعتقلين لشد أزرهم واعطائهم دفعة قوية أمام صلف سلطات الاحتلال وتعنتها، والذي عبر عنه وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي تساحي هنغبي بالقول: "فليضربوا عن الطعام حتى الموت".
وشكلت الهيئة العليا للدفاع عن الأسرى التي تضم الجهات والفعاليات المختلفة، لجاناً مختصة للاشراف على فعاليات التضامن الشعبية والجماهيرية مع الأسرى التي بدأت أمس في المدن والقرى والمخيمات في الضفة وغزة من خلال اقامة خيام اعتصام وتنظيم مسيرات وتظاهرات وفعاليات مختلفة.
وفي خطوة لافتة، قال سعدات في بيان أصدره أمس حصلت "الحياة" على نسخة منه: "اعتزمت ورفاقي المعتقلين في سجن أريحا الشروع في الاضراب عن الطعام يوم 18 الشهر الجاري، اليوم الذي ستلتحق به كل السجون والمعتقلات للاضراب، وسنحدد لاحقاً تواصلنا واسنادنا لانتفاضتهم".
ودعا سعدات ورفاقه المعتقلون منذ أكثر من عامين، إلى تنظيم أوسع حملة إعلامية وقانونية وسياسية على المستوى الدولي لتجنيد غالبية في الأمم المتحدة تدين انتهاكات إسرائيل وتجاوزاتها لاتفاقات جنيف، خصوصاً اتفاقية جنيف الرابعة والزامها وقف استهتارها بالقانون الدولي والتعامل مع الأسرى كأسرى حرب. كما دعا الشعب الفلسطيني إلى "اسناد انتفاضة الأسرى"، وتنظيم فعاليات مناظرة على المستويين العربي والدولي، مطالباً ب"تنظيم فعاليات واعتصامات شعبية أمام السجون والمعتقلات الصهيونية من جماهير شعبنا وأمتنا في القدس والجزء المحتل من فلسطين عام 1948".
قريع يدعم مطالب الأسرى
من جهته، عبر قريع عن دعمه الكامل ل"مطالب الأسرى الشرعية، وفي مقدمها وقف سياسة العقاب الجماعي والقمع والإرهاب التي تمارسها إدارة سجون الاحتلال وجيشه في حق الأسرى المناضلين وعائلاتهم". وندد في بيان صحافي نشرته وكالة الأنباء الرسمية "وفا" بتصريحات هنغبي "التي تعكس التوجه الإرهابي والقمع الواضح والعلني للحكومة الإسرائيلية، وتظهر استخفافاً غير مسبوق بكل الحقوق الأساسية التي كفلتها المواثيق الدولية وتعطي الضوء الأخضر لما يسمى إدارة السجون الإسرائيلية بارتكاب المزيد من الجرائم والتصفية وأعمال القمع والإرهاب في حق ابنائنا الأسرى".
بدورها، دعت هيئة رئاسة المجلس التشريعي "البرلمانات الشقيقة والصديقة وجميع القوى المحبة للسلام والحرية"، إلى تشكيل حال ضاغطة دولية على الحكومة الإسرائيلية لوقف ممارساتها ووقف انتهاكها السافر للقانون الدولي والعمل على اطلاقهم، وعلى رأسهم النائبان مروان البرغوثي وحسام خضر والقادة والمناضلون عبدالرحيم ملوح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وركاد سالم عضو المجلس المركزي للمنظمة، والشيخ القيادي السياسي في "حركة المقاومة الإسلامية" حماس حسن يوسف وغيرهم.
"كتائب الأقصى" تدعو إلى خطف إسرائيليين
ودعت "كتائب شهداء الأقصى" التابعة لحركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس ياسر عرفات، إلى تنفيذ "عمليات نوعية واستشهادية والتركيز على خطف الجنود والمدنيين الإسرائيليين تضامناً مع المعتقلين الفلسطينيين الذين بدأوا اضراباً عن الطعام في السجون الإسرائيلية".
وقالت في بيان أصدرته أمس: "إن العدو الصهيوني يتحمل وحده مسؤولية العواقب الناتجة عن عدم اطلاق سراح الأسرى والمعتقلين". وأضافت: "نؤكد من جديد دعوتنا لمقاتلينا على امتداد الوطن الحبيب بالمزيد من العمليات النوعية والاستشهادية والتركيز على خطف الجنود والإسرائيليين".
وأصدرت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية والهيئات والمنظمات والفعاليات ومنظمات المجتمع المدني بيانات عن قضية الأسرى تدعم فيها "خطوتهم النضالية" وتدعو الجماهير إلى تنظيم أوسع حملة تضامن معهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.